إعـــــــلان

Collapse
No announcement yet.

Ii سبب تسمية أبالفضل العباس سلام الله عليه بسبع القنطرةii

Collapse
X
 
  • الفلترة
  • الوقت
  • اظهر
Clear All
new posts

  • Ii سبب تسمية أبالفضل العباس سلام الله عليه بسبع القنطرةii

    اتعلمون لماذا سمي سبع القنطرة

    دعونا نقرأهذا الموقف البطولي له ونعرف السبب ..

    للعباس ابن علي عليهما السلام موقفا عظيما ويوما مشهورا يسمى يوم القنطرة..

    أمير المؤمنين لما رجع من قتال صفين انخزلت طائفة من أصحابه قيل لهم الخوارج اخذوا يحرضون الناس على قتاله في كل بلد يدخلونه حتى وصلوا النهروان ،وكان عليها عبد الله بن الخباب بن الارت واليا عليها من قبل ،

    فقالوا له :ما تقول في الخلفاء بعد رسول الله (ص) فأثنى عليهم جميعا ،قالوا له ما تقول في علي ابن أبي طالب (ع) قال ما أقول في رجل قال فيه رسول الله علي مني بمنزلة هارون من موسى ألا خيرا .
    قالوا الله اكبر لقد كفر الرجل ثم شدوا عليه فقتلوه وكانت زوجته حاملا وقد دافعت عنه فقتلوها وشقوا بطنها واستخرجوا جنينها وذبحوه على صدرها وكان ذلك على نهر دجلة فسالت دماؤهم جميعا في الماء .

    فلما سمع (ع)بذلك خطب أصحابه ونعى إليهم عبد الله ابن الخباب وبكاه وقال :لا قعود بعد قتل العبد الصالح عبد الله ابن الخباب .
    ثم تجهز للمسير وسار بعسكره حتى وصل إلى مدينة النهروان فلما سمع به القوم أغلقوا باب السور عليهم وتحصنوا فبعث إليهم عبد الله بن عباس (رض)فخطبهم وذكرهم فلم يفد ذلك . فنهض إليهم الإمام (ع)ورفع صوته يخاطبهم محذرا من الفتنة وحاججهم فألجمهم وذكرهم ووعظهم فرجع منهم جماعة عن حربه وأصر الباقون و اعلنوا العناد فعند ذلك شعر الإمام لحربهم واستعد معه أصحابه للحرب فقال (ع) لا ينهض لحربهم غيري وغير ولدي .

    ثم مضى نحوهم ومشى خلفه ولده الحسن ثم الحسين ثم محمد ابن الحنفية فمسك الامام بباب المدينة واقتلعه كما قلع من قبله باب خيبر والقوم يرمونه وولده بالنبل .
    وكان لمدينة النهروان أربعة أبواب فقال لولده الحسن (ع) : بني دونك ذلك الباب وأشار للباب الشرقي فمضى الحسن حيث أمره أبوه ،وقال للحسين (ع) :أنت عليك بالباب الغربي ، وقال لمحمد: أنت عليك بالباب الجنوبي فمضيا حيث أمرهما أبوهما وانغمس (ع) في وسط المدينة وحمل عليهم بسيفه البتار فتركهم بين طريح وجريح ومنهزم .

    وبينما هو كذلك وإذا بغلام قد اقبل فنظر إليه فإذا هو ولده ، فقال له: بني ما الذي جاء بك في هذا الوقت.
    قال – وكان في ذلك الحين غلاما صغيرا – يا أبتاه من هذا وأشار بيده إلى الحسن .
    قال: هذا الحسن.
    قال ومن أبوه ؟
    قال: أنا أبوك علي .
    قال : ومن ذاك ؟
    قال علي: هذا أخوك الحسين بن علي .
    قال : ومن ذاك وأشار إلى محمد ابن الحنفية ؟
    قال علي:ذاك أخوك محمد بن علي.
    قال إذا نحن أبناء أب واحد. قال :نعم يابني. فما الذي تريد بهذا. قال : ياسيدي أراك قد خصصت كل واحد من أخوتي بباب من أبواب هذه المدينة يكون عليه عند الحملة وما أراك جعلتني على باب من أبواب هذه المدينة وهذا الباب الجنوبي ليس فيه احد من أخوتي واني جئت إليك لهذا الأمر .
    فلما سمع الإمام كلام ولده تبسم وقال :يابني أنت غلام صغير بعد.
    قال :يا أبتاه ألم تجاهد بين يدي رسول الله و أنت غلام صغير ؟
    قال : نعم يا ولدي .
    قال وأنا الشبل من ذاك الأسد أسألك بعيش عاشه رسول الله (ص) الا ما جعلتني على ذلك الباب.
    قال علي :إن أمامه نهرا وعلى النهر قنطرة واني أخشى عليك منهم في مثل هذا المكان .
    قال :القنطرة لي وإنا لها وانا ولدك .
    قال علي (ع) : وأنت كفؤ كريم دونك يابني ما تريد .

