إعـــــــلان

Collapse
لا يوجد إعلان.

لكم عزائي يا اهل السماوات في مصابنا بالحسين (ع)

Collapse
X
 
  • الفلترة
  • الوقت
  • اظهر
Clear All
new posts

  • لكم عزائي يا اهل السماوات في مصابنا بالحسين (ع)

    لقد نزل غضب الله العظيم لفاجعة الطف حتى ظهر ذلك في الوجود بصورة حمره السماء واسودادهاوإ ظلامها ثلاثاً وقد أشار الى ذلك ابن نباته حين قال ( بكت لموت الحسين الأرض والسماء وأمطرت دماً وأظلمت الأفلاك من الكسوف واشتد سواد السماء ودام ذلك ثلاثه أيام والكواكب في أفلاكها تتهافت وعظمت الأهوال حتى ظُن ان القيامة قد قامت )
    وهذه الروايه من علماء السنه ،ورواية أخرى عن ابي عبد الله (ع) قال (هبط أربعة آلاف ملك يريدون القتال مع الحسين فلم يؤذن لهم في القتال فرجعوا وهبطوا وقد قتل الحسين (ع) فلعنوا قاتله ومن أعان عليه ومن شرك في دمه فهم عند قبره شعث غبر يبكون الى يوم القيامه ،رئيسهم يقال له منصور ،فلا يزوره زائر الا استقبلوه ولا يودعه مودع الاشيعوه ولا يمرض الا عادوه ولا يموت الا صلوا على جنازته واستغفروا له بعد موته فكل هؤلاء في الأرض ينتظرون قيام القائم (ع) )
    وعن ابي حمزه الثمالي عن الامام الصادق (ع) قال(ان الله وكل بقبر الحسين أربعه آلاف ملك شعث غبر يبكونه من طلوع الفجر الى زوال الشمس وإذا زالت الشمس هبط أربعة آلاف ملك وصعد أربعه آلاف فلم يزل يبكونه حتى يطلع الفجر
    وفي حديث اخر عن داود بن فرقد قال سمعت ابا عبد الله يقول
    احمرت السماء حين قتل الحسين سنه ،بكت السماء والأرض على الحسين بن على ويحيى بن زكريا وحمرتهما بكاؤهما )
    فالله ما اعظم مصيبتك يا سيدي يا حسين
    والله
    (وجلت وعظمت مصيبتك في السماوات على جميع اهل السماوات ).
    فعظم الله اجوركم يا ملائكة السماء
    sigpic

  • #2
    عظم الله اجورنا و اجوركم
    رزقنا الله و اياكم زيارة الحسين و الاخذ بثـأره مع الامام الحق

    الهي كفى بي عزاً
    ان اكون لك عبداً
    و كفى بي فخرا ً
    ان تكون لي رباً
    انت كما احب فاجعلني كما تحب


    Comment


    • #3
      المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نور العترة مشاهدة المشاركة
      عظم الله اجورنا و اجوركم
      رزقنا الله و اياكم زيارة الحسين و الاخذ بثـأره مع الامام الحق

      وأجور كم واثابكم على حسن المواساة
      اللهم آمين بحق الصلاة على محمد وآل محمد
      sigpic

      Comment


      • #4
        بسم الله الرحمن الرحيم
        ولله الحمد والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطاهرين

        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


        من خُلقت الدنيا والآخرة لأجلهم كيف لا يحدث كلّ ذلك وأكثر عند قتلهم بهذا الشكر البشع، فما حدث في يوم عاشوراء حقيقة هو محاولة من إبليس اللعين للنيل من الحق وطمسه، لأنّه لم ينس بحال من الأحوال تلك السجدة المفروضة عليه، فكان يتحيّن الفرص لينال من كلّ من يصطف بصفوف الحق فيجيّش الجيوش ويسرج الخيول من أجل ذلك لأنّه وعد بأن يقعد لهم صراطهم المستقيم، وهو يعلم تمام العلم بأنّه لن يؤثّر أبداً في عباد الله المخلصين، راح يألّب شرار الخلق على أحسن الخلق، فكان جيش يزيد ما هو في حقيقة الأمر إلاّ أداة طيّعة في أيدي الشيطان الرجيم..
        لذلك ضجّ الكون بملائكته وسماواته وأراضيه لهذا الحدث الجلل وهذه المصيبة العظيمة، فحصل ما حصل، ولولا مشيئة الله تعالى لانقلب عاليها على سافلها ولساخت الارض بأهلها..
        لذا سيأتي اليوم للثأر وسينتصر الحق على الباطل ويكون على أشرف خلقه وهو الامام المنتظر عجّل الله تعالى فرجه وسهّل مخرجه..

