إعـــــــلان

Collapse
No announcement yet.

بركات وفيوض الدعاء

Collapse
X
 
  • الفلترة
  • الوقت
  • اظهر
Clear All
new posts

  • بركات وفيوض الدعاء



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مازلنا في شهر الدعاء وفيوضه علينا ونتمى ان لاينتهي ابدا ليكون الدهر كله شهر رمضان المبارك

    واتمنى ان اوفق قبل ان ينتهي الشهر لاقف على دعاء من اروع واجمل واكمل الادعية التي قرات بل التي قرانا كلنا

    وطالما نقلنا لعالم الملك والملكوت عالم هو من نوع اخر ولذاته من طعم ارقى فحلاوته لاتزول ابدا

    لكن الذنوب هي التي تمنعنا من الولوج فيه

    والاستفاضة من كلماته ....

    وربما قرانه مرة او مرات وتاملنا به في احدى الوقفات ومااروعها من وقفات ...

    وقفات محاسبة ومعاتبة لكن بارقى نوع وباجمل صياغة وعبارة وكانها تدخل القلب المذنب بلا استئذان

    لتغسله وترجعه لحضيرة القدس الالهي

    وان سالتم ماهو هذا الدعاء فقد تشوقنا له ؟؟؟؟؟

    اقول هو دعاء السحر لابي حمزة الثمالي ....

    واكيد ان الجميع سيوافقنا الراي بانه مدرسة كاملة يتتلمذ الانسان فيها على العتاب ساعة مع النفس الامارة بالسوء

    وساعة مع الباري لكن بارقى اسلوب وخطاب ...


    ولكن ماشدني من فقراته الرائعة كلها هو قول الامام السجاد (عليه السلام )


    سَيِّدي اَنَا الصَّغيرُ الَّذي رَبَّيْتَهُ، وَاَنَا الْجاهِلُ الَّذي عَلَّمْتَهُ، وَاَنَا الضّالُّ الَّذي هَدَيْتَهُ، وَاَنَا الْوَضيعُ الَّذي رَفَعْتَهُ، وَاَنَا الْخائِفُ الَّذي آمَنْتَهُ، وَالْجايِعُ الَّذي اَشْبَعْتَهُ، وَالْعَطْشانُ الَّذي اَرْوَيْتَهُ،

    وَالْعاري الَّذي كَسَوْتَهُ، وَالْفَقيرُ الَّذي اَغْنَيْتَهُ، وَالضَّعيفُ الَّذي قَوَّيْتَهُ، وَالذَّليلُ الَّذي اَعْزَزْتَهُ، وَالسَّقيمُ الَّذي شَفَيْتَهُ، وَالسّائِلُ الَّذي اَعْطَيْتَهُ، وَالْمُذْنِبُ الَّذي سَتَرْتَهُ، وَالْخاطِئُ الَّذي اَقَلْتَهُ،

    وَاَنَا الْقَليلُ الَّذي كَثَّرْتَهُ، وَالْمُسْتَضْعَفُ الَّذي نَصَرْتَهُ، وَاَنَا الطَّريدُ الَّذي آوَيْتَهُ، اَنَا يا رَبِّ الَّذي لَمْ اَسْتَحْيِكَ فِى الْخَلاءِ، وَلَمْ اُراقِبْكَ فِى الْمَلاءِ،

    اَنَا صاحِبُ الدَّواهِي الْعُظْمى، اَنَا الَّذي عَلى سَيِّدِهِ اجْتَرى، اَنَا الَّذي عَصَيْتُ جَبّارَ السَّماءِ، اَنَا الَّذي اَعْطَيْتُ عَلى مَعاصِى الْجَليلِ الرُّشا،

    اَنَا الَّذي حينَ بُشِّرْتُ بِها خَرَجْتُ اِلَيْها اَسْعى، اَنَا الَّذي اَمْهَلْتَني فَما ارْعَوَيْتُ، وَسَتَرْتَ عَلَيَّ فَمَا اسْتَحْيَيْتُ، وَعَمِلْتُ بِالْمَعاصي فَتَعَدَّيْتُ،

    وَاَسْقَطْتَني مِنْ عَيْنِكَ فَما بالَيْتُ، فَبِحِلْمِكَ اَمْهَلْتَني وَبِسِتْرِكَ سَتَرْتَني حَتّى كَاَنَّكَ اَغْفَلْتَني.....