    قال الراوي :ففرح وذهب مسرعًا نحو الباب المذكور ،ومضى علي (ع) يحمل فيهم كلما تجمع منهم جمع ، ثم صرخ فيهم صرخته المعروفة عند الغضب
    فلم يجدوا بدا من الفرار ، قال عبد الله بن حازم الخارجي: لما صرخ علي صرخته المعروفة خلنا الحيطان تتجاوب معه فلذنا بالفرار فلما صرنا إلى الباب الشرقي إذا بالحسن هناك فلما رآنا حمل علينا وصاح فينا قائلا: امن قبلي تفرون وانا ابن أمير المؤمنين
    فملنا إلى الباب الغربي فحمل علينا الحسين (ع) وهو ينادي أمن قبلي تفرون و إنا ابن سيد الوصيين
    فصرنا إلى الشمالي وإذا بفتى اسمر اللون حمل علينا وهو ينادي: أنا ابن قائد الغر المحجلين
    فسألت عنه فقيل: هذا محمد بن الحنفية فعند ذلك صاح بعضنا ببعض ويلكم عليكم بباب القنطرة .

    الهرب الهرب من سيف علي وسيوف أولاده فلما صرنا إلى القنطرة إذا نحن بغلام صغير قد جثى على ركبتيه وعيناه تقدحان وبيده سيف وبالأخرى فرس فحمل علينا وهو ينادي: امن قبلي تفرون وأنا ابن الموت الأحمر أنا ابن علي ،
    فما ترى إلا رؤوسا طائرة وأكفا نادرة وما زال يقاتل حتى انكسر سيفه فكان يأخذ بالفارس وهو على القنطرة ويرمي به في النهر حتى أدركه أبوه علي (ع) وقد انهزم القوم فحمله و وضعه على صدره وهو مبتسم وقبّله ما بين عينيه وقال له: بارك الله فيك يابني اني مدخرك ليوم اعظم من هذا اليوم .فأجابه (ع) قائلا:
    لأنعمنك عينا وأنا ولدك . قال: كفؤ كريم .

    السلام عليك مولاي يا سبع القنطره



    منقوووووول
    الهي انا نرغب اليك في دولة كريمة تعز بها الاسلام واهلة وتذل بها النفاق واهلة
    sigpic

  • #2
    بارك الله فيك على المعلومة المفيدة فقد كنت اريد ان اعرفها من قبل وفقك الله لخدمته
    sigpic

    Comment


    • #3

      Comment


      • #4
        السلام على سبع القنطره
        الف شكر الك اخي على المعلومه القيمه

        Comment


        • #5
          هذا بو فاضل عباس سبع القنطرة
          هذا بو فاضل سمى بشجاعة حيدرة

          السلام عليك يا سيدي ومولاي يا سبع القنطرة


          شكرا أخي حيدر

          Comment


          • #6
            بسم الله الرحمن الرحيم

            اللهم صل على محمد وآل محمد


            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

            جزاك الله الف خير

            دمت بأمان الله وحفظه
            اللهُ

            Comment


            • #7
              قصيدة للشاعر الحسيني فيصل عزيز الاهوازي
              شهادة من الشهيد حسين سجَل ياقلم سجل
              يكول ام البنين ابيوم جانت بالكمر مثجل
              تسبكني ابسلام اتكوم بس اشوفني مجبل
              شما كلتله لتكومين تجاوبني ابدمع يهمل
              مو بيدي يبو السجاد ياعزنة اويعز الكل
              جنيني يضطرب ويريد اتلكاك يا مصباح من اتهل
              و بحشاي اسمعلك ترحيبة
              السلام عليك ياسيدي ويامولاي يا ابا الفضل العباس وعلى امك السيدة الطاهرة ام البنين

              Comment


              • #8
                شكرا على المعلومه المفيده
                بارك الله فيك
                sigpic
                السلام عليك يا قمر بن هاشم

                Comment


                • #9
                  هل تعلم ما معنى سبع القنطرة ادخل وشوف...

