إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

عَبّرَتْ المَرجَعيَّةُ الدينيّةُ العُليَا عَن عَظيمِِ فَخْرِهَا بالمُجَاهدين .

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مرتضى علي الحلي 12
    رد
    وأحسنَ اللهُ إليكم أخي العزيز والله يوقفكم

    اترك تعليق:


  • الهادي
    رد
    اللهم صلِ على محمد واله الطاهرين
    الشيخ الفاضل مرضى الحلي احسنت وبارك الله بك ووفقك لمرضاته بمحمد واله الطاهرين
    على هذا التقرير الدقيق والموفق
    فجزيت خيرا وفقك الله لكل خير بمحمد واله الطاهرين

    اترك تعليق:


  • مرتضى علي الحلي 12
    رد
    وباركَ اللهُ بكم أختي الكريمة

    اترك تعليق:


  • امال الفتلاوي
    رد
    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم..

    خطبة تركت تاثيرا عظيما على النفوس..

    وتركت سيلا من الدموع يمتزج بهذا الفخر...

    فانتج خليطاً من المشاعر لاتُنسى..

    حفظ الله مرجعيتنا وادام وكلائها ونصر الله جيشنا نصر عزيز مقتدر

    بوركتم اخي الكريم وجزاكم الله خير الجزاء

    اترك تعليق:


  • عَبّرَتْ المَرجَعيَّةُ الدينيّةُ العُليَا عَن عَظيمِِ فَخْرِهَا بالمُجَاهدين .

    عَبّرَتْ المَرجَعيَّةُ الدينيّةُ العُليَا في النَجَفِ الأشرَفِ ,اليَومَ , الجُمْعَةَ , التاسع عَشَر مِنْ ِ مُحرّمِ الحَرَامِ

    ,1438 هجري, المُوافقَ, ل, الواحد والعشرين مِنْ تشرين الأوّل ,2016م ,

    وعلى لِسَانِ , وَكيلِها الشَرعي ,الشيخ عبد المَهدي الكربَلائي
    , خَطيبِ وإمَامِ الجُمعَةِ في الحَرَمِ الحُسَيني الشَريفِ.

    عَنْ عَظيمِ فَخْرِهَا بالمُجَاهِدين , المُقَاتِلين الغَيَارَى في الجَيشِ العرَاقي البَاسِلِ والشرطةِ الاتحَاديّةِ

    والحَشْدِ الشَعبي(المُتطَوعين) وأبناءِ العَشَائِرِ وبَقيةِ التَشكيلاتِ .

    ,( أنتم عِزُّنَا وفَخْرُنَا وشَرَفُنَا) ( يا مَنْ ليس لَنَا مَنْ نفتخرُ بهم غيرَكم)

    وأقسَمَتْ باللهِ تعالى(وكنتم وأيّمُ اللهِ على مُستَوى المَسؤوليّةِ العظيمةِ )

    وأكّدَتْ على الأمرِ التَالي:

    في هذه الأيامِ الخَالدَةِ حيث يَخوضُ رِجَالُ العرَاق الأبطال ,من الجَيشِ والشرطَةِ الاتحَاديّةِ والمُتطوعين وأبناءِ العَشَائِرِ والبيشمَركّة

    مَعَارِكَ العِزّ والشَرفِ والكرامةِ , دِفَاعَاً عَن العرَاق والمُقدّسَاتِ والأعرَاضِ ,في عَمَلياتِ تحريرِ المُوصلِ العزيزةِ,

    لتخليصِ أهلِها مِن رِجزِ الإرهابيين .

    نُحَييّ هؤلاءِ الأحبّةِ قَادَةً ومُقَاتِلينَ , ونُثَمنُ جهودَهم ونَشدُّ عَلى أيديِهم ونُبَارِكُ لهم انتصَاراتِهم .

    ونَتَضَرّعُ إلى اللهِ العَليّ العَظيم, أنْ يَرعَاهم ويَحميهم ويَنصرَهم على أعدَائِهم مِنْ الإرهابيين المُجرمين .

    ونَتَرَحَمُ على شُهَدَائهم الأبرارِ بالرَحْمَةِ والرضوَانِ وأنْ يَمُنَّ سبحانه على جَرحَاهم بالشَفاءِ العَاجِلِ .

