إعـــــــلان

Collapse
No announcement yet.

السيدة خديجة هي ام المؤمنين

Collapse
X
 
  • الفلترة
  • الوقت
  • اظهر
Clear All
new posts

  • السيدة خديجة هي ام المؤمنين

    بسم الله الرحمن الرحیم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد واله واللعنة الدائمة على اعدائهم اجمعين.
    سبحان الله ... وماذا اقول ؟!!!
    لا اله الا الله ....بماذا ابدء بحثي ؟!!!
    افضل ما ابتدء به بحثي ان اسكب السيل من دموعي ليفتح الطريق امام سفينة ابحاثي عن مظلومية سيدة النساء.
    ليل نهار تسمع باسم عائشة وكأن الرسول صلى الله عليه واله لم يكن له زوجة سوا عائشة .
    و خديجة هي ام المؤمنين
    وخديجة صاحبة الفضل على العالمين
    لقد بذلت كل اموالها لرسول الله صلى الله عليه واله بكمال الرضا وبكمال الحب ومع ذلك تقول لرسول الله صلى الله عليه واله حين رحلتها الى قصرها في مقعد صدق عند مليك مقتدر :
    (( يا رسول الله اعف عني ان قصرت في حقك))"تقويم الشيعة"
    ارايت الذي كتبت لك؟!!
    مع كل تلك التضحيات باعز ما عند الانسان امواله ثم تقول ما تقول؛ وهل سمعت او قرات عن عائشة لفظة من هذه الالفاظ او حرفا من هذه الكلمات ؛ ثم ماذا قدمت لرسول الله صلى الله عليه واله حتى لا يغفلوا عن ذكرها ومدحها
    ايه ... لان خديجة ام سر الله الاعظم فاطمة الحوراء الانسية وهي زوجة علي بن ابي طالب صلوات الله عليه وهو من جدع انف المشركين وارغم اناف الملحدين وهم اباء القوم واقرباءهم.
    وماذا اجابها رسول الله صلى الله عليه واله :
    ((حاشا ؛ ما رايت منك الا خيرا وقد سعيت كل سعيك وتحملت الاذى وبذلت مالك في سبيل الله )) "تقويم الشيعة"
    ايه
    شهادة من خاتم النبيين
    انوار من سيد الخلق اجمعين لسيدة النساء ام المؤمنين .
    قرائي الاعزاء
    فكرت اي هدية اقدمها لامي خديجة الكبرى ادخل بها السرور على رسول الله والائمة المعصومين عليهم صلوات الله اجمعين
    فكرت ان احسن هدية ان انقل ما ورد عنها في الكتب المعتبرة الموثوقة كتابا كتابا لكي لا يحتاج الباحث بعدها ان يعاني في البحث ولم انقل الا الخبر او الحديث او الرواية من رواة موثوق بهم بقدر جهدي وعلمي ؛ كعصفور ابراهيم الخليل عليه السلام حيث قال بما معناه ليس المهم ان اطفئ نار نمرود وانما المهم ان احمل الماء بمقدار ما يحمله منقاري وهذا هو تكليفي .

  • #2
    سماحة السيدجلال الحسيني موفق أن شاء الله بحق السيدة خديجة عليها السلام نسألك الدعاء بالثبات وحسن العاقبة
    sigpic
    إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
    ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
    ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
    لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

    Comment


    • #3
      جميل جدا ما تفضلتم به
      وقليل كل ما يذكر في حق السيدة الجليلة خديجة الكبرى عليها منا أفضل التحية والسلام
      وفقكم الله تعالى لكل خير ولخدمة محمد وآل محمد

      Comment


      • #4
        بسم الله الرحمن الرحيم
        وبه تبارك وتعالى نستعين وصلى الله على خير خلقه اجمعين محمد واله الطيبين الطاهرين
        سيدنا الفاضل الجليل السيد جلال الحسيني السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
        جزيت خيرا على هذه الهمة التي جعلتك ان تكتب كتاب بخصوص ام المؤمنين السيدة خديجة الكبرى رضوان الله تعالى عليه وعلى ابنتها الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء .
        وفقك الله لكل خير ونحن نتظر ماتريد كتابته بشغف
        وجزاك الله خيرا .

