إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

غيبة الإمام المهدي عليه السلام بإعتراف علماء من أهل السنه

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • غيبة الإمام المهدي عليه السلام بإعتراف علماء من أهل السنه

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد
    الامام المهدي عليه السلام شاء الله أن يغيب عن الناس لحكمه أرادها الله عزوجل ليختبر الناس في مدى إيمانهم
    به وتصديقهم بوجوده وقد ورد في مصادر الشيعه ذلك إضافه الى اعتراف علماء سنه بذلك :
    جاء في موسوعة أحاديث أهل البيت عليهم السلام للشيخ هادي النجفي ج8 دار إحياء التراث العربي بيروت - لبنان ط1 :

    [9889] 15 - الصدوق، عن أبيه وابن الوليد، وابن المتوكل جميعا، عن سعد، والحميري، ومحمد العطار جميعا، عن ابن عيسى، وابن هاشم والبرقي، وابن أبي الخطاب جميعا، عن ابن محبوب، عن داود بن الحصين، عن أبي بصير، عن الصادق (عليه السلام)، عن آبائه (عليهم السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): المهدي من ولدي اسمه اسمي وكنيته كنيتي أشبه الناس بي خلقا وخلقا تكون له غيبة وحيرة حتى يضل الخلق عن أديانهم فعند ذلك يقبل كالشهاب الثاقب فيملأها عدلا وقسطا كما ملئت ظلما وجورا (1).
    الرواية صحيحة الإسناد

    مايصنع الناس في غيبته :


    [9900] 26 - الصدوق، عن أبيه، عن الحميري، عن أيوب بن نوح، عن محمد بن أبي عمير، عن جميل بن دراج، عن زرارة، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: يأتي على الناس زمان يغيب عنهم إمامهم فقلت: ما يصنع الناس في ذلك الزمان؟ قال: يتمسكون بالأمر الذي هم عليه حتى يتبين لهم (2).
    الرواية صحيحة الإسناد.

    ـــــــــــــــــــــــــــــ
    (1) كمال الدين وتمام النعمة: 1 / 287 ح 4.
    (2) كمال الدين وتمام النعمة: 2 / 350 ح 44.

    وقد نقل العالم السني القندوزي الحنفي عن الجويني الشافعي التالي :

    (1) وفيه: عن الباقر، عن أبيه وجده، عن علي (عل) قال:
    قال رسول الله (ص): المهدي من ولدي، تكون له غيبة، إذا ظهر يملأ الأرض قسطا وعدلا كما ملئت جورا وظلما.
    (2) وفيه: عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس (رضي الله عنهما) قال:
    قال رسول الله (ص): إن عليا وصيي، ومن ولده القائم المنتظر المهدي، الذي يملأ الأرض قسطا وعدلا كما ملئت جورا وظلما، والذي بعثني بالحق بشيرا ونذيرا، إن الثابتين على القول بإمامته في زمان غيبته لأعز من الكبريت الأحمر.
    فقام إليه جابر بن عبد الله فقال: يا رسول الله، وللقائم من ولدك غيبة؟
    قال: إي وربي، ليمحص الله الذين آمنوا ويمحق الكافرين.

    ثم قال: يا جابر، إن هذا أمر من أمر الله، وسر من سر الله، فإياك والشك، فان الشك في أمر الله (عز وجل) كفر.
    (3) وفيه: عن الحسن بن خالد قال:
    قال علي بن موسى الرضا (ض): لا دين لمن لا ورع له، وإن أكرمكم عند الله أتقاكم: أي أعملكم بالتقوى.
    ثم قال: إن الرابع من ولدي ابن سيدة يطهر الله به الأرض من كل جور وظلم، وهو الذي يشك الناس في ولادته، وهو صاحب الغيبة، فإذا خرج أشرقت الأرض بنور ربها، ووضع ميزان العدل بين الناس، فلا يظلم أحد أحدا، وهو الذي تطوى له الأرض، ولا يكون له ظل، وهو الذي ينادي مناد من السماء يسمعه جميع أهل الأرض: ألا إن حجة الله قد ظهر عند بيت الله فاتبعوه، فان الحق فيه ومعه، وهو قول الله (عز وجل): (إن نشأ ننزل عليهم من السماء آية فظلت أعناقهم لها خاضعين) (4). وقول الله (عز وجل) (يوم يناد المناد من مكان قريب * يوم يسمعون الصيحة بالحق ذلك يوم الخروج " (5) أي خروج ولدي القائم المهدي (ع).
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ج3 المكتبه الشيعيه
    (1) فرائد السمطين 2 / 334 حديث 586 - 587.
    (2) فرائد السمطين 2 / 334 حديث 589.
    (3) فرائد السمطين 2 / 336 حديث 590.
    (4) الشعراء / 4.
    (5) ق / 41 - 42.
    والقندوزي والحمويني من أهل السنه حتى أريح من يشكك في أنهما من أهل السنه :

    جاء في مركز الفتوى رقم الفتوى 52163: ويرويها القندوزي المتوفى سنة 1294هـ أو أبو إسحاق الحمويني المتوفى سنة 722هـ وكل منهما يرويها في كتاب له يُشَك في نسبته إليهلا سيما وأنهما سنيان

    وقال العلامه كمال الدين الشافعي في الباب الثاني عشر من كتابه مطالب السؤول في مناقب آل الرسول :

    وأما عمره: فإنه ولد في أيام المعتمد على الله، خاف فاختفى وإلى الآن، فلم يمكن ذكر ذلك إذ من غاب وإن انقطع خبره لا توجب غيبته وانقطاع خبره الحكم بمقدار عمره ولا بانقضاء حياته، وقدرة الله واسعة وحكمه وألطافه بعباده عظيمة عامة، ولوازم عظماء العلماء أن يدركوا حقائق مقدوراته وكنه قدرته لم يجدوا إلى ذلك سبيلا، ولا نقل طرف تطلعهم إليه حسيرا وحده كليلا، وأملى عليهم لسان عجزهم عن الإحاطة به وما أوتيتم من العلم إلا قليلا.
    وليس ببدع ولا مستغرب تعمير بعض عباد الله المخلصين، ولا امتداد عمره إلى حين، فقد مد الله تعالى أعمار جمع كثير من خلقه من أصفيائه وأوليائه ومن مطروديه وأعدائه، فمن الأصفياء: عيسى (عليه السلام)، ومنهم الخضر، وخلق آخرون من الأنبياء طالت أعمارهم، حتى جاز كل واحد منهم ألف سنة أو قاربها كنوح (عليه السلام) وغيره.
    وأما من الأعداء المطرودين: فإبليس، وكذلك الدجال، ومن غيرهم كعاد الأولى، كان فيهم من عمره ما يقارب الألف، وكذلك لقمان صاحب لبد .
    وكل هذه لبيان اتساع القدرة الربانية في تعمير بعض خلقه، فأي مانع يمنع من امتداد عمر الصالح الخلف الناصح إلى أن يظهر فيعمل ما حكم الله له به؟
    )
    وقال العلامه الفخر الرازي :
    أولاد الإمام العسكري عليه السلام
    أما الحسن بن العسكري الإمام ( فله ابنان وبنتان.
    أما الابنان، فأحدهما: صاحب الزمان عجل الله تعالى فرجه الشريف، والثاني موسى درج في حياة أبيه. وأما البنتان، فاطمة درجت في حياة أبيها، وأم موسى درجت أيضآ (1)
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1) الشجره المباركه في الأنساب الطالبية – الفخر الرازي – مصدر الكتاب موقع الوراق ( 1 /22 )
    دمتم برعاية الله
    كتبته : وهج الإيمان


    التعديل الأخير تم بواسطة الرضا; الساعة 27-03-2019, 04:40 PM.





