إعـــــــلان

Collapse
لا يوجد إعلان.

!!هل ...الامام المهدي... (عجل الله فرجه الشريف)... خاص بالرجال...؟؟؟

Collapse
X
 
  • الفلترة
  • الوقت
  • اظهر
Clear All
new posts

  • !!هل ...الامام المهدي... (عجل الله فرجه الشريف)... خاص بالرجال...؟؟؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد و ال محمد و عجل فرجهم يا الله
    !!هل ...الامام المهدي... (عجل الله فرجه الشريف)... خاص بالرجال...


    في مختلف بلدان العالم تجد ان هنالك روح التنافس الشديد بين محبي اهل البيت (عليهم السلام) سواء كانوا رجالا ام نساءا... فالامام ارواحنا له الفداء امام الجميع...و ان التنافس على حب الامام المهدي (عليه السلام) هو نفسه تنافسنا على محبة الله عز و جل و تقربنا اليه...


    لكن هنالك من يعتقد ان قضية الامام (عليه السلام) هي قضية خاصة بالرجال فقط...

    و اذا تطرقت البنت او المراءة او الزوجة في مثل هذه المواضيع يقول الاب او الاخ او الزوج "يووووه كاعدة تتفلسف"...او "كافي فلسفة"...

    فكيف للمراءة ان تطرح اراءها و افكارها و فعالياتها مع امامها ...

    و ماذا عن قوله تعالى وعده حقا حيث وعد الله بمحبي اهل البيت (عليهم السلام) ان يكونوا انصار الامام (عليه السلام) في محكم كتابه في قوله تعالى (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ )) صدق الله العلي العظيم
    (المائدة _54)
    هنالك اسئلة كثيرة تزاحم "بالي": هل هذه الاية تخص الرجال فقط؟؟؟ ام للنساء ايضا؟ و كيف تقيم المراءة على انها من انصار الامام (عليه السلام)؟

    و لماذا يتحدث الرجال بالمواضيع المهمة عن الامام دون النساء؟ هل الرجال ادرى بالامام عن النساء؟ ان كان الجواب نعم, كيف ذلك؟

    و لماذا النساء قليلات التفاعل مع حقهن و دورهن في قضية الامام المهدي (عليه السلام)؟

    فيا اخواتي و اخواني الاعزاء كيف نتصرف في قضية الامام المهدي (عليه السلام)؟؟


    اختكم خادمة اهل البيت تطلب نصائحكم.....

    "اللهي كفى بي عزا ان اكون لك عبدا
    و كفى بي فخرا ان تكون لي ربا
    انت كما احب فاجعلني كما تحب"




  • #2
    بارك الله باختنا الاسراء والمعراج على الموضوع

    Comment


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيم
      اللهم صل على محمد و ال محمد و عجل فرجهم يا الله

      شكرا مشرفنا الكريم على مروركم...جعلنا الله و اياكم من انصار الامام المهدي (عليه السلام)...
      و كل من يعمل ساهرا و مخلصا لاعلاء كلمة الحق...


      نسالكم الدعاء و حسن العاقبة
      Last edited by الاسراء والمعراج; 19-09-2012, 05:01 AM.

      "اللهي كفى بي عزا ان اكون لك عبدا
      و كفى بي فخرا ان تكون لي ربا
      انت كما احب فاجعلني كما تحب"



      Comment


      • #4
        اختي الفاضلة ان الامام المهدي عندما يخرج للعالم كافة ولايختص بفئة معينة او دولة معينة والعالم يضم النساء والرجال وهناك روايات تدل على ان خمسين امرأة تكون من انصار الامام الحجة عجل الله فرجه الشريف وهذا ليس معناه باقي النساء لاتكون من انصاره كما ان بعض الروايات تقول يكون عدد انصار الامام الحجة 113 ايظا ليس معناه هؤلاء فقط الذين يكونون مع الامام المهدي عليه السلام

        اما سؤالك لماذا الاهتمام بقضية الامام الحجة من الرجال اكثر من النساء باعتقادي القاصر ان النساء قليل الخروج من البيت واغلب النساء لايكون همها الا بيتها واطفالها فنجد ثقافتها قليلة في الكثير من المجالات ومنها قضية الامام المهدي عليه السلام اما الرجال فهم يحضرون المجالس والندوات فنجدهم يسمعون عن القضية اكثر من النساء وانا اعرف شخصيا نساء تستعد لتكون من انصار الامام الحجة حتى في دراستها تنويها قربة الى الله لانها تقول الامام عندما يخرج لعله يحتاجنا ويحتاج اختصاصنا