    فما اروعه من كلام وما ارقاه من اسلوب باستنزال الرحمة واستجلاب المغفرة ....

    نسال الله ان نوفق لنيل رحماته وبركاته في شهر المبارك قبل ان ينقضي ونسالكم الدعاء












  • #2
    انكسار مابعده انكسار
    واعتراف بين يدي الخالق جل ذكره
    كلمات لايمكن ان توصف بحال من الاحوال ولكن يمكن ان يستشعر بها من يعيش مفرداتها وكل وحسب حاله
    حروف يمكن اعتبارها مركبات فضائية طائرة تطير بالروح في عالم لايمكن وصفه الا لمن يعيشه
    وقد اشعرنا به امامنا صلوات الله عليه من خلال هذه الكلمات الراقية
    فيكفي انها صادرة من فم معصوم ويعرف من يخاطب ويناجي
    واذا مااردنا ان نتامل في هذه الكلمات سنجد اننا امام حقيقة لايمكن نكرانها ابدا
    وهي تعطي الصورة الحقيقة للانسان
    وكأن الامام صلوات الله عليه يقول لنا افبعد كل هذا تجتريء على عصيانه وارتكاب الذنوب على ارضه
    ومع ذلك لايجعلنا نياس عندما نغفل او يستهوينا الشيطان في شهوة من شهوات الدنيا الدنيئة
    فيقول لنا ان هناك باب يمكن طرقه في اي وقت بشرط حقيقة طرقه وهو باب الاعتراف باب التوبة والانابة والاستغفار

    فيالها من كلمات رائعة وكل كلامهم رائع في رائع
    الاخت الكريمة حسينية الهوى
    حقا نقلتمونا الى اجواء يتمنى المرأ ان لايبتعد عنها سواء في هذا الشهر او غيره
    فكل الاوقات ينبغي ان تكون بذكر الله وطاعته
    لانملك الا ان ندعو لكم بالسر والعلن ان يجعلكم من الذاكرين لله دائما وابدا
    راجيا قبول مروري.................

    Comment


    • #3
      اللهم صلي على محمد وال محمد
      المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو منتظر مشاهدة المشاركة
      انكسار مابعده انكسار
      واعتراف بين يدي الخالق جل ذكره
      كلمات لايمكن ان توصف بحال من الاحوال ولكن يمكن ان يستشعر بها من يعيش مفرداتها وكل وحسب حاله
      حروف يمكن اعتبارها مركبات فضائية طائرة تطير بالروح في عالم لايمكن وصفه الا لمن يعيشه
      وقد اشعرنا به امامنا صلوات الله عليه من خلال هذه الكلمات الراقية
      فيكفي انها صادرة من فم معصوم ويعرف من يخاطب ويناجي
      واذا مااردنا ان نتامل في هذه الكلمات سنجد اننا امام حقيقة لايمكن نكرانها ابدا
      وهي تعطي الصورة الحقيقة للانسان
      وكأن الامام صلوات الله عليه يقول لنا افبعد كل هذا تجتريء على عصيانه وارتكاب الذنوب على ارضه
      ومع ذلك لايجعلنا نياس عندما نغفل او يستهوينا الشيطان في شهوة من شهوات الدنيا الدنيئة
      فيقول لنا ان هناك باب يمكن طرقه في اي وقت بشرط حقيقة طرقه وهو باب الاعتراف باب التوبة والانابة والاستغفار

      فيالها من كلمات رائعة وكل كلامهم رائع في رائع
      الاخت الكريمة حسينية الهوى
      حقا نقلتمونا الى اجواء يتمنى المرأ ان لايبتعد عنها سواء في هذا الشهر او غيره
      فكل الاوقات ينبغي ان تكون بذكر الله وطاعته
      لانملك الا ان ندعو لكم بالسر والعلن ان يجعلكم من الذاكرين لله دائما وابدا
      راجيا قبول مروري.................