        عن الامام الرضا (عليه السلام) ، أنه قال :
        " إنّ يَومَ الحُسيَنِ أَقرحَ جُفونَنا، وأسبَلَ دُموعَنا، وأذلَّ عَزيزَنا بأرضِ كربٍ وبلاءٍ ، أورَثَتنا الكربَ والبلاءَ إلى يومِ الانقضاءِ . فَعَلى مِثلِ الحُسيَنِ (عَليهِ السَّلامُ) فَليَبكِ الباكونَ .
        فَإنَّ البُكاءَ عَليهِ يحطُّ الذُنوبَ العِظامَ "











        Comment


        • #5


          السَّلامُ عَلَيْكِ يا أمَّ المؤمنينَ، السَّلامُ عَلَيْكِ يا زوجةَ سيِّدِ المُرسَلينَ، السَّلامُ عَلَيْكِ يا أمَّ فاطِمَةَ الزّهراءِ سيِّدَةِ نِسَاءِ الَعالَمينَ، السَّلامُ عَلَيْكِ يا أوّلَ المُؤمِنَاتِ، السَّلامُ عَلَيْكِ يَا مَنْ أنفقتْ أموَلَـها في نُصرَةِ سيِّدِ الأنبياءِ ونصَرَتَهُ ما استطَاعَتْ ودَافعَتْ عنهُ الأعداءَ، السَّلامُ من اللهِ الجَليلِ، فهَنيئاً لَكِ بِمَا أولاكِ اللهُ من فضلٍ، والسَّلامُ علَيكِ ورحمَةُ اللهِ وبَرَكاتُهُ.

          المحترم الفاضل سيد جلال الحسيني

          وفقك الله واجزل لك العطاء

          بارك الله فيك ع الموضوع المبارك والسيرة العطرة
          ورزقك ورزقنا الله زيارتها في الدنيا وشفاعتها بالاخرة

          Comment


          • #6
            سيد جلال الحسيني المحترم
            جزاك الله خير الجزاء موفق لكل خير يارب
            يعطيك الف عافية طرح رائع تقديري واحترامي

            Comment


            • #7


              السلام عليكم - سيدنا الفاضل الجليل - ورحمة الله وبركاته

              نشد على أياديكم وندعوا لكم بالتوفيق والسّداد لاظهار مظلومية أهل البيت(عليهم السلام) وبيان فضائلهم وكراماتهم

              ومنهم ام المؤمنين والمؤمنات السيدة الفاضلة العظيمة ( خديجة الكبرى ) عليها السلام

              والتي نزل جبرائيل (عليه السلام) لها بسلام خاص من الجليل ذكرته كثير من كتب العامة سوى كتب علمائنا

              ومن أهمها صحيح مسلم ومسند أحمد والمعجم الكبير للطبراني ومصنف ابن أبي شيبه وغيرها


              6426
              - حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِى شَيْبَةَ وَأَبُو كُرَيْبٍ وَابْنُ نُمَيْرٍ قَالُوا حَدَّثَنَا ابْنُ فُضَيْلٍ عَنْ عُمَارَةَ عَنْ أَبِى زُرْعَةَ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا هُرَيْرَةَ قَالَ أَتَى جِبْرِيلُ النَّبِىَّ -صلى الله عليه[وآله]وسلم- فَقَالَ :

              يَا رَسُولَ اللَّهِ هَذِهِ خَدِيجَةُ قَدْ أَتَتْكَ مَعَهَا إِنَاءٌ فِيهِ إِدَامٌ أَوْ طَعَامٌ أَوْ شَرَابٌ فَإِذَا هِىَ أَتَتْكَ فَاقْرَأْ عَلَيْهَا السَّلاَمَ مِنْ رَبِّهَا عَزَّ وَجَلَّ وَمِنِّى وَبَشِّرْهَا بِبَيْتٍ فِى الْجَنَّةِ مِنْ قَصَبٍ لاَ صَخَبَ فِيهِ وَلاَ نَصَبَ.