        اختي الفاضلة ارتبطي بالامام المهدي عليه السلام ولايهمك ما تسمعينه من الاهل او الاقارب او غيرهم لان كلامهم لايغني ولايسمن من جوع

        ادعو الله ان تكوني من انصار الامام المهدي عليه السلام ولاتنسيني من الدعاء نفسه
        sigpic

        لاتسألني من انا والأهل أين
        هاك أسمي خادماً أم البنين

        Comment


        • #5
          بسم الله الرحمن الرحيم
          اللهم صل على محمد وال محمد
          أشكر الاخت الفاضلة على موضوعها القيم والمهم
          أختي العزيزة بالطبع فأن الامام المهدي (عليه السلام) لا يختص بالرجال أو النساء فقط
          وانما هو يخص العالم عموما ومن حق كل انسان أن يهتم بقضيته ويتتبع آثاره
          أما حول ما ذكرتيه فهو لا يقف عائقا أمام مواصلة التعرف على الامام (عليه السلام)
          وأن من يملك الارادة الحقيقية فسيصمد امام كل العوائق



          أجمل شعور يغمرني لما أقف أمام ضريحك يا سيدي

          Comment


          • #6

            الاخت العزيزة الاسراء والمعراج
            وفقكم الله على هذا الموضوع
            الجيدواسال الله ان يجعله زيادة لحسناتكم
            اما بانسبه للامام روحي لمقدمه الفداء
            فانه لايختص بالرجال فقط
            ولوكان

            الجهاد في سبيل الله هو أحد أدوار الرجال فضلاً عن

            النساء,الذين سوف يتشرفون بنصرة الإمام الحجة (عليه

            السلام), فإن للمرأة دوراً جهادياً لا يمكن أن ينكر ومن جملته

            مداواة الجرحى والاعتناء بهم, أو التولي لمهمة توعية

            النساء وإرشادهنّ وكسبهنّ إلى صفوف المجاهدات وغير ذلك
            .
            جعلنا الله واياكم من انصاره ومن المستشهدين
            بين يديه



            Comment


            • #7
              بسم الله الرحمن الرحيم
              جزاكم الله خيرا على طرح هذا الموضوع القيم


              وهذا ماوجدت بعد البحث



              أن المدرسة التي اعتمدت على مثل الصديقة الحوراء صلوات الله عليها لتقوم بذلك الدور المحوري والحاسم الذي لعبته في ثورة الإمام الحسين عليه السلام، والذي لا أشك أن الأجيال رجالاً ونساءاً لا زالوا وسيبقون مدينين له، ناهيكم عن دور أمها البتول الطاهرة صلوات الله عليها، أو الدور الذي لعبته السيدة نرجس عليها السلام أم الإمام المنتظر صلوات الله عليه في الحفاظ على سر الإمام "بأبي وأمي" رغم اعتقالها وتسليط الضغوط السياسية والأمنية العظيمة عليها،


              المدرسة التي أولت لنسائها هذا الدور لا يمكن أن ترضى بنظرة دونية للمرأه



              وفي التكاليف العامة فإن المرأة مثلها مثل الرجل لا يختلف دورها اطلاقاً إلّا فيما يرتبط بطبيعتها البيولوجية، والتي وإن أزاحت عنها بعضاً من المسؤولية، إلّا أنها أضافت لها في عين الوقت مسؤولية إضافية




              على المرأة الرسالية المهدوية أن تكون صبورة ومثابرة كي تثبت للآخرين أنها جديرة بلعب مثل هذه الأدوار في زماننا المعاصر، وقد أثبتت التجربة التاريخية أن المرأة كلما كانت ألصق بخط العلماء كلما تمكنت من لعب دوراً أكثر حيوية في هذا المجال


              للمرأة دور قبل الظهور المبارك وهو التمهيد له وبعد الظهور المبارك وهو نصرته ، والروايات أكدت على ذلك فقد جاء عن الإمام الصادق أن من أنصار الإمام المهدي الذين يظهرون معه ثلاثة عشر امرأة يداوين الجرحى...وذكر أسماء بعض منهن وهن كما جاء في الرواية ( أم أيمن وحبابة الوالبية.....)


