إعـــــــلان

Collapse
لا يوجد إعلان.

دور الأب في التربية

Collapse
X
 
  • الفلترة
  • الوقت
  • اظهر
Clear All
new posts

  • دور الأب في التربية

    وسط الزحامات الكثيرة في زماننا و الأشغال الأكثر هل يصبح دور الأب في تربية الأبناء أقل شأناً مما يجب عليه ؟؟
    ما هو الفرق بين الأب المشغول دائماً و بين المفقود و بين المتوفى و بين المفارق بالطلاق ؟؟؟؟
    إذا لم يكن هناك فرقاً فهل نفتقر في مجتمعنا إلى وجود أيتام فيحسن بنا أن نتوجه إلى إهمال تأدية الدور الضروري للأب في التربية لنحصل بالتالي على نسبة معتبرة من الأيتام ؟؟؟؟
    عفواً !!! أم أن المسألة هي الجهل بهذا الدور و ما ينبغي مراعاته من قبل الأب أصلا و بهذا تقع المسؤوليه على عاتق المتخصصين في إيضاح و تعليم أفراد المجتمع أو تنبيههم للموضوع ؟؟؟

  • #2
    اللهم صل على محمد وآله الطيبين الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    سلمت روحكم الولائية وبارك الله فيكم وبطرحكم القيم--

    الأب عصبة الأسرة و عمود خيمة التلاحم والاجتماعي لأفراد أسرته--

    هو مورد اقتصاد الأسرة ورفع مستواها وتوفير حاجياتها الأساسية -

    وهو المعلم والمربي الأول للأسرة --ان صلح -صلحت الأسرة وأخلاقها--

    --وهو شمس الطيب والأصل والتربية والعلم لا تغيب وان غاب رب الأسرة--يبقى اشراقها-معاني وصفات لازمة لأفراد الأسرة يتوارثها خلقهم وطبعهم--

    ولكن !!

    أين هذا الأب والرب الأسري--لأسرة هذا الزمن الصعب ؟!

    الأب المطلق--الأب المتوفى--الأب المسافر--الأب المتخلي عن مسؤوليته في الأسرة--

    كلهم يحملون مسمى واحد وهو: الأب المفقود في الأسرة--
    أي البيت الأسري سقط عموده--فضاع أفراده لا جئون الى المجتمع وقوانينه--

    أي السند والقوة انهارت فصارت الفوضى تعم أفراد الأسرة--

    أي أنه زادت نسبة الأيتام (بوجود الأب المفقود دورا) وربما لاقى اليتيم اهتماما من المجتمع ومسؤوليه--وتجاهلوا الأسرة المنحرفة تربويا نتيجة وجود خلل في رب الأسرة ( الأب المفقود ) دون اعطاء أهمية لها--

    وتكثر هذه الفئة المحرومة من حنان ومسؤولية الأب--وتكثر معها المشاكل والعاهات والأمراض الاجتماعية والنفسية---

    ----وللكتابة سطورا ذات مفاهيم ومعاني وأساسيات علمية اجتماعية نفسية--أترك المجال للأعضاء الأخوة تسجيل مشاركتهم وافادتنا--

    -----أشكركم جزيلا--أختكم ندى---
    Last edited by ندى; 19-06-2009, 02:19 PM.
    sigpic

    Comment


    • #3
      حقيقة المشكلة هي جهل ما لهذا الموقع(الاب) من دور في نسيج الاسرة الذي يمر في هذه الايام بنكسة حادة بسبب الوضع السياسي والاقتصادي الذي ادى الى ازمة اخلاقية اخذت بكثير من المرتكزات التربوية للعائلة.