              قَالَ أَبُو بَكْرٍ فِى رِوَايَتِهِ عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ وَلَمْ يَقُلْ سَمِعْتُ. وَلَمْ يَقُلْ فِى الْحَدِيثِ وَمِنِّى.



              القصب : لؤلؤ مجوف واسع كالقصر المنيف
              المصدر : صحيح مسلم - (7 / 133)




              بارك الله تعالى جهودكم وبالتوفيق باذن الله








              عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
              سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
              :


              " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

              فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

              قال (عليه السلام) :

              " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


              المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


              Comment


              • #8
                الاستاذ الشيخ الصدوق الخير والبركة
                الاخت سهاد وباقي الاعزاء جميعا اشكركم واجركم على المظلومة ام المؤمنين خديجة سيدة نساء العالمين عليها السلام

                Comment


                • #9
                  الرواية " 1 "
                  الكافي 5 374 باب خطب النكاح .....
                  ** عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ كَثِيرٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ صلوات الله علیه قَالَ لَمَّا أَرَادَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه واله أَنْ يَتَزَوَّجَ خَدِيجَةَ بِنْتَ خُوَيْلِدٍ أَقْبَلَ أَبُو طَالِبٍ فِي أَهْلِ بَيْتِهِ وَ مَعَهُ نَفَرٌ مِنْ قُرَيْشٍ حَتَّى دَخَلَ عَلَى وَرَقَةَ بْنِ نَوْفَلٍ عَمِّ خَدِيجَةَ فَابْتَدَأَ أَبُو طَالِبٍ بِالْكَلَامِ فَقَالَ :
                  الْحَمْدُ لِرَبِّ هَذَا الْبَيْتِ الَّذِي جَعَلَنَا مِنْ زَرْعِ إِبْرَاهِيمَ وَ ذُرِّيَّةِ إِسْمَاعِيلَ وَ أَنْزَلَنَا حَرَماً آمِناً وَ جَعَلَنَا الْحُكَّامَ عَلَى النَّاسِ وَ بَارَكَ لَنَا فِي بَلَدِنَا الَّذِي نَحْنُ فِيهِ ثُمَّ إِنَّ ابْنَ أَخِي هَذَا يَعْنِي رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه واله مِمَّنْ لَا يُوزَنُ بِرَجُلٍ مِنْ قُرَيْشٍ إِلَّا رُجِّحَ بِهِ وَ لَا يُقَاسُ بِهِ رَجُلٌ إِلَّا عَظُمَ عَنْهُ وَ لَا عِدْلَ لَهُ فِي الْخَلْقِ وَ إِنْ كَانَ مُقِلًّا فِي الْمَالِ فَإِنَّ الْمَالَ رِفْدٌ جَارٍ وَ ظِلٌّ زَائِلٌ وَ لَهُ فِي خَدِيجَةَ رَغْبَةٌ وَ لَهَا فِيهِ رَغْبَةٌ وَ قَدْ جِئْنَاكَ لِنَخْطُبَهَا إِلَيْكَ بِرِضَاهَا وَ أَمْرِهَا وَ الْمَهْرُ عَلَيَّ فِي مَالِيَ الَّذِي سَأَلْتُمُوهُ عَاجِلُهُ وَ آجِلُهُ وَ لَهُ وَ رَبِّ هَذَا الْبَيْتِ حَظٌّ عَظِيمٌ وَ دِينٌ شَائِعٌ وَ رَأْيٌ كَامِلٌ ثُمَّ سَكَتَ أَبُو طَالِبٍ ؛ وَ تَكَلَّمَ عَمُّهَا وَ تَلَجْلَجَ وَ قَصَرَ عَنْ جَوَابِ أَبِي طَالِبٍ وَ أَدْرَكَهُ الْقُطْعُ وَ الْبُهْرُ وَ كَانَ رَجُلًا مِنَ الْقِسِّيسِينَ .