              وشخصية المرأة المؤمنة تحتم عليها أمور والتزامات يجب عليها التقيد بها لتكون أهلا للوسام الذي اتشحت به وهو نعتها بالمؤمنة، فالإيمان إقرار بالجنان وعمل بالأركان ، فلابد للمرأة من فهم هذا المعنى لكي تصبح قدوة لغيرها من النساء المسلمات ، ومن هذه الالتزامات التي يجب أن تتقيد بها هي:
              أولا العفة والابتعاد عن المحرمات وان لا تجعل نفسها ألعوبة بيد الشيطان وعليها أن تتحداه بكل الوسائل كي لا يكون له عليها سبيلا. ثانيا :عليها بحسن التبعل إن كانت متزوجة وهذه عبارة (حسن التبعل) كم هي قصيرة في عدد كلماتها إلا أنها تحمل من المعاني ما شاء الله ففيها رضا الرب وبتركها غضبه.
              ثالثا : أن لا تنسى أنها مدرسة تتعلم فيها الأجيال وهذه المنزلة تحتم عليها الكثير من الأمور لأنها إن فسدت فسدت الأجيال وان صلحت صلحت الأجيال.
              رابعا :وهو أهم ما ذكر من الأمور ألا وهو الطاعة والانقياد المطلق لله سبحانه وتعالى ومن وجدت فيها هذه الميزة سترى نفسها إنها مطيعة لإمامها ومطيعة لزوجها ، وتوطين النفس على الطاعة أمر في غاية الصعوبة ولكن الفائز من وطن نفسه عليها حيث أن للطاعة آثار غريبة عجيبة ففيها الخير كله وفي قصة هارون المكي كل العبرة في أهمية الطاعة المطلقة للإمام وهي:
              دخل سهل الخراساني على الإمام الصادق عليه السلام فسلم عليه وقال له: ما الذي يمنعك أن يكون لك تقعد عنه وأنت تجد من شيعتك مائة ألف يضربون بين يديك بالسيف؟ فقال له الإمام عليه السلام: اجلس يا خراساني ..ثم قال : يا حنيفة اسجري التنور فسجرته حتى صار كالحمرة ، ثم قال: يا خراساني قم فاجلس في التنور، فقال الخراساني يا سيدي يا بن رسول الله لا تعذبني بالنار أقلني أقالك الله، قال : قد أقلتك ، بينما هم كذلك أقبل هارون المكي ونعله في سبابته فقال له الصادق عليه السلام : الق النعل من يدك واجلس في التنور، فألقى النعل وجلس في التنور وأقبل الإمام يحدث الخراساني حديث خراسان ثم قال: قم يا خراساني وانظر ما في التنور .قال فقمت إليه فرأيته متربعا فخرج إلينا وسلم علينا فقال الإمام : كم تجد يا خراساني بخراسان مثل هذا؟ فقلت : والله ولا واحدا فقال الإمام: لا والله ولا واحد، أما إنا لا نخرج في زمان لا نجد فيه خمسة معاضدين لنا ، نحن أعلم بالوقت.
              فالقصد من كلام الإمام هو عدم وجود المطيعين لهم بالطاعة المطلقة أمثال هارون المكي الذي لو قيل لهم ارموا بأنفسكم في الموت رموها ولم يجادلوا، فالفخر كل الفخر من وطن نفسه على ذلك ،

              ورب قائل يقول هذا الأمر يخص الرجال دون النساء سنقول له انه يخص النساء كما يخص الرجال فالطاعة هي الطاعة ليس هناك طاعة خاصة بالرجال وطاعة خاصة بالنساء نعم هناك خصوصية لكل من الرجل والمرأة ....
              عن الامام علي عليه السلام
              (
              الناس صنفان إما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق)