      السَـلامُ عَـلَـيـكَ يـا قَـمَـر الـعَـشِـيِـرة





      sigpic

      Comment


      • #4
        بسم الله الرحمن الرحيم
        ولله الحمد والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطاهرين

        وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


        نعم أختنا القديرة ففيوضات وبركات هذا الشهر الفضيل لا تُعد ولا توصف وهنيئاً لمن يغترف ما يستطيع من هذه البركات العظيمة التي لا يعلم إلاّ الله سبحانه وتعالى هل سيوفّق العبد لمثلها في قادم السنوات أم لا، ولكن نبقى نسأله تعالى أن يديم علينا بركاته وفيوضاته بأن يجعلنا نستزيد في كلّ عام أكثر من الذي قبله ما دام هناك نفس يصعد وينزل وكلّه بفضل محمد وآل محمد عليهم السلام..

        حقاً ما اخترتموه من كلمات غاية في التأثير في النفس والوجدان، وللمتأمّل يجد انّ كل فقرة ينتقل اليها الداعي يجد عذوبة وحلاوة تختلف عن سابقتها حتى انّك لتقول انّني لا يمكن أن أصل الى أحلى من هذه الفقرة ولكنّك تواجه الحقيقة وهي انّك في كلّ فقرة تجد تلك الحلاوة ويمكن أكثر..
        فهذا هو كلام المعصوم الذي تشعر بصدق المشاعر وحقيقتها وهي تقف بكامل عبوديتها أمام خالقها سبحانه وتعالى..

        الأخت القديرة حسينية الهوى..
        جعلنا الله تعالى وإياكم من المرتشفين لهذه المناجاة والمستشعرين حلاوتها والمتأثّرين بها وتطبيقها على أرض الواقع من سلوك وفعل...



        Comment


        • #5
          المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو منتظر مشاهدة المشاركة
          انكسار مابعده انكسار
          واعتراف بين يدي الخالق جل ذكره
          كلمات لايمكن ان توصف بحال من الاحوال ولكن يمكن ان يستشعر بها من يعيش مفرداتها وكل وحسب حاله
          حروف يمكن اعتبارها مركبات فضائية طائرة تطير بالروح في عالم لايمكن وصفه الا لمن يعيشه
          وقد اشعرنا به امامنا صلوات الله عليه من خلال هذه الكلمات الراقية
          فيكفي انها صادرة من فم معصوم ويعرف من يخاطب ويناجي
          واذا مااردنا ان نتامل في هذه الكلمات سنجد اننا امام حقيقة لايمكن نكرانها ابدا
          وهي تعطي الصورة الحقيقة للانسان
          وكأن الامام صلوات الله عليه يقول لنا افبعد كل هذا تجتريء على عصيانه وارتكاب الذنوب على ارضه
          ومع ذلك لايجعلنا نياس عندما نغفل او يستهوينا الشيطان في شهوة من شهوات الدنيا الدنيئة
          فيقول لنا ان هناك باب يمكن طرقه في اي وقت بشرط حقيقة طرقه وهو باب الاعتراف باب التوبة والانابة والاستغفار

          فيالها من كلمات رائعة وكل كلامهم رائع في رائع
          الاخت الكريمة حسينية الهوى
          حقا نقلتمونا الى اجواء يتمنى المرأ ان لايبتعد عنها سواء في هذا الشهر او غيره
          فكل الاوقات ينبغي ان تكون بذكر الله وطاعته
          لانملك الا ان ندعو لكم بالسر والعلن ان يجعلكم من الذاكرين لله دائما وابدا
          راجيا قبول مروري.................


          مرور مشرف لاخ فاضل واعي هو اخونا (ابو منتظر )

          طالما عهدناك مميزا بردك الذي يفتح لنا افاق النور بكلماته

          وما نشرنا معكم بموضوع الدعاء الا غيضا من فيض فهو بحر جود لاينقضي

          وباب خير لايسد ....

          اما بالنسبة لدعاء ابي حمزة الثمالي فهو من الادعية الملكوتية التي تشعر الانسان بلذة وفرح مابعده من فرح

          وكيف لا وهو متصل بمفيض العطايا والبركات ومصدرها الرئيسي والاول

          وبودي ان اتامل معكم بفقرة اخرى منه وهو قوله (عليه السلام )