  • #2
    [9902] 28 - الصدوق، عن أبيه، عن الحميري، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب،عن الحسن بن علي بن فضال، عن ثعلبة بن ميمون، عن مالك الجهني، عن الحارث ابن المغيرة، عن الأصبغ بن نباتة قال: اتيت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام) فوجدته متفكرا ينكت في الأرض، فقلت: يا أمير المؤمنين مالي أراك متفكرا تنكت في الأرض أرغبت فيها؟ فقال: لا والله ما رغبت فيها ولا في الدنيا يوما قط ولكن فكرت في مولود يكون من ظهري، الحادي عشر من ولدي هو المهدي يملأها عدلا كما ملئت جورا وظلما تكون له حيرة وغيبة، يضل فيها أقوام ويهتدي فيها آخرون.
    فقلت يا أمير المؤمنين وإن هذا لكائن؟ فقال: نعم كما انه مخلوق وأنى لك بالعلم بهذا الأمر يا أصبغ، أولئك خيار هذه الأمة مع أبرار هذه العترة. قلت: وما يكون بعد ذلك؟ قال: ثم يفعل الله ما يشاء فإن له إرادات وغايات ونهايات
    (1).
    الرواية معتبرة الإسناد.
    ــــــــــــــــــــــــــــ
    (1) كمال الدين وتمام النعمة: 1 / 288 ح 1.




    تعليق


    • #3

      فكرة الغيبه للمهدي يعترف بها حتى من يؤمن بأن المهدي ليس ابن الحسن العسكري عليه السلام لورود روايات سلم بها العلامه البرزنجي وصححها واختصر سندها ولم يستشكل عليها والامام المهدي يلقب بالعسكري لأنه ولد في سر من رأى وكانت تسمى عسكر والشيعه لم يقولوا انه اختفى في السرداب


      * للقائم غيبتان هكذا يقول أهل السنه لكن فسروا ذلك بخلاف معتقد الشيعه




      لاحظوا ماورد في الهامش للمحقق في كتاب الصواعق للعلامه الهيتمي( 1)

      )وأخرج) أحمد والماوردي أنه صلى الله عليه وسلم قال: أبشروا بالمهدي رجل من قريش من عترتي يخرج في اختلاف من الناس وزلزال فيملاء الأرض عدلا و قسطا كما ملئت جورا وظلما ويرضى عنه ساكن السماء وساكن الأرض يقسم المال صحاحا بالسوية يملأ قلوب أمة محمد صلى الله عليه وسلم غنى ويسعهم عدله حتى يأمر مناديا فينادي فيقول له من له في مال حاجة فما يقوم من الناس إلا رجل فيقول ائت السدان يعني الخازن فقل له إن المهدي يأمرك أن تعطيني مالا فيقول له احث فيحثي مالا يستطيع أن يحمله فيلقي حتى يكون قدر ما يستطيع أن يحمل فيخرج به فيقول كنت أشجع أمة محمد نفسا أو عجز كلهم دعى إلى هذا المال فتركه غيري فيرد عليه فيقول له إنا لا نقبل شيئا أعطيناه فيلبث في ذلك ستا أو سبعا أو ثمانيا أو تسع سنين و لا خير في الحياة بعده. (1)

      ______________________________
      هامش الصفحه
      (1) إختفاء العسكري وظهوره لخواص الشيعة يناقض ما روي عن أبي عبد الله الحسين بأنه لا يعرفه إلا الأولياء وما يروي عن الباقر وإختفائه هو ما ذكره علماء السنة في المهدي من أنه يغيب غيبة طويله وأخرى قصيرة يختفي بجبال الطائف ثم يظهر ويختفي بجبال مكة ولا يسمي ظهور العسكري لخواص شيعته ظهورا وليس بسرداب بذي طوى كما يقولونه ولظهوره علامات ذكرها السيوطي والبرزنجي في الإشاعة.


      وجاء في كتاب الإشاعة في أشراط الساعة للعلامه البرزنجي (2)




      "تنبيه" ورد عن أبي عبد الله الحسين بن علي عليهما السلام انه قال لصاحب هذا الأمر يعني المهدي عليه السلام غيبتان إحداهما تطول حتى يقول بعضهم مات وبعضهم ذهب. ولا يطلع على موضعه احد من ولي ولا غيره إلا المولى الذي يلي أمره وهاتان الغيبتان والله اعلم ما مر آنفا أنه يختفي بجبال الطائف ثم ينساب إليه ناس ويظهر معهم ويهزم اهل مكة ثم إنه يختفي بجبال مكة ولا يطلع عليه احد ويؤيده ما روي عن أبي جعفر محمد بن علي الباقر أنه قال يكون لصاحب هذا الأمر غيبة في بعض هذه الشعاب وأومأ بيده إلى ناحية ذي طوى ويلائمه قول أبي عبد الله الحسين المار حتى يقول بعضهم مات إلخ.. لأن الإختفاء بعد الظهور هو الذي يظن فيه الموت وأما ما ذهب إليه الإمامية الشيعة من أنه محمد بن الحسن العسكري وأناه غاب ثم ظهر لبعض خواص شيعته ثم غاب ثانيا وانه يراه خواص شيعته فيرده أن الظهور لبعض الخواص لا يسمى ظهورا. وقوله في رواية الحسين لا يطلع على موضعه احد من ولي ولا غيره فإن هذا ينافي قولهم يعرفه خواص شيعته وكونه بناحية ذي طوى لأنهم يقولون غاب بسرداب بسر من رآى والله أعلم
      ـــــــــــــــــــــــ
      (1) ص 166 ط2 ، 1385 هـ - 1965م خرج أحاديثه وعلق حواشيه وقدم له عبد الوهاب عبد اللطيف الأستاذ المساعد بكلية أصول الدين بجامعة الأزهر

      (2)ص93




      تعليق


      • #4
        جاء في كتاب سيف الله على من كذب على أولياء الله : " وغيب الله الحسن البصري عن الحجاج ، فدخلوا عليه ست مرات ، فدعا الله تعالى ، فلم يره أحد .وهذا باب واسع في هذه الأمة لمن أكرمه الله تعالى . والكرامة : قد تكون بحسب احتياج أهلها . (1) ، وقال الشيخ ابن تيميه " : تغيب الحسن البصري عن الحجاج، فدخلوا عليه ست مرات، فدعا الله - عز وجل - فلم يروه. ودعا على أحد الخوارج كان يؤذيهم فخر ميتًا " (2)

        ـــــــــــــــــــــــــ

        (1) تأليف صنع الله بن صنع الله الحلبي المكي الحنفي ص127
        (2) الفرقان بين أولياء الرحمن وأولياء الشيطان لابن تيمية ص314.




        تعليق


        • #5
          وعن السرداب أنقل الآتي :

          والغريب في الأمر أن أهل السنه في كتبهم أول من قالوا أن الشيعه تعتقد بأن المهدي إختفي في السرداب ونحن ننتظر خروجه منه وهو كما في كتبهم إختفى سنة 266أو265هـ لكن الامام يخرج في مكه المكرمه ويبايع بين الركن والمقام

          وعندما نلاحظ تواريخ وفيات أعلامهم الذين ذكروا هذا كابن الجوزي (596هـ) وياقوت الحموي (626هـ) وابن الاثير (630 هـ) وغيرهم ، نجد أنهم تقدموا بهذا على الشيعه وعليه فإن هذه الفكره منهم ، فكيف يشنعون علينا ماأشاعوه هم !!!!! ، وننقل عن الدكتور كما نقل عنه بتصرف من كتابه قال الدكتور جواد علي في كتابه المهدي المنتظر عند الشيعه الأثني عشريه
          الإمام المنتظر ( عج ) اختفى في سرداب سنة 266أو265هـ ، هذا ما تقوله كتب أهل السنة حول عقيدة الشيعة في الإمام المنتظر ( عج ) ، وكذلك الكتب الشيعية المتأخرة وتتحدث عن الصلوات والعادات التي يؤديها الشيعة في السرداب في ذكرى اختفاء الإمام .
          لم يتحدث كتاب من كتب الشيعة في زمن الغيبة الصغرى أو الطوسي عن الاختفاء في ذلك السرداب ، فمن أين إذن جاء الى الشيعة هذا التقليد؟
          هناك احتمالان في هذه المسألة :
          إما أن فكرة اختفاء الإمام في السرداب انتقلت الى عقيدة الشيعة من طريق سوء فهم أهل السنة لهذا الأمر .

