المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شرح كتاب منهاج الصالحين - مسالة 976



م.القريشي
31-01-2016, 11:53 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


مسألة976

وقت النية في الواجب المعين - ولو بالعارض - عند طلوع الفجر الصادق بحيث يحدث الصوم حينئذ مقارنا للنية ، وفي الواجب غير المعين يمتد وقتها إلى الزوال وإن تضيق وقته، فإذا أصبح ناويا للافطار وبدا له قبل الزوال أن يصوم واجبا فنوى الصوم أجزأه ، وإن كان ذلك بعد الزوال لم يجز ، وفي المندوب يمتد وقتها إلى أن يبقى من النهار ما يمكن فيه تجديد النية .



الشرح :



هذه المسالة تحدد الوقت الاخير الذي يجوز للصائم فيه ان ينوي صوم غد


1-الواجب المعين : وهو على قسمين :


الواجب المعين بالاصل مثل شهر رمضان


الواجب المعين بالعارض كالنذر المعين والعهد واليمين المعينين


وكلا القسمين لابد للصائم ان ينوي النيه قبل طلوع الفجر


2-الواجب غير المعين مثل قضاء شهر رمضان والنذر واليمين والعهد غير المعين وقضاء مافات الولد الذكر الاكبر وصوم الكفارة


فوقت النيه فيه قبل الزوال


فمثلا اذا استيقظ النائم واراد صوم القضاء مثلا فيصح اذا نوى قبل الزوال اما بعد الزوال فلايصح


3-المندوب او المستحب فيصح الصوم فيه اذا نوى قبل الغروب بلحظات فلو ان شخصا كان صائما واستيقظ قبل المغرب بربع ساعه مثلا فانه يصح صومه .




هنالك استفتاءات تبين اخر وقت للنيه في الصوم الاستيجاري


المسائل الشرعية س 10 ص 200


في الصوم الاستحبابي يتوسع وقت النية الى الغروب وفي الواجب الى ماقبل الزوال ولكن هل يعم هذا ماذا اراد الانسان الصوم عن غيره نيابة ؟


الجواب :


في مود النيابة لابد من اعتبار النية قبل الفجر ولايعمه حكم الصوم نفسه



اما السيد السيستاني فيقسم الصوم الاستيجاري الى قسمين



الصوم الاستيجاري المعين حد النيه الى قبل الفجر


الصوم الاستيجاري غير المعين حد النيه الى الزوال


هذا حسب استفتاء موجود لدي من قبل سماحة السيد السيستاني دام ظله



لقد تم ذكر هذه العباره في المسالة


(يمتد وقت الواجب غير المعين الى الزوال وان تضيق وقته ). فما معنى هذه العباره ؟

الجواب :
لو ان شخصا قد افطر في شهر رمضان فلابد من القضاء بعد ذلك ونحن نعلم ان القضاء تمتد فيه النية الى الزوال , ولو فرضنا ان هذا الشخص اراد ان يقضي الصوم فنقول له يجوز تاخير القضاء الى اي وقت ولو بعد سنوات مالم يعد القضاء بعد سنوات تهاونا في اداء الواجب ولكن لو لم ياتي بالقضاء خلال سنه اي الى رمضان القادم ففي هذه الحاله لابد من دفع فدية التاخير وقيمتها ثلاثة ارباع الكيلو من الطعام لو فرضنا ان هذا الشخص اراد القضاء قبل رمضان القادم بيوم واحد فقط فهل يصبح هذا اليوم كانه معين لانه لابد من قضاءه قبل حلول رمضان القادم وبالتالي يتحول وقت النيه من الزوال الى الفجر
فهنا تضيق وقته
كلا لايصبح القضاء معينا بل يبقى غير معين وبالتالي لاتتحل النيه من الزوال الى الفجر
فقال السيد الخوئي
وقت الواجب غير المعين الى الزوال وان تضيق وقته .
-----------------------------------------------------------------------------