السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وال محمد
-----------------------------
يحكى ان أحد الانبياء جاء إلى أهل قرية كانوا من العصاة ويعملون بعض الامور التي نهى الله عز وجل عنها فقال أيها الناس إنكم مقبلون على قحط شديد تنشف فيه الأنهار وتصحر فيه البساتين والخضرة ويطول عليكم هذا البلاء ثلاثين عام ولكن وبعد مرور خمسة عشر عام لم يحصل شيء الى ان انقضت الثلاثين عام ولم يحصل شيء أيضا فجاء رجل إلى ذلك النبي فقال له يانبي الله أين القحط والهلاك الذي اخبرت عنه؟ فذهب ذلك النبي يناجي خالق الأكوان فقال الهي كما قلت لي أنبئت الناس ولكن لم يحصل شيء فقال الله عز وجل الى النبي إني وجدتهم متحابين متقاربين متآلفين مع بعضهم فأستحيت إن انزل بلائي بهم فذهب النبي وسأل أهل القرية ماذا فعلتم طيلة هذه الثلاثين سنه ؟؟ فقالوا له فتحنا بابنا للفقير وتآخينا فيما بيننا وأصبحنا يداً واحده وما مر يوم تخاصم فيه احد منا مع الآخر فوجد النبي الحكمة التي بسببها رفع الله عنهم البلاء وانزل رحمته عليهم وغير ومحى ماكتبه عليهم وهي إن ألله عز وجل لا يغضب ولا يبتلي قوم اذا تحابوا وتراحموا وتعاونوا فيما بينهم ويغير سوء حالهم الى احسن حال.
اما كيف يغير الله عز وجل الامور من حال الى اخر فقد قال الله عز وجل في كتابه الكريم (يَمْحُو اللّهُ مَا يَشَاء وَيُثْبِتُ وَعِندَهُ أُمُّ الْكِتَابِ)