          1- إن الشيعة كانت لهم هذه الفكرة من قبل ، دون أن يتطرق اليها كاتب شيعي في ذلك الحين .2- لمعرفة الإجابة علينا وضع قائمة زمنية لكتب السنة والشيعة التي تتضمن هذه الفكرة :

          أ- ابن الجوزي ، توفي سنة 596هـ
          ب- ياقوت الحموي ، توفي سنة 626هـ
          ج- ابن الأثير ، توفي سنة 630هـ
          د- أبو عبد الله بن يوسف الكنجي ، توفي سنة 658هـ
          هـ - ابن طاووس ، توفي سنة 673هـ( شيعي )
          و_ ابن خلكان ، توفي سنة 681هـ
          ز- علي بن عيسى الإربيلي ، توفي سنة 692هـ( شيعي )
          ح- ابن بطوطة ، توفي سنة 779 هـ
          ط- ابن خلدون ، توفي سنة 808هـ
          ي- نور الدين الطبرسي ، توفي سنة 855هـ ( شيعي )
          يمكن الاستنتاج من الجدول السابق أن السنة هم أول من عبر عن فكرة السرداب ومنها انتقلت للشيعة
          ( فتأمل ) .
          وهكذا فليس للشيعة دور في اختلاق هذه القصة وإنما هي من ابتكارات السنة التي تسربت الى الشيعة ، أما الشيعة فتقول أن الإمام اختفى من السرداب وليس اختفى في السرداب وأقام فيه على ما يذهب اليه أهل السنة . (1)




          قال العلامة الحجة صدر الدين: ما نسبه إلينا ـ منه غيابه فى السرداب ـ كثير من خواص أهل السنة، فلا أعرف له مدركا، و لم أجد له مستندا (2)



          و قال الشيخ جعفر السبحاني في هامش كتاب (الإلهيات) : (( وأما ما يلهج به بعض النواصب الأعداء ، من أنّ الشيعة تذهب إلى غيبته في السرداب في سامراء ، فهو من الأكاذيب التي ليس لها أصل أبداً ، لا في الكتب ، ولا في صدور العوام ، وإنّما افتعلوه ازدراءً بالعقيدة) (3)






          ــــــــــــ
          (1)بتصرف عن : المهدي المنتظر عند الشيعة الإثني عشرية لـ : جواد علي
          (2)المهدى (ص 155 )
          (3)الإلهيات: ج4: الفصل التاسع (الإمامة والخلافة): البحث 4 (الإمام المنتظر في الكتاب والسنة (




          تعليق


          • #6
            في آيه من كتاب الله عزوجل وهي قوله تعالى : (فَلا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ)-15 ( التكوير )

            نجد أن الحافظ القندوزي الحنفي قال: روي عن هاني عن الباقر (رضي اللّه عنه) في قوله تعالى (فَلا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ) قال: الخنس أمام يخنس أي: يرجع من الظهور إلى الغيبة سنة ستين ومائتين، ثم يبدو كالشهاب الثاقب (1)


            ـــــــ
            (1) ينابيع المودّة: الصفحة 515

            أقول : وهي نفس سنة وفاة الامام الحسن العسكري عليه السلام لاحظوا قول الإمام الذهبي في تاريخه:



            تاريخ دول الإسلام - الجزء : ( 19 ) - رقم الصفحة : ( 113 ) - ترجمة الإمام الحسن العسكري

            - الحسن بن علي بن محمد بن علي الرضا بن موسى بن جعفر الصادق ، أبو محمد الهاشمي الحسيني أحد أئمة الشيعة الذين تدعي الشيعة عصمتهم ، ويقال له : الحسن العسكري لكونه سكن سامراء ، فإنها يقال لها : العسكر ، وهو والد منتظر الرافضة ، توفي إلى رضوان الله بسامراء في ثامن ربيع الأول سنة ستين ، وله تسع وعشرون سنة ، ودفن إلى جانب والده ، وأمه أمة ، وأما إبنه محمد بن الحسن الذي يدعوه الرافضة القائم الخلف الحجة ، فولد سنة ثمان وخمسين ، وقيل : سنة ست وخمسين ، عاش بعد أبيه سنتين ثم عدم ، ولم يعلم كيف مات ، وأمه أم ولد ، وهم يدعون بقاءه في السرداب من أربعمائة وخمسين سنة ، وأنه صاحب الزمان ، وأنه حي يعلم علم الأولين والآخرين ، ويعترفون أن أحد لم يره إبدأً ، فنسأل الله أن يثبت علينا عقولنا وإيماننا.




