إعـــــــلان

Collapse
No announcement yet.

كيف يحقق المسلم رضى نفسي عما يفعله من أفعال ركنية أو واجبة أو مستحبة بحيث تحقق ....

Collapse
X
 
  • الفلترة
  • الوقت
  • اظهر
Clear All
new posts

  • كيف يحقق المسلم رضى نفسي عما يفعله من أفعال ركنية أو واجبة أو مستحبة بحيث تحقق ....

    كيف يحقق المسلم رضى نفسي عما يفعله من أفعال ركنية أو واجبة أو مستحبة بحيث تحقق رضى الله عنه؟

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم
    وبه نستعين وصلى الله على محمد واله الطاهرين .
    اختي الكريمة نور الزهراء جزاكِ الله خيراً على هذا السؤال القيم .
    والجواب فيه مقدمة :
    ان لله تعالى حجة في باطن الانسان تسمى بالضمير (او الفطرة) فعندما يعمل الانسان عملاً محسناً , فتصيبه حالة ارتياح لمافعلة وينبثق منه الرضا على هذا العمل الذي فيه مرضاة لله تعالى وخصوصاً اذا كان مخلصاً وعلى عكس ذلك عندما يفعل المعاصي تجد في داخله الم وحزن من الضمير السليم وانزعاج وحسره .
    (والانسان على نفسه بصيرة ) يستطيع أن يستخبر من نفسه حقائق الأمور, من دون لف ودوران, ليعلم أن أعماله هل هي خالصة لله تعالى أم يشوبها الشرك,وهو مثل الطالب في المدرسة يستطيع ان يشخص نفسه هل ينجح ام لا او هل هو مقبول او لا .
    وكذلك هل استتبع أعماله أو يستتبعها منةً وحسابات أخرى أم لا.
    ولهذا العمل في الحياة الدنيا, واستخبار الانسان لنفسه, يسمى بمحاسبة النفس, التي ورد في الحث عليها الروايات الكثيرة.
    فيعين الانسان وقتاً بين الحين والآخر, يخلو فيه مع نفسه, ويحاسبها على جميع أعماله, فما شاهد منها الخير والاخلاص حمد الله وسأله أن يزيده منها, وما رأى غير ذلك استغفر الله وصمم على أن لا يعود.
    أين قاصم شوكة المعتدين، أين هادم أبنية الشرك والنفاق، أين مبيد أهل الفسوق
    و العصيان والطغيان،..
    أين مبيد العتاة والمردة، أين مستأصل أهل العناد
    والتضليل والالحاد، أين معز الاولياء ومذل الاعداء.

    Comment

    Working...
    X