إعـــــــلان

Collapse
No announcement yet.

الحـــــــــمزة أســــــد لـصـــلابــــــتــه

Collapse
X
 
  • الفلترة
  • الوقت
  • اظهر
Clear All
new posts

  • الحـــــــــمزة أســــــد لـصـــلابــــــتــه



    الحديث عن حمزة بن عبد المطلب عم النبي الأكرم (ص) يحتاج لبحث واسع لايمكن اختصاره بأسطر قليلة إلا من باب التبرك والتذكر وإعادة ذكر الرموز النيرة في الذاكرة الإنسانية وهي لمحات مباركة من حياته الشريفة
    هو: حمزة بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي
    أمه: هالة بنت وهيب
    وهو عم النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وثمة قرابة أخرى تجمعه بالنبي (ص) وهي أن هالة أم حمزة تكون إبنة عم آمنة والدة النبي محمد (ص)
    ولد في مكة عام ٥٤ قبل الهجرة المحمدية في بيت ساد بيوتات قريش كلها نبلا ومجدا ومروءة
    نما فرعه واكتمل بين ثلة من الأخوة والأخوات يحوطهم بالرعاية الرشيدة والدعم والدهم عبد المطلب بن هاشم الذي كان له مقام الصدارة في زعامة قريش
    فكانت نشأته بين أحضان العزة والشرف والنبل
    تمتع الحمزة (ع) بجرأة القلب وقوة الساعد حتى قيل عنه أنه أعز فتى في قريش وأشدهم قوة وأكرمهم..

    ولكي يزداد جسمه قوة وشجاعته روعة كان يخرج للصيد بين يوم ويوم..
    وللشباب الغني بالفتوة متعة جسدية ولذة نفسية في الصيد..
    وصفه شعراء عصره بالكرم والشجاعة والإيثار
    وقال أحدهم بمدحه:
    وحمزة مثل البدر يهتز للندى،
    نقي الثياب والذمام من الغدر،
    وفي إسلام حمزة (ع) نزل قوله تعالى (أومن كان ميتا فأحييناه وجعلنا له نورا يمشي به في الناس كمن مثله في الظلمات ليس بخارج منها) والمقصود بالنور حمزة بن عبدالمطلب والظلمات أبا جهل
    تزوج الحمزة (ع) من سلمى بنت عميس أخت أسماء زوجة جعفر الطيار (ع) وقد أسلمت في مستهل الدعوة مع أختها أسماء وولدت له عمارة
    ثم تزوج خولة بنت قيس من بني مالك التي أسلمت وبايعت رسول الله (ص)
    شهد حمزة غزوة أحد وقضى شهيدا بعد أن قاتل بالسيفين إذ عثر عثرة وقع منها فانكشف الدرع عن بطنه فرماه وحشي فقتله بعد أن أجهز حمزة على ٣١ نفسا من المشركين..

    ويقال كان عمره حينها ٥٩ عاما

    وهنا يتوحش الحس الإنساني في قلب هند ويتحجر فتشق بطن حمزة وتلوك كبده
    وتصل بعض نساء المسلمين اللواتي ترامى إليهن خبر المعركة وعلى رأسهن السيدة الزهراء ع بنت محمد (ص) وصفية شقيقة حمزة فيراها النبي فيأمر بردها عن جثة أخيها ‏
    فدفعت إليه بكفن أخيها وانصرفت امتثالا لأمر النبي (ص)
    فيكفنه النبي (ص) ويقف على جنازته وينتحب ويشهق بالبكاء ثم يرثيه فيقول:‏
    ياحمزة
    ياعم رسول الله
    ياحمزة
    ياأسد الله وأسد رسوله

    يافاعل الخيرات
    ياكاشف الكربات
    ياحمزة ياذاب عن وجه رسول الله
    ياحمزة..‏
    ثم يقول بحزن: ليس أحد يجرح في سبيل الله إلا جاء يوم القيامة لون جرحه لون الدم وريحه ريح المسك..
    فيصلي عليه وعلى سائر الشهداء
    ويدفنه النبي (ص) ويجلس بصمت ويطول صمته شيئا من الوقت ثم يقول: أبشروا أتاني جبريل فأخبرني أن حمزة مكتوب في أهل السموات السبع (أسد الله وأسد رسوله)‏
    ثم قال النبي الأكرم صلى الله عليه وآله: لن أصاب بمثلك ياحمزة وماوقفت موقفا أغيظ إلي من هذا الموقف
    ثم سأل أصحابه: هل أكلت هند من كبده شيئا؟
    قالوا: لا
    فقال ع: ماكان الله ليدخل شيئا من حمزة في النار.
    ولايوجد كلمة تختم بها هذه اللمحة المختصرة من حياة حمزة بن عبد المطلب أصفى نورا وأشهى ألقا وأشمخ تقديرا وخلودا من قول النبي الأكرم ص: إن حمزة مكتوب في أهل السموات السبع أسد الله وأسد رسوله ويالها من منزلة عظيمة

    Last edited by نور السراج; 31-10-2011, 11:39 PM.

  • #2
    الاخت الفاضلة نور السراج
    طرح رائع بمعنى الكلمة
    سلمت الايادي المبدعة على الانتقاء
    تقبلي تحياتي وانار الله تعالى دربك على هذا الموضوع الرائع المهم

    Comment


    • #3
      الأخت الكريمة سهادشكرا لمرورك الجميل وكلماتك الأجملرعاك اللهدمت بخير

      Comment


      • #4
        المبدعة نور السراج سلام الله عليك ...اود ان اقول لك اهلا ومرحبا بك في منتدى الكفيل منتدى اهل النصرة الدؤوبة لاهل البيت عليهم السلام اهلا بك يا نور السراج بين اخوانك واخواتك من كتاب وكاتبات منتدى الكفيل هذا المنتدى الذي يحمل بركات المولى ابي الفضل عليه السلام .. وطيب الله انفاسك وجعلك من انصار صاحب الامر عجل الله فرجه الشريف .. سلام عليك ايتها الاديبة الشامية وانت ترفلين بقرب مرقد مولاتنا زينب عليها السلام .. زينبية نشمية تقدمين يراعك في خدمة الممذهب المبارك فلك الله اخيتي وابنتي واهلا ومرحبا مع اهلك وناسك في كربلاء المقدسة

        Comment


        • #5
          الأديب الكبير الأستاذ علي حسين الخباز المحترم.. سلام الله عليك شكرا لترحيبك ولكلماتك الطيبةيشرفني وجودي بين جميع الاخوة والاخواتجزاك الله خير الجزاءتقبل دعائي واحترامي الكبير

          Comment

          Working...
          X