              Comment


              • #8
                المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد الحجي مشاهدة المشاركة
                اختي الفاضلة ان الامام المهدي عندما يخرج للعالم كافة ولايختص بفئة معينة او دولة معينة والعالم يضم النساء والرجال وهناك روايات تدل على ان خمسين امرأة تكون من انصار الامام الحجة عجل الله فرجه الشريف وهذا ليس معناه باقي النساء لاتكون من انصاره كما ان بعض الروايات تقول يكون عدد انصار الامام الحجة 113 ايظا ليس معناه هؤلاء فقط الذين يكونون مع الامام المهدي عليه السلام

                اما سؤالك لماذا الاهتمام بقضية الامام الحجة من الرجال اكثر من النساء باعتقادي القاصر ان النساء قليل الخروج من البيت واغلب النساء لايكون همها الا بيتها واطفالها فنجد ثقافتها قليلة في الكثير من المجالات ومنها قضية الامام المهدي عليه السلام اما الرجال فهم يحضرون المجالس والندوات فنجدهم يسمعون عن القضية اكثر من النساء وانا اعرف شخصيا نساء تستعد لتكون من انصار الامام الحجة حتى في دراستها تنويها قربة الى الله لانها تقول الامام عندما يخرج لعله يحتاجنا ويحتاج اختصاصنا

                اختي الفاضلة ارتبطي بالامام المهدي عليه السلام ولايهمك ما تسمعينه من الاهل او الاقارب او غيرهم لان كلامهم لايغني ولايسمن من جوع

                ادعو الله ان تكوني من انصار الامام المهدي عليه السلام ولاتنسيني من الدعاء نفسه
                بسم الله الرحمن الرحيم
                اللهم صل على محمد و ال محمد و عجل فرجهم يا الله

                السلام عليكم اخي الكريم "احمد الحجي" و رحمة الله و بركاته
                تقبلوا خالص شكري و تقديري لما تفضلتم به من معلومات فائقة الاهميه
                لقد انرتم شعلة الامل في موضوع المراءة في قضية الامام المهدي (عليه السلام) فحقا انها تستطيع ان تهب و لو بالشئ القليل و تذرها لامامها... فهنيئا لمن يعمل بذلك
                ...
                لكن ما هو قولكم في الحالة التي ان تواجدت ندوات و مناقشات خاصة للنساء تناقش فيها قضيه الامام (عليه السلام), و كادر خاص متتخصص لتثقيفهن و حثهن على المساهمة...
                فالمراءة تحتاج الى من يسمع اراءها... فالبيت ليس كافي لتثقيفها ثقافة اهل البيت (عليهم السلام)؟؟؟؟؟؟...



                نسالكم الدعاء و حسن العاقبة...

                "اللهي كفى بي عزا ان اكون لك عبدا
                و كفى بي فخرا ان تكون لي ربا
                انت كما احب فاجعلني كما تحب"



                Comment


                • #9
                  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نداء العقيدة مشاهدة المشاركة
                  بسم الله الرحمن الرحيم
                  اللهم صل على محمد وال محمد
                  أشكر الاخت الفاضلة على موضوعها القيم والمهم
                  أختي العزيزة بالطبع فأن الامام المهدي (عليه السلام) لا يختص بالرجال أو النساء فقط
                  وانما هو يخص العالم عموما ومن حق كل انسان أن يهتم بقضيته ويتتبع آثاره
                  أما حول ما ذكرتيه فهو لا يقف عائقا أمام مواصلة التعرف على الامام (عليه السلام)
                  وأن من يملك الارادة الحقيقية فسيصمد امام كل العوائق
                  بسم الله الرحمن الرحيم
                  اللهم صل على محمد و ال محمد و عجل فرجهم يا الله

                  السلام عليكم اختي العزيزة "نداء العقيدة" و رحمة الله و بركاته
                  حقا ان الارادة القوية هي سبيل الخلاص امام كل العوائق ...

                  لكن كثيرا ما نرى المراءة تأخذ موقف السكوت... فهل هنالك علاقة ما بين سكوتها و قوة ارادتها؟؟

                  ففي نظر البعض يعتبر السكوت من علامات القوة و البعض الاخر يراه علامة ضعف... فما هو رايكم ان كان هنالك من
                  يرى في سكوت المراءة ضعف؟؟؟

                  فاذا كانت ضعيفة الحيله فكيف ستتعامل مع المواقف الصعبة؟

                  كيف ستكون مشاركتها و نشاطاتها لتأدية الحقوق في سبيل الامام (عليه السلام)
                  هل هنالك نقاط معينة قد تغير من حالها لتصبح اكثر فاعلية...