          اللهم أنت القائل وقولك حق ووعدك صدق : ( واسألوا
          الله من فضله إن الله كان بكم رحيما ) ، وليس من صفاتك يا سيدي أن تأمر بالسؤال وتمنع العطية ، وأنت المنان
          بالعطايا على أهل مملكتك ، والعائد عليهم بتحنن رأفتك . إلهي ربيتني في نعمك وإحسانك صغيرا ، ونوهت باسمي
          كبيرا ، يا من رباني في الدنيا باحسانه وتفضله ونعمه ، وأشار لي في الآخرة إلى عفوه وكرمه ، معرفتي يا مولاي
          دليلي عليك ، وحبي لك شفيعي إليك ، وأنا واثق من دليلي بدلالتك ، وساكن من شفيعي إلى شفاعتك







          Comment


          • #6
            المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المفيد مشاهدة المشاركة
            بسم الله الرحمن الرحيم
            ولله الحمد والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطاهرين

            وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


            نعم أختنا القديرة ففيوضات وبركات هذا الشهر الفضيل لا تُعد ولا توصف وهنيئاً لمن يغترف ما يستطيع من هذه البركات العظيمة التي لا يعلم إلاّ الله سبحانه وتعالى هل سيوفّق العبد لمثلها في قادم السنوات أم لا، ولكن نبقى نسأله تعالى أن يديم علينا بركاته وفيوضاته بأن يجعلنا نستزيد في كلّ عام أكثر من الذي قبله ما دام هناك نفس يصعد وينزل وكلّه بفضل محمد وآل محمد عليهم السلام..

            حقاً ما اخترتموه من كلمات غاية في التأثير في النفس والوجدان، وللمتأمّل يجد انّ كل فقرة ينتقل اليها الداعي يجد عذوبة وحلاوة تختلف عن سابقتها حتى انّك لتقول انّني لا يمكن أن أصل الى أحلى من هذه الفقرة ولكنّك تواجه الحقيقة وهي انّك في كلّ فقرة تجد تلك الحلاوة ويمكن أكثر..
            فهذا هو كلام المعصوم الذي تشعر بصدق المشاعر وحقيقتها وهي تقف بكامل عبوديتها أمام خالقها سبحانه وتعالى..

            الأخت القديرة حسينية الهوى..
            جعلنا الله تعالى وإياكم من المرتشفين لهذه المناجاة والمستشعرين حلاوتها والمتأثّرين بها وتطبيقها على أرض الواقع من سلوك وفعل...


            مشرفنا المبدع المخلص الفاضل "المفيد "

            خسران مابعده من خسران لمن ابتعد عن ذكر الله وشكره ومناجاته

            فاجمل اللحظات هي تلك التي تجمعنا مع الله وعطاياه وتشعرنا بنور فيوضه علينا

            وانا ومنذ دخولي لمنتداكم المبارك بدات اجمع اكثر من سعادة فكثيرا مااستمع لفقرات الدعاء وانشر معكم هنا

            لتكون المشاركات تحمل المصداقية وتنقل المشاعر التي نامل وندعو ونرجو متضرعين للباري ان تكون صادقة وخالصة لوجهه

            علنا نعوض ماقصرت النفس ببعدها كثيرا باسرافها وجهلها عن حياض الرحمة الالهية ....

            ونتامل ونستمع لقوله قوله (عليه السلام )


            أفتراك يا رب تخلف ظنوننا ؟ أو تخيب آمالنا ؟ كلا يا كريم ! ليس هذا ظننا بك ، ولا هذا طمعنافيك ، يا رب إن لنا فيك أملا طويلا كثيرا ، إن لنا فيك رجاء عظيما ، عصيناك ونحن نرجو أن تستر علينا ، ودعوناكونحن نرجو أن تستجيب لنا ، فحقق رجاءنا يا مولانا . فقد علمنا ما نستوجب بأعمالنا ولكن علمك فينا وعلمنا بأنك لاتصرفنا عنك حثنا على الرغبة إليك ، وإن كنا غير مستوجبين لرحمتك ، فأنت أهل أن تجود علينا وعلى المذنبين بفضلسعتك ، فامنن علينا بما أنت أهله ، وجد علينا [ بفضل إحسانك ] ، فانا محتاجون إلى نيلك . يا غفار ! بنورك اهتدينا ،وبفضلك استغنينا ، وبنعمتك أصبحنا وأمسينا ، ذنوبنا بين يديك ، نستغفرك اللهم منها ونتوب إليك ونسالكم الدعاء لنا مشرفنا بحسن العاقبة .....









            Comment

            Working...
            X