                  اللهم صل على محمد وال محمد



                  نسمع عن سبع القنطره وما نعرف معنى سبع القنطره




                  (سبع القنطرة)



                  السلام على أبي الفضل العباس بن أمير المؤمنين ، المواسي أخاه بنفسه الآخذ لغده من أمسه ، الفادي له الوافي الساعي إليه بمائه المقطوعة يداه لعن الله قاتليه يزيد بن الرقاد وحكيم بن الطفيل الطائي

                  يكنّى أبو الفضل و يلقّب بالسقّاء و قمر بني هاشم، و باب الحوائج و سبع القنطرة و كافل زينب و بطل الشريعة.

                  كثير من الأخوة يتسائل عن معنى (سبع القنطرة) وبعضهم يظن أن المقصود بسبع القنطرة هي ( سبع كربلاء او المعركة او ساحة الميدان او ...أو ..)

                  أولاً معنى القنطرة:
                  فسر علماء اللغة معنى كلمة 'قنطرة' بأنها جسر أو معبر يعبر الناس عليه

                  سبع القنطرة
                  روي لما كان أمير المؤمنين (عليه السلام) في واقعة النهروان (جرت بين الإمام علي (ع) والخوارج في سنة 37 هـ)

                  ودخل وقت الصلاة فقال آتوني بماء فقعد يتوضأ فاقبل فارس وقال قد عبر القوم (اي الخوارج)

                  فقال أمير المؤمنين (عليه السلام) ما عبروا ولا يعبرونه ولا يفلت منهم إلا دون العشرة ولا يقتل منكم إلا دون العشرة والله ما كذبت ولا كُذبت

                  فتعجب الناس وكان معه رجل وهو في شك في أمره فقال إن صح ما قال فلا احتياج إلى دليل غيره فبينما هم كذلك إذ أقبل فارس فقال يا أمير المؤمنين القوم على ما ذكرت لم يعبروا (القنطرة) فصلى بالناس الظهر وأمرهم بالمسير إليهم وهم دون القنطرة.


                  ثم حمل واختلطوا فلم يكن إلا ساعة حتى قتلوا بأجمعهم وكانوا أربعة آلاف وقيل أن أمير المؤمنين (عليه السلام) قد وضع على القنطرة جماعة من الفوارس وفيهم قمر الهاشميين ولده العباس (عليه السلام)

                  فلما جاء القوم ليعبروا منعوهم وظهرت في ذلك اليوم شجاعة وبسالة للعباس أبهرت الناس بحيث ما مر به أحد من القوم إلا ومسحه بالسيف مسحاً أو بعجه بعجا،

                  ولا زالت شعراء أهل البيت باللغة الدارجة في الرثاء والمديح تذكر موقفه هذا وتذكر شجاعته وبسالته فيه وتصفه (بسبع القنطرة).


                  جزء من القصيدة الخالدة
                  (وجه الصباح)

                  حتى إذا اشتبك النزال وصرحت … صيد الرجال بما تجن وتكتم
                  وقع العذاب على جيوش أمية … من باسل هو في الوقائع معلم
                  ماراعهم إلا تفحم ضيغم … غيران يعجم لفظه ويدمدم
                  عبست وجوه القوم خوف الـموت والـ… ــــعباس فيهم ضاحك متبسم
                  قلب اليمين على الشمال وغاص في الـ…ـأوساط يحصد الرؤوس ويحطم
                  وثنى أبو الفضل الفوارس نكصا … فرأوا أشد ثباتهم أن يهزموا
                  ما كر ذو بأس له متقدما … إلا وفر ورأسه المتقدم
                  صبغ الخيول برمحها حتى غدا … سيان أشقر لونها والأدهم
                  ما شد غضبانا على ملومة … إلا وحل بها البلاء المبرم
                  بطل تورث من أبيه شجاعة … فيها أنوف بني الضلالة ترغم
                  يلقي السلاح بشدة من بأسه … فالبيض تثلم والرماح تحطم
                  عرف المواعظ لاتفيد بمعشر … صموا عن النبأ العظميم كما عموا
                  فانصاع يخطب بالجماجم والكلى … فالسيف ينشر والمثقف ينظم
                  أو تشتكي العطش الفواطم عنده … وبصدر صعدته الفرات المفعم
                  لو سد ذو القرنين دون ورده … نسفته همته بما هو أعظم
                  ولو استقى نهر المجرة لارتقى … وطويل ذابلها إليها سلم
                  حامي الظعينة أين منه ربيعة … أم أين من عليا أبيه مكدم
                  في كفه اليسرى السقاء يقله … وبكفه اليمنى الحسام المخدم
                  مثل السحابة للفواطم صوبه … ويصيب حاصبة العدو فيرجم
                  بطل إذا ركب المطهم خلته … جبلا أشم يخف فيه مطهم
                  قسما بصارمه الصقيل وإنني … بغير صاعقة السماء لا أقسم
                  لولا القضا لمحا الوجود بسيفه … والله يقضي مايشاء ويحكم



