إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

كنَّا في عوارٍ ارتجعها الدّهر منّا

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الجياشي
    رد
    المشاركة الأصلية بواسطة فاضل ابو اسلام مشاهدة المشاركة
    الدنيا لا تدوم على حال سبحان مغير الأحوال
    نورت متصفحي اخي ابو فاضل سلام بهذا المرور الطيب
    تحياتي

    اترك تعليق:


  • الجياشي
    رد
    المشاركة الأصلية بواسطة الروح الحزينة مشاهدة المشاركة
    الدنيا لا تدوم على حال سبحان مغير الأحوال
    نشر طيب جزاك الله خيرا

    شكراً لكم اختي على هذا المرور الطيب
    تحياتي

    اترك تعليق:


  • الجياشي
    رد
    المشاركة الأصلية بواسطة الرضا مشاهدة المشاركة
    الأخ الكريم )
    ( الجياشي )
    جزاكم الله خيرا وفي ميزان حسناتكم
    وحشركم الله مع محمد وآل محمد
    تقبل الله أعمالكم بأحسن القبول .



    شكراً لكم اخوي الرضا على هذا المرور القيم والدعاء المبارك
    تقبل تحياتي

    اترك تعليق:


  • فاضل ابو اسلام
    رد
    الدنيا لا تدوم على حال سبحان مغير الأحوال

    اترك تعليق:


  • الروح الحزينة
    رد
    الدنيا لا تدوم على حال سبحان مغير الأحوال
    نشر طيب جزاك الله خيرا

    اترك تعليق:


  • الرضا
    رد
    الأخ الكريم )
    ( الجياشي )
    جزاكم الله خيرا وفي ميزان حسناتكم
    وحشركم الله مع محمد وآل محمد
    تقبل الله أعمالكم بأحسن القبول .

    اترك تعليق:


  • كنَّا في عوارٍ ارتجعها الدّهر منّا

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين واللعن الدائم على
    أعداهم ،
    ومخالفيهم ، ومعانديهم ، وظالميهم ، ومنكري فضائلهم ومناقبهم ،
    ومدّعي مقامهم ومراتبهم ،
    من الأولين والأخرين أجمعين إلى يوم الدين وبعد
    قال الإمام الصادق عليه السلام: ما منزلة الدنيا من نفسي إلا بمنزلة الميتة، إذا اضطررت إليها أكلت منها.
    كنَّا في عوارٍ ارتجعها الدّهر منّا
    قال السيد الأجلُّ، السيّد علي خان في شرح الصحيفة السّجاديّة
    ( صلوات الله على مُنشيها )
    بعد قولهعليه‌السلام في دعاء الاستعاذة ( أو ينكبنا الزّمان ): ومن عظيم ما يُحكى من نكبات الزّمان وتصاريف الحدثان - وإن كان القليل منها أكثر من أن يُحصى - ما ذكره عبد الله بن عبد الرّحمان صاحب الصّلات بالكوفة، قال: دخلت على أمّي في يوم أضحى، فرأيت عندها عجوزاً في أطمار رثَّة، وذلك سنة تسعين ومئة، فإذا لها لسان وبيان، فقلت لأمّي: مَن هذه؟
    فقالت: خالتك عناية أم جعفر بن يحي البرمكي. فسلّمت عليها وتحفَّيت بها، وقلت: أصارك الدّهر إلى ما أرى؟!
    فقالت: نعم يا بُني، إنّا كنّا في عوارٍ ارتجعها الدّهر منّا.
    فقلت: فحدّثيني ببعض شأنك.
    فقالت: خُذه جملة، لقد مضى عليّ أضحى وعلى رأسي أربعمئة وصيفة وأنا أزعم أنَّ ابني عاقَّاً، وقد جئتك اليوم أطلب جلدتَي شاة، أجعل إحداهما شعاراً والأخرى دثاراً.
    قال: فرققت لحالها، ووهبت لها دراهم، فكادت تموت فرحاً.
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X