إعـــــــلان

Collapse
No announcement yet.

التقرّب الى الله تعالى بذكره...

Collapse
X
 
  • الفلترة
  • الوقت
  • اظهر
Clear All
new posts

  • التقرّب الى الله تعالى بذكره...

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ولله الحمد والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ((اللّهم انّي أتقرّب اليك بذكرك، وأستشفع بك الى نفسك))..



    هذه الفقرة الشريفة وردت في دعاء كميل الوارد عن أمير المؤمنين عليه السلام..



    هنا يجعل الامام عليه السلام تقرّبه لله تعالى بالذكر، وهذا يعني انّ وسائل التقرّب لله تعالى هو الذكر، وعكس الذكر هو الغفلة عن الله تعالى، وأدنى درجات الذكر هو ذكر اللسان وأعلى منه هو ذكر اللسان بحظور القلب وأعلى من الاثنين هو الذكر القلبي فيكون فيه القلب ذاكراً منشغلاً بذكر الله تعالى حتى انّ اللسان يكون تابعاً له يتبعه بالذكر..



    انّ عامة المؤمنين يكون متأرجحاً بين الذكر والغفلة، وعلى كلّ حال فانّ المؤمن يكون ذاكراً لله تعالى في أوقات الصلاة الواجبة، ولكنّ أغلب الناس يكون في غفلة بين صلاة والصلاة التي بعدها بالانشغال بمشاغل الدنيا حتى ينغمس فيها فتأخذه الدنيا من عالم الروحانيات الى عالم الماديات، وعند هذه الأوقات وبهذا الانشغال وما يصاحبها من غفلة يتسافل العبد وينصاع الى ملذّات الدنيا ومشتهياتها، ويبقى على هذه الحالة الى أن يأتي وقت الصلاة التالية فينتبه من غفلته فيسارع الى ذكر الله تعالى في ذلك الوقت، وما أن تنتهي حتى يعود الى سابق عهده..

    ومنهم من يقلّص من تلك الغفلة ببعض الأعمال المستحبّة أو أن يذكر الله تعالى في هذه الأوقات، وكلّما زاد ذكره في هذه الأوقات قلّت غفلته، والعكس بالعكس..



    على ان تكون تلك الغفلة غير مستحكمة متمكنّة منه بحيث تسيطر على كلّ أفعاله فينسى ذكر الله تعالى شيئاً فشيئاً، حتى يكتب من الغافلين، لأنّ الشيطان اللعين تكون هذه فرصته ليبثّ سمومه ويستحكم بقلب العبد وقلبه، ولكن المؤمن الراغب بما عند الله تعالى لا تكن له تلك الأوقات إلاّ نزغ من الشيطان وسرعان ما يعود الى ذكر الله تعالى وهذا ما أشار اليه قوله تعالى ((إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ))الأعراف: 201..



    فالمؤمن السائر نحو الله تعالى الذي يريد أن يتقرّب اليه يحاول أن يشغل تلك الأوقات (بين الصلوات الواجبة) بذكر الله تعالى..

    وبمجرد أن يكون الله تعالى حاضراً في معاملة المؤمن ويراقبه في أموره ويرجع الأمور اليه تعالى فهو على درجة من الذكر، ويزداد نور قلبه كلّما إزدادت درجة ذكره، وهنا يكون الله تعالى حاضراً عند عبده ذاكراً له لأنّه تعالى قال ((فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ))البقرة: 152، وإذا ذكره الله تعالى فقد وجد الله تعالى وهذا هو الفوز العظيم، وهذا ما أشار اليه الامام الحسين عليه السلام في دعاء عرفة ((ماذا وجد من فقدك وما الذي فقد من وجدك))، فاذا وجد المؤمن الله عنده يحقّ له أن يستشفع به الى نفسه ويطلب منه أن يتعطّف عليه بأن يزيده قرباً منه تعالى أكثر فأكثر، وهذا هو من يحقّ له أن يكون الله تعالى أقرب اليه من حبل الوريد، وهو من يحقّ له أن يقول للشئ كن فيكون باذنه تعالى، فيكون بحق يد الله وعين الله وسمع الله، ومن كان هكذا يحقّ له أن يطلّق الدنيا بالثلاث لا رجعة فيها..



    نسأل الله تعالى أن نكون ممّن يقلّص أوقات الغفلة فيزداد قرباً منه تعالى بجاه محمد وآل محمد عليهم السلام...


  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صلِ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم.................

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاتـــــــــــه..........