    ونُؤكّدُ للأحبَةِ المُجَاهِدين بضرورةِ اتخاذِ أقصَى درجاتِ الحيطَةِ والحَذرِ في التعَاملِ مع المَدنيين العَالقين

    في مَناطِق القتالِ
    وإبعادِ الأذى عنهم بالوسَائِلِ المُمكِنَةِ وحِمَايتهم .

    كَمَا نَدعو أهاليَّ المُوصِلِ الأعزَاءِ إلى أنْ يَتعاونوا مع القوّاتِ الأمنيةِ قَدَرَ المُستطاعِ , ليُسَهّلوا لهم مَهمتهم

    في انقاذِهم وتخليصِهم
    مِن سيطرةِ الدواعشِ .

    ونُؤكّدُ على جميعِ المُشَاركين في العَمَلياتِ القتاليةِ بضرورةِ الاهتمامِ بالمعاييرِ الإنسانيةِ والإسلاميةِ

    في التَعاملِ
    مع المُعتقلين , أيّاً كانوا والاقتصَارَ على الإجراءاتِ القانونيةِ بحقهم

    والابتعادِ عن الثأرِ والانتقامِ في مُطلَقِ الأحوَالِ.

    أيُّهَا الأبطَالُ ,المَيامين يَا مَنْ ليسَ لنَا مَنْ نفتخرُ بهم غيركم ,

    لَقَد تَحَمَلتم المَسؤوليّةَ العظيمَةَ في الدفاعِ عن العرَاق ومُقدّسَاتِه ومَنذُ أكثر مِن عامين وأنتم تُضحون وتُقاتِلون.

    ... وكنتم وأيّم اللهِ على مُستوى المَسؤوليّةِ العظيمةِ , فلم تَضلوا ولم تَكلوا بالقيام ِبها.

    بل كُلّمَا مَضَى الوقتُ ازدتُم صَلابةً في عزيمتكم ومُواصلةَ القتالِ .

    وقد أرخصتم الأرواحَ وبذلتم الدِمَاءَ وقَدّمتهم ألآفَ الشُهداءِ والجَرحى وسَطّرتم أروعَ المَلاحمِ البطوليّةِ

    في سُوح ِالجهادِ والوَغَى ,
    مِمَا سَيُخلّدُها التاريخُ لكم .

    ونَأمَلُ أنْ تكونوا قد اقتربتم مِنْ النَصرِ النهائي على الأعداءِ الدواعشِِ.

    وتَطهيرِ جميعِ الأراضي العراقيّةِ , ليعودَ الوطنُ مُوحَداً ,ويعودُ النازحون إلى مَناطقِهم مُكرّمين .

    كَمَا نتطلعُ إلى اليومِ, الذي تُطوى فيه هذا الصفحةُ المُؤلمةُ مِنْ تاريخِ العراق, صفحةُ الجراحاتِ واليتَامَى .

    وتَعمُّ صَفحةٌ أخرى, يَحِلُّ فيها الأمنُ والخيرُ على ربوعِ البلدِ , ويَتَكَاتَفُ الجميعُ مِن مُكوناتِ البلادِ ,

    بعيداً عن الإحَنِ والأحقَادِ.

    و ليَأخذوا العِبَرَ مِن تجاربِهم المَاضيّةِ وينتبهوا إلى أخطائهم وخطاياهم و يبتعدوا عنها.

    ولا يَسمحونَ للأجنبي بالتَدَخلِ وخَرقِ سيادةِ البلدِ وبذرائعَ مُخَتلِفَةٍ كَمَا يَحصلُ اليَوم .


    اللَّهُمَّ انصرْ المُجاهدين واربطْ على قلوبِهم

    واحفظهم بعينك , وارزقهم النَصرَ في القريبِ العَاجِلِ.

    ____________________________________________

    تَدْوينُ – مُرتَضَى عَلي الحِليّ –
    ______________________________________________

    الجُمعَةُ - التَاسعُ عَشَر مِنْ مُحرّمِ الحَرَامِ - 1438, هجري .

    الواحدُ والعشرون مِنْ تشرين الأوّل - 2016 م .

    ___________________________________________


المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X