إعـــــــلان

Collapse
No announcement yet.

من كرامات حامل اللواء ابا الفضل العباس(ع)

Collapse
X
 
  • الفلترة
  • الوقت
  • اظهر
Clear All
new posts

  • من كرامات حامل اللواء ابا الفضل العباس(ع)

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد
    +++++++++++++++++
    جاء في كتاب ( العبّاس ) للسيّد عبدالرزّاق الموسوي المقرّم: ما حدّث به الشيخ المتبحّر عبدالرحيم التستري ( المتوفّى سنة 1313هـ ) وهو من تلامذة الشيخ مرتضى الانصاري قال:
    زرتُ الامام الشهيد أبا عبدالله الحسين (عليه السّلام) ثمّ قصدتُ أبا الفضل العبّاس. وبينا أنا في الحرم الاقدس إذ رأيت زائراً من الاعراب ( أي من القرويين ) ومعه صبي مشلول جاء فربطه بشبّاك أبي الفضل عليه السّلام وتوسل به إلى الله وتضرّع.. وإذا بالصبي ينهض وليس به علّة وهو يصيح: شافاني العبّاس!
    فاجتمع الناس عليه وخرّقوا قطعاً من ثيابه للتبرّك بها فلمّا أبصرتُ هذا بعيني تقدمتُ نحو الشبّاك وكان منّي ما »‌ يليق من العتاب وممّا قلت: يغتنم « المعيديّ » الجاهل منك المُنى وينكفئ مسروراً وأنا مع ما أحمله من العلم والمعرفة فيك والتأدّب في المثول أمامك أرجع خائباً »»‌ تنقضي حاجتي!
    ثمّ راجعتُ نفسي وتنبّهتُ لجافي عتبي وكنت قرّرت ترك الزيارة فاستغفرتُ ربّي سبحانه ممّا أسأتُ مع « عبّاس اليقين والهداية ». ولمّا عدتُ إلى النجف الاشرف أتاني الشيخ مرتضى الانصاريّ قدّس الله روحه الزاكية وأخرج صُرّتين وقال لي:
    هذا ما طلبتَه من أبي الفضل العبّاس إشترِ داراً وحُجَّ البيتَ الحرام.
    نعم وقد كان توسّلي بأبي الفضل لأاجل هاتين الحاجتين .
    وقد نظم الشيخ محمّد السماويّ صاحب كتاب ( إبصار العين في أنصار الحسين ) أبياتاً في عرض هذه الكرامة حيث يقول:
    وما عَجِبتُ من أبي الفضل
    كماعجبـتُ مِن أستاذنـا إذ عَلِمـا
    ï»·‌نّ شبلَ المرتضى لم يَغـرُب
    ِإذا أتـى بمُعجِـزٍ أو مُعجِـب
    بكلِّ يوم.. بـل بكـلِّ ساعـه
    لِمَـن أتـاه قـاصـداً رِباعَـه
    وهو من الشيخ عجيـبٌ بيّـن
    ُلكنْ بنورِ الله يـرنو المؤمـن



    Last edited by خادمة الحوراء زينب 1; 18-10-2015, 11:41 AM.

  • #2
    الأخت الكريمة
    ( خادمة الحوراء زينب 1 )
    بارك الله تعالى فيكم على هذا الأختيار الموفق
    جعله الله تعالى في ميزان حسناتكم








    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    Comment

    Working...
    X