    وفقكم الله وأثابكم على كل ماتنشروه بأجزل الثواب

    واسأل الله أن يوفقنا وإياكم لذكره وحضور القلب والخشوع في كل العبادات ....وأن لايجعلنا من الغافلين

    بحق محمد وآله الأطهار....

    sigpic

    Comment


    • #3
      المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهراء الموسوي- مشاهدة المشاركة
      بسم الله الرحمن الرحيم

      اللهم صلِ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم.................

      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاتـــــــــــه..........

      وفقكم الله وأثابكم على كل ماتنشروه بأجزل الثواب

      واسأل الله أن يوفقنا وإياكم لذكره وحضور القلب والخشوع في كل العبادات ....وأن لايجعلنا من الغافلين

      بحق محمد وآله الأطهار....

      اللّهم صلّ على محمد وآل محمد وعجّل فرجهم يا كريم..
      آمين ربّ العالمين..
      انّها حقاً دعوات يرتاح لها القلب وتطيب بها النفس فنسأله تعالى أن يشملنا وإياكم بها بجاه محمد وآل محمد عليهم السلام..
      شاكر لكم هذا المرور المبارك...

      Comment


      • #4
        المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المفيد مشاهدة المشاركة
        بسم الله الرحمن الرحيم

        ولله الحمد والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطاهرين

        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

        ((اللّهم انّي أتقرّب اليك بذكرك، وأستشفع بك الى نفسك))..




        هذه الفقرة الشريفة وردت في دعاء كميل الوارد عن أمير المؤمنين عليه السلام..




        هنا يجعل الامام عليه السلام تقرّبه لله تعالى بالذكر، وهذا يعني انّ وسائل التقرّب لله تعالى هو الذكر، وعكس الذكر هو الغفلة عن الله تعالى، وأدنى درجات الذكر هو ذكر اللسان وأعلى منه هو ذكر اللسان بحظور القلب وأعلى من الاثنين هو الذكر القلبي فيكون فيه القلب ذاكراً منشغلاً بذكر الله تعالى حتى انّ اللسان يكون تابعاً له يتبعه بالذكر..




        انّ عامة المؤمنين يكون متأرجحاً بين الذكر والغفلة، وعلى كلّ حال فانّ المؤمن يكون ذاكراً لله تعالى في أوقات الصلاة الواجبة، ولكنّ أغلب الناس يكون في غفلة بين صلاة والصلاة التي بعدها بالانشغال بمشاغل الدنيا حتى ينغمس فيها فتأخذه الدنيا من عالم الروحانيات الى عالم الماديات، وعند هذه الأوقات وبهذا الانشغال وما يصاحبها من غفلة يتسافل العبد وينصاع الى ملذّات الدنيا ومشتهياتها، ويبقى على هذه الحالة الى أن يأتي وقت الصلاة التالية فينتبه من غفلته فيسارع الى ذكر الله تعالى في ذلك الوقت، وما أن تنتهي حتى يعود الى سابق عهده..

        ومنهم من يقلّص من تلك الغفلة ببعض الأعمال المستحبّة أو أن يذكر الله تعالى في هذه الأوقات، وكلّما زاد ذكره في هذه الأوقات قلّت غفلته، والعكس بالعكس..




        على ان تكون تلك الغفلة غير مستحكمة متمكنّة منه بحيث تسيطر على كلّ أفعاله فينسى ذكر الله تعالى شيئاً فشيئاً، حتى يكتب من الغافلين، لأنّ الشيطان اللعين تكون هذه فرصته ليبثّ سمومه ويستحكم بقلب العبد وقلبه، ولكن المؤمن الراغب بما عند الله تعالى لا تكن له تلك الأوقات إلاّ نزغ من الشيطان وسرعان ما يعود الى ذكر الله تعالى وهذا ما أشار اليه قوله تعالى ((إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ))الأعراف: 201..




        فالمؤمن السائر نحو الله تعالى الذي يريد أن يتقرّب اليه يحاول أن يشغل تلك الأوقات (بين الصلوات الواجبة) بذكر الله تعالى..


        وبمجرد أن يكون الله تعالى حاضراً في معاملة المؤمن ويراقبه في أموره ويرجع الأمور اليه تعالى فهو على درجة من الذكر، ويزداد نور قلبه كلّما إزدادت درجة ذكره، وهنا يكون الله تعالى حاضراً عند عبده ذاكراً له لأنّه تعالى قال ((فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ))البقرة: 152، وإذا ذكره الله تعالى فقد وجد الله تعالى وهذا هو الفوز العظيم، وهذا ما أشار اليه الامام الحسين عليه السلام في دعاء عرفة ((ماذا وجد من فقدك وما الذي فقد من وجدك))، فاذا وجد المؤمن الله عنده يحقّ له أن يستشفع به الى نفسه ويطلب منه أن يتعطّف عليه بأن يزيده قرباً منه تعالى أكثر فأكثر، وهذا هو من يحقّ له أن يكون الله تعالى أقرب اليه من حبل الوريد، وهو من يحقّ له أن يقول للشئ كن فيكون باذنه تعالى، فيكون بحق يد الله وعين الله وسمع الله، ومن كان هكذا يحقّ له أن يطلّق الدنيا بالثلاث لا رجعة فيها..





