مقالات في الاخلاق الاسلامية (25)

____________________
الظلم .............................؟
يمكن الحديث عن الظلم في عدة نقاط .
اولا : تعريف الظلم ؛ هو تجاوز الحدود الشرعية او العقلية او العرفية .
ثانيا : الظلم نزعة انسانية ؛
يقول الله تعالى ( ان الانسان لظلوم كفار ) وهذا يعني ان الطبيعة للانسان في عالم المغريات والشهوات الحسية والمادية الا ما رحم ربي الميل الى الظلم والفساد وتجاوز الحدود وذلك لعدم سيطرة القوة العاقلة على النفس الامارة، ولذلك قالت الملائكة لله عندما اراد الله ان يخلق الانسان (اتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن ننسبح بحمدك ونقدس لك) .
ثالثا : انواع الظلم
للظلم انواع متعددة ،
1- ظلم الانسان لنفسه ،فالانسان خلق في الكون من اجل ان يكون خليفة لله في الارض ولكنه هبط في مستنقع الملذات والشهوات والفواحش والمعاصي وترك هذا الانسان الغاية التي خلق من اجلها واشتغل بما تكفل الله له في هذه الحياة الدنيا حتى وقع في ظلم نفسه .
2- ظلم الانسان لاخيه الانسان ، وهذه النوع له افراد متعددة ،احيانا يكون شخص واحد يظلم امة ومجتمع وهو فيما اذا تسلط الظالمون على المجتمعات والامم ،واحيانا اخرى احدنا يظلم الاخر اما بالقتل او سلب حقوق الاخرين او يتقدم ما حقه التاخير او يتاخر ما حقه التقديم ،او الظلم الواقع في الاسر والبيوت من قبل الاباء والامهات والابناء وهكذا ......؟
3- ظلم الانسان للطبيعة
الطبيعة ، هي التربة والخيرات الموجودة في باطن الارض ، والماء ، والهواء الذي يتنفسه الانسان ، وظلم الانسان للطبيعة هو في عدم الاستخدام الامثل لهذه المكونات الوجودية وبالتالي تلوثها وما ينتج عن التلوث من امراض واوبئة وجوع وفقر في العالم ، ولذلك على الدول واصحاب القرار في العالم ان يعرف كيف يتصرف مع الوجود الذي خلق فيه بما لا يشكل ضررا على البشر سواء في الحاضر او المستقبل .
رابعا : اثار الظلم
للظلم اثار وخيمة سواء على مستوى الدنيا او على مستوى الاخرة ، اما على مستوى الدنيا فهو العقاب الالهي ،والعقاب الدنيوي له اشكال متعددة سواء على مستوى الافراد او على مستوى المجتمع كما قال تعالى ( وتلك القرى أهلكناهم لما ظلموا وجعلنا لمهلكهم موعدا) واما على مستوى الاخرة ﴿وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ ،مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ لَا يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاءٌ ) .
اللهم بحق الحسين اشف صدر الحسين بظهور المهدي عليه السلام ؟.