            تعليق


            • #7
              صرح النسابه الكتبي بالإتفاق على خفاء أمرمحمد بن الحسن العسكري عليهما السلام وأن عقب الإمام العسكري قد سلم أنه في إبنه المنتظر ، قال في كتابه الأصول في ذرية البضعة البتول : " وتوفي الحسن العسكري في أوائل ملك أحمد بن المتوكل بسر من رأى مسمومآ ، يوم الجمعة لثمان خلون من شهر ربيع الأول ، سنة ستين ومائتين ، ودفن في البيت الذي دفن في أبوه بدارهما من سر من رأى وله من الولد : محمد المهدي . محمد المهدي وهو محمد المهدي بن الحسن العسكري بن علي الهادي بن محمد الجواد بن علي الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين الشهيد بن علي بن أبي طالب عليهما السلام وكنيته : أبو القاسم ، وابو عبدالله وألقابه : الحجة ، والخلف الصالح ، والقائم ، والمنتظر ، والتالي ، وصاحب الزمان ، وأشهرها المهدي . وصفته : شاب ، مرفوع القامة، حسن الوجه والشعر ، يسيل شعره على منكبه ، اقنى الأنف ، أجلى الجبهة وبوابه محمد بن عثمان
              وكان عمره حين توفي أبوه خمس سنين . اقول : تأتيني مشجرات في وقتنا الحاضر تنتهي نسبتها الى علي بن محمد المهدي بن الحسن العسكري ، وهذا أمر يثير العجب ، ويجعل التوقف والتحقيق فيه واجب ، وهو مادفعني لكتابة هذا . فالامام المهدي اختفى في سن مبكر، والأمر مسلم بين السنة والشيعة ، على اختفائه وغياب أخباره وعدم ظهوره . فقد ولد المهدي بسر من رأى في ليلة النصف من شعبان سنة خمس وخمسين ومائتين من الهجرة النبوية المباركة ، وهووحيد ابيه ، لم يعقب الحسن غيره ، وقد أعقبه في آخر حياته ، وأمه أم ولد يقال لها : نرجس . وقد توفي والده في يوم الجمعة لثماني ليال خلون من شهر ربيع الأول سنة ستين ومائتين . وفي الصواعق المحرقة وكان عمر المهدي عند وفاة ابيه خمس سنين ، لكن الله أتاه فيها الحكمة ، ويسمى القائم المنتظر ، قيل : لأنه ستر في المدينة وغاب فلم يعلم اين ذهب . ومن المؤرخين من نفى عقب أبيه الزكي العسكري ، وهذا إطلاق في القول بما يوجب أن لايعتد به ، فالحسن العسكري بن علي الهادي عقبه مسلم في ابنه محمد المهدي . والثابت عند أهل العلم من متقدمين ومتأخرين انقطاع خبره ، وعدم معرفة قبره ولامكانه ، ولكن الشيعة الامامية يقولون : وهذا المعروف والمتواتر عندهم أنه دخل سرداب والحرس عليه في دار أبيه بسر من رأى ، ويقال لها الآن سامراء ، وكانت أمه تنظر اليه ، فلم يعد ويخرج اليها ، وكان ذلك سنة ست وستين ومائتين ، وأقوالهم فيه كثيرة ، وهو الامام الثاني عشر عندهم ، والله أعلم . ومن التحاليل السابقة والتي استقصيناها من الكتب المعتمدة التي تؤكد لنا صحة اختفاء الامام المهدي في سن مبكر وعدم ظهوره ، فلم يكن له عقب بالاجماع ، وهذا ماأثبتته كتب ومشجرات الأنساب المتقدمة المعتمدة ، بأن ليس له عقب باجماع كبار النسابين ، وبذلك لم يعرف مكانه ولاذراريه " اهـ (1)
              كذلك ألف ابن طولون الدمشقي الحنفي كتابه (الأئمة الاثنا عشر ) وقال في ترجمته للمنتظر عليه السلام : "كانت ولادته ، رضي‌الله ‌عنه ، يوم الجمعة منتصف شعبان سنة خمس وخمسين ومائتين. ولما توفي أبوه المتقدّم ذكره ، رضي الله عنهما ، كان عمره خمس سنين.واسم أمّه خمط ، وقيل نرجس والشيعة يقولون إنّه دخل السرداب في دار أبيه وأمّه تنظر إليه. فلم يعد يخرج إليها. وذلك في سنة خمس وستّين ومائتين ، وعمره يومئذ تسع سنين.وذكر ابن الأزرق في « تاريخ ميّافارقين » : أنّ الحجّة المذكور ولد تاسع ربيع الآخر سنة ثمان وخمسين ومائتين ، وقيل في ثامن شعبان سنة ستّ وخمسين ، وهو الأصحّ." (2)
              وقد أوصى المؤرخ ابن طولون بهذه الوصيه التي نظمها على هذا النمط :
              عليك بالأئمة الإثنى عشر***من آل بيت المصطفى خير البشر
              ابو تراب حسن حسين***وبغض زين العابدين شين
              محمد الباقر كم علم درى***والصادق ادع جعفراً بين الورى
              موسى هو الكاظم وابنه علي***لقّبه بالرضا وقدره عليّ
              محمد التقي قلبه معمور***عليّ النقي درّه منثور
              والعسكري الحسن المطهّر***محمد المهدي سوف يظهر (3) اهـ


              ــــــــــــــــــــــــــــــ
              (1) الأصول في ذرية البضعة البتول تأليف للنسابة الشريف أنس الكتبي الحسني ط 1 السنة 1420 هـ -1999 م الناشر دار المجتبى للنشر والتوزيع ص98 – 100
              (2) ص117
              (3) المصدر السابق ص118




              تعليق


              • #8
                العلامة الأبياري في " جالية الكدر " في «شرح منظومة البرزنجي» (ص207 ط مصر) قال: قال صاحب الفصول المهمه: كان عمره عند وفاة إبيه خمس سنين أتاه الله فيها الحكمه كما آتاها يحيى صبياً وله قبل قيامه غيبتان: أحداهما أطول من الأخرى أما الأولى فمن منذ ولادته إلى إنقطاع السعايه في شيعته لصعوبة الوقت وخوف السلطان، إلى أن قال والثانيه بعد ذلك، وهي أطول وذلك في زمن المعتمد ( سنة 266 ) إختفى في سرداب الحرس فلم يقفوا له على خبر، ثم قال: ومن الدلائل على كون المهدي حياً باقياً منذ غيبته إلى آخر الزمان بقاء عيسى بن مريم والخضر

                اقول طبعآ العلامه ابن الصباغ لم يسلم من الرمي بالرفض وقد ذكر ذلك في كتابه أنه سيرمى به وفعلآ كان ذلك !
                قال ابن صباغ المالكي في الفصول المهمه الفصول المهمة في معرفة الأئمة " رضوان الله عليهم أجمعين ، في مقدمة كتابه ج1 :

                " بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الذي جعل من صلاح هذه الأمة نصب الإمام العادل وأعلى ذكر من اختاره لولايتها ، فهو علي في العاجل والآجل ، أحمده في البكر والأصائل ، وأصلي على نبيه محمد ( صلى الله عليه وآله ) سيد الأواخر والأوائل ، المختار من الصفوة والأطايب ، والحال من صميم العرب في أعلى الذوائب ، من هجرة مرة بن كعب بن لؤي بن غالب وعلى آله وأزواجه وأصحابهوذرياته أهل الشرف والمراتب المسطر ذكرهم في الكتاب تسطيرا المنزل فيهم ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ) . وبعد : فعن لي أن أذكر في هذا الكتاب فصولا مهمة في معرفة الأئمة ،أعني الأئمة الاثني عشر الذين أولهم أمير المؤمنين علي المرتضى ، وآخرهم المهدي المنتظر ، يتضمن شيئا من ذكر مناقبهم الشريفة ، ومراتبهم العالية المنيفة ، ومعرفة أسمائهم ، وصفاتهم ، وآبائهم ، وأمهاتهم ، ومواليدهم ووفاتهم ، وذكر مدة أعمارهم ، وأسماء حجابهم وشعرائهم ، خاليا عن الإسهاب الممل والاختصار المخل ، احترازا عن الإكثار المسئم ، إلى الإيجاز المفهم . ولن يعرف شرفه إلا من وقف عليه فعرفه من عرفه . وعقدت لكل إمام منهم فصلا ، يشتمل كل فصل على ثلاثة فصول : الأول منها في عدة فصول : الفصل الأول منها : في ذكر بحر الخضم الأطم ، والطود الأشم ، أخي الرسول وبعل البتول وسيف الله المسلول ، مفرق الكتائب ومظهر العجائب ليث بني غالب أمير المؤمنين علي بن أبي طالب . الفصل الثاني : في ذكر ابنه الحسن . الفصل الثالث : في ذكر أخيه الحسين . الفصل الرابع : في ذكر ابنه زين العابدين علي بن الحسين . الفصل الخامس : في ذكر ابنه محمد الباقر . الفصل السادس : في ذكر ابنه جعفر الصادق . الفصل السابع : في ذكر ابنه موسى الكاظم . الفصل الثامن : في ذكر ابنه علي بن موسى الرضا . الفصل التاسع : في ذكر ابنه محمد بن علي الجواد . الفصل العاشر : في ذكر ابنه أبي الحسن علي الهادي . الفصل الحادي عشر : في ذكر ابنه الحسن العسكري . الفصل الثاني عشر : في ذكر ابنه محمد القائم المهدي .وسميته ب‍ " الفصول المهمة في معرفة الأئمة " رضوان الله عليهم أجمعين ، أجبت في ذلك سؤال الأعزة من الأصحاب والخلص من الأحباب ، بعد أن جعلت ذلك لي عند الله ذخيرة ورجاء في التكفير لما أسلفته من جريرة واقترفته من صغيرة أو كبيرة ، وذلك لما اشتمل عليه هذا الكتاب في ذكر مناقب أهل البيت الشهيرة ومآثرهم الأثيرة ، ولرب ذي بصيرة قاصرة وعين من إدراك الحقايق حاسرة يتأمل ما ألفته ويتعرض ما جمعته ولخصته ، فحمله طرفه المريض وقلبه المهيض إلى أن ينسبني في ذلك إلى الترفض...".الخ

                الفقيه المالكي ابن الصباغ :

                - الأعلام للزركلي : ابن الصباغ (784 - 855 ه‍ = 1383 - 1451 م) علي بن محمد بن أحمد، نور الدين ابن الصباغ: فقيه مالكي. من أهل مكة، مولدا ووفاة. أصله من سفاقس. له كتب، منها " الفصول المهمة لمعرفة الائمة - ط " و " العبر فيمن شفه النظر " قال السخاوي: أجاز لي (1) .

