إعـــــــلان

Collapse
No announcement yet.

أغنى الغنى...

Collapse
X
 
  • الفلترة
  • الوقت
  • اظهر
Clear All
new posts

  • أغنى الغنى...



    بسم الله الرحمن الرحيم
    ولله الحمد والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جاء في بعض أدعية الامام الحجّة المنتظر (عجّل الله تعالى فرجه الشريف) هذا الدعاء ((وتغنيني بغناك يا حليم))..


    الغنى الحقيقي هو من لا يحتاج إلاّ لله سبحانه وتعالى ولا يسأل غيره، فهو مستغن بالله تعالى دون غيره..
    جاء عن أمير المؤمنين (عليه السلام) ((غنى المؤمن بالله سبحانه))، لذا عبّر عنه (عليه السلام) بأعظم الغنى، ومن استغنى بغير الله تعالى فهو في فقر وشقاء، حيث قال (عليه السلام) ((الغنى بالله أعظم الغنى، والغنى بغير الله أعظم الفقر والشقاء))..

    لذا فمن طلب الغنى فليطلبه من الله سبحانه وتعالى وليكن على ثقة بما يعطيه فقد قال النبي الأكرم (صلّى الله عليه وآله) لأبي ذر ((إن سرك أن تكون أغنى الناس فكن بما في يد الله عز وجل أوثق منك بما في يدك))..


    وهذا هو أعظم الغنى كما عبّر عنه الرسول الأعظم (صلّى الله عليه وآله) ((من أراد أن يكون أغنى الناس فليكن بما في يد الله أوثق منه بما في يد غيره))..

    ومن الجدير بالذكر انّ من استغنى بالله سبحانه وتعالى فانّه تعالى يجعل الناس تفتقر اليه كما عبّر الامام زين العابدين (عليه السلام) بقوله ((ما استغنى أحد بالله إلا افتقر الناس إليه))..


    ويأتي الغنى بصورة أساسية من قناعة المؤمن بما رزقه الله سبحانه وتعالى فعن الإمام الصادق (عليه السلام) ((من قنع بما رزقه الله فهو من أغنى الناس))..

    وفي كلّ الأحوال فانّ الانسان لا ينال أكثر من رزقه الذي يقسمه الله تعالى له ولن يكون أكثر من ذلك أبداً إلاّ بما شاء تعالى حتى لو حفر الصخر وقطع الوديان، ونحن نعرف قصة الامام علي (عليه السلام) عندما استأمن أحداً على فرسه أمام المسجد، فقام بسرقة السرج وبيعه بخمسة دراهم، فقال الامام (عليه السلام) ((سبحان الله، لقد كنت أنوي أن أدفع للرجل السارق خمسة دراهم عند خروجي من المسجد لقاء أمانته، لكنه أستعجل رزقه وسرق السرج وباعه، ولو لم يستعجل رزقه بالحرام لأخذه بالحلال))..


    فنفهم من هذه الرواية انّ من يحتال ويغتصب الأموال ويسرق يكون له في المقابل رزق حلال، ولكنّه أبى إلاّ أن يأخذها بالحرام..


    أما عن أغنى الغنى فهو غنى النفس، فالنفس إذا لم تكن قانعة ولم تيأس مما في أيدي الناس فهي نفس فقيرة شقية لا يمكن أن تستغني أبداً وقد جاء عن الرسول الأعظم (صلّى الله عليه وآله) ((خَيْرُ الْغِنىَ غِنَى النَّفْس)) وفي رواية اُخرى أنّه قال: ((الْغِنَى فِي الْقَلْبِ، وَالْفَقْرُ فِي الْقَلْبِ))..


    وقد يتصوّر البعض بأنّ الغنى هو غنى الأموال والأولاد فيردّ عليهم الامام علي (عليه السلام) بقوله ((ليس الغنى بكثرة المال انما الغنى غنى النفس))..



    لذا فانّ السعادة الحقيقية هو أن يكون العبد مؤمناً بالله تعالى مستغنياً به مفتقراً اليه قانعاً بما يأتيه راغباً عما في أيدي الناس مستغنياً عنهم، فلا يسأل إلاّ الله تعالى، ليكون عزيزاً غنياً بين الناس ذليلاً فقيراً بين يدي الله تعالى، فيرفعه تعالى الى أعلى الدرجات..

    وعلى هذا جاءت فقرة الدعاء بقوله (عليه السلام) ((
    وتغنيني بغناك يا حليم))..

    نسأل الله تعالى أن نكون من المستغنين بالله تعالى المفتقرين اليه راغبين عمّا في أيدي الناس...