                  نسالكم الدعاء و حسن العاقبة...

                  "اللهي كفى بي عزا ان اكون لك عبدا
                  و كفى بي فخرا ان تكون لي ربا
                  انت كما احب فاجعلني كما تحب"



                  Comment


                  • #10
                    كما كان للنساء دور في عهد الأئمة فلابد أن يكون لها دور في عصر الظهور
                    فلابد أن لها دور في نصرة الإمام
                    ولكن بعض من الرجال لايفهم مكانتها ولايقدر قيمتها ومجهودها الصامت فهو جزء من مهمتها التي خلقت لها
                    والتي هي تربية الأجيال وتهيأتهم في عصر الانتظار وما يستوجب على الموالي فعله لتعجيل الفرج واستعدادا لعصر الظهور.
                    وكل حسب عمله رجل أو امرأة .
                    ( أن أكرمكم عند الله أتقاكم ) وعملها هذا مرتبط بتقواها. لقد كرّم رسول الله المرأة وأعزها ولايخفى عليكم مكانة زوجه خديجة في قلبه ودورها في تبليغ رسالته ثم ابنته الصديقة الطاهرة ولا يخفى عليكم دور أم المصائب زينب التي حافظت بفصاحتها وقوة منطقها وثبات يقينها على تسلسل الإمامة حينما وقفت في وجه يزيد وأتباعه لتصدهم عن الإمام زين العابدين عليه السلام وقامت بدور البطولة الفذة في تقديم القربان تلو القربان لتخط لنا بدمائهم حقيقة لم يستطع مزورو التاريخ تشويهها وتحريفها حفاظا على الرسالة السماوية التي كلف بها جدها
                    فهل نستهين بدور المرأة وقد كانت للتقيات منهن وقفة تستحق التقدير والإجلال .
                    الخلاصة إذا انفتحت أذهاننا لتعدد الأدوار في حكومة العدل الالهي . فستتعدد الفرص للجميع رجالا ونساء . غاية الأمر أن للإمام قادة وأعوان يجب أن يتميزوا بصفات ومزايا أكثر مما كان أصحاب الأنبياء والأئمة يتمتعون بها
                    وأول هذه الصفات الإيمان بالله والولاية المطلقة للإمام ومقدرة على مواجهة أكبر قوة طغيان وظلم سيصل لها العالم وغيرها من صفات العباد المتقين حلم وصبر وعدل وسعة علم وإدراك وتفان وورع فليست النصرة للإمام الحجة كما يظن البعض هبة من عالم أورجل مؤمن أوزوج . حتى يمنون بها على النساء أو يحرموهن منها . وإنما هي حالة اكتسابية من يسعى لها ويعد لها العدة . فسينال شرف النصرة بل والقرب من مقامه الشربف عجل الله فرجه
                    هذا رأيي القاصر ولك الشكر عزيزتي على طرحك المبارك لإزالة الإبهام عما يتصوره الأنام من أوهام

                    sigpic

                    Comment


                    • #11
                      المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زينب المظلومة مشاهدة المشاركة

                      الاخت العزيزة الاسراء والمعراج
                      وفقكم الله على هذا الموضوع
                      الجيدواسال الله ان يجعله زيادة لحسناتكم
                      اما بانسبه للامام روحي لمقدمه الفداء
                      فانه لايختص بالرجال فقط
                      ولوكان

                      الجهاد في سبيل الله هو أحد أدوار الرجال فضلاً عن

                      النساء,الذين سوف يتشرفون بنصرة الإمام الحجة (عليه

                      السلام), فإن للمرأة دوراً جهادياً لا يمكن أن ينكر ومن جملته

                      مداواة الجرحى والاعتناء بهم, أو التولي لمهمة توعية

                      النساء وإرشادهنّ وكسبهنّ إلى صفوف المجاهدات وغير ذلك.
                      جعلنا الله واياكم من انصاره ومن المستشهدين
                      بين يديه



                      بسم الله الرحمن الرحيم
                      اللهم صل على محمد و ال محمد و عجل فرجهم يا الله

