إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قصيدة من ابن زيدون إلى ولّادة الصباح للسيد مصطفى جمال الدين رحمه الله

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قصيدة من ابن زيدون إلى ولّادة الصباح للسيد مصطفى جمال الدين رحمه الله

    من ابن زيدون إلى ولّادة الصباح
    سعاد الصباح شاعرة كويتية من العائلة الحاكمة كانــت تحب صدام حسين كثيرا ومدحته في قصائد عديدة وكانت تتمنى ان تكون (نخلة في شط العرب ) وفي احدى قصائدها تقول : اعطني خــوذةَ جندِّيٍ
    عراقيٍّ وخـذْ ألفَ أديبِ . (فهي قد باعـتْ ألف أديب بخوذة هم زين مو بجزمة.
    ولما احتلَ صدام حسين الكويت كانت الشاعرة في لندن فكتبت في
    جريدة (الحـيــــاة ) مقالاً تحت عنوان (الكويتيون موتى بلا قبور )
    مفادهُ ان عمها مات في لندن وهي في حيرةٍ من أمرها ماذا تفعل
    بجثمانهِ , أتدفنهُ في مقابر الانكليز وهم كفار ؟ أم تبعثه الى الكويت
    فيصير تحت أقدام الغزاة ؟
    وكان شاعرنا العلامة السيد مصطفى جمال الدين في لندن وقرأ
    المقال وكتب (بلا شماتة) قصيدته المشهورة (رسالة من ابن زيدون) من ابن زيدون الى ولادة الصباح .
    أضحى التنائي بديلاً من تدانينا
    وصارَ مَن كانَ حامينا حرامينا
    خُنتم وخُنـَّا فما اهتزتْ جوانحنـا
    حزناً عليكــم ولا ابتلَّـت مآقينـا
    هذي الكـؤوسُ شربناها مُعتـَّقةً
    فجرّبوها وذوقوهـا فناجينــا
    عشرين عاماً وكأسُ الموتِ في فمنا
    لم نروَ منها ولا جـفَّـتْ خوابينا
    ما بالُكُم إذْ سكرتُـم من ثَـمالتِها
    ملأتُـمُ خـاطـرَ الدنيا (سـواديـنـا)
    قـد كان خُـسـرانكم مالاً وأرصدةً
    وكان خسـراننا الأعراض والدينا
    أنتم زرعْتُـم نيوبَ الوحش فارتقبوا
    أن تحصدوها- وقـد جاعتْ- سكاكينا
    لولا (بنوكُ) بني مروان ما عرفَ الـ
    ــحجّاجُ : كيف يصبُّ الرعبَ والهونا
    ××××××
    وانتِ (يا نخلةً ) أصفى مـؤبَّـرهـا
    فازَّيـنتْ بعذوق الشيصِ تُـغـرينا
    لفارسِ العُـربِ ما غنّيتِ من غـزلٍ
    ضـجَّ النفاقُ بـه شــدواً وتـلـحيـنــا ؟!
    أمْ للعـروبـةِ خفتمْ أن يُـدنِّـسـهـا
    أَذانُ (كـسـرى) وقـد أمَّ المصليـنـا
    فَـرِحتُـمُ تـبذلونَ المالَ في سَـرفٍ
    لـمـن أحـالَ أخـا (قارونَ) مـسـكيـنـا
    قـد كان أكرمَ لـو أسلمتمُ عجمــــــاً
    من أن تـمـوتـوا بسيفِ العُربِ غاوينا
    يا عـزَّ مَـن (بايعوا) قـوماً ملائكـةً
    وذُلَّـهـم لأخٍ ( بيـعـوا) شـيـاطـيـنا



    ................................
    الـمـؤبـر : الذي يلقح النخل , والنخلة اذا لم تلقح صار ثمرها شيصاً .
    الشيص : ثمرٌ رديء لا يشتد نواه

    (منقول )






    الملفات المرفقة

  • #2
    هذي الكـؤوسُ شربناها مُعتـَّقةً
    فجرّبوها وذوقوهـا فناجينــا

    ما أشبه الليلة باالبارحة
    احسنتم النشر

    تعليق


    • #3
      أنتم زرعْتُـم نيوبَ الوحش فارتقبوا
      أن تحصدوها- وقـد جاعتْ- سكاكينا

      أحسنتم وبارك الله بكم

      تعليق

      يعمل...
      X