إعـــــــلان

Collapse
No announcement yet.

بر الوالدين .... سرور للقلب و قرة للعين

Collapse
X
 
  • الفلترة
  • الوقت
  • اظهر
Clear All
new posts

  • بر الوالدين .... سرور للقلب و قرة للعين

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صل على محمد و آل محمد و عجل فرجهم

    السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

    ================================================== =

    وَبِالْوَالِدَيْن ِإِحْسَانًا ...

    كثيرا ما نمر بهذه الآية المباركة في كتاب الله المجيد ولطالما دق جرسها الجميل في مسامعنا في المدارس ولكن هل نحسن إليهم كما أمرنا الباري سبحانه وتعالى؟ الاحسان للوالدين يختلف عن بقية الناس، فهم من بعد الله سبب وجودنا في هذه الحياة. وهم من سعوا في تلبية مطالبنا و سد حاجاتنا جميعها صغيرها و كبيرها. و اين نحن من قناديل الهدى و مصابيح الدجى في تطبيق هذا الامر العظيم و تعزيز هذا المفهوم الجلي الذيلا يكاد ينفك ان يكون سبب في دخول الجنة او الثبور في سقر. فعن سيد البشر و خيرالخلق محمد صلى الله عليه و آله و سلم انه قال " أفضل الكسب كسب الوالدين، وأفضل الخدمة خدمتهما، وأفضل الصدقة عليهما، وأفضل النوم بجنبهما" (1)

    وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّمِنَ الرَّحْمَةِ ...
    من اهم مواطن احترام الوالدين هو ادب الحوار. فالوالدين حينما يرون ابنهم قد نما كثمرة طيبة لزواجهما المبارك بالتأكيد سيشعرون بالسعادة و الرضا. فحين الدخول عليهم ينبغي ان ينسى الأبناء ما يحزنهم ويظهرون الابتسامة والفرح برؤيتهما و المسارعة الى تقبيل جباههم و أيديهم وارجلهم وهذا اقل ما يمكن ان يقدمونه لهم. وكم من اللطيف ان يتم تبادل أطراف الحديث معهم و اظهار الشوق الى ما يقولونه من حكايات عن ماضيهم او الارتواء من دروس تجاربهم و اظهار التواضع امامهم مهما كان الأبناء على مستوى من العلم فذلك يشعرهم بالسرور لانه لولاهم لما وصل الى ماهو عليه. فعن عن الحسن بن محبوب، عن أبي ولاد الحناط قال: سألت أبا عبدالله عليهالسلام عن قول الله عزوجل: " وبالوالدين إحسانا " ما هذا الاحسان؟ فقال:الاحسان أن تحسن صحبتهما وأن لاتكلفهما أن يسألاك شيئا مما يحتاجان إليه وإن كانا مستغنيين أليس يقول الله عزوجل: " لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون" قال: ثم قال أبو عبدالله عليه السلام وأما قول الله عزوجل: " إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما اف ولا تنهرهما " قال: إن أضجراك فلاتقل لهما: اف ; ولاتنهرهما إن ضرباك، قال: " وقل لهما قولا كريما " قال: إن ضرباك فقللهما: غفر الله لكما، فذلك منك قول كريم، قال " واخفض لهما جناح الذل من ا لرحمة " قال: لا تملا عينيك من النظر إليهما إلا برحمة ورقة ولا ترفع صوتك فوق أصواتهما ولايدك فوق أيديهما ولا تقدم قد امهما.

    ربي ارحمهما كما ربياني صغيرا و جازهم بالاحسان احسانا و بالذنب غفرانا


    المصادر:

    1- مستدرك الوسائل، الميرزا النوري، ج 15، ص 201
    Last edited by العبد اللآبق; 16-01-2019, 10:00 AM.

  • #2
    اللهم صلِ على محمد واله الطيبين الطاهرين


    حيا الاخ الفاضل العبد المطيع لانه كما تعلم ان رضى الله من رضى الوالدين ومن كان هكذا حاله مع الوالدين وهكذا بره بوالديه فلاشك يكون مطيعا لربه
    فجزاك الله خيرا ووفقت لمرضاته بحق محمد واله الطاهرين
    أين قاصم شوكة المعتدين، أين هادم أبنية الشرك والنفاق، أين مبيد أهل الفسوق
    و العصيان والطغيان،..
    أين مبيد العتاة والمردة، أين مستأصل أهل العناد
    والتضليل والالحاد، أين معز الاولياء ومذل الاعداء.

    Comment

    Working...
    X