إعـــــــلان

Collapse
No announcement yet.

مقطع من لقاء الدكتور علاء الجوادي اجرته هيفاء الحسيني

Collapse
X
 
  • الفلترة
  • الوقت
  • اظهر
Clear All
new posts

  • مقطع من لقاء الدكتور علاء الجوادي اجرته هيفاء الحسيني


    هناك الكثير من الرموز يستطيع الانسان انيغترف منها ... انا استطيع ان اقول تأثرت ابتدا بالقرآن الكريم وبنهج البلاغة قبل التأثربالشعراء... فمنذ نعومة اظافري كنت اقرأ القرآن الكريم ونهج البلاغة والادعية بلغتهاالادبية الرفيعة الراقية وبمخزونها اللغوي الكبير... واستفدت من السيد الوالد رحمةالله عليه بأنه درسني كثيرا من هذه الامور فخلقت عندي حصيلة لغوية وحصيلة بالمعانيجميلة جداً.

    من الشعراء الذين تأثرت بهم: من قبل الاسلامامرؤ القيس والشنفرى ومن الاسلاميين المتنبي وابو علاء المعري. واعتبر نفسي متأثر بمدرسةالشعراء الصوفيين، مدرسة العرفاء مثل الحلاج وابن الفارض وابن عربي والخيام وغيرهممن الشعراء العرفانيين.

    ومن الشعراء الجدد شعراء اعني شعراء القرنالعشرين تأثرت باحمد شوقي بايليا ابو ماضي وشعراء مدرسة ابولو. ومدرسة ابولو مدرسةشعرية نشأت في مصر وكان لها كثير من الرواد مثل علي محمود طه وابراهيم ناجي صاحب قصيدةالاطلال هذه المدارس التي اتفاعل معها واحب شعرائها. وبالشاعر الغنائي الكبير احمدرامي وغيرهم العشرات من الشعراء.







    دكتور في الجانب الثقافي بعد التغير الذيحصل في العراق ماهي مواطن الخلل؟ وما هي التصورات؟ واين تكمن الحلول؟



    الدكتور علاء الجوادي

    حقيقةً مما لا شك فيه ان الحراك الادبي والثقافيوالفني يتأثر في طبيعة الحركة الاجتماعية وطبيعة النظام السياسي.

    سابقاً في ظل النظام الدموي الصدامي كانالفن في كل جوانبه محصورا بالفرد ... محصور بشخص واحد... ان اردت ان تغني فلشخص واحد... وان اردت ان تنظم شعراً تنظمه للشخص نفسه ... وان اردت ان تكون فناناً تشكيلياًاو فنانا للوحات السيراميك والخزفيات فما امامك الا ان تمحورها لشخص بعينه. لذلك ولد عندنا في فتؤة الحكمالماضية فقر في المعاني الفنية مع امتلاك الفنان العراقي لكل عناصر الابداع التكنيكيةوالمهارة المهنية.

    لنأخذ فن النحت واللوحات الجدارية مثالا،فعند انبثاق ثورة 14 تموز تولدت حركة فنية افرزت لنا الرائعة الكبيرة للفنان جواد سليم،اعني بالتحديد نصب الحرية. واخرجت لنا سلسلة من اللوحات ومن المنحوتات الجميلة جداًعبرت عن الشعب العراقي.

    بينما كنا نرى عشية سقوط النظام السابقكل الشوارع مملوئة بشيء واحد تقريباً وشيء واحد مكرر وهو صور الطاغية المباد.



    وبعد سقوط النظام اخذ الناس بالانفجار اخذواجرعة كبيرة من الحرية كبيرة جداً هذه الجرعة جعلت الناس ينفلتون من الماضي في التعبيرعن اشياء كثير ... ولكن لم يستقروا بعد وما زال الهيجان مستمراً ... في العطاء الشعري... العطاء الادبي ... العطاء المسرحي.

