إعـــــــلان

Collapse
لا يوجد إعلان.

ماذا قرئتي

Collapse
X
 
  • الفلترة
  • الوقت
  • اظهر
Clear All
new posts

  • ماذا قرئتي



    في كتاب كمال الدين وتمام النعمة في غيبة الامام (ع) فقد جاء عن علي (ع) قال : ( قال رسول الله (ص) ما خلق الله خلقاً افضل مني ولا أكرم عليه مني .
    قال علي ( ع) فقلت : يا رسول الله فأنت افضل ام جبرائيل ؟ فقال (ص) : يا علي ان الله تبارك تعالى فضل انبياءه المرسلين على ملائكته المقربين وفضلني على جميع النبيين والمرسلين والفضل بعدي لك يا علي وللأئمة من بعدك .
    فأن الملائكة لخدامنا وخدام محبينا . يا علي الذين يحملون العرش ومن حوله يسبحون بحمد ربهم ويستغفرون للذين آمنوا بولايتنا يا علي لولا نحن ما خلق الله ادم ولا حواء ولا الجنة ولا النار ولا السماء ولا الارض وكيف لا نكون افضل من الملائكة وقد سبقناهم الى التوحيد ومعرفة ربنا عز وجل وتسبيحه وتقديسه وتهليله .
    لأنه لما خلق الله عز وجل ارواحنا فأنطقها بتوحيده وتمجيده ثم خلق الملائكة فلما شاهدوا ارواحنا نوراً احداً استعظموا اموراً فسبحنا لتعلم الملائكة أنا خلق مخلوقون وانه منزه عن صفاتنا ، فسبحت الملائكة بتسبيحنا ونزهته عن صفاتنا .
    فلما شاهدوا عظم شأننا هللنا لتعلم الملائكة ان الله أكبر من ان ينال وأنه عظيم المحل ، فلما شاهدوا ما جعله الله لنا من العزة والقوة قلنا : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم ، فقالت الملائكة لا حول لا قوة الا بالله .
    فلما شاهدوا ما انعم الله به علينا وأوجبه لنا من فرض الطاعة قلنا : الحمد لله لتعلم الملائكة ما لحق الله تعالى ذكره علينا من الحمد على نعمه .
    فقالت الملائكة : الحمد لله فينا اهتدوا الى معرفة الله تعالى وتسبيحه وتهليله وتحميده وتمجيده .
    ثم ان الله تعالى خلق ادم واودعنا صلبه وأمر الملائكة بالسجود له تعظيماً لنا وأكراماً وكان سجودهم لله عز وجل عبوديه ولأدم طاعة لكوننا في صلبه فكيف لا تكون افضل من الملائكة وقد سجدوا لأدم اجمعون .
    وانه لما عرج بي الى السماء أذن جبرائيل مثنى مثنى.
    ثم قال : تقدم يا محمد .
    فقلت يا جبرائيل أتقدم عليك ؟
    قال نعم ، لأن الله تبارك اسمه فضل انبياءه على ملائكته أجمعين وفضلك خاصة فتقدمت وصلّيت بهم ولا فخر .
    فلما انتهيت الى حجب النور قال جبرائل (ع) : تقدم يا ممد وتخلف عني فقلت يا جبرائيل في مثل هذا الموضع تفارقني ؟
    قال : يا محمد ان هذا انتهاء حدي الذي وضعه الله لي في هذا المكان فأن تجاوزته احترقت أجنحتي لتعدي حدود رب جل جلاله فزّخ بي زخّة في النور حتى انتهيت الى حيثما شاء الله عز وجل من ملكوته فنوديت يا محمد فقلت : لبيك وسعديك تباركت وتعاليت .
    فنوديت : يا محمد أنت عبدي وأنا ربك فأياي فأعبد وعلي فتوكل فأنك نوري في عبادي ورسولي الى خلقي وحجتي في بريتي لمن تبعك خلقت جنتي ولمن خالفك خلقت ناري ولأوصيائك أوجبت كرامتي ولشيعتك اوصيت ثوابي .
    فقلت يا رب ومن اوصيائي ؟ فنوديت : يا محمد اوصيائك المكتوبون على ساق العرش فنظرت وأنا بين يدي ربي الى ساق العرش فأذا إثنا عشر نوراً في كل نور سطر أخضر مكتوب عليه اسم كل وصي من اوصيائي من بعدي ؟ فنوديت يا محمد هؤلاء اوليائي واحبائي واصفيائي وحجتي بعدك على بريتي وهم اوصيائك وخلفائك وخير خلقي بعدك .
    وعزتي وجلالي لأظهرن بهم ديني ولأعلين بهم كلمتي ولأطهرن الارض بأخرهم من اعدائي ولأمكننه مشارق الارض ومغاربها ولأسخرن له الرياح ولأذللن له الرقاب الصعاب ولأرقينه في الاسباب ولأنصرنه بجندي ولأمدنه بملائكتي حتى يعلن دعوتي ويجمع الخلق على توحيدي ثم لأديمن ملكه ولأداولن الايام بين اوليائ الى يوم القيامة .
    كمال الدين ج5 ص 259 - 260 .
Working...
X