إعـــــــلان

Collapse
لا يوجد إعلان.

الامام الباقر عليه السلام

Collapse
X
 
  • الفلترة
  • الوقت
  • اظهر
Clear All
new posts

  • الامام الباقر عليه السلام

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    مطهرون نقيات ثيابـهـم
    تجري الصلاة عليهم أينما ذكروا

    من لم يكن علويا حين تنسبه
    فما له في قديم الدهر مفتخر

    والله لما برا خلقا فأتقنه
    صفاكم واصطفاكم أيها البشر

    فأنتم الملأ الأعلى وعندكم
    علم الكتاب و ما تأتي السور


    نزف أسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام رسول الله والعترة الطاهرة
    = عليهم السلام =

    و للمراجع والعلماء وللمؤمنين والمؤمنات خصوصاً أعضاء المنتدى الكفيل الأعزاء

    بمناسبة مولد باقر علم الأولين والآخرين الإمام محمد ابن علي الباقر
    = =


    لذِكراكَ يَضـطربُ المِنـبرُ
    ويسمو بتـاريخك المِـزْبَرُ

    أبا جعفرٍ يا سلـيلَ النجـوم
    بها الحـقُّ منكـشِفٌ نَيِّـرُ

    ويا أملَ الدِّين سـارت إليه
    مواكبُه وهْـي تَسـتبـشـرُ

    وهـل أنت إلاّ الإمامُ الـذي
    بألطافـهِ حقلُـنا مُـزهِـرُ

    بغـيـر ولائك لا تعـتـلي
    صـلاةٌ.. ولا عملٌ يُؤجَـرُ

    فمَن فاز فـي حبِّـه مؤمنٌ
    ومَن شـذّ عن حُبِّـه يَكفُـر

    لأنّك جسّـدتَ ديـنَ النـبيّ
    بسَـيرٍ به الفِكـرُ يَستبصـرُ

    وأنّك عبّـدتَ نهـجـاً إليـه
    يُسـيِّر موكبَه « جَعـفـرُ »

    فـأنت حقـيقـةُ إيـمـانِنـا
    وفيك انطوى سِرُّنا المُضـمَرُ

    وأنت شفيعُ الـورى يـومَ لا
    شفـيـعٌ.. ولا عمـلٌ يُثمـِرُ





    الأمام محمد الباقر ( )


    اسمه :
    ( محمد )

    من أشهر ألقابه :
    ( الباقر )، ( باقر العلوم )

    كنيته :
    (أبو جعفر)

    أبوه :


    أمه:
    فاطمة بن ().

    ولادته :
    ولد أول رجب سنة (57) هجرية في المدينة

    مدة إمامته:
    (19) عاماً وعشرة أشهر من سنة (95) إلى (114).

    خلفاء زمان إمامته:
    الوليد بن عبد الملك وهشام بن عبد الملك من خلفاء بني أمية.

    استشهاده :
    استشهد بالسمّ في المدينة يوم الاثنين 7 ذي الحجة سنة (114) بأمر هشام بن عبد الملك

    مرقده الشريف :
    في مقبرة البقيع في المدينة المنورة.

    تقسم حياته لمرحلتين:

    1-ثلاث سنوات وستة أشهر وعشرة أسام مع جده الحسين ()، وأربع وثلاثين عاماً وخمسة عشر يوماً مع أبيه السجاد.


    2-مرحلة إمامته: (19) عاماً وشهران وعشرة أيام. حيث كانت بدايات الصراع بين الأمويين ويين، استفاد منها الإمام () في تربية الطلاب. ونشر مفاهيم الإمامة، وسعى في سبيل إيجاد التحول الثقافي بين المسلمين.


    امتاز الإمام () حسب مرحلته بالعلم، وقد أذعن له العلماء حتى من سائر المذاهب الإسلامية ودرسوا على يديه، ولذلك سمي (باقر العلوم)، وقد نشأ في مدرسته مجموعة من أعلام الإمامية، أمثال أبان بن تغلب وزرارة بن أعين، ومحمد بن مسلم وغيرهم.

    دور ( ):


    1- نشبت كثير من الثورات في عصر الإمام () ضد النظام الأموي، ولكن الإمام () لم يشارك في هذه الثورات لأن الظروف لم تكن مهيأة للمشاركة فيها.