                  السلام عليك يا أبا الفضل العباس يا أبن امير المؤمنين (ع)


                  يا باب الجوائج يا أبو فرجة


                  يا مفرج الهم عن وجه الحسين (ع) فرجنا عنا بحقهم يا كريم





                  نسألكم الدعاء.
                  اللهم صل ّعلى محمد وال محمد
                  اللهم صلِ على فاطمة وابيها وبعلها وبنيها
                  والسر المستودع فيها بعدد مااحاط به علمك
                  وأحصاه كتابك ......

                  Comment


                  • #10
                    لماذا سميه العباس سبع القنطرة

                    سبب تسمية العباس (ع) سبع القنطرة ...
                    _______________________

                    الكثير يتسائل عن معنى (سبع القنطرة) وبعضهم يظن أن المقصود بسبع القنطرة هي ( سبع كربلاء او المعركة او ساحة الميدان او ...)

                    ... روي لما كان أمير المؤمنين (عليه السلام) في واقعة النهروان التي (جرت بين الإمام علي (ع) والخوارج),,

                    .. ودخل وقت الصلاة فقال آتوني بماء فقعد يتوضأ فاقبل فارس وقال قد عبر القوم (اي الخوارج)

                    فقال أمير المؤمنين (عليه السلام) ما عبروا ولا يعبرونه ولا يفلت منهم إلا دون العشرة ولا يقتل منكم إلا دون العشرة والله ما كذبت ولا كُذبت

                    فتعجب الناس وكان معه رجل وهو في شك في أمره فقال إن صح ما قال فلا احتياج إلى دليل غيره فبينما هم كذلك إذ أقبل فارس فقال يا أمير المؤمنين القوم على ما ذكرت لم يعبروا (القنطرة) فصلى بالناس الظهر وأمرهم بالمسير إليهم وهم دون القنطرة .
                    "
                    "
                    ثم حمل واختلطوا فلم يكن إلا ساعة حتى قتلوا بأجمعهم وكانوا أربعة آلاف ,,

                    وقيل أن أمير المؤمنين (عليه السلام) قد وضع على القنطرة جماعة من الفوارس .. وفيهم قمر الهاشميين ولده العباس (عليه السلام)
                    "
                    "
                    فلما جاء القوم ليعبروا منعوهم ....
                    وظهرت في ذلك اليوم شجاعة وبسالة للعباس أبهرت الناس بحيث ما مر به أحد من القوم إلا ومسحه بالسيف مسحاً أو بعجه بعجا،

                    ... وسمي سبع القنطرة ...
                    السلام عليك ياالفضل العباس ..

                    Comment


                    • #11
                      معنى سبع القنطرة

                      (سبع القنطرة)



                      السلام على أبي الفضل العباس بن أمير المؤمنين ، المواسي أخاه بنفسه الآخذ لغده من أمسه ، الفادي له الوافي الساعي إليه بمائه المقطوعة يداه لعن الله قاتليه يزيد بن الرقاد وحكيم بن الطفيل الطائي

                      يكنّى أبو الفضل و يلقّب بالسقّاء و قمر بني هاشم، و باب الحوائج و سبع القنطرة و كافل زينب و بطل الشريعة.

                      كثير من الأخوة يتسائل عن معنى (سبع القنطرة) وبعضهم يظن أن المقصود بسبع القنطرة هي ( سبع كربلاء او المعركة او ساحة الميدان او ...أو ..)

