إعـــــــلان

Collapse
لا يوجد إعلان.

لا تمل من الدعــــــــــــــــــــاء

Collapse
X
 
  • الفلترة
  • الوقت
  • اظهر
Clear All
new posts

  • لا تمل من الدعــــــــــــــــــــاء

    Click image for larger version

Name:	images (39).jpg
Views:	1
Size:	12.3 كيلوبايت
ID:	852694


    Click image for larger version

Name:	images (45).jpg
Views:	1
Size:	13.8 كيلوبايت
ID:	852695
    ينبغي للمؤمن ان لايمل من الدعاء وإن تأخرت الأستجابه بل وإن أُعطي ماأراد بل ان صفة المؤمن ان يكون دُعاؤه مستمر سواء في الشده أو الرخاء فهو دائماً مفتقر ومحتاج الى الله الغني (ينبغي للمؤمن ان يكون دُعاؤه في الرخاء مثل دُعاؤه في الشده) ليس إذا أُعطي فَتَر. لاتمل الدعاء فأن له منزله عظيمه عند الله سبحانه وتعالى فهو يحب اشتغال عبده المؤمن بالدعاء في جميع الأحوال وقد ورد في اكثر من روايه النهي عن الإستكبار عن الدعاء وتركه وبُينَ ان الدعاء هو العباده التي قال الله تعالى عنها (إن الذيـــــــن يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين) آيه6 سورة غافر
    وقد قال تعالى:
    (قل مايعبأ بكم ربي لولا دُعاؤكم)آيه 77الفرقان
    على المؤمن الإكثار من الدعاء فمتى أكثرت قرع الباب يفتح لك.

    ولاتقل إن الأمر قد قُضي فإن الإيمان بالقضاء والقدر لايمنع الانسان من أن يبالغ بالدعاء ويجتهد فيه فإن الدعاء يرد القضاء وبعباره اخرى هناك قانون الحكمه وهو يدفعنا الى الرضا بالقضاء وقانون الرحمه وهو يدفعنا الى الإلحاح بالدعاء ولابد من التوازن بينهما فإذا دعا العبد ولم يستجب له فليعلم إن عدم الإستجابه في صالحه وليستمر بالدعاء فلعل الموضوع يتغير ولعل الأوضاع تتبدل .
    الرضا بالقضاء والقدر من صفات المؤمن فكل شخص توجد في حياته مشاكل ولكن في نفس الوقت يأمل رحمة الله ويدعوه لعله سبحانه يبدل سوء الحال الى احسن.
    وينبغي للمؤمن ان يقدم الدعاء في الرخاء قبل نزول البلاء :فقد روي تعرف الله في الرخاء يعرفك في الشده
    وروي تقدمو في الدعاء فإن العبد إذا كان دَعّاء اي كثير الدعاء فنزل به البلاء فدعا قيل صوت معروف.....وإن لم يكن كثير الدعاء فنزل به البلاء فدعا قيل اين كنتم قبل اليوم
    وعلى اي حال فإن الدعاء في ساعة الرخاء دافع للبلاء في ساعة الشده والضراء
    وقد جاء عن امير المؤمنين (ع):الدعاء مفاتيح النجاح ومقاليد النجاح وخير الدعاء ماصدر عن صدر نقي وقلب تقي وفي المناجاة سبب النجاة وبالإخلاص يكــــون الخلاص فإذا اشتد الفزع الى الله المفزع
    sigpic

  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جهد متميز........موضوع رائع
    احسنت بارك الله فيـــــــــــــــــك
    حسين منجل العكيلي

    Comment


    • #3
      عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
      لك تقديري واحترامي
      sigpic

      Comment


      • #4
        بسم الله الرحمن الرحيم
        ولله الحمد والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطاهرين

        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


        لو أحبّ الله سبحانه وتعالى عبداً أخّر إجابة طلبه لحبّه لسماع صوته وهو يناجيه وهذا ما أشار اليه
        نبينا الأكرم ((صلّى الله عليه وآله)) حيث قال: ((إن العبد ليدعو الله وهو يحبه فيقول لجبرئيل : اقض لعبدي هذا حاجته وأخرها فإني أحب أن لا أزال أسمع صوته))..
        وقال الامام الصادق (عليه السلام) (( إن المؤمن ليدعو الله عز وجل في حاجته فيقول الله ( عزَّ وجلَّ ) : أخروا إجابته شوقاً إلى صوته ودعائه . فإذا كان يوم القيامة قال الله ( عزَّ وجلَّ ) : عبدي دعوتني فأخرت إجابتك وثوابك كذا وكذا ودعوتني في كذا وكذا فأخرت إجابتك وثوابك كذا وكذا قال : فيتمنى المؤمن أنه لم يستجب له دعوة في الدنيا مما يرى من حسن الثواب))..
        وعنه (عليه السلام)
        قال : ((إن رجلا قال لإبراهيم الخليل ( عليه السلام ) : إن لي دعوة من ثلاث سنين ما أجبت فيها بشيء فقال إبراهيم : إن الله إذا أحب عبداً احتبس دعوته لينا جيه ويسأله ويطلب إليه وإذا أبغض عبداً عجل دعوته أو ألقى في قلبه اليأس))..