    ولكن من جانب اخر فان الوضع الامني اثركثيراً على تبلور هذا التطور ... فلاحظنا ان الفنان العراقي هاجر الى مواطن اكثر امناًليطرح ما في حصيلته ... ما في جعبته من الوان الفن. انا اعتقد ان جوا الحرية وجو الديمقراطيةوالجو الانساني والجو التركيز على ما في الدستور وعلى ما يحمله شعبنا من القيم العلياسيمكن الفنان العراقي من تحقيق الطفرة النوعية والابداع. وسيتجلى ذلك في الميدان السماعياو الميدان التشكيلي وحتى في ميادين العمارة او التخطيط الذي اعتبره شكلا من الاشكالالفنون. وسيمكنه من ان يتبلور وسيجد هويته العراقية الاصيلة ذات المحتوى الثري.



    صوت المذيعة

    علاء الجوادي لا تقف الدراسة والتحصيل العلميعنده فواصلها حتى حصل على درجة الماجستير من جامعة لندن من مدرسة بارتلت للتخطيط والعمارةسنة 1996 ولكن ظل طموحه وخياله الواسع والقوى حتى حصل على درجة الدكتوراه من جامعةويلز في بريطانيا في تخصص اعادة تأهيل مراكز المدن العربية.

    شغل الدكتور الجوادي الكثير من المناصبوكان مخططا واستشاريا في عمارة المدن، ومديرا لمعهد الدراسات العربية والاسلامية فيلندن، وعضو رئاسة تحرير مجلة المعهد. وكان اسمه بارزا في مجال الحوار الحضاري والثقافيوالتربوي في لندن.

    ورغم المساهمات الكثيرة للدكتور الجواديفي المؤتمرات السياسية والثقافية والمهنية الا ان رحلته في دروب الثقافة غزيرة، فكانله اكثر من خمسون بحث وكتاب ومقالة نشرت بصورة مستقلة او ضمن المجلات والصحف ومنها:

    - الشاهد الشهيد حول الامام المرجع السيدمحمد باقر الصدر

    - ومنهاج التحرك عند الامام السجاد

    - ومنهاج التحرك عند الامام الهادي

    - و منهاج التحرك عند الامام العسكري

    - والمشروع السياسي عند ائمة اهل البيت

    - والنجف الاشرف مدينة الامام (علي) عليهالسلام دراسة تخطيطية

    - والعتبات المقدسة بين الواقع والطموح

    - ومواطنون ولا سبايا حول مأسات التهجيروقانون الجنسية العراقية.

    وغيرها والوقت لا يتسع لذكر الكثير من هذهالمؤلفات.




    هيفاء الحسيني

    بصفتكم السيد الجوادي سياسي وشاعر هل هناكخطاب توجهه الى الشاعر العراقي ذاك الخطاب المعنوي المنادي للعراق الواحد.



    الدكتور علاء الجوادي

    الفنان ومنه الشاعر لا توجه له رسالة لانهاكبر من ان يعطى درساً في الفن ... انا اقصد في ذلك الفنان الحقيقي ... الفنان الحقيقيهو الذي يعطي للسياسي الرسالة ... ولذلك انا ارى ان هذه المهمة، ان اقدم نصيحة الىشاعر او الى فنان، اراها كبيرة جداً علي.. ولو اردت ان اتفاعل مع سؤالكم فكل ما اريدان اقوله لنفسي وللشعراء والفنانين: ليكن التفاعل حقيقياً مع الواقع حتى يكون الافرازصادقاً ... وهنا يتبارا الفنانون والادباء كل يرسم الصورة بلوحته .... اللوحة مرة تكونالوتر ومرة تكون ريشة الفنان ومرة تكون حنجرة المغني ومرة تكون حركات الممثل ... هذهادوات وهي ما لم تكون نابعة من رؤية صادقة سوف تأتينا بسياقات صاخبة.



    هيفاء الحسيني

    المشاهد الكريم تعرف على الدكتور علاء الجواديسياسياً كاتباً مثقفاً لكن المشاهد يتمنى ان يتعرف على الدكتور علاء الجوادي اجتماعياً(الحالة الاجتماعية).



