إعـــــــلان

Collapse
No announcement yet.

حقيقة فرحة الزهراء (ع) في اليوم التاسع من ربيع الأول

Collapse
X
 
  • الفلترة
  • الوقت
  • اظهر
Clear All
new posts

  • حقيقة فرحة الزهراء (ع) في اليوم التاسع من ربيع الأول

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته

    : (شيعتنا خلقوا من فاضل طينتنا وعجنوا من نور ولايتنا يفرحون لفرحنا ويحزنون لحزننا) .

    ما حقيقة وما صحة فرحة مولاتنا وسيدة النساء فاطمة الزهراء سلام الله عليها في اليوم التاسع من شهر ربيع الأول ؟ وماذا نعني بفرحة الزهراء (ع) ؟
    الجواب: ذهب العلماء في السبب إلى أكثر من رأي :
    الرأي الأول: بسبب ما ورد في بعض الروايات أنه يوم فرح لأهل البيت عليهم السلام .
    حيث إستفاد بعض الأعلام من هذه الأخبار ، ومن الرواية المروية عن الإمام الصادق عليه السلام : (يفرحون لفرحنا ويحزنون لحزننا) لهذا الرأي !
    ولكن يُرد على هذا الإستدلال ، بأن الروية (يفرحون لفرحنا) تفيد العموم ، أي لعامة المناسبات ولا تفيد التخصيص .
    الرأي الثاني: بسبب أن هذا اليوم هو مقتل عمر بن الخطاب .
    حيث ذكر بعض العلماء المتأخرين في كتبهم نقلاً عن كتب بعض العلماء المتقدمين ، رواية طويلة يستفاد منها هذا الرأي ، بأنه يوم فرح .
    فقد أشار السيد أبن طاووس قدس سره ، إلى هذه الرواية ولكنه لم يقبل بما فيها لأسباب وهي:
    الأول: أن الرواية غير معتبرة ، والسند غير متصل ، وأن الكتب المنقولة منها الرواية بالأصل مفقودة .
    الثاني: لإجماع المؤرخين من الشيعة والسنة على خلاف ذلك وأنه قُتل في شهر ذي الحجة .
    وفي نظرتنا الشخصية على هذه المناسبة ، وهذه الرواية تأملات وإستنتاجات:
    التأمل الأول: لعل اليوم التاسع من ربيع الأول هو اليوم الأول (للفرح لأهل البيت) من بعد شهري الأحزان محرم وصفر ، وأيضاً من بعد اليوم الثامن من ربيع الأول حيث شهادة الإمام العسكري عليه السلام .
    التأمل الثاني: أن بعض فقرات الرواية المذكورة تخالف الأصول الإعتقادية والمسلمات الصريحة عندنا في المذهب الإمامي ولا يمكن قبولها ، كرفع القلم والحساب عن الشيعة لمدة ثلاثة أيام .
    من هنا فأن هذا الرأي ضعيف ، لايستند إلى الدليل القوي والعمل به .
    الرأي الثالث: أن اليوم التاسع من ربيع الأول هو أول يوم لتولي الإمام الحجة صاحب العصر والزمان (عج) لمنصب الإمامة والولاية .
    وهذا الرأي هو الراجح لدى علماء الطائفة حسب تتبعي لأقوالهم ، سيما المتأخرين منهم .
    نعم قد يُشكل : كيف أفتى العلماء بإستحباب الغُسل في اليوم التاسع من ربيع ، والحال أن الرواية ضعيفة ولا سند معتبر لها ؟
    جواب الإشكال: أن مما نُقل عن الشيخ النوري ، أن الشيخ المفيد ذكر في كتاب مسار الشيعة إن هذا اليوم يوم العيد الكبير ، وأن النبي (ص) عيد فيه وأمر الناس أن يتعيدوا فيه .. وبناء على ورود الأمر وإستحباب الغُسل في كل عيد فسيكون هذا اليوم منها .
    ولكن أيضاً قد يُرد عليه بأن كتاب مسار الشيعة الموجود حالياً لم ترد فيه الرواية .
    والصحيح في رأينا أن علمائنا المتأخرين وأن أستندوا إلى الرواية في إستحباب الغُسل ولكن ليس من باب أن الشهرة العملية (أي عمل العلماء القدماء بالرواية) تجبر ضعف السند ، فإن هذه الرواية لا شهرة روائية ولا فتوائية لها ، وإنما هي من باب التسامح في أدلة السنن فتأمل .
    ومن العلماء الأعلام رضوان الله عليهم ، من أفتى بإستحباب الغُسل وفق قاعدة التسامح في أدلة السنن ، الشيخ حسين النجفي صاحب موسوعة الجواهر ، والشيخ الأنصاري صاحب كتاب المكاسب ، والسيد كاظم اليزدي صاحب كتاب العروة الوثقى ، والسيد محسن الحكيم صاحب كتاب منهاج الصالحين وغيرهم .

Working...
X