                      السلام عليكم اختي الكريمة "زينب المظلومة" و رحمة الله و بركاته
                      بارك الله فيكم على ما تفضلتم به من معلومات عن الجهاد
                      و موقع المراءة في الجهاد...
                      لكن ماذا تقولون في جهاد المراءة في هذا الزمن
                      ما هي اساسيات الجهاد للمراءة
                      فهنالك من يعتبر ان جهاد
                      المراءة جهادا رمزيا
                      اي لا تتوفر
                      فيه شروط الجهاد
                      اي القتال!!!
                      فهل للمراءة
                      من جهاد معين؟
                      ام يجب
                      ان تقاتل؟ كما البعض يعرفه ؟
                      و بذلك
                      تعتبر انها
                      مجاهدة؟



                      نسالكم الدعاء و حسن العاقبة



                      "اللهي كفى بي عزا ان اكون لك عبدا
                      و كفى بي فخرا ان تكون لي ربا
                      انت كما احب فاجعلني كما تحب"



                      Comment


                      • #12
                        المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لبيك ثار الله مشاهدة المشاركة
                        بسم الله الرحمن الرحيم
                        جزاكم الله خيرا على طرح هذا الموضوع القيم


                        وهذا ماوجدت بعد البحث



                        أن المدرسة التي اعتمدت على مثل الصديقة الحوراء صلوات الله عليها لتقوم بذلك الدور المحوري والحاسم الذي لعبته في ثورة الإمام الحسين عليه السلام، والذي لا أشك أن الأجيال رجالاً ونساءاً لا زالوا وسيبقون مدينين له، ناهيكم عن دور أمها البتول الطاهرة صلوات الله عليها، أو الدور الذي لعبته السيدة نرجس عليها السلام أم الإمام المنتظر صلوات الله عليه في الحفاظ على سر الإمام "بأبي وأمي" رغم اعتقالها وتسليط الضغوط السياسية والأمنية العظيمة عليها،


                        المدرسة التي أولت لنسائها هذا الدور لا يمكن أن ترضى بنظرة دونية للمرأه



                        وفي التكاليف العامة فإن المرأة مثلها مثل الرجل لا يختلف دورها اطلاقاً إلّا فيما يرتبط بطبيعتها البيولوجية، والتي وإن أزاحت عنها بعضاً من المسؤولية، إلّا أنها أضافت لها في عين الوقت مسؤولية إضافية




                        على المرأة الرسالية المهدوية أن تكون صبورة ومثابرة كي تثبت للآخرين أنها جديرة بلعب مثل هذه الأدوار في زماننا المعاصر، وقد أثبتت التجربة التاريخية أن المرأة كلما كانت ألصق بخط العلماء كلما تمكنت من لعب دوراً أكثر حيوية في هذا المجال


                        للمرأة دور قبل الظهور المبارك وهو التمهيد له وبعد الظهور المبارك وهو نصرته ، والروايات أكدت على ذلك فقد جاء عن الإمام الصادق أن من أنصار الإمام المهدي الذين يظهرون معه ثلاثة عشر امرأة يداوين الجرحى...وذكر أسماء بعض منهن وهن كما جاء في الرواية ( أم أيمن وحبابة الوالبية.....)


