إعـــــــلان

Collapse
لا يوجد إعلان.

السيرة العملية للإمام الرضا (ع) صلة الأرحام

Collapse
X
 
  • الفلترة
  • الوقت
  • اظهر
Clear All
new posts

  • السيرة العملية للإمام الرضا (ع) صلة الأرحام

    السيرة العملية للإمام الرضا (ع)

    صلة الأرحام
    العلاقة مع العائلة و خدمتهم من التعالیم الاجتماعیة الاسلامیة، فصلة الأرحام أمر واجب و تركها حرام. التأكید على صلة الأرحام في النظام الاجتماعي الإسلامي شيء عظیم و لها آثار اجتماعیة و روحیة و معنویة. عن الإمام الرضا (ع) قال: من أراد طول العمر و كثرة الرزق فلیصل أرحامه.

    عن الإمام الرضا (ع) عن رسول الله (ص) قال: سأل رجل رسول الله (ص): هل یوجد في المال حق غیر الزكاة؟ فقال(ص): نعم، الإحسان إلى الأقارب عندما یكونوا محتاجین.
    عن رسول الله (ص) قال: من عَهِدَ بأن یصل أقربائه ضمنت له أربعة أشیاء:
    1. أَحَبَه الله سبحانه و تعالى،
    2. وسّع الله رزقه،
    3. أطال الله سبحانه و تعالى في عمره،
    4. أدخله الله سبحانه و تعالى الجنّة.

    عن الإمام الرضا(ع) عن رسول الله (ص) قال: صل رحمك و لو بشربة من الماء، و أفضل ما توصل به الرحم كف الأذی عنه.

  • #2
    زاد الله في توفيقكم اخي العزيز مهند

    وانالنا الله واياك شفاعة الامام الرضا ( عليه السلام ) ..

    احترامي وتقديري

    Comment


    • #3
      الأخ الكريم
      ( مهند المطيري )
      بارك الله فيكم وأقول :
      أن صلة الرحم من أعظم الأعمال
      وقد لعن الله قاطع الرحم في القرآن مرتين, وقاطع الرحم قطع الحبل الذي بينه وبين الله .
      قال تعالى: ï´؟{ وَالَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ أُوْلَئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ} سورة الرعد:25
      و قال تعالى: { فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِن تَوَلَّيْتُمْ أَن تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ (22)أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ (23)أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا }(24) سورة محمد: 22-24
      وعن اسحاق بن عمار قال : قال ابو عبد الله عليه السلام ما نعلم شيئاً يزيد في العمر الا صلة الرحم ، حتى أن الرجل يكون عمره ثلاث سنين فيكون وصولا للرحم فيزيد الله في عمره ثلاثين سنة فيجعلها ثلاثاً وثلاثين سنة ، ويكون اجله ثلاثاً وثلاثين سنة فيكون قاطعاً للرحم فينقصه الله عزوجل ويجعل أجله الى ثلاث سنين .








      ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
      فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

      فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
      وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
      كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

      Comment

      Working...
      X