اللهم صل على محمد وال محمد

موضوع نُشر في مجلة رياض الزهراء الغراء

بالملف التعليمي


نسمـــــــــــــاتٌ زهرائية ...// زهراء حكمت

ونستهل بشهر جديد ونفحات أخرى مع طالباتنا المباركات العزيزات هاقد آن أوان الرجوع من العطلة الى الدوام
والعقول تحتاج الى فرمتة لبعض الملهيات
وإعادة تنشيط لمعلومات سابقة اخذتها الطالبات من قبل
وكان الابتهاج بالاصطفاف الصباحي كبيرا للعودة لافياء المدرسة
لكن المسؤوليات كبيرة باكمال المنهج للمعلمات
وشد العزم على النجاح من قبل الطالبات
وبدات المديرة الحديث بقصة صغيرة وبسيطة عن قطيرات الماء المتساقطة على تلك الصخرة الصماء
وكيف انها رغم تباعدها حفرت لها اخدوداً فيها
وهكذا يجب ان يكون الإصرار على التقدم والمضي رغم ان الصعوبات كثيرة لكن الامل موجود بغد افضل للجميع
ومهما كانت المشاكل الاسرية او المعوقات الذهنية فالحافز والدافع موجود
وانطلقت بالقول
ان هذه الأشهر جمعتنا مع ذكرى لسيدة عظيمة جليلة القدر
لولاها لما خلق الله الكون ولولا ابيها لما استقرت ارض ولاسماء ولا اكوان ولابحار ولا افلاك
هل تعرفوها ؟؟؟
سكتت الطالبات لبُرهة وبعدها رددن
نعم انها الصديقة الزهراء الطاهرة
فقالت المديرة نعم احسنتم انها هي
وهل تعرفون حياتها او قراتم شيئاً عن سيرتها؟؟؟
اجبن نعم
قالت اذن لتكن لنا في سيرتها اسوة وقدوة بكل ماتحملت من الام ومصاعب ومحن ومشاكل في حياتها
منذ ولادتها ومقاطعة النساء لامها الطاهرة خديجة ع
والى اسقاط جنينها وبيت الاحزان وغصب زوجها لحقه بالاخلافة الى غصبها لفدك ارضها ونحلتها
ورغم كل ذلك هي لم تنثني عن عزمها او تترك حياتها مليئة بالندب والبكاء فقط
بل عملت ماعملت ودرست وتفقهت لتكون سيدة النساء عن جدارة
وليقترن رضاها برضى الله وغضبها بغضبه جل وعلا
فهلا تأسينا بها
وهلاّ طلبتم العون والمدد والتسديد والتاييد بمنزلتها عند الله
يوميا اذكروها ولو بخرزات تسبيحها الطاهر بعد كل صلاة تسبيح الزهراء ع
عن أبي عبد الله الصادق عليه السلام، أنه قال: «يا أبا هارون أنا نأمر صبياننا بتسبيح فاطمة عليها السلام كما نأمرهم بالصلاة فالزمه فإنه لم يلزمه عبد فشقي"

الصادق عليه السلام، أنه قال: «أنه من بات على تسبيح فاطمة عليها السلام كان من الذاكرين الله كثيراً والذاكرات
وأضافت بانه علاج للكثير من الامراض وبه العون لان الرسول ص أعطاه للزهراء ع عندما كانت تتعب من اعمال المنزل وتطلب خادما ....
ولهذا يوميا استعينوا بها لطلب المدد والعون من الله
وكلما حصلتم عزيزاتي على درجات ونجاح اهدوه لها ع واطلبوا المزيد منها
ورددوا دائما(ياوجيهةً عند الله اشفعي لنا عند الله )بالذكاء والفطنة والتنور للعقول والقلوب
فهي عظيمة الشأن وجليلة القدر عند خالقها جل وعلا
ولا تغفلوا عن ان ذلك يفرحها ويزيل همها وحزنها
اذن من اليوم فلتكن لكم علاقة وطيدة معها
عاهدوها قبل النوم واطلبوا منها المدد
فهي تسمع وترى ...
وساد الصمت وتغرغرت الدموع بالعيون حزنا وحبا لتلك السيدة العظيمة
وشعر الجميع انهم قد حصلوا على كنز عظيم وتذكرة كبيرة ولحظات من القرب من سيدة نساء العالمين من الاولين الى الاخرين
وتوجيهات صباحية نافعة جددت الحماسة والحب للعلم بالنفوس ومن الله النجاح والتسديد ...