    الدكتور علاء الجوادي

    انا ولدت في منتصف القرن الماضي في محلة بغداديةشعبية في مركز بغداد القديمة اسمها محلة قنبر علي وهي محاطة بمجموعة من محلات بغدادالقديمة ابو سيفين و المهدية والست هدية والفضل والحمام المالح والحيدرخانة وتحت التكيةومحلة التورات... في هذه المحلة شاء الله ان اولد بها ... وعندما اصبح عمري مناسباًدخلت المدرسة الابتدائية وكانت المدرسة قبال بيتنا واسمها المدرسة المهدية الابتدائيةللبنين وتعلمت بها اسس الحياة. على يد اساتذة كرام افاضل علمونا على حب الوطن وحب العراقوعلى مكارم الاخلاق.

    دراستي الاعدادية كانت في الاعدادية المركزيةللبنين في باب المعظم وتخرجت منها لادرس هندسة البناء وبعدها حينما تخرجت اديت الخدمةالعسكرية الالزامية. وتعينت مهندسا في وزارة الثقافة والفنون.
    وتزوجت بعد ذلك وابتدأت مع زوجتي رحلة الغربةمن بلد الى بلد وعانينا ما عانينا ورزقني الله عز وجل بثلاثة بنات وولدين وشاء اللهان يأخذ مني بنتي الصغرى كوثر التي تخرجت بدرجة الماجستير في الصيدلة لكنها توفيت عنعمر 23 سنة بمرض السرطان فالآن عندي اربعة اولاد.

    هيفاء الحسيني

    دكتور ما تأثير هذا الموقف عليك من الناحيةالشعرية؟



    الدكتور علاء الجوادي

    وفاة بنتي العزيزة كوثر كانت صدمة وجدانيةكبيرة لي ... فنظمت اربعة قصائد تقطر الما عليعا وها انا الان اقرأ لكم ابيات منهاواسمها هكذا اخبرت بموت كوثر.



    قـتلتـني بأدمـعٍ تتقـطر

    يوم قالت: وداع بنتك فأحـضر

    أي شي حبيبتـي خبرينـي

    أأتى الموت للطهورة كـوثر؟!

    يا أباها عجل فما ظل وقـت

    فمـلاك الرحــمن لن يتأخـر

    أن بنتـي تهـيأت لرحـيل

    بحـبورٍ ووجـهـهـا يتـنور

    وأحـفت بهـا ملائكة النور

    تزفهـا لعـــرش مـطـهر

    ثـم قالت: ماتت فعجل لدفن

    فـتهـاويـت نـادبـاً أتعـثر

    وسرى الجسم يلحق الروح

    والروح مــــن أمامه تتقهقر

    ومشينا بموكب بخشــوع

    بنحيب الاحباب جــــل المنظر

    والتقينا بحفرة قــد اعدت

    فوق تل لبنتنا كــــــي تقبر

    واهلنا التراب فـوق حبيب

    ودموع العيون نــــزف احمر

    أملي كان أن أراكِ امتدادي

    وبلمــح الأبصار ها قـد تبخر

    يا كـياناً رعـيته لمشـيبي

    عافني فــي مـصيبتي أتحسـر

    لـم يعـد للحياة معناً فاحيا

    بعد فقـدي بـل يائـساً أتصـبر

    كنت طوداً للصبر في كل صعب

    وبفقـدي لهـا هـوى وتكسـر

    فـتحنن وأنت رب رحـيـم

    بــعباد دعــائهم لــك يجأر

    هو رزءٌ الم من كـل صوب

    بيد أنـي راض بمـا قـــد قدر

    ما لنا في الوجود غيرك ربي

    نحـن بيت بـــدون لطفك نقهر

    وهتفنا يـــا خالقا فأجرنا

    من عوادي الزمــــان والله اكبر

    دمشق في 6 نيسان2009



    وتبقى ذكرى كوثر في القلب جمرة ملتهبة في قلبي لا تفارقني حتى اوسد الثرى وامنيتي ان يكونقبري الى جنب قبرها لعل شفاعتها تنالني
















  • #2
    احسنت بارك الله فيك
    حسين منجل العكيلي

    Comment


    • #3
      صراحة أستاذي موضوع جدا مؤلم.رحم الباري كوثر.
      sigpic
      إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
      ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
      ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
      لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

      Comment

      Working...
      X