إعـــــــلان

Collapse
لا يوجد إعلان.

دعوة الإمام الحسن العسکري (عليه السلام) إلى دين الحق

Collapse
X
 
  • الفلترة
  • الوقت
  • اظهر
Clear All
new posts

  • دعوة الإمام الحسن العسکري (عليه السلام) إلى دين الحق

    لم يتوان الأئمة منأهل البيت عليهم السلام في دعوة الناس إلى الهدى ودين الحق في كل الظروف والأحوال. والإمامالحسن العسكري (عليه السلام)شأنه شأن آبائهالكرام في الحرص على هداية العباد وإخراجهم من الظلمات إلى النور. ونجد فيحياته (عليه السلام) نماذج تشير إلى هذا النوع من النشاط.
    فعن محمد بن هارون أنّه قال: أنفذني والدي مع بعض أصحاب أبي القلا صاعدالنصراني لأسمع منه ما روي عن أبيه من حديث مولانا أبي محمّد الحسن بن عليالعسكري (عليه السلام) فأوصلني إليه فرأيت رجلاً معظماً وأعلمته السبب في قصديفأدناني وقال:
    حدثني أبي أنه خرج وإخوته وجماعة من أهله من البصرة إلى سرّ من رأى للظلامة منالعامل، [فبينما هم] بسرّ من رأى في بعض الأيام يقول: إذا بمولانا أبي محمد (عليهالسلام) على بغلة، وعلى رأسه شاشة، وعلى كتفه طيلسان، فقلت في نفسي: هذا الرجليدّعي بعض المسلمين أنه يعلم الغيب، وقلت: إن كان الأمر على هذا فيحوّل مقدّمالشاشة إلى مؤخّرها، ففعل ذلك.فقلت: هذا اتفاق ولكنه سيحوّل طيلسانه الأيمن إلى الأيسر والأيسر إلى الأيمنففعل ذلك وهو يسير، وقد وصل إليّ وقال: ((يا صاعد لم لا تشغل بأكل حيدانك عمّا لا أنتمنه ولا إليه، وكنّا نأكل سمكاً)).وأسلم صاعد بن مخلّد وكان وزيراً للمعتمد(1).وعن ادريس بن زياد الكفرتوثائي قال: كنت أقول فيهم قولاً عظيماً فخرجت الىالعسكر للقاء أبي محمد(عليه السلام) فقدمت وعليّ أثر السّفر ووعثاؤه فألقيت نفسيعلى دكّان حمام فذهب بي النوم، فما انتبهت إلاّ بمقرعة أبي محمد (عليه السلام) قدقرعني بها حتى استيقظت فعرفته فقمت قائماً اُقبّل قدمه وفخذه وهو راكب والغلمان منحوله، فكان أوّل ما تلقّاني به أن قال: ((يا إدريس بل عباد مكرمون ولا يسبقونه بالقولوهم بأمره يعملون)). فقلت: حسبي يا مولاي وإنّما جئت اسألك عن هذا. قال: فتركنيومضى(2).
    الهوامش:[1] بحار الأنوار: 50/281 .
    [2] المناقب: 2/462
    Last edited by خادم الرضا عليه السلام; 31-12-2014, 11:04 PM.
Working...
X