        نفهم من ذلك انّ الله سبحانه وتعالى هو من يؤخّر استجابة الدعاء في بعض الأحيان لحبّه لعبده، فهل نعي هذا الأمر..

        ثمّ انّ العبد ليجد حلاوة وعذوبة في ذكر الله سبحانه وتعالى من خلال دعائه، لأنّ هذا الدعاء يجعله متواصلاً مع خالقه، هذا إذا أحسّ بالعبارات التي ينطقها ويتفكّر فيها، فما أجمل اللّقاء عندما يلتقي بحبيبه وخالقه فيحسّ بأنّ يداً لطيفة رحيمة تحيط به وتعتني به، ليعيش حالة الاطمئنان والسكينة..
        لذا ينبغي أن يكون دعاؤنا ليس بشرط وجود حاجة نطلبها أو مسألة ليقضيها، بل أن نكون داعين لاجئين الى بارئنا في كلّ الأحوال..

        الأخت القديرة زهراء الموسوي..
        أزهر الله تعالى قلبك بنور الايمان والتقوى والعفاف وبحبّ محمد وآل محمد (عليهم السلام) ليكونوا شفعاءك يوم القيامة...


        Last edited by المفيد; 22-01-2014, 07:48 AM.

        Comment


        • #5
          بارك الله فيك على الموضوع القيم والمميز

          وفي إنتظار جديدك الأروع والمميز

          لك مني أجمل التحيات

          وكل التوفيق لك يا رب

          Comment


          • #6
            عليكم السلام ورحمة الله وبركاته استاذ المفيد
            اسعدني مروركم واستفدت من كلماتكم الطيبه
            sigpic

            Comment


            • #7
              بارك الله فيكِ اختي أنصار المذبوح
              sigpic

              Comment


              • #8
                الدعاء وسيلة العبد للوصول الى مَن يدبر أو مَن يملك زمام آمره لينظر له بعين الرآفة والرحمة فيغرقه بالنعم الجسام
                وكلما طرق العبد باب مولاه بقوة وبتكرار جاءت الأستغاثة بالتأكيد
                اللهم صل على محمدوآل محمد

                صن النفس وأحملها على ما يزينها---------تعش سالماً والقول فيك جميلٌ

                sigpic

                Comment


                • #9
                  من احس بحلاوة الدعاء لايمكنه ان يدعه او يتركه فضلا عن ان يمله
                  وانا اعتقد ان استمرار الذكر يكون حصنا للذاكر من مكائد الشيطان
                  لان بالذكر تكون الملائكة قريبة ملازمة له فلاتدع الشيطان يقترب منه
                  وحتى لو هم بالذنب فانها ستكون منبهة ورادعة له

                  اختنا الكريمة لكم منا كل التقدير والاحترام راجيا قبول مروري..............

                  Comment


                  • #10
                    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العقيلة زينب مشاهدة المشاركة
                    الدعاء وسيلة العبد للوصول الى مَن يدبر أو مَن يملك زمام آمره لينظر له بعين الرآفة والرحمة فيغرقه بالنعم الجسام
                    وكلما طرق العبد باب مولاه بقوة وبتكرار جاءت الأستغاثة بالتأكيد
                    اللهم صل على محمدوآل محمد

                    وفقكِ الله لكل خير اختي اشكر مروركِ وكلماتكِ الطيبه
                    sigpic

                    Comment


                    • #11
                      المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو منتظر مشاهدة المشاركة
                      من احس بحلاوة الدعاء لايمكنه ان يدعه او يتركه فضلا عن ان يمله
                      وانا اعتقد ان استمرار الذكر يكون حصنا للذاكر من مكائد الشيطان
                      لان بالذكر تكون الملائكة قريبة ملازمة له فلاتدع الشيطان يقترب منه
                      وحتى لو هم بالذنب فانها ستكون منبهة ورادعة له

                      اختنا الكريمة لكم منا كل التقدير والاحترام راجيا قبول مروري..............
                      تشرفت بمرورك الكريم
                      وكلماتكم الطيبه جزيت خيرا
                      sigpic

                      Comment


                      • #12
                        اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد


                        جزاك
                        الله كل الخير
                        وجعله في موازين أعمالك
                        الله لاحرمنا جديدك الرائع

                        Comment


                        • #13
                          وفقك الباري
                          sigpic
                          إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
                          ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
                          ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
                          لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

                          Comment

                          Working...
                          X