إعـــــــلان

Collapse
No announcement yet.

: كُلُّ مَن يُعادي سيّدَ الشُهَدَاءِ ، عليه السلام ، فهو ظالمٌ ومنافقٌ وضالٌّ .

Collapse
X
 
  • الفلترة
  • الوقت
  • اظهر
Clear All
new posts

  • : كُلُّ مَن يُعادي سيّدَ الشُهَدَاءِ ، عليه السلام ، فهو ظالمٌ ومنافقٌ وضالٌّ .

    : كُلُّ مَن يُعادي سيّدَ الشُهَدَاءِ ، عليه السلام ، فهو ظالمٌ ومنافقٌ وضالٌّ .
    وهذا منهجٌ غير محصورٍ بزمن – ولقد أصبحَ الإمامُ الحُسينُ مائزاً للطواغيت ، وكأنَّه يقضّ مضاجعَهم بذكره :

    :1: إنَّ قضيّة سيّد الشهداء هي قضيّة جديرة بالتأمّل فيها على مدار السنة ، لأنَّ الظروف التي زامنتها واقعةُ عاشوراء هي ظروف في غاية الأهمّية – وكلّما اطّلع عليها الإنسان ازداد وعياً.

    :2: ومن المعلوم أنَّ المؤمن القوي خيرٌ من المؤمن الضعيف – والإيمان قد يتفاوت في درجاته عند المؤمنين – ولذا كانت واقعة عاشوراء محط اختبار للإيمان وصدقه – وفيها جنبة تربية للإنسان المؤمن وبيان حقيقة إيمانه ومعدنه.

    :3: التاريخ يعيد نفسه بين فترة وأخرى لا بأشخاصه ولكن بظروفه وسننه المتكررة في الصراع بين الحقّ والباطل على طول الزمن إلى أن يرثَ اللهُ الأرضَ ومَن عليها.

    :4: لقد ورد عن الإمام الصادق ، عليه السلام ، في الموقف من مواجهة الفتن ما مضمونه ( أنَّ أمرنا أبيّنُ من الشمس) – ومقتضى القاعدة أنَّ الله تعالى قد نصبَ للحقّ أعلاماً يُهتدى بها وينبغي معرفتهم .

    :5: إنَّ الله سبحانه يُريدُ رفعة الإنسان المؤمن عن طريق الاختبار في إيمانه في معركة الحقّ والباطل ، ليكشف عن سريرته وقوته وصدقه – وما ورد من مضامين كبيرة وقيّمة في زيارة عاشوراء عن الإمام الباقر ، عليه السلام، من إعلان البراءة من الأعداء هو موافق لما ورد في مُفتتح سورة التوبة بالبراءة من الله ورسوله – لأنَّ الأعداء في يوم عاشوراء جاؤوا بعمل إجرامي يقتضي أن لا يرحمهم اللهُ تعالى وأن يحلّ عليهم غضبه كما حلّ بقوم نوح و لوط وفرعون وغيرهم من الظالمين.

    :6: إنَّ الجرم العظيم الذي ارتكبه الأعداء يوم عاشوراء يقتضي منّا البراءة منهم ومن أعمالهم ، وهم بهذا يستحقون اللعن فعلاً – لأنّهم قتلوا سيّد الشهداء وظلموه ظلماً كبيرا ، وهو لا مثيل له في الأرض.

    :7: وفي اعتقادنا أنَّ الأئمة المعصومين ، عليهم السلام، قد أكّدوا على قضيّة سيّد الشهداء وحثّوا عليها في صور مختلفة من ضرورة البكاء عليه وعقد المجالس وزيارته وغيرها من أجل توضيح عظمة الإمام الحُسين ومنزلته ومصيبته الفجيعة والتي بكت لها السماوات والأرض – ومن هنا حتى ورد تخصيص إجابة الدعاء تحت قبته الشريفة بياناً لذلك وإظهاراً له.

    :8: في الواقع أنَّ لقضية سيّد الشهداء جنبتين هما : جنبة الهداية – فهي مدعاة لهداية كثيرٍ من الناس إلى الإصلاح والصلاة والصيام وغيرها .
    والجنبة الثانية : هي أنَّ الإمام الحُسين أصبح المائز للطواغيت والمُخيف لهم بذكره – وكأنّه يقضّ مضاجعهم.
    :9: قال الإمام محمّد الباقر ، عليه السلام، ( فأسألُ اللهَ الذي أكرمني بمعرفتكم ومعرفة أوليائكم ورزقني البراءة من أعدائكم أن يجعلني معكم في الدنيا والآخرة ، وأن يُثبّتَ لي عندكم قدم صدقٍ في الدنيا والآخرة)
    : مصباح المتهجّد ، الطوسي ، ص 775 :
    وهذا المقطع القيّم يُبيّن ضرورة المعرفة بمقام سيّد الشهداء وأهل بيته الأطهار – وأنَّ واقعة عاشوراء ليست حدثاً عابراً – بل هي منهج باقٍ حتى ظهور الإمام المَهدي صاحب الثأر ، وهي تُزيدُ من عمليّة الوعي والتنبيه.
    ______________________________________________

    أهمُّ مَضَامِين خطبةِ الجُمعَةِ الأولى التي ألقاهَا سماحة السيّد أحمَد الصافي ، دام عِزّه, الوكيل الشرعي للمَرجعيّةِ الدّينيّةِ العُليا الشَريفةِ في الحَرَمِ الحُسَيني المُقدّس ,اليوم ، العشرين من مُحرّمٍ الحرام 1441 هجري ، العشرين من أيلول 2019م .
    ______________________________________________

    تدوين – مُرْتَضَى عَلِي الحِلّي – النَجَفُ الأشرَف .



  • #2
    الأخ الفاضل مرتضى علي الحلي 12 . عظم الله لنا ولكم الأجر بهذا المصاب الجلل . وأحسنتم وأجدتم وسلمت أناملكم على كتابة ونشر هذا الموضوع من خطبة الجمعة . جعل الله عملكم هذا في ميزان حسناتكم . ودمتم في رعاية الله تعالى وحفظه .

    Comment


    • #3
      اللهم صل على محمد وال محمد
      احسنتم

      وبارك الله بكم
      شكرا لكم كثيرا

      Comment

      Working...
      X