إعـــــــلان

Collapse
No announcement yet.

" مُحاسَبَةُ النفسِ مِن ملامح السالكين في طريق الصادقين المعصومين :

Collapse
X
 
  • الفلترة
  • الوقت
  • اظهر
Clear All
new posts

  • " مُحاسَبَةُ النفسِ مِن ملامح السالكين في طريق الصادقين المعصومين :

    " مُحاسَبَةُ النفسِ مِن ملامح السالكين في طريق الصادقين المعصومين ، من أهل البيت الطّاهرين، صلواتُ ربّي وسلامُه عليهم أجمعين " وهي نظامٌ حياتيٌّ وعقلائيٌّ ينبغي متابعته بدقّةٍ وسُلوكُا "
    :1:- في درسٍ تربويٍ قويم يُقدّمه لنا الإمامُ جعفرُ الصادق ، عليه السلام ، في وصيّته لأحد أصحابه ، وهو عبد الله بن جُندب : قال : ( يا ابن جندب حقَّ على كُلِّ مُسلم يعرفنا أن يعرضَ عمله في كُلِّ يومٍ وليلةٍ على نفسه ، فيكون مُحاسب نفسه ، فإن رأى حسنةً استزادَ منها ، وإن رأى سيئةً استغفرَ منها ، لئلا يخزي يوم القيامة ، طوبى لعبدٍ لم يغبط الخاطئين على ما أوتوا من نعيم الدنيا وزهرتها ، طوبى لعبدٍ طلبَ الآخرة وسعى لها ، طوبى لمن لم تلهه الأماني الكاذبةُ )
    : بحار الأنوار ، المجلسي ، ج 75 ، ص 280 .
    :2:- إنَّ مقتضى معرفة مرتبة ومقام أهل البيت المعصومين المنصوبين ، عليهم السلام ، هو أنَّ مَن يتّبعهم ينبغي به أن يُحاسبَ نفسه في كلّ يومٍ وليلةٍ ، وذلك من أجل تقييم الحَرَاك في عباداته وطاعاته وتروكه – كالتاجر الذي يتعاقد بشروط وأوصاف في تجارته – لأنَّ المحاسبة هي نظام دقيق ومهم جداً يعتمده العقلاءُ في شؤونهم الحياتية – وهكذا ينبغي أن نأخذ به في وظائفنا وتكاليفنا تصويباً للأداء وإنجاحاً للمهمة وتحقيقاً للأهداف.
    :3:- إنَّ ترك الأمور والأحوال دون مُحاسبة دقيقة وقويمة سيؤدّي إلى الفشل والإخفاق في المسيرة الحياتيّة ، خاصةً وقد ارتبط مصيرنا بالدّار الآخرة جزاءً وخلودا .
    :4:- وتبدأ المُحاسبة المُنظّمَةُ بمشارطة النفس في كلّ يوم ، وعلى كلّ حال بضرورة عدم الإخلال بالتكاليف والأعمال ، ومُعاتبتها إن قصّرت وتسديدها للوجهة الحقّة إن أخلّت – والمُحاسبة تكون للنفس في حد ذاتها وفيما يتعلّق بالآخرين والتعامل معهم إيجاباً أو سلبا.
    :5:- فإن كانت الأعمال صالحة وحسنة نشكر اللهَ على توفيقه ولطفه – وإن كانت سيئةً نستغفره ونُصحح المسار ونقوّمه – تلافياً للأخطاء وتجنّباً للمعاصي –
    فالشاب والشابة مطلوب منهما الالتفات إلى مراقبة النفس والسلوك قبل فوات الأوان وحلول الندم – فالعمر يمضي والموت يُفاجئنا – فلنغتنم الفرصة قبل فواتها.
    :6:- ثُمّ يُبيّنُ الإمام الصادق ، عليه السلام ، طريقاً آخراً لتقويم النظر إلى هذه الدنيا بقلوبنا وأفكارنا وعقولنا – وأن كيف ننظرُ إليها ؟ فقال (طوبى لعبدٍ لم يغبط الخاطئين على ما أوتوا من نعيم الدنيا وزهرتها ، طوبى لعبدٍ طلبَ الآخرة وسعى لها ، طوبى لمن لم تلهه الأماني الكاذبةُ ).
    وفي هذا المقطع اقتباس مما ذكره القرآن الكريم في قوله تعالى: ((وَلَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَى ))(131) , طه .
    هذه الآية الشريفة ، وإن خاطبت نبينا ، صلّى الله عليه وآله وسلّم ، ولكنها تعنينا وتخاطبنا أيضاً – وتقدّم لنا معايير في النظر إلى الدنيا – وهي أنَّ المعيار ليس بالجاه والأموال والمناصب وغيرها – بل المعيار الحقّ بما عند اللهِ تعالى مما يبقى ، وهذه الأمور الدنيوية والتي يمتلكها بعض الناس دون بعض ، إنّما هي للاختبار والامتحان – فلا ينبغي الطمع بما عندهم ، وقد تكون جاءتهم من طرق مشبوهة ومُحرّمة وربويّة - والسعي إليها ينبغي أن يكون بوسائل مشروعة - .
    :7:- إنَّ من الضروري السعي لتحصيل الرزق الحقيقي الدائم ، وهو ما سيبقى لنا في الدار الآخرة – دار الحيوان والاستقرار – دارُ تتحصّل من طريق التزام الطاعات والصالحات والتقوى في هذه الحياة الدنيا الزائلة.
    ____________________________________________

    أهمّ مَضامين خطبةِ الجُمعَةِ الأولى ، والتي ألقاهَا سَماحةُ الشيخ عبد المهدي الكربلائي ، دام عِزّه, الوكيل الشرعي للمَرجعيّةِ الدّينيّةِ العُليا الشَريفةِ في الحَرَمِ الحُسَيني المُقدّس ,اليوم ، الثالث عشر من ربيع الآخر 1440 هجري ، الواحد والعشرين من كانون الأوّل ,2018م.

    ______________________________________________

    : تدوين - مُرْتَضَى عَلِي الحِلّي - النَجَفُ الأشْرَفُ .
    :كَتَبْنَا بقَصدِ القُربَةِ للهِ تبارك وتعالى، رَاجينَ القَبولَ والنَفعَ العَامَ, ونسألَكم الدُعاءَ .
    ______________________________________________

  • #2
    الأخ الكريم
    ( مرتضى علي الحلي 12 )
    حفظكم المولى تعالى ورحم والديكم
    على هذا النشر الموفق
    ورزقنا وإياكم شفاعة محمد وآله الاطهار عليهم السلام ..


    وجعل هذا المجهود في ميزان حسناتكم










    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    Comment

    Working...
    X