إعـــــــلان

Collapse
No announcement yet.

في الآدب واللغة

Collapse
X
 
  • الفلترة
  • الوقت
  • اظهر
Clear All
new posts

  • في الآدب واللغة


    في الآدب واللغة

    سؤال: ما معنى قول الحجّاج عند الإحرام: لَبّيك... ؟
    جواب: يقول أهل اللغة إنّ ( لبّيك ) معناها: أنا مقيم على طاعتك وإجابتك. وهو مأخوذ من قولهم: لَبَّ الرجُلُ في المكان وألَبّ إذا أقام فيه.
    ومنهم من يرى أن معناها: إجابتي لك يا ربّ. ووردت هذه الكلمة في حالة المثنّى لأن المقصود: إجابة بعد إجابة.
    وقال آخرون: لبّيك معناها: محبّتي لك، وهو مأخوذ من قولهم: امرأة لَبَّة إذا كانت مُحبّةً لولدها عاطفةً عليه.
    ومهما يكن فانّ هذا الهتاف في الحج يتضمّن معنى الإجابة لله سبحانه والطاعة له بدافع الحبّ والإقبال.





    * * *


    برح الخفاء
    سؤال: نقرأ في الدعاء عبارة تقول: ( إلهي.. برَح الخَفاء ).. يعني ماذا ؟
    جواب: الخفاء في هذا التعبير يعني: الأمر المخفي المكتوم. أي صار المكتوم المخفيّ في بَراح. والبَراح هو ما ظَهر وانكشف.
    وقد تُفسَّر كلمة ( بَرح ) بمعنى: زالَ، مثل: ما برح فلان أي ما زال في المكان. فيكون المعنى: زال الخفاء، أي ظهر الأمر.

    * * *
    ثلاث عبارات
    سؤال: عندي عبارات أودّ تبيين معناها، ولكم الشكر:
    1 ـ لا يَفْضُض الله فاك
    2 ـ كأنّما على رؤوسهم الطير
    3 ـ أقرّ الله عينك
    جواب: قولهم: ( لا يَفْضُضِ اللهُ فاك ) معناه: لا يكسر الله أسنانك ويفرّقها، وفاك: فمك، وهو دعاء بالخير. والعبارة مأخوذة من: فَضَضت الشيء إذا كسّرته وفرّقته، ويقال: قد فضضت جموع القوم إذا فرّقتها وكسرتها، قال عزّوجلّ في سورة آل عمران ( الآية 159 ): ولو كنتَ فظّاً غليظَ القلبِ لانفَضُّوا مِن حولك ، أي: لَتفرّقوا.
    ويُروى أنّ النابغة الجَعدي لمّا أنشد النبيَّ صلّى الله عليه وآله قصيدته التي يقول فيها:

    تَبِعتُ رسولَ الله إذ جاء بالهدى
    ويتـلو كتـاباً كالمـجرّةِ نَـيِّرا
    ومنها:

    بَلَغْنا السماءَ مجدَنا وجدودَنـا
    وإنّا لَنرجـو فوقَ ذلك مَظْهَر
    قال له النبيّ صلّى الله عليه وآله: إلى أين يا أبا ليلى ؟
    فقال: إلى الجنة.
    فقال النبيّ صلّى الله عليه وآله: لا يَفْضُضِ اللهُ فاك.

    * * *
    أمّا تعبير ( كأنّما على رؤوسهم الطير ) يراد به أنّهم يسكنون فلا يتحركون، ويَغضّون أبصارهم، والطير لا يقع إلاّ على ساكن. يقال للرجل إذا كان حليماً وقوراً: إنه لَساكنُ الطير، أي كأنّ على رأسه الطير لسكونه. ومن ذلك: الحديث الذي يروى: كان رسول الله صلّى الله عليه وآله إذا تكلّم أطرقَ جُلَساؤه كأنّما على رؤوسهم الطير.

    * * *
    وأمّا عبارة ( أقَرّ اللهُ عينَك )، فهي دعاء بالخير. وقد ذكر أهل اللغة لها معاني متعددة، نذكرها بايجاز:
    أ ـ أبرَدَ الله دمعتَك، فيكون ( أقَرّ ) مأخوذاً من القُرّ وهو البرد. ذلك أن دمعة الفرح باردة ودمعة الحزن حارة.
    ب ـ المعنى: لا أبكاك الله، أي أقَرّها الله على أن لا تكون باكية فتسخن بالدموع.
    ج ـ أنام الله عينك، أي صادَفَت عينُك سروراً. يعني: أذهَبَ الله سهرها فنامت.
    د ـ من هذه المعاني: صادفتَ ما يرضيك، أي بلّغك الله أقصى أمانيك حتّى تَقَرّ عينُك من النظر إلى غيره، استغناءً ورضىً بما في يديك.




    sigpic
Working...
X