    2- قام بتوعية المسلمين وبناء جيل من المتعلمين الواعين والفقهاء الكبار من أجل بناء قاعدة إسلامية شيعية، تحمل راية الإسلام في المستقبل وتتصدى لمظاهر الانحراف.

    3- الوقوف بشدة أمام التيارات الفكرية المنحرفة وإظهار الحقيقة الإسلامية التي جاء بها القرآن وبشّر بها النبي ( صل الله علي وال سلم)، حيث كان يتميز باحتجاجاته العلمية ضد الخصوم والمعاندين لمذهب أهل البيت (عليهم السلام) نقلتها مختلف المصادر.


    الامام الباقر وعبد الملك بن مروان:

    كانت الدراهم والدنانير التي يتعامل بها المسلمون في عهد الأمويين من صنع الروم، وذات مرة ساءت العلاقات بين الروم والدولة الأموية، فهدد الروم أن يسبك الدراهم وعليها عبارة تشتم النبي ( صل الله علي والسلم)، فضاق عبد الملك الخليفة بالأمر، لأن عدم التعامل قد يؤدي إلى أزمة اقتصادية، فعرض عبد الملك الأمر على فعلمهم الإمام () طريقة ضرب النقود في خطة يستحيل معها التلاعب في وزن الدراهم والدنانير أو تزويرها. وقال الإمام () إذا فعلت ذلك فأمر بالتعامل بها، وهدد المخالفين بأشد العقوبات، وبذلك انقطع الطريق أمام ملك الروم واستغنى المسلمون عن نقوده.



    وقد ورد عن الإمام () الكثير من الروايات والأقوال في مختلف المجالات، نكتفي بذكر وصية من وصاياه لأحد تلامذته (جابر بن عبد الله الجعفي) يقول ():



    "واعلم أنه لا علم كطلب السلامة، ولا سلامة كسلامة القلب، ولا عقل كمخالفة الهوى، ولا خوف كخوف حاجز، ولا رجاء كرجاء معين، ولا فقر كفقر القلب، ولا غنى كغنى النفس، ولا قوة كغلبة الهوى، ولا نور كنور اليقين، ولا يقين كاستضعاف الدنيا، ولا معرفة كمعرفتك بنفسك ولا نعمة كالعافية ولا عافية كمساعدة التوفيق




    من كرامات سيدي ومولاي الإمام محمد بن علي الباقر (عليهما السلام)

    •• قال: أبو بصير: قلت يوماً للباقر: أنت مورثة رسول الله (صل الله علي وال سلم)؟ قال: نعم، قلت: ورسول الله ( صل الله علي والسلم) وارث الأنبياء جميعهم؟ قال: وارث جميع علومهم. قلت: وأنتم ورثتم جميع علوم رسول الله ( صل الله علي والسلم)؟ قال: نعم: قلت: فأنتم تقدرون أن تحيوا الموتى، وتبرئوا الأكمة والأبرص وتخبروا الناس بما يأكلون وما يدخرون في بيوتهم؟ قال: نعم نفعل ذلك بإذن الله تعالى، ثم قال: ادن مني يا أبا بصير ـ وكان أبو بصير مكفوف النظر ـ قال: فدنوت منه فمسح بيده على وجهي، فأبصرت السماء والجبل والأرض، فقال: أتحب أن تكون هكذا تبصر، وحسابك على الله؟ أو أن تكون كما كنت ولك الجنة؟ قلت: الجنة، فمسح بيده على وجهه فعدت كما كنت


    •• وقال أبو بصير: دخلت المسجد مع أبي جعفر () والناس يدخلون ويخرجون، فقال لي: سل الناس هل يرونني؟ وكل من لقيت سألت منه: هل رأيت أبا جعفر؟ يقول: لا، وهو واقف حتى دخل أبو هارون المكفوف قال: سل هذا، فقلت له: هل رأيت أبا جعفر؟ فقال: أليس هو قائم معك....وهذا دليل على مكانت هارون المكفوف خادم آل محمد عليهم السلام

  • #2
    بسمه تعالى
    السلام عليكم اخي العزيز
    نشكركم على هذه المشاركة الرائعة
    نتمنى منكم المزيد لينتفع الجميع بها
    ونسألكم الدعاء

    Comment


    • #3
      اللهم صلي على محمد والي محمد الطيبين الطاهرين
      نشكركم اخي الفاضل على هذه المشاركه الجميله جزاكم الله خير الجزا ووفقكم لما يحبه ويرضاه

      Comment

      Working...
      X