إعـــــــلان

Collapse
No announcement yet.

الانسانية عند الامام علي عليه السلام

Collapse
X
 
  • الفلترة
  • الوقت
  • اظهر
Clear All
new posts

  • الانسانية عند الامام علي عليه السلام


    بسم الله الرحمن الرحيم
    أروع صور الحالة الانسانية في حياة علي فقد تجلت في الساعات الاخيرة من حياته الشريفه، مع الرجل الذي ضربه بالسيف وهو في محراب صلاته.
    فقد هرب عبد الرحمن ابن ملجم لعنه الله من المسجد يريد الفرار، غيران الصيحات التي تعالت في سماء الكوفة أخرجت الكثيرين من بيوتهم بحثاً عن قاتل أمير المؤمنين عليه السلام، فانسدت طرقات الكوفة وسككها في وجه ابن ملجم، حتى قبض عليه بعض اصحاب علي فجاءوا به اليه، وهو بعد متأثراً بضربة السيف المسموم والدماء تنـزف من مفرق رأسه، وأصحابه يتصايحون، ها هو عدو الله قد أتيناك به يا امير المؤمنين فنظر اليه الامام نظرة مشفق عليه، لا نظرة انتقام وتشفي وقال له: «يابن ملجم أبئس الامام كنت لك» واذا ابن ملجم يقول : لا.. ولكن هل انت تنقذ من في النار.
    واستمر تعامله الانساني الرائع معه حتى آخر لحظة من حياته، فحينما وصف الاطباء اللبن دواءً وغذاء للامام فبادر الناس حتى الفقراء والمعدمون في الكوفة بجلب ما يتمكنون من اللبن الى بيت الامام، حمل الامام الحسن واحداً من أقداح اللبن الى الامام علي، فلما شرب منه قليلاً ناول ولده بقية القدح وقال: «خذوه لأسيركم أطعموه مما تأكلون واسقوه مما تشربون الله الله في أسيركم».
    وليس غريباً –نتيجة لذلك- ما يعتقده بعض من ان الامام لو عاش لعفى عن ابن ملجم.
    وهذا ما يتناسب مع عفو الامام دائماً..

    لماذا لانعفو عمن ظلمنا لكي نتاسى بهؤلاء الابطال اهل البيت عليهم السلام
    والحمد لله رب العالمين
Working...
X