                  فَقَالَتْ خَدِيجَةُ مُبْتَدِئَةً يَا عَمَّاهْ إِنَّكَ وَ إِنْ كُنْتَ أَوْلَى بِنَفْسِي مِنِّي فِي الشُّهُودِ فَلَسْتَ أَوْلَى بِي مِنْ نَفْسِي قَدْ زَوَّجْتُكَ يَا مُحَمَّدُ نَفْسِي وَ الْمَهْرُ عَلَيَّ فِي مَالِي فَأْمُرْ عَمَّكَ فَلْيَنْحَرْ نَاقَةً فَلْيُولِمْ بِهَا وَ ادْخُلْ عَلَى أَهْلِكَ .
                  قَالَ أَبُو طَالِبٍ : اشْهَدُوا عَلَيْهَا بِقَبُولِهَا مُحَمَّداً وَ ضَمَانِهَا الْمَهْرَ فِي مَالِهَا .
                  فَقَالَ بَعْضُ قُرَيْشٍ يَا عَجَبَاهْ الْمَهْرُ عَلَى النِّسَاءِ لِلرِّجَالِ فَغَضِبَ أَبُو طَالِبٍ غَضَباً شَدِيداً وَ قَامَ عَلَى قَدَمَيْهِ وَ كَانَ مِمَّنْ يَهَابُهُ الرِّجَالُ وَ يُكْرَهُ غَضَبُهُ فَقَالَ :
                  إِذَا كَانُوا مِثْلَ ابْنِ أَخِي هَذَا طُلِبَتِ الرِّجَالُ بِأَغْلَى الْأَثْمَانِ وَ أَعْظَمِ الْمَهْرِ وَ إِذَا كَانُوا أَمْثَالَكُمْ لَمْ يُزَوَّجُوا إِلَّا بِالْمَهْرِ الْغَالِي ؛ وَ نَحَرَ أَبُو طَالِبٍ نَاقَةً وَ دَخَلَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه واله بِأَهْلِهِ وَ قَالَ رَجُلٌ مِنْ قُرَيْشٍ يُقَالُ لَهُ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ غَنْمٍ
                  هَنِيئاً مَرِيئاً يَا خَدِيجَةُ قَدْ جَرَتْ لَكِ الطَّيْرُ فِيمَا كَانَ مِنْكِ بِأَسْعَدِ
                  تَزَوَّجْتِهِ خَيْرَ الْبَرِيَّةِ كُلِّهَا وَ مَنْ ذَا الَّذِي فِي النَّاسِ مِثْلُ مُحَمَّدِ
                  وَ بَشَّرَ بِهِ الْبَرَّانِ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَ مُوسَى بْنُ عِمْرَانَ فَيَا قُرْبَ مَوْعِدِ
                  أَقَرَّتْ بِهِ الْكُتَّابُ قِدْماً بِأَنَّهُ رَسُولٌ مِنَ الْبَطْحَاءِ هَادٍ وَ مُهْتَد
                  وقفة :
                  لاحظوا اعزائي ان ابا طالب لم يفتخر بوجاهة مادية بل حقر المال واعتبره ظل زائل ؛ والحق ما قاله سيدنا ابو طالب صلوات الله عليه لان المال غير مستقر وكم من غني عند زواجه اصبح فقيرا بعد زواجه وبالعكس بينما الكمالات المعنوية التي هي مكلة للانسان تبقى ببقائه . وهذا افضل تعليم للمسلمين ان لا يركضوا وراء المال ولا العناوين البراقة وانما عليهم ان يطلبوا من الخطيب مكارم الاخلاق وحسن الخلق .
                  قالت لي احدى الفتياة في احدى المواقع اذا كانت ام المؤمنين هي التي تقدمت بقبول الزواج من الرسول صلى الله عليه واله فاي عيب ان تختار البنت شابا وتخبره .
                  فاجبتها قائلا بنتي لا عيب في البين ابدا ؛ ولكن ان حصلت اخلاق كاخلاق رسول الله صلى الله عليه واله الذي بكى على خديجة سلام الله عليها كلما ذكر اسمها .
                  اما الشباب اليوم ان لم تثقي به واخذتك العواطف بقبوله والتقدم اليه كيف ستضمني ان لا يحسبه عارا عليك بعد الزواج وحينما يغضب عليك .