                        وشخصية المرأة المؤمنة تحتم عليها أمور والتزامات يجب عليها التقيد بها لتكون أهلا للوسام الذي اتشحت به وهو نعتها بالمؤمنة، فالإيمان إقرار بالجنان وعمل بالأركان ، فلابد للمرأة من فهم هذا المعنى لكي تصبح قدوة لغيرها من النساء المسلمات ، ومن هذه الالتزامات التي يجب أن تتقيد بها هي:
                        أولا العفة والابتعاد عن المحرمات وان لا تجعل نفسها ألعوبة بيد الشيطان وعليها أن تتحداه بكل الوسائل كي لا يكون له عليها سبيلا. ثانيا :عليها بحسن التبعل إن كانت متزوجة وهذه عبارة (حسن التبعل) كم هي قصيرة في عدد كلماتها إلا أنها تحمل من المعاني ما شاء الله ففيها رضا الرب وبتركها غضبه.
                        ثالثا : أن لا تنسى أنها مدرسة تتعلم فيها الأجيال وهذه المنزلة تحتم عليها الكثير من الأمور لأنها إن فسدت فسدت الأجيال وان صلحت صلحت الأجيال.
                        رابعا :وهو أهم ما ذكر من الأمور ألا وهو الطاعة والانقياد المطلق لله سبحانه وتعالى ومن وجدت فيها هذه الميزة سترى نفسها إنها مطيعة لإمامها ومطيعة لزوجها ، وتوطين النفس على الطاعة أمر في غاية الصعوبة ولكن الفائز من وطن نفسه عليها حيث أن للطاعة آثار غريبة عجيبة ففيها الخير كله وفي قصة هارون المكي كل العبرة في أهمية الطاعة المطلقة للإمام وهي:
                        دخل سهل الخراساني على الإمام الصادق عليه السلام فسلم عليه وقال له: ما الذي يمنعك أن يكون لك تقعد عنه وأنت تجد من شيعتك مائة ألف يضربون بين يديك بالسيف؟ فقال له الإمام عليه السلام: اجلس يا خراساني ..ثم قال : يا حنيفة اسجري التنور فسجرته حتى صار كالحمرة ، ثم قال: يا خراساني قم فاجلس في التنور، فقال الخراساني يا سيدي يا بن رسول الله لا تعذبني بالنار أقلني أقالك الله، قال : قد أقلتك ، بينما هم كذلك أقبل هارون المكي ونعله في سبابته فقال له الصادق عليه السلام : الق النعل من يدك واجلس في التنور، فألقى النعل وجلس في التنور وأقبل الإمام يحدث الخراساني حديث خراسان ثم قال: قم يا خراساني وانظر ما في التنور .قال فقمت إليه فرأيته متربعا فخرج إلينا وسلم علينا فقال الإمام : كم تجد يا خراساني بخراسان مثل هذا؟ فقلت : والله ولا واحدا فقال الإمام: لا والله ولا واحد، أما إنا لا نخرج في زمان لا نجد فيه خمسة معاضدين لنا ، نحن أعلم بالوقت.
                        فالقصد من كلام الإمام هو عدم وجود المطيعين لهم بالطاعة المطلقة أمثال هارون المكي الذي لو قيل لهم ارموا بأنفسكم في الموت رموها ولم يجادلوا، فالفخر كل الفخر من وطن نفسه على ذلك ،

                        ورب قائل يقول هذا الأمر يخص الرجال دون النساء سنقول له انه يخص النساء كما يخص الرجال فالطاعة هي الطاعة ليس هناك طاعة خاصة بالرجال وطاعة خاصة بالنساء نعم هناك خصوصية لكل من الرجل والمرأة ....


                        بسم الله الرحمن الرحيم
                        اللهم صل على محمد و ال محمد و عجل فرجهم يا الله

                        السلام عليكم اختي الكريمة "لبيك ثار الله " و رحمة الله و بركاته
                        انار الله بصيرتك كما انرتي بصاءرنا بحسن ما تفضلتم به من دراسة خاصة مميزة
                        بخلاصة ما تفضلتم به ان للمراءه دور مهم جدا... في تربية نفسها اولا... و حسن تبعلها ثانيا... و تربية ابناءها ثالثا... و في ذلك تتم اطاعتها لامامها... و في مزاحمتها للعلماء تتم رسالتها... و في صبرها تقوى عزيمتها...
                        وفقنا الله و اياكم لكل عمل فيه رضا امامنا صاحب الزمان (عليه السلام)
                        و نسال الله عز و جل ان يتقبل اعمال اخواننا و اخواتنا المؤمنين و المؤمنات و يجعلنا و اياهم من ناصرين الامام ارواحنا له الفداء...



                        نسالكم الدعاء و حسن العاقبة...
                        Last edited by الاسراء والمعراج; 21-09-2012, 09:34 PM.