  • #2
    وفقكم الله تعالى شيخنا الفاضل لغنى النفس وغنى العقل ..

    طرح قيم جداً

    تقبل مروري واشتياقي

    Comment


    • #3
      عليك السلام والرحمة والمغفرة أستاذنا
      عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: (من رضي من الله باليسير من المعاش رضي الله منه باليسير من العمل)
      عن الجعفريات بسند الأئمَّة إلى علي بن أبي طالب (عليهم السلام) في قول الله تبارك وتعالى: (وإنه هو أغنى وأقنى)

      قال: (أغنى كل إنسان بمعيشته وأرضاه بكسب يده)
      وفي الغرر عن أمير المؤمنين (عليه الصلاة والسلام) أنه قال: (إذا طلبت الغنى فاطلبه بالقناعة)
      وقال (عليه السلام): (من قنع لم يغتم، ومن توكل لم يهتم)

      وقال (عليه السلام): (من قنع حسنت عبادته)
      وقال (عليه السلام): (من قنع برزق الله استغنى عن الخلق)

      وقال (عليه السلام): (من قنع كفي مذلة الطلب)
      (من قنع شبع ومن عقل قنع)
      وقال (عليه السلام): (من قنع بقسمه استراح)
      وعن علي بن الحسين (عليهما السلام) قال: (كنا عنده فرفع رأسه فقال: خذوه مني ـ إلى أن قال ـ: فمن قنع بما قسم الله له فهو من أغنى الناس

      وعن أبي حمزة قال سمعته (عليه السلام) يقول: (قال الربّ تعالى: إذا صلّيت ما افترضت عليك فأنت أعبد الناس عندي وإن قنعت بما رزقتك فأنت أغنى الناس عندي

      وعن أبي ذر قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): (يا أبا ذر استغن بغنى الله يغنك الله، فقلت: ما هو يا رسول الله؟ قال: غداء يوم وعشاء ليلة، فمن قنع بما رزقه الله يا أبا ذر فهو أغنى الناس)
      في رواية الأئمَّة إلى علي (عليه الصلاة والسلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): (من توكل وقنع ورضي كفي الطلب)
      وعن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): (الدنيا دول، فما كان منها لك أتاك على ضعفك، وما كان منها عليك لم تدفعه بقوتك، ومن انقطـــع رجاه مما فــــات استراحت نفســــه، ومن قنع بما رزقه الله قرت عيناه)
      وعن موسى بن جعفر (عليهما السلام) أنه قال في حديث: (يا هشام من أراد الغنى بلا مال، وراحة القلب من الحسد، والسلامة في الدين، فليتضرع إلى الله عزّ وجلّ في مسألته، بأن يكمل عقله، فمن كمل عقله قنع ما يكفيه، ومن قنع بما يكفيه استغنى، ومن لم يقنع بما يكفيه لم يدرك الغنى
      وعن الصَّادق (عليه السلام) عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) قال: (من ســــألنا أعطيــــناه، ومن استـــغنى أغناه الله)

      sigpic
      إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
      ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
      ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
      لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

      Comment


      • #4
        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
        شيخنا الفاضل......... احسنت بارك الله فيك
        في ميزان حسناتك
        حسين منجل العكيلي

        Comment


        • #5


          اللهم ارزقنا غنى النفس
          واجعلنا أغنى خلقك بك وأفقرهم إليك

          طرح راااااااائع مشرفنا الفاضل المفيد

          سلمت يمينك
          وجزاك
          الله عنا خيرا

          Last edited by سهاد; 26-01-2014, 11:27 PM.

          Comment


          • #6
            المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العجرشي مشاهدة المشاركة
            وفقكم الله تعالى شيخنا الفاضل لغنى النفس وغنى العقل ..

            طرح قيم جداً

            تقبل مروري واشتياقي
            ويوفقكم الباري عزّ وجلّ أخي القدير ويبارك في أيامكم وأعمالكم..
            شاكر لكم هذا المرور الكريم...

