إعـــــــلان

Collapse
No announcement yet.

حقائق علمية في القرآن الكريم وظواهر لم يكتشفها العلماء الاحديثا ( الجزء الثاني)

Collapse
X
 
  • الفلترة
  • الوقت
  • اظهر
Clear All
new posts

  • حقائق علمية في القرآن الكريم وظواهر لم يكتشفها العلماء الاحديثا ( الجزء الثاني)

    البروج الكونية



    يقول تعالى: (تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاء بُرُوجاً) [الفرقان: 61].

    وأقسم بهذه البروج فقال: (والسماء ذات البروج) [البروج: 1].

    في كلمة (بروجاً) تتراءى لنا معجزة حقيقية في حديث القرآن
    عن حقيقة علمية بدأ علماء الغرب اليوم باكتشافها،
    حيث نجدهم يطلقون مصطلحات جديدة مثل الجزر الكونية
    والبنى الكونية والنسيج الكوني،
    لأنهم اكتشفوا أن المجرات الغزيرة التي تعدّ بآلاف الملايين
    وتملأ الكون ليست متوزعة بشكل عشوائي،
    إنما هنالك أبنية محكمة وضخمة من المجرات
    يبلغ طولها مئات الملايين من السنوات الضوئية!
    فكلمة (بروجاً) فيها إشارة لبناء عظيم ومُحكم وكبير الحجم،
    وهذا ما نراه فعلاً في الأبراج الكونية
    حيث يتألف كل برج من ملايين المجرات
    وكل مجرة من هذه المجرات تتألف من بلايين النجوم!!
    فتأمل عظمة الخالق سبحانه وتعالى.



    نهاية الشمس



    تخبرنا القياسات الحديثة لكتلة الشمس
    وما تفقده كل ثانية من وزنها بسبب التفاعلات الحاصلة في داخلها
    والتي تسبب خسارة ملايين الأطنان كل ثانية!
    هذه الخسارة لا نحسُّ بها ولا تكاد تؤثر على ما ينبعث من أشعه ضوئية
    من الشمس بسبب الحجم الضخم للشمس.
    ولكن بعد آلاف الملايين من السنين
    سوف تعاني الشمس من خسارة حادة في وزنها
    مما يسبب نقصان حجمها واختفاء جزء كبير من ضوئها،
    وهذا يقود إلى انهيار هذه الشمس.
    وهنا نجد البيان القرآني يتحدث عن الحقائق المستقبلية بدقة تامة،
    يقول تعالى:

    (إذا الشمس كُوِّرت) [التكوير: 1].
    وهذا ثابت علمياً في المستقبل،
    إنها معجزة تشهد على إعجاز هذا القرآن.



    البناء الكوني والمجرات


    يوجد مثل هذه المجرة في الكون أكثر من مئة ألف مليون مجرة!!
    ويقول العلماء إنها تشكل بناء كونياً Cosmic Building
    وهذه الحقيقة تحدث عنها القرآن بقوله تعالى:

    (والسماء بناء) [البقرة: 22]

    وكلمة (بناء) تمثل معجزة علمية للقرآن
    لأن العلماء لم يطلقوا مصطلح البناء الكوني إلا حديثاً جداً!



    صوت من الثقوب السوداء




    هذه صورة ملتقطة من قبل وكالة الفضاء الأمريكية
    وتظهر فيها الأمواج الصوتية التي ينشرها الثقب الأسود.
    نرى في مركز الصورة ثقباً أسوداً
    (طبعاً الثقب الأسود لا يُرى ولكنه رُسم للتوضيح)
    ومن حوله سحابة هائلة من الدخان،
    وقد أحدث الصوت الذي ولَّده الثقب الأسود موجات في هذا الدخان.
    وينبغي أن نعلم أن جميع النجوم أيضاً تصدر ذبذبات صوتية،
    بل إن النباتات والحيوانات جميعها تصدر ذبذبات صوتية،
    وكأن هذه المخلوقات مسخرة لتسبح الله تعالى القائل:

    (تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ
    وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَ
    تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا) [الإسراء: 44].



    المنطقة التي غُلبت فيها الروم


    نرى في هذه الصورة أخفض منطقة في العالم،
    وهي المنطقة التي دارت فيها معركة بين الروم والفرس وغُلبت الروم،
    وقد تحدث القرآن عن هذه المنطقة
    وأخبرنا بأن المعركة قد وقعت في أدنى الأرض
    أي في أخفض منطقة على وجه اليابسة، فقال تعالى:

    (الم (1) غُلِبَتِ الرُّومُ (2) فِي أَدْنَى الْأَرْضِ
    وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ (3) فِي بِضْعِ سِنِينَ
    لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ (4)
    بِنَصْرِ اللَّهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ (5)
    وَعْدَ اللَّهِ لَا يُخْلِفُ اللَّهُ وَعْدَهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (6)
    يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا
    وَهُمْ عَنِ الْآَخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ) [الروم: 1-7].