                - ابن الصباغ: علي بن محمد بن أحمد الصباغ نور الدين المكي المالكي السفاقسي الأصل المتوفى سنة855 خمسين وخمسمائة له العبر فيمن سفه النظر. الفصول المهمة في معرفة الأئمة وفضلهم ومعرفة أولادهم ونسلهم (2) .
                اقول : راجع رد شبهة تشيع ابن الصباغ في كتابي رد الإعتبار لأعلام أهل السنة الكبار ص 8

                دمتم برعاية الله
                كتبته : وهج الإيمان
                ــــــــــــــــــــــ
                (1) الضوء اللامع 5: 283 و 224: 2
                (2) هدية العارفين – الباباني - (1/389) المصدر الوراق




                تعليق


                • #9
                  جاء في كتاب البداية والنهاية للعلامة إبن كثير اعتراف العلامه يحيى بن سلامه الشافعي بالأئمه الإثني عشر و منهم المهدي ابن الحسن العسكري المفتقد وقد نسب الى الغلو في التشيع (1) كالعاده ونفى ذلك حاله كحال العلامه ابن صباغ المالكي الذي قال أنه سيرمى بالرفض بسبب إيمانه بالأثني عشر عليهم السلام حيث قال في مقدمة كتابه الفصول المهمه في معرفة أحوال الأئمة : : ولرب ذي بصيرة قاصرة وعين من إدراك الحقايق حاسرة يتأمل ما ألفته ويتعرض ما جمعته ولخصته ، فحمله طرفه المريض وقلبه المهيض إلى أن ينسبني في ذلك إلى الترفض !!
                  تأملوا ماورد في كتاب البداية والنهاية :
                  يحيى بن سلامة
                  بن الحسين بن محمد ، أبو الفضل الشافعي ، الحصكفي ; نسبة إلى حصن كيفا كان إماما في علوم كثيرة من الفقه والأدب ، ناظما ناثرا ، غير أنه كان ينسب إلى الغلو في التشيع ، وقد أورد له ابن الجوزي قطعة من نظمه ، فمن ذلك قوله في جملة قصيدة له
                  تقاسموا يوم الوداع كبدي فليس لي منذ تولوا كبد * على الجفون رحلوا وفي الحشا
                  تقيلوا وماء عيني وردوا * فأدمعي مسفوحة وكبدي
                  مقروحة وغلتي لا تبرد * وصبوتي دائمة ومقلتي
                  دامية ونومها مشرد * تيمني منهم غزال أغيد
                  يا حبذا ذاك الغزال الأغيد * حسامه مجرد وصرحه
                  ممرد وخده مورد * وصدغه فوق احمرار خده
                  مبلبل معقرب مجعد * كأنما نكهته وريقه
                  مسك وخمر والثنايا برد * يقعده عند القيام ردفه
                  وفي الحشا منه المقيم المقعد * له قوام كقضيب بانة
                  يهتز قصدا ليس فيه أود
                  وهي طويلة جدا ، ثم خرج من هذا التغزل إلى مدح أهل البيت والأئمة [ ص: 388 ] الاثني عشر ، رضي الله تعالى عنهم ، ونفعنا بهم ، حيث يقول :

                  وسائلي عن حب أهل البيت هل * أقر إعلانا به أم أجحد
                  هيهات ممزوج بلحمي ودمي * حبهم وهو الهدى والرشد
                  حيدرة والحسنان بعده * ثم علي وابنه محمد
                  وجعفر الصادق وابن جعفر * موسى ويتلوه علي السيد
                  أعني الرضا ثم ابنه محمد * ثم علي وابنه المسدد
                  والحسن التالي ويتلو تلوه * محمد بن الحسن المفتقد
                  فإنهم أئمتي وسادتي * وإن لحاني معشر وفندوا
                  أئمة أكرم بهم أئمة * أسماؤهم مسرودة تطرد
                  هم حجج الله على عباده * وهم إليه منهج ومقصد
                  قوم لهم فضل ومجد باذخ * يعرفه المشرك والموحد
                  قوم لهم في كل أرض مشهد * لا بل لهم في كل قلب مشهد
                  قوم منى والمشعران لهم * والمروتان لهم والمسجد
                  قوم لهم مكة والأبطح وال * خيف وجمع والبقيع الغرقد
                  ثم ذكر مقتل الحسين بالطف إلى أن قال :
                  يا أهل بيت المصطفى يا عدتي * ومن على حبهم أعتمد
                  أنتم إلى الله غدا وسيلتي * وكيف أخشى وبكم أعتضد
                  وليكم في الخلد حي خالد * والضد في نار لظى مخلد
                  [ ص: 389 ] ولست أهواكم ببغض غيركم * إني إذا أشقى بكم لا أسعد
                  فلا يظن رافضي أنني * وافقته أو خارجي مفسد
                  محمد والخلفاء بعده * أفضل خلق الله فيما أجد
                  هم أسسوا قواعد الدين لنا * وهم بنوا أركانه وشيدوا
                  ومن يخن أحمد في أصحابه * فخصمه يوم المعاد أحمد
                  هذا اعتقادي فالزموه تفلحوا * هذا طريقي فاسلكوه تهتدوا
                  والشافعي مذهبي مذهبه * لأنه في قوله مؤيد
                  أتبعه في الأصل والفرع معا * فليتبعني الطالب المسترشد
                  إني بإذن الله ناج سابق * إذا ونى الظالم والمقتصد
                  وله أيضا :
                  إذا قل مالي لم تجدني ضارعا * كثير الأسى مغرى بعض الأنامل
                  ولا بطرا إن جدد الله نعمة * ولو أن ما أوتي جميع الأنام لي
                  توفي رحمه الله في ربيع الأول من هذه السنة بميافارقين .
                  http://library.islamweb.net/newlibra..._no=59&ID=2513
                  دمتم برعاية الله
                  كتبته : وهج الإيمان
                  ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــ
                  (1) هل هؤلاء الصحابه غلوا في التشيع وتصنيفهم من الروافض !!
                  أنقل التالي :
                  قال ابن عبد البر


                  وروى عن سلمان وأبي ذر والمقداد وخباب وجابر وأبي سعيد الخدري وزيد بن الأرقم أن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أول من أسلم وفضله هؤلاء على غيره.

                  ـ الإسيعاب في معرفة الأصحاب ج 1 ـ
                  قال أبو بكر الباقلاني

                  والقول بتفضيل علي رضوان الله عليه مشهور عند كثير من الصحابة ، كالذي يروى عن عبد الله بن عباس ، وحذيفة بن اليمان ، وعمار ، وجابر بن عبد الله ، وأبي الهيثم بن التيهان ، وغيرهم

                  ـ مناقب الأئمة الأربعة ـ
                  قال ابن حزم
                  قال أبو محمد اختلف المسلمون فيمن هو أفضل الناس بعد الأنبياء عليهم السلام فذهب بعض أهل السنة وبعض أهل المعتزلة وبعض المرجئة وجميع الشيعة إلى أن أفضل الأمة بعد رسول الله صلى الله عليه و سلم علي بن أبي طالب وقد روينا هذا القول نصا عن بعض الصحابة رضي الله عنهم وعن جماعة من التابعين والفقهاء

                  ـ الفصل في الملل والنحل ج 4 ـ

                  قال أبو زهرة
                  ظهرت الفرق السياسية في العصر الأموي ، وإن كانت جذورها تمتد إلى أعمق من ذلك بكثير ، ذلك أنه نبتت منذ بويع بالخلافة لأبي بكر صديق الإسلام ، إذ كان من الصحابة من يرى تفضيل علي ، وكان من هؤلاء الزبير بن العوام ، والمقداد بن
                  الأسود ، وعمار بن ياسر .