      Comment


      • #4
        إهمال الأب هو السبب

        بسمه تعالى
        أخوي الفاضلين(الجزائري، وحسن) أختي الكريمة (ندى) جزيتم خيرا، واسمحوا لي أن اضيف شيئاً لعله يكون نافعاً في المقام، فأقول:
        بإعتقادي أن اي تقصير من قبل الأب تجاه تربية أبنائه هو نتيجة إهماله ولا شيء آخر، فلا الجهل ولا الضاغط الإقتصادي أو السياسي هي أسباباً حقيقية تجعل الأب يقصر في تربية أبنائه.
        فالأب الحريص ـ الغير مهمل ـ يسعى دائما إلى تربية أبنائه التربية الحسنة والدوافع لذلك كثيرة منها:
        أنه مجبول على حب الكمال ـ كما هو ديدن جميع الناس ـ ومن كمالاته أن ينشأ له أولادا يكونوا له محل فخر أمام اقاربه واصدقائه
        ويمكن أن يكون الدافع هو أن نشأت أبنائه على الصلاح يجعلهم بارين به عند كبره وضعفه، فهم ذخره الحسن لاحقاً
        ايضا يمكن أن يكون دافعه في ذلك هو أن نشوئهم على الصلاح يقيه الكثير من المشاكل التي يقع فيها الأب حينما يكونوا أبنائه غير صلحاء.
        أما دافع الأب المؤمن المحب للخير في سعيه لتربية أبنائه على الصلاح هو أن يكونوا أسوياء في مجتمعهم بررة فيمن حولهم، خلصاء رحماء بكل من يتعامل معهم.
        أقول: هذه الدوافع وغيرها كثير تكفي لأن يحرص الأب على السعي بجد لتربية أبنائه على الخير والصلاح، وفقره والضغط الإقتصادي أو السياسي وكذا جهله لايكونان مانعا في تحقيق ذلك.
        هذا ما أحببت أن اضيفه على مشاركتكم
        ولكم مني كل التقدير

        Comment


        • #5

          Comment


          • #6
            الاب هو المؤدب الاخلاقي والمعلم..والصديق والاخ والمرشد.. والمحامي.. واضافة الى كونه مؤمن الرزق للبيت.
            الاب مختلف عن الام في اسلوبه مع الابناء, صلة مميزة.
            نلاحظ كيف يحمل الاب المولود
            عندما يقترب منه ,يبدأ بدغدغته , ويحمله وينطنطه الى الاعلى والاولاد يحبون ذلك كثيرا,
            عندما يكبر الاولاد يستمر الاب في تامين هذه الاثارة الحسية الجسدية (العاب المصارعة على السرير, المشاركة في العاب الكرة, ركوب الدراجة..الخ..) والاولاد خاصة الذكور منهم يبحثون عن ذلك وينتظرون والدهم بشغف لممارسة مثل هذه الالعاب.
            يوفر الاب ظروف التحدي لاولاده, فهو اجمالا يتوقع منهم اكثر مما تتوقعه الام . مثلا: عندما ترى الام ان هنالك حاجزا امام ابنها تركض انزعه من امامه , بينما الاب يدعه مكانه وكأنه يشجع ابنه على تحدي الحاجز...واذا وقع الابن يصيح الاب "هيا انهض , باستطاعتك ان تقوم بذلك" وقد يحتضنه ويقبله لبرهة ولكن بعد ان يهدأ الطفل يعود الاب ويشجعه على المحاولة من جديد

            قد يشعر القاريء ان هناك تناقضا بين اسلوب الاب واسلوب الام...لكن يجب ان لا ننظر الى هذه الامور كتناقض بل اكتمال في توزيع الادوار, فمثلا عندما يقع الطفل ارضا خلال عملية تعلمه ركوب الدراجة, تهرول الام لتهدئته ويعود الاب فيشجعه للمحاولة من جديد,
            هذا وان استخدام لغة راشدة مع الاولاد مقابل لغة مبسطة قد يساهم في اغناء القدرات اللغوية عندهم .
            Last edited by علاء العلي; 25-06-2009, 05:20 PM.

            Comment


            • #7
              دور الاب مهم اذا كان الاب مؤمنا ملتزما فستصلح الاسرة واذا فسد الاب فسدت الاسرة واذا غاب فستكون الام هي التي تتحمل هذه المسؤليه

              فكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته

              ان الطفل مثل الورقة البيضاء كلما سمع الاخلاق الجيدة او السيئة لسقها في هذه الورقة
              Last edited by علاء العلي; 25-06-2009, 05:29 PM.

              Comment

              Working...
              X