                        "اللهي كفى بي عزا ان اكون لك عبدا
                        و كفى بي فخرا ان تكون لي ربا
                        انت كما احب فاجعلني كما تحب"



                        Comment


                        • #13
                          أظن يا اختي الكريمة صاحب العصر والزمان سيحتاج للرجل والمرأة حسب قوة معتقدهم وتقواهم لاجنسهم وشكرا

                          Comment


                          • #14
                            المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العشق المحمدي مشاهدة المشاركة
                            كما كان للنساء دور في عهد الأئمة فلابد أن يكون لها دور في عصر الظهور
                            فلابد أن لها دور في نصرة الإمام
                            ولكن بعض من الرجال لايفهم مكانتها ولايقدر قيمتها ومجهودها الصامت فهو جزء من مهمتها التي خلقت لها
                            والتي هي تربية الأجيال وتهيأتهم في عصر الانتظار وما يستوجب على الموالي فعله لتعجيل الفرج واستعدادا لعصر الظهور.
                            وكل حسب عمله رجل أو امرأة .
                            ( أن أكرمكم عند الله أتقاكم ) وعملها هذا مرتبط بتقواها. لقد كرّم رسول الله المرأة وأعزها ولايخفى عليكم مكانة زوجه خديجة في قلبه ودورها في تبليغ رسالته ثم ابنته الصديقة الطاهرة ولا يخفى عليكم دور أم المصائب زينب التي حافظت بفصاحتها وقوة منطقها وثبات يقينها على تسلسل الإمامة حينما وقفت في وجه يزيد وأتباعه لتصدهم عن الإمام زين العابدين عليه السلام وقامت بدور البطولة الفذة في تقديم القربان تلو القربان لتخط لنا بدمائهم حقيقة لم يستطع مزورو التاريخ تشويهها وتحريفها حفاظا على الرسالة السماوية التي كلف بها جدها
                            فهل نستهين بدور المرأة وقد كانت للتقيات منهن وقفة تستحق التقدير والإجلال .
                            الخلاصة إذا انفتحت أذهاننا لتعدد الأدوار في حكومة العدل الالهي . فستتعدد الفرص للجميع رجالا ونساء . غاية الأمر أن للإمام قادة وأعوان يجب أن يتميزوا بصفات ومزايا أكثر مما كان أصحاب الأنبياء والأئمة يتمتعون بها
                            وأول هذه الصفات الإيمان بالله والولاية المطلقة للإمام ومقدرة على مواجهة أكبر قوة طغيان وظلم سيصل لها العالم وغيرها من صفات العباد المتقين حلم وصبر وعدل وسعة علم وإدراك وتفان وورع فليست النصرة للإمام الحجة كما يظن البعض هبة من عالم أورجل مؤمن أوزوج . حتى يمنون بها على النساء أو يحرموهن منها . وإنما هي حالة اكتسابية من يسعى لها ويعد لها العدة . فسينال شرف النصرة بل والقرب من مقامه الشربف عجل الله فرجه
                            هذا رأيي القاصر ولك الشكر عزيزتي على طرحك المبارك لإزالة الإبهام عما يتصوره الأنام من أوهام




                            بسم الله الرحمن الرحيم
                            اللهم صل على محمد و ال محمد و عجل فرجهم يا الله

                            بارك الله فيكم اختي العزيزة "العشق المحمدي" على ردودكم القيم
                            فالمراءة المؤمنة عليها حقا ان تمهد الطريق للامام ارواحنا له الفداء
                            تقبل الله اعمالكم و اعمالنا و جعلها من الممهدين و الممهدات لظهور امامنا صاحب الزمان (عليه السلام)...


                            نسالكم الدعاء و حسن العاقبة...

                            "اللهي كفى بي عزا ان اكون لك عبدا
                            و كفى بي فخرا ان تكون لي ربا
                            انت كما احب فاجعلني كما تحب"



                            Comment


                            • #15
                              بسم الله الرحمن الرحيم

                              اللهم صل على محمد و ال محمد و عجل فرجهم يا الله
                              السلام عليكم اخي الكريم "الحكيم" و رحمة الله و بركاته
                              شاكرة لردودكم المعبر... و لكن ارجوا ان تقرءوا نص الموضوع ...
                              القصد هو... ماذا ترون بمن يمنع المراءة من المشاركة في دورها و رايها... و ليس التركيز على ما تفضلتم به... نرجوا ان تكون ردودكم على محتوى الموضوع...


                              "اللهي كفى بي عزا ان اكون لك عبدا
                              و كفى بي فخرا ان تكون لي ربا
                              انت كما احب فاجعلني كما تحب"



                              Comment

                              Working...
                              X