                  Comment


                  • #10
                    الرواية (((2)))
                    الكافي 1 439 باب مولد النبي صلى الله عليه واله و وفاته .
                    وَ تَزَوَّجَ خَدِيجَةَ وَ هُوَ ابْنُ بِضْعٍ وَ عِشْرِينَ سَنَةً فَوُلِدَ لَهُ مِنْهَا قَبْلَ مَبْعَثِهِ صلى الله عليه واله الْقَاسِمُ وَ رُقَيَّةُ وَ زَيْنَبُ وَ أُمُّ كُلْثُومٍ وَ وُلِدَ لَهُ بَعْدَ الْمَبْعَثِ الطَّيِّبُ وَ الطَّاهِرُ وَ فَاطِمَةُ صلوات الله عليه وَ رُوِيَ أَيْضاً أَنَّهُ لَمْ يُولَدْ بَعْدَ الْمَبْعَثِ إِلَّا فَاطِمَةُ صلوات الله عليه وَ أَنَّ الطَّيِّبَ وَ الطَّاهِرَ وُلِدَا قَبْلَ مَبْعَثِهِ وَ مَاتَتْ خَدِيجَةُ صلوات الله عليها حِينَ خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه واله مِنَ الشِّعْبِ وَ كَانَ ذَلِكَ قَبْلَ الْهِجْرَةِ بِسَنَةٍ وَ مَاتَ أَبُو طَالِبٍ بَعْدَ مَوْتِ خَدِيجَةَ بِسَنَةٍ فَلَمَّا فَقَدَهُمَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه واله شَنَأَ الْمُقَامَ بِمَكَّةَ وَ دَخَلَهُ حُزْنٌ شَدِيدٌ وَ شَكَا ذَلِكَ إِلَى جَبْرَئِيلَ عليه السلام فَأَوْحَى اللَّهُ تَعَالَى إِلَيْهِ اخْرُجْ مِنَ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا فَلَيْسَ لَكَ بِمَكَّةَ نَاصِرٌ بَعْدَ أَبِي طَالِبٍ وَ أَمَرَهُ بِالْهِجْرَة .
                    وقفة :
                    لاحظ عزيزي القارئ :
                    ان هذه التواريخ في الزواج والوفاة هي حسب اعتقاد الشيخ الكليني نور الله ضريحه وكتابه من اوثق كتبنا وامتنها وهناك تواريخ اخرى تاتي في محلها .
                    ثم لاحظ ان ابناء الرسول صلى الله عليه واله من السيدة خديجة صلوات الله عليها هم :
                    ((الْقَاسِمُ وَ رُقَيَّةُ وَ زَيْنَبُ وَ أُمُّ كُلْثُومٍ و الطَّيِّبُ وَ الطَّاهِرُ وَ فَاطِمَةُ ))
                    يعني ان السيدة الصديقة صلوات الله عليها كان لها من امها وابيها ثلاث اخوة وهم القاسم والطيب والطاهر ولها ثلاث اخوات من امها خديجة وابيها رسول الله صلى الله عليه واله وهن رقية وزينب وام كلثوم .
                    ولي بحث مفصل سياتي ان شاء الله في اثبات ان السيدة الطاهرة المظلومة ام المؤمنين وسيدة النساء خديجة صلوات الله عليها لم تتزوج سوى رسول الله صلى الله عليه واله .