                  ـ الإمام زيد ص 104 ـ

                  أقول : جاء في هدى الساري مقدمة فتح الباري ص 483 :


                  والتشيع محبة علي وتقديمه على الصحابه فمن قدمه على أبي بكر وعمر فهو غال في تشيعه ويطلق عليه رافضي




                  تعليق


                  • #10
                    جاء في كتاب البرهان في علامات صاحب الزمان للعلامه المتقي الهندي : " وعن أبي جعفر محمد بن علي عليهما السلام قال يكون لصاحب هذا الأمر المهدي عليه السلام غيبة في بعض هذه الشعاب وأومي بيده الى ناحية ذي طوى حتى يلقى بعض أصحابه فيقول كيف أنتم لو رأيتم صاحبكم فيقولون والله لو ناوي بنا الجبال لناويناها معه ثم يأتيهم من القابله فيقول اشيروا الي من رؤسائكم عشرة فيشيرون له فينطلق بهم يلقوا صاحبهم ويعدهم الليلة التي تليها وعن ابي عبدالله الحسين بن علي عليه السلام قال لصاحب هذا الأمر يعني المهدي عليه السلام غيبتان احدهما تطول حتى يقول بعضهم مات وبعضهم ذهب ولايطلع على موضعه احد من ولي ولاغيره الا المولى الذي يلي أمره "(1)
                    قال عن العلامه المتقي الهندي ابن العماد الحنبلي:


                    " وفيها علي المتقي بن حسام الدين الهندي ثم المكي كان من العلماء العاملين وعباد الله الصالحين على جانب عظيم من الورع والتقوى والاجتهاد في العبادة ورفض السوى وله مصنفات عديدة وكرامات كثيرة وتوفي بمكة المشرفة بعد مجاورته بها مدة طويلة
                    " (2)
                    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
                    (1) ص12 -13 مخطوط من جامعة الملك سعود
                    (2) شذرات الذهب ج8 ص376





                    تعليق


                    • #11


                      29391- عن كميل بن زياد قال: أخذ بيدي علي بن أبي طالب فأخرجني إلى ناحية الجبانة فلما أصحر تنفس ثم قال: يا كميل إن هذه القلوب أوعية فخيرها أوعاها، احفظ عني ما أقول لك: الناس ثلاثة: عالم رباني، ومتعلم على سبيل نجاة، وهمج رعاع أتباع كل ناعق يميلون مع كل ريح لم يستضيئوا بنور العلم ولم يلجأوا إلى ركن وثيق، يا كميل العلم خير من المال، العلم يحرسك وأنت تحرس المال، والعلم يزكوا على العمل والمال تنقصه النفقة يا كميل محبة العالم دين يدان بها العلم يكسب العالم الطاعة لربه في حياته، وجميل الأحدوثة بعد وفاته وصنيعة المال تزول بزواله، والعلم حاكم والمال محكوم عليه، يا كميل مات خزان الأموال وهم أحياء والعلماء باقون ما بقي الدهر أعيانهم مفقودة وأمثالهم في القلوب موجودة هاه إن ههنا وأشار إلى صدره علما لو أصبت له حملة ثم قال اللهم بلى أصبته لقنا (لقنا: أي فهما غير ثقة. النهاية 4/266. ب) غير مأمون يستعمل آلة الدين للدنيا ويستظهر بحجج الله على كتابه، وبنعمه على كتابه أو منقادا لأهل الحق لا بصيرة له في أحيائه يقتدح الشك في قلبه بأول عارض من شبهة، اللهم لا ذا ولا ذاك أو منهوما باللذات سلس القياد للشهوات أو مغرى بجمع الأموال والإدخار وليسا من دعاة الدين أقرب شبها بهما الأنعام السائمة كذلك يموت العلم بموت حامليه ثم قال: اللهم بلى لا تخلوا الأرض من قائم لله بحجة إما ظاهر مشهور وإما خائف مغمور لئلا تبطل حجج الله وبيناته وكم وأين أولئك، أولئك هم الأقلون عددا الأعظمون عند الله قدرا بهم يدفع الله عن حججه حتى يؤدوها إلى نظرائهم ويزرعوها في قلوب أشباههم، هجم بهم العلم على حقيقة الأمر، فباشروا روح اليقين، واستسهلوا ما استوعر منه المترفون، وانسوا بما استوحش منه الجاهلون صحبوا الدنيا بأبدان أرواحها معلقة بالنظر الأعلى يا كميل أولئك خلفاء الله في أرضه الدعاة إلى دينه هاه شوقا إلى رؤيتهم أستغفر الله لي ولك.
                      ابن الأنباري في المصاحف والمرهبي في العلم ونصر في الحجة، (حل، كر) اهـ (1)


                      قال ابن عبد البر المتوفى سنة 463 : " وهو حديث مشهور عند أهل العلم يستغني عن الاسناد لشهرته عندهم " (2)
                      وقال ابن كثير : " وقد روى عن كميل جماعة كثيرة من التابعين وله الأثر المشهور عن علي بن أبي طالب الذي أوله " القلوب أوعية فخيرها أوعاها " وهو طويل قد رواه جماعة من الحفاظ الثقات وفيه مواعظ وكلام حسن رضي الله عن قائله" (3)
                      وجاء في كتاب فتح الباري بشرح صحيح البخاري للعلامه ابن حجر العسقلاني : " وفي صلاة عيسى خلف رجل من هذه الأمة مع كونه في آخر الزمان وقرب قيام الساعة دلالة للصحيح من الأقوال أن الأرض لاتخلو من قائم لله بحجة والله أعلم " (4)

                      ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
                      (1) ) كنز العمال الإصدار 2.01 - للمتقي الهندي) المجلد العاشر >> كتاب العلم من قسم الأفعال باب في فضله والتحريض عليه
                      (2) جامع بيان العلم وفضله ج 2 ص 112
                      (3)البداية والنهاية ج 9 ص 57
                      (4) ص92 -93




                      تعليق


                      • #12
                        اللهم صلِ على محمد واله الطيبين الطاهرين
                        بحث قيم ومفعم بالادلة الناهضة على اثبات المطلوب من الاخت الكاتبه الموالية وهج الايمان
                        فجزاك الله خيرا ووفقك لمرضاته بحق محمد واله الطاهرين
                        ومزيد من هذا الابداع ايتها الفاضلة
                        أين قاصم شوكة المعتدين، أين هادم أبنية الشرك والنفاق، أين مبيد أهل الفسوق
                        و العصيان والطغيان،..
                        أين مبيد العتاة والمردة، أين مستأصل أهل العناد
                        والتضليل والالحاد، أين معز الاولياء ومذل الاعداء.

