إعـــــــلان

Collapse
No announcement yet.

الدعاء منك والإجابة على الله

Collapse
X
 
  • الفلترة
  • الوقت
  • اظهر
Clear All
new posts

  • الدعاء منك والإجابة على الله

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك

    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته


    هناك حديث شريف: هو ( أن الله أوحى الى آدم (ع) (أبي البشر) أني سأجمع لك الكلام في أربع كلمات .


    قال يارب وما هن؟

    قال: واحدة لي و واحدة لك و واحدة فيما بيني وبينك و واحدة بينك وبين الناس .

    فقال آدم عليه السلام : بينهن لي يا رب حتى أعلمهن.

    فقال الله تعالى: أما التي هي لي فتعبدني ولاتشرك بي شيئاً, وأما التي لك فأجزيك بعملك أحوج ماتكون اليه,واما التي بيني وبينك فعليك الدعاء وعلي الاجابة,(وهذا محل الشاهد من الحديث),واما التي بينك وبين الناس فترضى للناس ماترضى لنفسك).

    أعجز الناس من لايدعو

    قال رسول الله (ص) لأصحابه هل أدلكم على عدة طوائف (ألا أدلكم على أبخل الناس وأكسل الناس وأسرق الناس وأجفى الناس وأعجز الناس؟) قالوا بلى يارسول الله قال:

    الطائفة الأولى : (أما أبخل الناس فرجل يمر بمسلم ولم يسلم عليه) ليس السلام شيئاً مهما كي يبخل به الانسان,السلام هو دعاء لرفيقه المسلم بالسلامة,وثوابه مئة حسنة تسعون منها لمن يبدأ أخاه بالسلام.

    الطائفة الثانية: (واما أكسل الناس فعبد صحيح فارغ لايذكر الله بشفة ولابلسان).

    الطائفة الثالثة: (واما أسرق الناس فالذي يسرق من صلواته تلف كما يلف الثوب الخلق فيضرب بها وجهه) مثلا قبل أن يتم الذكر برفع رأسه من الركوع.

    الطائفة الرابعة: (واما أجفى الناس فرجل ذكرت بين يديه فلم يصل عليّ) الصلاة على النبي (ص) دعاء للنبي وآله (ع) لماذا يتجنب المسلمون الصلاة على والدهم الروحي (النبي) الذي له حق في عنق كل واحد منا مع أن الصلاة عليه (ص) نفعها لنا نحن.

    الطائفة الخامسة: (وأما أعجز الناس فمن يعجز عن الدعاء) تنزل المصيبة على الشخص ولكن مع هذا لايلتجأ الى ربه.


  • #2
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عطر الولايه مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك

    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته


    هناك حديث شريف: هو ( أن الله أوحى الى آدم (ع) (أبي البشر) أني سأجمع لك الكلام في أربع كلمات .


    قال يارب وما هن؟

    قال: واحدة لي و واحدة لك و واحدة فيما بيني وبينك و واحدة بينك وبين الناس .

    فقال آدم عليه السلام : بينهن لي يا رب حتى أعلمهن.

    فقال الله تعالى: أما التي هي لي فتعبدني ولاتشرك بي شيئاً, وأما التي لك فأجزيك بعملك أحوج ماتكون اليه,واما التي بيني وبينك فعليك الدعاء وعلي الاجابة,(وهذا محل الشاهد من الحديث),واما التي بينك وبين الناس فترضى للناس ماترضى لنفسك).

    أعجز الناس من لايدعو

    قال رسول الله (ص) لأصحابه هل أدلكم على عدة طوائف (ألا أدلكم على أبخل الناس وأكسل الناس وأسرق الناس وأجفى الناس وأعجز الناس؟) قالوا بلى يارسول الله قال:

    الطائفة الأولى : (أما أبخل الناس فرجل يمر بمسلم ولم يسلم عليه) ليس السلام شيئاً مهما كي يبخل به الانسان,السلام هو دعاء لرفيقه المسلم بالسلامة,وثوابه مئة حسنة تسعون منها لمن يبدأ أخاه بالسلام.

    الطائفة الثانية: (واما أكسل الناس فعبد صحيح فارغ لايذكر الله بشفة ولابلسان).

    الطائفة الثالثة: (واما أسرق الناس فالذي يسرق من صلواته تلف كما يلف الثوب الخلق فيضرب بها وجهه) مثلا قبل أن يتم الذكر برفع رأسه من الركوع.

    الطائفة الرابعة: (واما أجفى الناس فرجل ذكرت بين يديه فلم يصل عليّ) الصلاة على النبي (ص) دعاء للنبي وآله (ع) لماذا يتجنب المسلمون الصلاة على والدهم الروحي (النبي) الذي له حق في عنق كل واحد منا مع أن الصلاة عليه (ص) نفعها لنا نحن.

    الطائفة الخامسة: (وأما أعجز الناس فمن يعجز عن الدعاء) تنزل المصيبة على الشخص ولكن مع هذا لايلتجأ الى ربه.
    اللّهم صلّ على محمد وآل محمد وعجّل فرجهم يا كريم..
    لطالما حثّ أهل البيت عليهم السلام على الدعاء وانّه سلاح المؤمن، وهو ما وعد به الله تعالى الاجابة فقال تعالى: ((وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ))البقرة: 186..
    فقد ورد عن الرسول الأعظم صلّى الله عليه واله: ((ما من مسلم دعا الله تعالى بدعوة ليس فيها قطيعة رحم، ولا استجلاب إثم، إلا أعطاه الله تعالى بها إحدى خصال ثلاث: إما أن يعجل له الدعوة وإما أن يدخرها في الآخرة، وإما أن يرفع عنه مثلها من السوء))..
    وروي عن أمير المؤمنين عليه السلام: ((أحب الاعمال إلى الله عزوجل في الارض الدعاء، وأفضل العبادة العفاف))..
    وعن أبي عبد الله عليه السلام قال: ((الدعاء يرد القضاء بعدما ابرم إبراما، فأكثر من الدعاء، فانه مفتاح كل رحمة، ونجاح كل حاجة، ولا ينال ما عند الله إلا بالدعاء، وليس باب يكثر قرعه إلا يوشك أن يفتح لصاحبه))..

    الأخت القديرة عطر الولاية..
    أسال الله تعالى أن لا يرد لكم دعوة وأن يقضي حوائجكم الدنيوية والأخروية...

    Comment


    • #3
      احسنتم غاليتي عطر الولايه على هذا الطرح القيم ...قضى الله تعالى حوائجكم ووفقكم لكل خير ونسألكم الدعاء

      Comment

      Working...
      X