في ولئن أخرنا عنهم العذاب إلى أمة معدودة- تفسير علي بن إبراهيم : " ولئن أخرنا عنهم العذاب إلى أمة معدودة " قال : إن متعناهم في هذه لدنيا إلى خروج القائم فنردهم ونعذبهم " ليقولن ما يحبسه " أن يقولوا : لم لا يقوم القائم ولا يخرج ، على حد الاستهزاء فقال الله : " ألا يوم يأتيهم ليس مصروفا عنهم وحاق بهم ما كانوا به يستهزؤن " أخبرنا أحمد بن إدريس ، عن أحمد بن محمد ، عن علي بن الحكم ، عن سيف بن حسان ، عن هشام بن عمار ، عن أبيه وكان من أصحاب علي عن علي صلوات الله عليه في قوله " ولئن أخرنا عنهم العذاب إلى أمة معدودة ليقولن ما يحبسه " قال : الأمة المعدودة أصحاب القائم الثلاثمائة والبضعة عشر
📚 موسوعة أهل البيت عليهم السلام