                        تعليق


                        • #13
                          كلي امتنان لكم مشرفنا الفاضل شكر الله لكم وسدد خطاكم

                          ووفقكم لمراضيه




                          تعليق


                          • #14
                            قال الشيخ عثمان الخميس في جواب سؤال عن الدجال وحياته ومااستدل به بذلك على طول عمرالمهدي وحياته : " قصدك حديث الجساسه نعم حديث في صحيح مسلم حديث تميم الداري في صحيح مسلم حديث الجساسه والدجال أي في صحيح مسلم بتكمل إنت شكلك إي نعم الصحيح أنه موجود لكن الله أعلم أين يعني في مكان مقيدفي هذا المكان والله كتب له الحياه الى أن يأتي اليوم الذي يخرج فيه ، المهدي أي مافيه عندنا مشكله حنا ماعندنا مشكله أن الإنسان طويل عمر الله سبحانه وتعالى قال عن نوح فلبث في قومه ألف سنة إلا خمسين عامآ حنا ماعندنا مشكله في أن الله على كل شيئ قدير لكن الإشكاليه هل حدث أو ماحدث يعني هذا جاء فيه حديث أن الدجال رؤي والنبي صلى الله عليه وسلم أخبر عن تميم أنه رأى الدجال وكذا أنه مقيد و كذا هذا خبر هل يأتينا خبر صحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أن سينا من الناس سواء كان المهدي أو غير المهدي يأينا خبر صحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه موجود وحي أصدق ماعندنا مشكله لكن المشكله مافيه خبر اهـ "

                            أقول :نقل العلامه العصامي في كتابه سمط النجوم (2/351) (2/352) قصيدة دعبل الخزاعي التي ألقاها على مسامع الإمام الرضا عليه السلام وفيها يذكر خروج الإمام الغائب المهدي ابن العسكري عليهما السلام المرجو لإبادة الظلم والفساد :
                            خُرُوجُ إِمَامٍ لا مَحَالةَ خَارج ... يَقُومُ عَلَى اسْمِ اللهِ بِالبَرَكَاتِ
                            يُمَيزُ فِيناً كُل حَق وبَاطِلٍ ... ويَجزِي عَلَى النعْمَاءِ والنقَمَاتِ
                            أقول : وقد وصفه العلامه العصامي بالمحب لأهل البيت ونقل عنه قوله : لي خمسون سنة أحمل خشبتي على كتفي أدور على من يصلبني عليها فما أجد من يفعل ذلك
                            وهذه القصيده بتمامها :

                            ذكرتُ مَحل الربعِ من عَرَفَاتِ ... فأَجْرَيتُ دَمعَ العَيْنِ بالعَبَرَاتِ
                            وقَدْ عَزنِي صَبرِي وهاجَت صبابتي ... رُسُومُ دِيَارٍ قَفرةٍ وَعِرَاتِ
                            مَدَارسُ آياتٍ خلَت من تلاوةٍ ... وَمَنزل وَحي مُقْفِر العَرَصَاتِ
                            لآلِ رَسُولِ اللهِ بِالخيفِ من مِنى ... وبِالبَيتِ والتَعرِيفِ والجَمَرَاتِ
                            ديار علي والحسينِ وجعفرٍ ... وحمزةَ والسجادِ ذي الثفناتِ
                            دِيَار لعَبْدِ اللهِ والفَضلِ صِنوِهِ ... نَجِيِّ رَسُولِ الله فِي الخَلَوَاتِ
                            مَنَازلُ كانَت للصَلاَةِ وللتُقَى ... وللصَومِ والتَّطهيرِ والحَسَنَاتِ
                            مَنَازل جِبرِيلُ الأمين يَحُلُهَا ... مِنَ اللهِ بالتَسْلِيمِ والرَحَمَاتِ
                            مَنَازِلُ وَحْي اللهِ مَعدِن عِلمِهِ ... سَبِيل رَشادٍ وَاضِح الطُرُقَاتِ
                            فَأَينَ الألى شًطت بِهِم غُربةُ النوَى ... فأَمسَيْنَ في الأقطارِ مُفْتَرِقَاتِ
                            هُمُ آل مِيراثِ النبي إذا انتَمَوا ... وهُمْ خيرُ ساداتِ وخَيرُ حُمَاةِ
                            مَطَاعيم فِي الإِعْسَارِ في كُل مَشهَدٍ ... لَقَدْ شَرُفُوا بِالفَضلِ والبَرَكَاتِ
                            أَئمةُ عَدْلٍ يُقتَدَى بِفعَالِهِم ... وتُؤمَنُ مِنهُمْ زَلةُ العَثَرَاتِ
                            فَياً رَب زِدْ قَلْبِي هدى وبَصيرَةَ ... وزد حُبهُم ياً رب في حَسَنَاتي
                            لَقَد أَمنتْ نَفسِي بِهم فِي حَيَاتِها ... وإني لأرَجُو الأمْنَ بَعْدَ وَفَاتِي

                            أَلَم تَرَ أني مذْ ثَلاثِينَ حِجةَ ... أَروحُ وأَغْدُو دائمَ الحَسَرَاتِ
                            أَرَى فَيْئَهُم فِي غَيْرِهم مُتَقَسمَا ... وأَيْدِيَهُمْ مِنْ فَيئهمْ صفرَاتِ
                            سَأَبْكِيهمُ ما ذَر في الأفُقِ شَارق ... ونادَى مُنَادِي الخَيْرِ بالصَلَوَاتِ
                            وماً طَلَعتْ شَمس وَحَانَ غُرُوبُها ... وبِالليلِ أبكيهمْ وبِالغدوَاتِ
                            دِيارُ رَسُولِ اللهِ أَصبحن بَلْقَعاً ... وآلُ زِيادٍ تَسْكُنُ الحُجُرَاتِ
                            وآلُ زِيادٍ في القُصُورِ مَصُونَةْ ... وآلُ رَسُولِ اللهِ في الفَلَوَاتِ
                            فلولا الذي أرْجُوه في اليَومِ أو غَدٍ ... لَقُطع نَفسِي إِثرَهُمْ حَسَرَاتِ
                            خُرُوجُ إِمَامٍ لا مَحَالةَ خَارج ... يَقُومُ عَلَى اسْمِ اللهِ بِالبَرَكَاتِ
                            يُمَيزُ فِيناً كُل حَق وبَاطِلٍ ... ويَجزِي عَلَى النعْمَاءِ والنقَمَاتِ
                            فَياً نَفْسُ طِيبي ثُم ياً نَفْسُ فاصبِرِي ... فَغَيرُ بَعِيدٍ كل ماً هُوَ آتِ اهـ


                            عبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عن الدجال بأنه في حالة إختفاء سيخرج منه الى العلن :

                            - ...قلنا : يا رسولَ اللهِ ! ذكرتَ الدجالَ غَداةً . فخفضتَ فيه ورفعتَ . حتى ظنناه في طائفةِ النخلِ . فقال " غيرُ الدجالِ أخوفُني عليكم . إن يخرج ، وأنا فيكم ، فأنا حَجيجُه دونَكم . وإن يخرج ، ولستُ فيكم ، فامرؤ حجيجٌ نفسَه . واللهُ خليفتي على كلِّ مسلمٍ . إنه شابٌّ قَططٌ . عينُه طافئةٌ . كأني أشبِّهُه بعبدِالعُزَّى بنِ قَطَنٍ . فمن أدركه منكم فليقرأْ عليه فواتحَ سورةِ الكهفِ . إنه خارجٌ خَلةٌ بين الشامِ والعراقِ . فعاثَ يمينًا وعاث شمالًا . يا عبادَ الله ِ! فاثبُتوا " قلنا : يا رسولَ اللهِ ! وما لُبثُه في الأرضِ ؟ قال " أربعون يومًا . يومٌ كسنةٍ . ويومٌ كشهرٍ . ويومٌ كجمعةٍ . وسائرُ أيامِه كأيامِكم " قلنا : يا رسولَ اللهِ ! فذلك اليومُ الذي كسنةٍ ، أتكفينا فيه صلاةُ يومٍ ؟ قال " لا . اقدُروا له قَدرَه " قلنا : يا رسولَ اللهِ ! وما إسراعُه في الأرضِ ؟ قال " كالغيثِ استدبرتْه الريحُ . فيأتي على القومِ فيدعوهم ، فيؤمنون به ويستجيبون له . فيأمر السماءَ فتمطر . والأرضُ فتنبتُ . فتروح عليهم سارحتُهم ، أطولُ ماكانت ذرًّا ، وأسبغُه ضروعًا ، وأمدُّه خواصرَ . ثم يأتي القومَ . فيدعوهم فيردُّون عليه قولَه . فينصرف عنهم . فيصبحون مَمْحَلين ليس بأيديهم شيءٌ من أموالِهم . ويمرُّ بالخَربةِ فيقول لها : أَخرِجي كنوزَك . فتتبعُه كنوزُها كيعاسيبِ النحلِ . ثم يدعو رجلًا مُمتلئًا شبابًا . فيضربه بالسيفِ فيقطعه جزلتَينِ رميةَ الغرضِ ثم يدعوه فيقبِلُ ويتهلَّلُ وجهُه . يضحك....
                            الراوي: النواس بن سمعان المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2937
                            خلاصة حكم المحدث: صحيح