                    Comment


                    • #11
                      السلام علیک یا امي یا خدیجة الکبری

                      احسن الله علیکم سیدنا العزیز بهذا الموضوع الرائع و القیم
                      شکرا جزیلا و جزاکم الله خیرا في الدنیا و الآخرة
                      تحیاتي لکم

                      أللهمّ صَلِّ عَلی محمّد و آل محمّد و عجّل فرجهم و العَن أعدائهم أجمعین


                      Comment


                      • #12
                        الرواية ((3))
                        الكافي 3 218 باب المصيبة بالولد .....
                        عَنْ جَابِرٍ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ صلوات الله عليه قَالَ دَخَلَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه واله عَلَى خَدِيجَةَ حِينَ مَاتَ الْقَاسِمُ ابْنُهَا وَ هِيَ تَبْكِي فَقَالَ لَهَا : مَا يُبْكِيكِ ؟؟
                        فَقَالَتْ : دَرَّتْ دُرَيْرَةٌ فَبَكَيْتُ .
                        فَقَالَ : يَا خَدِيجَةُ أَمَا تَرْضَيْنَ إِذَا كَانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِ أَنْ تَجِي‏ءَ إِلَى بَابِ الْجَنَّةِ وَ هُوَ قَائِمٌ فَيَأْخُذَ بِيَدِكِ فَيُدْخِلَكِ الْجَنَّةَ وَ يُنْزِلَكِ أَفْضَلَهَا وَ ذَلِكِ لِكُلِّ مُؤْمِنٍ إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ أَحْكَمُ وَ أَكْرَمُ أَنْ يَسْلُبَ الْمُؤْمِنَ ثَمَرَةَ فُؤَادِهِ ثُمَّ يُعَذِّبَهُ بَعْدَهَا أَبَداً .
                        وقفة :
                        انظر الى رحمة الرسول صلى الله عليه واله لانه لم يتحمل دموع خديجة سلام الله عليها ولذلك سلاها بما ذكر لها من رحمة الله سبحانه وتعالى ؛
                        وانه لم يسلبها ولدها الا لحكمته المتعالية ؛ ولذلك كان صلى الله عليه واله يخفف صلاته ان سمع صوت بكاء طفل وامه تصلي خلفه جماعة .
                        سلام الله على امنا السيدة خديجة كيف بكت حينما در لبنها فذكرت ولدها القاسم ؛ ولا اعلم ماذا كانت تصنع لو شاهدت الصديقة ابنتها خلف الباب مكسورة الضلع والجنين محسن جنبها مطروح على الارض والمسمار نابت في صدرها ولم يكن من يسليها الا علي وعلى قد سحبه الاصحاب بحمائل سيفه الى المسجد فتبا لهم
                        ايه يا امنا خديجة روحي فداك حينما در اللبن من صدرك ما تحملت فكيف ان شاهدت كل تلك المناظر المروعة .

                        Comment


                        • #13
                          سيدنا متابعين أن شاء الله أستمر..موفق بحق شهرالرحمة
                          sigpic
                          إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
                          ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
                          ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
                          لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

                          Comment


                          • #14
                            اللهم صلِ على محمد وآلِ محمد
                            السلامُ عليكٍ ياسيدتي ومولاتي ياخديجة عليها السلام
                            جزيل الشكر والتقدير لكم سيد جلال الحسيني القدير على عطآئكم الولائي النير
                            جٌزيتم خيراً على جهودكم وعطائكم الطاهر
                            أسألٌ الله تعالى لكم التوفيق والسعادة
                            وأن يجعله في ميزان حسناتكم
                            بنتظآر كل ماهو جديد ومميز منكم
                            حفظكم الله
                            " وَلَسَوْفَ يُعْطِيك رَبّك فَتَرْضَى "

                            Comment


                            • #15
                              المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المراقب العام مشاهدة المشاركة
                              بسم الله الرحمن الرحيم
                              وبه تبارك وتعالى نستعين وصلى الله على خير خلقه اجمعين محمد واله الطيبين الطاهرين
                              سيدنا الفاضل الجليل السيد جلال الحسيني السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                              جزيت خيرا على هذه الهمة التي جعلتك ان تكتب كتاب بخصوص ام المؤمنين السيدة خديجة الكبرى رضوان الله تعالى عليه وعلى ابنتها الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء .
                              وفقك الله لكل خير ونحن نتظر ماتريد كتابته بشغف
                              وجزاك الله خيرا .
                              المراقب العالم اشكركم واشكر جميل مروركم المنور

                              Comment

                              Working...
                              X