                      أولاً معنى القنطرة:
                      فسر علماء اللغة معنى كلمة 'قنطرة' بأنها جسر أو معبر يعبر الناس عليه

                      سبع القنطرة
                      روي لما كان أمير المؤمنين (عليه السلام) في واقعة النهروان (جرت بين الإمام علي (ع) والخوارج في سنة 37 هـ)

                      ودخل وقت الصلاة فقال آتوني بماء فقعد يتوضأ فاقبل فارس وقال قد عبر القوم (اي الخوارج)

                      فقال أمير المؤمنين (عليه السلام) ما عبروا ولا يعبرونه ولا يفلت منهم إلا دون العشرة ولا يقتل منكم إلا دون العشرة والله ما كذبت ولا كُذبت

                      فتعجب الناس وكان معه رجل وهو في شك في أمره فقال إن صح ما قال فلا احتياج إلى دليل غيره فبينما هم كذلك إذ أقبل فارس فقال يا أمير المؤمنين القوم على ما ذكرت لم يعبروا (القنطرة) فصلى بالناس الظهر وأمرهم بالمسير إليهم وهم دون القنطرة.


                      ثم حمل واختلطوا فلم يكن إلا ساعة حتى قتلوا بأجمعهم وكانوا أربعة آلاف وقيل أن أمير المؤمنين (عليه السلام) قد وضع على القنطرة جماعة من الفوارس وفيهم قمر الهاشميين ولده العباس (عليه السلام)

                      فلما جاء القوم ليعبروا منعوهم وظهرت في ذلك اليوم شجاعة وبسالة للعباس أبهرت الناس بحيث ما مر به أحد من القوم إلا ومسحه بالسيف مسحاً أو بعجه بعجا،

                      ولا زالت شعراء أهل البيت باللغة الدارجة في الرثاء والمديح تذكر موقفه هذا وتذكر شجاعته وبسالته فيه وتصفه (بسبع القنطرة).


                      جزء من القصيدة الخالدة
                      (وجه الصباح)

                      حتى إذا اشتبك النزال وصرحت … صيد الرجال بما تجن وتكتم
                      وقع العذاب على جيوش أمية … من باسل هو في الوقائع معلم
                      ماراعهم إلا تفحم ضيغم … غيران يعجم لفظه ويدمدم
                      عبست وجوه القوم خوف الـموت والـ… ــــعباس فيهم ضاحك متبسم
                      قلب اليمين على الشمال وغاص في الـ…ـأوساط يحصد الرؤوس ويحطم
                      وثنى أبو الفضل الفوارس نكصا … فرأوا أشد ثباتهم أن يهزموا
                      ما كر ذو بأس له متقدما … إلا وفر ورأسه المتقدم
                      صبغ الخيول برمحها حتى غدا … سيان أشقر لونها والأدهم
                      ما شد غضبانا على ملومة … إلا وحل بها البلاء المبرم
                      بطل تورث من أبيه شجاعة … فيها أنوف بني الضلالة ترغم
                      يلقي السلاح بشدة من بأسه … فالبيض تثلم والرماح تحطم
                      عرف المواعظ لاتفيد بمعشر … صموا عن النبأ العظميم كما عموا
                      فانصاع يخطب بالجماجم والكلى … فالسيف ينشر والمثقف ينظم
                      أو تشتكي العطش الفواطم عنده … وبصدر صعدته الفرات المفعم
                      لو سد ذو القرنين دون ورده … نسفته همته بما هو أعظم
                      ولو استقى نهر المجرة لارتقى … وطويل ذابلها إليها سلم
                      حامي الظعينة أين منه ربيعة … أم أين من عليا أبيه مكدم
                      في كفه اليسرى السقاء يقله … وبكفه اليمنى الحسام المخدم
                      مثل السحابة للفواطم صوبه … ويصيب حاصبة العدو فيرجم
                      بطل إذا ركب المطهم خلته … جبلا أشم يخف فيه مطهم
                      قسما بصارمه الصقيل وإنني … بغير صاعقة السماء لا أقسم
                      لولا القضا لمحا الوجود بسيفه … والله يقضي مايشاء ويحكم



                      السلام عليك يا أبا الفضل العباس يا أبن امير المؤمنين (ع)


                      يا باب الجوائج







                      نسألكم الدعاء

                      Comment


                      • #12


                        شكراً لكي وبارك الله فيكم

                        جعل الله الموضوع في ميزان حسناتكم

                        Comment

                        Working...
                        X