        الأخت القديرة المستغيثة بالحجة عليه السلام..
        نسأل الله لنا ولكم أن نكون من أنصار المهدي المنتظر عليه السلام وأعوانه ومن المستشهدين بين يديه بجاه محمد وآل محمد عليهم السلام..




        Comment


        • #5
          المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المستغيثه بالحجه مشاهدة المشاركة
          لقد نزل غضب الله العظيم لفاجعة الطف حتى ظهر ذلك في الوجود بصورة حمره السماء واسودادهاوإ ظلامها ثلاثاً وقد أشار الى ذلك ابن نباته حين قال ( بكت لموت الحسين الأرض والسماء وأمطرت دماً وأظلمت الأفلاك من الكسوف واشتد سواد السماء ودام ذلك ثلاثه أيام والكواكب في أفلاكها تتهافت وعظمت الأهوال حتى ظُن ان القيامة قد قامت )
          وهذه الروايه من علماء السنه ،ورواية أخرى عن ابي عبد الله (ع) قال (هبط أربعة آلاف ملك يريدون القتال مع الحسين فلم يؤذن لهم في القتال فرجعوا وهبطوا وقد قتل الحسين (ع) فلعنوا قاتله ومن أعان عليه ومن شرك في دمه فهم عند قبره شعث غبر يبكون الى يوم القيامه ،رئيسهم يقال له منصور ،فلا يزوره زائر الا استقبلوه ولا يودعه مودع الاشيعوه ولا يمرض الا عادوه ولا يموت الا صلوا على جنازته واستغفروا له بعد موته فكل هؤلاء في الأرض ينتظرون قيام القائم (ع) )
          وعن ابي حمزه الثمالي عن الامام الصادق (ع) قال(ان الله وكل بقبر الحسين أربعه آلاف ملك شعث غبر يبكونه من طلوع الفجر الى زوال الشمس وإذا زالت الشمس هبط أربعة آلاف ملك وصعد أربعه آلاف فلم يزل يبكونه حتى يطلع الفجر
          وفي حديث اخر عن داود بن فرقد قال سمعت ابا عبد الله يقول
          احمرت السماء حين قتل الحسين سنه ،بكت السماء والأرض على الحسين بن على ويحيى بن زكريا وحمرتهما بكاؤهما )
          فالله ما اعظم مصيبتك يا سيدي يا حسين
          والله
          (وجلت وعظمت مصيبتك في السماوات على جميع اهل السماوات ).
          فعظم الله اجوركم يا ملائكة السماء

          ​أعظم الله لكم عزيزتي وبارك الله بكم

          Comment


          • #6
            المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المفيد مشاهدة المشاركة
            بسم الله الرحمن الرحيم
            ولله الحمد والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطاهرين

            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


            من خُلقت الدنيا والآخرة لأجلهم كيف لا يحدث كلّ ذلك وأكثر عند قتلهم بهذا الشكر البشع، فما حدث في يوم عاشوراء حقيقة هو محاولة من إبليس اللعين للنيل من الحق وطمسه، لأنّه لم ينس بحال من الأحوال تلك السجدة المفروضة عليه، فكان يتحيّن الفرص لينال من كلّ من يصطف بصفوف الحق فيجيّش الجيوش ويسرج الخيول من أجل ذلك لأنّه وعد بأن يقعد لهم صراطهم المستقيم، وهو يعلم تمام العلم بأنّه لن يؤثّر أبداً في عباد الله المخلصين، راح يألّب شرار الخلق على أحسن الخلق، فكان جيش يزيد ما هو في حقيقة الأمر إلاّ أداة طيّعة في أيدي الشيطان الرجيم..
            لذلك ضجّ الكون بملائكته وسماواته وأراضيه لهذا الحدث الجلل وهذه المصيبة العظيمة، فحصل ما حصل، ولولا مشيئة الله تعالى لانقلب عاليها على سافلها ولساخت الارض بأهلها..
            لذا سيأتي اليوم للثأر وسينتصر الحق على الباطل ويكون على أشرف خلقه وهو الامام المنتظر عجّل الله تعالى فرجه وسهّل مخرجه..

            الأخت القديرة المستغيثة بالحجة عليه السلام..
            نسأل الله لنا ولكم أن نكون من أنصار المهدي المنتظر عليه السلام وأعوانه ومن المستشهدين بين يديه بجاه محمد وآل محمد عليهم السلام..



            مشرفنا الفاضل كلماتكم ماء بارد يثلج القلوب المتعطشة لتلك الساعه المباركة لترتوي من فيض ذلك المعين الأخذ بثأر الحسين ،وفقكم الله لكل خير اشكر تواصلكم الراقي
            sigpic

            Comment


            • #7












              Comment

              Working...
              X