    وقد ثبُت بالفعل أن منطقة البحر الميت
    وما حولها هي أدنى منطقة على اليابسة!!




    السقف المحفوظ



    نرى في هذه الصورة كوكب الأرض على اليمين
    ويحيط به مجال مغنطيسي قوي جداً وهذا المجال
    كما نرى يصد الجسيمات التي تطلقها الشمس
    وتسمى الرياح الشمسية القاتلة،
    ولولا وجود هذا المجال لاختفت الحياة على ظهر الأرض،
    ولذلك قال تعالى:

    (وَجَعَلْنَا السَّمَاءَ سَقْفًا مَحْفُوظًا وَهُمْ عَنْ آَيَاتِهَا مُعْرِضُونَ) [الأنبياء: 32].



    ظهر الفساد في البر والبحر

    يقول تعالى

    (ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ
    لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ) [الروم: 41].

    لنتأمل هذه الآية وما تحويه من حقائق لم يصل إليها العلماء
    إلا في هذه الأيام:

    - أولاً: (ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ)

    والعلماء يقولون: بالفعل إن هناك فساداً خطيراً على وشك الظهور،
    طبعاً: الغلاف الجوي لم يفسد نهائياً
    ولكن هنالك إنذارات تنذر بفساد هذه الأرض،
    حتى إن العلماء يستخدمون كلمة (Spoil)
    وهي تعني الفساد أو أفسد بهذا المعنى.

    - ثانياً: (ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ)

    قالوا كما رأينا يشمل هذا التلوث البر والبحر
    (بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ)
    القرآن أكد على أن الفساد لا يمكن أن يحدث
    إلا بما اقترفته يد الإنسان، هذا الإنسان هو المسؤول عن التلوث
    وهذا ما تأكد منه العلماء وأطلقوا بشأنه التحذيرات.

    - (لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا) إذاً هنا نوع من أنواع العذاب،
    فالله تبارك وتعالى يذيق هؤلاء الناس بسبب أعمالهم
    وإفسادهم في الأرض بعض أنواع العذاب كنوع من البلاء.

    - (لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ) المقصود بها أن هنالك إمكانية للرجوع
    إلى الوضع الطبيعي المتوازن للأرض،
    وهذا ما يقوله العلماء اليوم.





    مصابيح في السماء



    نرى في هذه الصورة التي نشرتها وكالة الفضاء الأمريكية ناسا

    عدداً من النجوم المضيئة، هذه النجوم تضيء الدخان الكوني
    المحيط بها، ويقول العلماء إنها تعمل مثل "مصابيح" كاشفة
    Flashlights تكشف لنا الطريق وتجعلنا نرى سحب الدخان الكثيفة
    في الكون، ولولا هذه المصابيح لم نتمكن من معرفة الكثير
    عن أسرار الكون. وصدق الله عندما سبق علماء الغرب إلى هذا الاسم
    (المصابيح) قال تعالى:

    (فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا
    وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا
    ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ) [فصلت: 12].




    فلا أقسم بالشفق

    هذه صورة للشفق القطبي، الذي يظهر في منطقة القطب الشمالي عادة،
    إن هذه الظاهرة من أعجب الظواهر الطبيعية
    فقد استغرقت من العلماء سنوات طويلة لمعرفة أسرارها،
    وأخيراً تبين أنها تتشكل بسبب المجال المغنطيسي للأرض،
    وهذا الشفق يمثل آلية الدفاع عن الأرض ضد الرياح الشمسية القاتلة
    التي يبددها المجال المغنطيسي و"يحرقها"
    ويبعد خطرها عنا وبدلاً من أن تحرقنا نرى هذا المنظر البديع،
    ألا تستحق هذه الظاهرة العظيمة أن يقسم الله بها؟
    يقول تعالى:

    (فَلَا أُقْسِمُ بِالشَّفَقِ * وَاللَّيْلِ وَمَا وَسَقَ * وَالْقَمَرِ إِذَا اتَّسَقَ *
    لَتَرْكَبُنَّ طَبَقًا عَنْ طَبَقٍ * فَمَا لَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ *
    وَإِذَا قُرِئَ عَلَيْهِمُ الْقُرْآَنُ لَا يَسْجُدُونَ) [الانشقاق: 16- 21].

  • #2
    اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف

    فلاح العراقي




    جزاكم الله خيرا

    اخ الفاضل ووفقكم الله على هذا الموضوع
    يم الضريح أبشوك أو كف يمولاي.. وتخيلك عباس تسكيني الماي
    يشفيني مايك زين ويطيب الداي..ورجع ورد مسرور ياسيدي ومولاي



    Comment


    • #3
      جزاك الله خير واحسن الجزاء

      Comment

      Working...
      X