            Comment


            • #7
              المشاركة الأصلية كتبت بواسطة من نسل عبيدك احسبني ياحسين مشاهدة المشاركة
              عليك السلام والرحمة والمغفرة أستاذنا
              عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: (من رضي من الله باليسير من المعاش رضي الله منه باليسير من العمل)
              عن الجعفريات بسند الأئمَّة إلى علي بن أبي طالب (عليهم السلام) في قول الله تبارك وتعالى: (وإنه هو أغنى وأقنى)

              قال: (أغنى كل إنسان بمعيشته وأرضاه بكسب يده)
              وفي الغرر عن أمير المؤمنين (عليه الصلاة والسلام) أنه قال: (إذا طلبت الغنى فاطلبه بالقناعة)
              وقال (عليه السلام): (من قنع لم يغتم، ومن توكل لم يهتم)

              وقال (عليه السلام): (من قنع حسنت عبادته)
              وقال (عليه السلام): (من قنع برزق الله استغنى عن الخلق)

              وقال (عليه السلام): (من قنع كفي مذلة الطلب)
              (من قنع شبع ومن عقل قنع)
              وقال (عليه السلام): (من قنع بقسمه استراح)
              وعن علي بن الحسين (عليهما السلام) قال: (كنا عنده فرفع رأسه فقال: خذوه مني ـ إلى أن قال ـ: فمن قنع بما قسم الله له فهو من أغنى الناس

              وعن أبي حمزة قال سمعته (عليه السلام) يقول: (قال الربّ تعالى: إذا صلّيت ما افترضت عليك فأنت أعبد الناس عندي وإن قنعت بما رزقتك فأنت أغنى الناس عندي

              وعن أبي ذر قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): (يا أبا ذر استغن بغنى الله يغنك الله، فقلت: ما هو يا رسول الله؟ قال: غداء يوم وعشاء ليلة، فمن قنع بما رزقه الله يا أبا ذر فهو أغنى الناس)
              في رواية الأئمَّة إلى علي (عليه الصلاة والسلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): (من توكل وقنع ورضي كفي الطلب)
              وعن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): (الدنيا دول، فما كان منها لك أتاك على ضعفك، وما كان منها عليك لم تدفعه بقوتك، ومن انقطـــع رجاه مما فــــات استراحت نفســــه، ومن قنع بما رزقه الله قرت عيناه)
              وعن موسى بن جعفر (عليهما السلام) أنه قال في حديث: (يا هشام من أراد الغنى بلا مال، وراحة القلب من الحسد، والسلامة في الدين، فليتضرع إلى الله عزّ وجلّ في مسألته، بأن يكمل عقله، فمن كمل عقله قنع ما يكفيه، ومن قنع بما يكفيه استغنى، ومن لم يقنع بما يكفيه لم يدرك الغنى
              وعن الصَّادق (عليه السلام) عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) قال: (من ســــألنا أعطيــــناه، ومن استـــغنى أغناه الله)

              اللّهم صلّ على محمد وآل محمد وعجّل فرجهم يا كريم..
              حفظكم الله تعالى وأدام عليكم توفيقاته وبركاته وأسبغ عليكم نعمه..
              انّها حق لدرر تلك التي تنثرونها بين ثنايا هذه الصفحات فيشع بريقها بين أرجاء المنتدى، فلا يسعنا إلاّ أن نثني ونبارك هذه الجهود المباركة..
              شاكر لكم هذه الاضافة وهذا المرور العطر...

              Comment


              • #8
                المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوعلاء العكيلي مشاهدة المشاركة
                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                شيخنا الفاضل......... احسنت بارك الله فيك
                في ميزان حسناتك
                وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
                أحسن الله اليكم وجعلكم من المغتنين بالله تعالى..
                شاكر لكم هذا المرور الكريم...

                Comment


                • #9
                  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سهاد مشاهدة المشاركة


                  اللهم ارزقنا غنى النفس
                  واجعلنا أغنى خلقك بك وأفقرهم إليك

                  طرح راااااااائع مشرفنا الفاضل المفيد

                  سلمت يمينك
                  وجزاك
                  الله عنا خيرا

                  وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
                  أسال الله تعالى أن يستجيب لكم دعواتكم الطاهرة النابعة من قلبكم الطاهر..
                  شاكر لكم هذا المرور المبارك...

                  Comment


                  • #10
                    احسنتم مولانا الكريم على جميل ما نشرتم لنا ...زادكم الله تعالى علما وعملا وتوفيقا لخدمة محمد واهل بيته الطاهرين

                    Comment


                    • #11
                      المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ام التقى مشاهدة المشاركة
                      احسنتم مولانا الكريم على جميل ما نشرتم لنا ...زادكم الله تعالى علما وعملا وتوفيقا لخدمة محمد واهل بيته الطاهرين
                      أحسن الله تعالى اليكم ونفع بكم العباد والبلاد..
                      سائلاً العليّ الأعلى أن يشملكم بعطفه ورحمته وتوفيقه، وأن يختم أموركم بحسن العاقبة..
                      شاكر لكم هذا المرور العطر...

                      Comment

                      Working...
                      X