إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

سوء اللسان (البذاءة)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • خادمة الحوراء زينب 1
    رد
    لكم تقديري واحترامي سيدي الكريم (الرضا)جعلنا الله واياكم ممن يتخلق بأخلاق محمد وال محمد
    تقبل مني دعوات وامنيات بدوام الصحة والعافية

    اترك تعليق:


  • الرضا
    رد
    الأخت الكريمة
    ( خادمة الحوراء زينب 1 )
    بارك الله تعالى فيكم هذا الاختيار الموفق
    وأقول : روي إنّه سَمعَ أميرُ المؤمنين (عليه السلام) رجلاً يشتم قمبر خادم الامام (عليه السلام) وقد رام قمبر أنْ يرد عليه فناداه أمير المؤمنين (عليه السلام) وقال له (عليه السلام): (مهلاً يا قمبر دعْ شاتمك مهاناً ترضي الرحمن وتسخط الشيطان وتعاقب عدوك، فوالذي فلق الحبة وبرأ النسمة ما أرضى المؤمن ربّه بمثل الحلم ولا أسخط الشيطان بمثل الصمت، ولا عوقب الأحمق بمثل السكوت عنه.

    اترك تعليق:


  • سوء اللسان (البذاءة)

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد
    -----------------------------
    في خبر عن الإمام الصادق (ع) بصدد البذاءة أن أحد أصحابه (ع) كان عنده وقد أوصاه بالذهاب إلى مكان ما.
    وإذ مضى كان غلامه يمشي خلفه فناداه لكن الغلام لم يرد.
    وناداه ثانية، فلم يرد أيضاً.
    وناداه الثالثة فلم يسمع منه جواباً فسبه قائلاً: يا ابن الفاعلة إياك أعني.
    يقول الراوي: وعند سماع الإمام الصادق (ع) قبيح كلامه وقف عن الاستمرار في سيره ووضع يديه على خاصرتيه وقال: ماذا قلت؟
    قال: يا ابن رسول الله هذا الذي قلته للغلام لعلمي أن أبوي الغلام ليسا من الإسلام في شيء وأنهما كان هنديين.
    قال الصادق (ع): دعنا من أبويه أريد أن أقول لك لماذا تسب وتشتم؟
    ليس لك بعد الآن حق في صحبتي.
    قال الراوي: لم يقبل الإمام الصادق (ع) يوماً ضيافة هذا الصحابي ولم يصاحبه في قليل أو كثير على مدى حياته.
    المصدر : شبكة أهل البيت للأخلاق الإسلامية




المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X