        نسأل الله تعالى أن نكون ممّن يقلّص أوقات الغفلة فيزداد قرباً منه تعالى بجاه محمد وآل محمد عليهم السلام...
        بارككم المولى وشد على اياديكم وزاد من علمكم انه سميع الدعاء
        شاكرين لكم هذا الشرح الجميل
        راجيا قبول مروري................

        Comment


        • #5
          المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو منتظر مشاهدة المشاركة
          بارككم المولى وشد على اياديكم وزاد من علمكم انه سميع الدعاء
          شاكرين لكم هذا الشرح الجميل
          راجيا قبول مروري................
          الله يبارك بكم ويزيدكم من فضله ونعيمه..
          شاكر لكم هذا المرور الطيّب...

          Comment


          • #6
            احسنتم اخي الكريم وبارك الله تعالى بكم على هذا الطرح القيم وجزاكم الله تعالى خيرااااا على مواضيعكم القيمة والهادفة .......اسأل الله تعالى ان يجعلنا من الذاكرين الله كثيرااااا .....حفظكم الله تعالى ووفقكم لما فيه الخير والصلاح بحق محمد وال محمد الطاهرين

            Comment


            • #7


              عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

              سلمت الايادي مشرفنا الفاضل (المفيد )

              وسنبقى ننتظر اريج نفحاتكم التي كنتم تفيضون بها علينا باشهر (رجب وشعبان ورمضان )

              سائلة المولى ان يديم عليكم لباس العافية ودوامها

              وان لايحرم منتدانا من جميل ووعي نشركم المبارك واختم بالدعاء

              اللّهم إجَعلنّا في هّذا اليوم مِمنْ عفَوتّ عنهم ورضَيتّ عنهم وغفَرتّ لهم وحَرمتهم

              منْ النار وگتبتَ لهم الجَنّه


              
              صباحكم خير وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال


              جمعة مباركة











              Comment


              • #8
                مشرفنا الفاضل المفيد

                وفقكم الباري
                على المختارات العظيمة
                التي تشرح الصدور رائع ماتطرح وماتشرح وكل مايخط به حبر قلمك

                جعله
                الله في ميزان حسناتك

                Comment


                • #9
                  احسنتم مولانا الفاضل
                  بارك الله بجهودكم

                  Comment


                  • #10
                    الاخوة والأخوات أعزّكم الله تعالى ورفع شأنكم وأعلى قدركم
                    وأخصّ بالذكر:
                    أم التّقى..
                    حسينية الهوى..
                    سهاد..
                    السيد محمد الموسوي..
                    شرفتموني حقاً بأنوار حروفكم البهيّة التي طرّزتم بها صفحتنا المتواضعة فزينتموها بلآلئ بهذه الكلمات الرائعة..
                    شاكر لكم هذا المرور المبارك، سائلاً المولى العليّ القدير أن لا يحرمني من إطلالتكم المباركة...

                    Comment


                    • #11
                      كلامكم درر ونور يستضاء به
                      الطيبين سائلاً المولى القدير أن يجعل نوركلماتك وهاجة ومشرقة على الدوام ربي يحفظك ويحسن عاقبتك لك مني كل التقدير والاحترام .

                      Comment


                      • #12
                        المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الدكتور حسين مشاهدة المشاركة
                        كلامكم درر ونور يستضاء به
                        الطيبين سائلاً المولى القدير أن يجعل نوركلماتك وهاجة ومشرقة على الدوام ربي يحفظك ويحسن عاقبتك لك مني كل التقدير والاحترام .
                        أستاذي الغالي وأخي القدير انّ لبصمتكم المباركة في متصفحي له وقع خاص، وانّ لكلامكم عذوبة وحلاوة لا يمكنني أن أجاريه سوى بالدعاء لكم بالسر والعلن أن يوفقكم الله تعالى ويرفع قدركم وشأنكم ويفيد بكم البلاد والعباد، سائلاً العلي الأعلى أن يتمّ عليكم بالصحة والعافية والأمان..
                        شاكر لكم هذا الحضور والتواصل...

                        Comment

                        Working...
                        X