إعـــــــلان

Collapse
No announcement yet.

إلى أين يذهب الإنسان بعد الدنيا؟

Collapse
X
 
  • الفلترة
  • الوقت
  • اظهر
Clear All
new posts

  • إلى أين يذهب الإنسان بعد الدنيا؟

    بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على من بعث رحمة للعالمين محمد المصطفى الأمين وعلى آل بينه الميامين ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    خلافاً للمادية لا يمثل الموت في الرؤية القرآنية إعداما وفناءً بل هو انتقالة من حياة إلى أخرى اذ يمر الإنسان بعد الموت بثلاثة عوالم:
    الأول: عالم البرزخ: «وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ» [المؤمنون: 100] وهو أول ما ينتقل له الإنسان بعد الموت وحين يوضع بدنه في القبر ليكون إما روضة من رياض الجنة او حفرة من حفر النيران، وهو عالم وسط بين الدنيا والقيامة وسمي بذلك لإنّ "البرزخ: الحاجز بين الشيئين" ([1]) والحديث عن الوحشة وضغطة القبر ومنكر ونكير وغيرها من تفاصيل يمكن مراجعتها في المطولات.
    الثاني: عالم البعث – المعاد: بعد البرزخ والقبر يأتي يوم الحشر «وَأَنَّ اللَّهَ يَبْعَثُ مَنْ فِي الْقُبُورِ» [الحج: 7] وينفرد القرآن الكريم بين الكتب السماوية، بالتحدث عن المعاد والحشر تفصيلاً، في حين ان «التوراة» لم تشر الى هذا اليوم وهذا الموقف، وكتاب «الانجيل» يشير اشارة مختصرة، والقرآن يذكره ويُذكر به في مئات الموارد، وبأسماء شتّى، ويشرح عاقبة العالم والبشرية، التي تنتظرهم فتارة باختصار واخرى بإسهاب، ويُذكّر مراراً ان الاعتقاد بيوم الجزاء (يوم القيامة) يعادل الاعتقاد بالله تعالى، ويعتبر أحد الأصول الثلاثة للإسلام ومنكره (منكر المعاد)، خارج عن شريعة الاسلام وما عاقبته الا الهلاك والخسران"([2])
    الثالث: عالم الجنة او النار: وبه يختتم الإنسان رحته وفيه يستقر خالداً، كلٌ حسب عمله، إما في الجنة أو في النار، فـ «وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ» [التوبة: 72] وفي المقابل: «وَعَدَ اللَّهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْكُفَّارَ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا هِيَ حَسْبُهُمْ وَلَعَنَهُمُ اللَّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ مُقِيمٌ» [التوبة: 68]

    ([1]) الطريحي – مجمع البحرين: 430.
    ([2]) الطبأطبائي – الشيعة في الإسلام ص 142 .

  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
    اللهم اجعلنا من المؤمنين بالبرزخ والمعاد وارحمنا يارب العالمين

    Comment


    • #3
      اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
      آمين يارب العالمين
      أحسنتم كثيرا أخي الكريم
      بارك الله فيكم
      شكرا لمروركم المبارك

      Comment

      Working...
      X