                            وهنا الدجال قال إنه ينتتظر الإذن له بالخروج للدلاله على انه سيكون في حالة الإستتار الذي يخرج منه الى الظهور العلني :

                            -
                            ...قال : أخبروني عن نبيِّ الأُمِّيِّينَ ما فعل ؟ قالوا : قد خرج من مكةَ ونزل يثربَ . قال : أَقاتَلَه العربُ ؟ قلنا : نعم . قال : كيف صنع بهم ؟ فأخبرناه أنه قد ظهر على مَن يليه من العربِ وأطاعوه . قال لهم : قد كان ذلك ؟ قلنا : نعم . قال : أما إنَّ ذلك خيرٌ لهم أن يطيعوه . وإني مُخبرُكم عني . إني أنا المسيحُ . وإني أوشك أن يُؤذَنَ لي في الخروجِ . فأخرج فأسيرُ في الأرضِ فلا أدَعُ قريةً إلا هبطتُها في أربعين ليلةً . غيرَ مكةَ وطَيبةَ . فهما مُحرَّمتانِ عليَّ . كلتاهما . كلما أردتُ أن أدخل واحدةً ، أو واحدًا منهما ، استقبلَني ملَكٌ بيدِه السَّيفُ صَلْتًا . يَصدُّني عنها . وإنَّ على كل نَقبٍ منها ملائكةً يحرسونها . قالت : قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ، وطعَن بمِخصرَتِه في المنبرِ " هذه طَيْبةُ . هذه طَيْبةُ . هذه طَيْبةُ " يعني المدينةَ " ألا هل كنتُ حدَّثتُكم ذلك ؟ " فقال الناسُ : نعم . " فإنه أعجَبني حديثُ تميمٍ أنه وافق الذي كنتُ أُحدِّثُكم عنه وعن المدينةِ ومكةَ . ألا إنه في بحرِ الشام أو بحرِ اليمنِ . لا بل من قِبَلِ المشرقِ ، ما هو . من قبلِ المشرقِ ، ما هو . من قبلِ المشرقِ ، ما هو " وأومأ بيده إلى المشرقِ . قالت : فحفظتُ هذا من رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ .
                            الراوي: فاطمة بنت قيس المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2942
                            خلاصة حكم المحدث: صحيح

                            وهكذا عبر صلى الله عليه وآله وسلم عن حياة إبنه المهدي عليه السلام وخروجه اخر الزمان الدال على إختفائه الذي ينتظر فيه الإذن للخروج للعلن وأنه لايولد بشكل عادي ولايغيب الغياب الغير مرئي كما يعتقد أهل السنه في مهديهم ولاأعمم على الجميع لأن هناك من يؤمن بالمهدي ابن الحسن العسكري عليه السلام وغيبته منهم :
                            -يخرجُ
                            في أُمتي المهديُّ ، يسقيهِ اللهُ الغيثَ ، وتُخرِجُ الأرضُ نباتَها ، ويُعطِي المالَ صِحاحًا ، وتَكثُرُ الماشيةُ ، وتعظمُ الأمَّةُ ، يعيشُ سبعًا أو ثمانيًا ، يعني حِجَجًا
                            الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 4/40
                            خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح
                            - عن الحسن بن خالد قال:قال علي بن موسى الرضا (ض): لا دين لمن لا ورع له، وإن أكرمكم عند الله أتقاكم: أي أعملكم بالتقوى. ثم قال: إن الرابع من ولدي ابن سيدة يطهر الله به الأرض من كل جور وظلم، وهو الذي يشك الناس في ولادته، وهو صاحب الغيبة، فإذا خرج أشرقت الأرض بنور ربها، ووضع ميزان العدل بين الناس، فلا يظلم أحد أحدا، وهو الذي تطوى له الأرض، ولا يكون له ظل، وهو الذي ينادي مناد من السماء يسمعه جميع أهل الأرض: ألا إن حجة الله قد ظهر عند بيت الله فاتبعوه، فان الحق فيه ومعه، وهو قول الله (عز وجل): (إن نشأ ننزل عليهم من السماء آية فظلت أعناقهم لها خاضعين) (1). وقول الله (عز وجل) (يوم يناد المناد من مكان قريب * يوم يسمعون الصيحة بالحق
                            ذلك يوم الخروج" (2) أي خروج ولدي القائم المهدي (ع ) اهـ (3) ، أقول : ونقله عنه القندوزي الحنفي أيضآ ، وعرفت أخي القارئ أنهما – القندوزي والحمويني من أهل السنه بإعتراف مركز الفتوى ، فقدرة الله عزوجل لاحصر لها فكيف يعجز عزوجل أن يخفي عباده عن أعين الناظرين لحكمه أرادها ، تأمل أخي القارئ إخفاء الله عزوجل لشخص نبيه المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم عندما خرج من داره والحراسه المشددة على بابه :
                            - وأقام رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم ينتظر أمر الله حتى إذا اجتمعت قريش فمكرت به وأرادوا به ما أرادوا أتاه جبريل عليه السلام ، فأمره أن لا يبيت في مكانه الذي كان يبيت فيه ، دعا رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم علي بن أبي طالب ، فأمره أن يبيت على فراشه ، ويتسجى ببرد له أخضر ففعل ،
                            ثم خرج رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم على القوم وهم على بًابه وخرج معه بحفنة من تراب فجعل يذرها على رءوسهم ، وأخذ الله عز وجل بأبصارهم عن نبيه وهو يقرأ : يس والقرآن الحكيم - إلى قوله - فأغشيناهم فهم لا يبصرون
                            الراوي: محمد بن إسحاق المحدث: البيهقي - المصدر: دلائل النبوة - الصفحة أو الرقم: 2/469
                            خلاصة حكم المحدث: [له ما يؤكده]




                            ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
                            (1) الشعراء / 4.
                            (2) ق/41 -42
                            (3) فرائد السمطين 2/336 حديث 590
                            التعديل الأخير تم بواسطة وهج الإيمان; الساعة 24-05-2016, 05:03 AM.




                            تعليق


                            • #15
                              جاء في كتاب الحاوي للفتاوى للإمام السيوطي التالي بعد ذكره من رأى المصطفى صلى الله عليه واله وسلم بعد رحيله للرفيق الأعلى :


                              فحصل من مجموع هذه النقول والأحاديث أن النبي - صلى الله عليه وسلم - حي بجسده وروحه ، وأنه يتصرف ويسير حيث شاء في أقطار الأرض وفي الملكوت وهو بهيئته التي كان عليها قبل وفاته لم يتبدل منه شيء ، وأنه مغيب عن الأبصار كما غيبت الملائكة مع كونهم أحياء بأجسادهم ، فإذا أراد الله رفع الحجاب عمن أراد إكرامه برؤيته رآه على هيئته التي هو عليها ، لا مانع من ذلك ، ولا داعي إلى التخصيص برؤية المثال .


                              http://library.islamweb.net/newlibra..._no=130&ID=570




                              تعليق

                              يعمل...
                              X