إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

محور المنتدى (آه يازهراء)152

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • شجون فاطمة
    رد
    لست انساها ويا لهفي لها ....إذ وراء الباب لاذت كي توارى
    فتك الرجس على الباب ولا ....تسألن عما جرى ثم وصارا
    لاتسلني كيف رضوا ضلعها ...وأسألن الباب عنها والجدارا
    وأسألن اعتابها عن محسن .... كيف فيها دمه راح جبارا
    وأسألن لؤلؤ قرطيها لما أنتثرت ..والعين لمَ تشكوا احمرارا
    وهل المسمار موتورا لها ....فغدا في صدرها يدرك ثارا ؟؟؟!!

    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	10917327_1763903197168929_5624080741163142527_n.jpg 
مشاهدات:	10 
الحجم:	42.3 كيلوبايت 
الهوية:	840547

    اترك تعليق:


  • شجون فاطمة
    رد
    جوهرة القدس من الكنز الخفي ...بدت فأبدت عاليات الأحرف
    وقد تجلت من سماء العظمة ....في عالم الأسماء أسمى كلمة
    بل هي أم الكلمات المحكمة ....في غيب ذاتها ، فكانت مبهمة
    أم أئمة العقول الغرّ ، بل ....( أم أبيها ) وهو علة العلل
    روح النبي في عظيم المنزلة ...وفي الكفاء كفءمن لاكفء له
    تمثلت رقيقة الوجــــــــــود .... لطيفة جلت عن الشهود
    تجرعت من غصص الزمان ...ما جاوز الحد من البيان
    راضية بكل ما قضى القضا ....بما يضيق عنه واسع الفضاء
    وبابها الرفيع باب الرحمــــــــة ...ومستجار كل ذي ملمّة
    وما الحطيم عند باب فاطــــــمة ... بنورها تطفأ نار الحاطمة
    وبيتها المعمور كعبة السمــــــــا ....أضحى ثراه للثريا ملثما
    وخدرها السامي رواق العظمة .....وهو مطاف الكعبة المعظمة
    حجابها مثل حجاب الباري ... بارقة تذهب بالأبصار
    تمثل الواجب في حجابها ....فكيف بلأشراق من قبابها
    يادرة العصمة والولاية .... من صدف الحكمة والعناية
    فالكوكب الدري في السماء .... من ضوء تلك الدرة البيضاء

    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	28_01_15142246124652276.jpg 
مشاهدات:	11 
الحجم:	25.4 كيلوبايت 
الهوية:	840546

    اترك تعليق:


  • شجون فاطمة
    رد
    إن حديث الباب ذو شجون ...مما به جنت يد الخؤون
    أيهجم العدى على بيت الهدى ....ومهبط الوحي ومنتدى الندى ؟؟؟!!!
    أيضرم النار بباب دارها ... وآية النور على منارها ؟؟؟!!!
    وبابها باب نبي الرحمة .... وباب ابواب نجاة الأمة
    بل بابها باب العلي الأعلى ....فثم وجه الله قد تجلى
    ومن سواد متنها أسود الفضا ...يــــــــــــا ساعد الله العلي المرتضى
    ووكز نعل السيف في جنبيها ....أتى بكل ما جرى عليها
    ولست أدري خبر المسمار ...سل صدرها خزانة الأسرار
    لقد جنى الجاني على جنينها ....فأندكت الجبال من حنينها
    أهكذا يفعل بأبنة النبي ؟؟؟!!!!....حرصاً على الملك فيا للعجب !!!
    ياويلهم من غضب الجبار .... بظلمهم ريحانة المختار
    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	11080012_1628796890672632_462889830_n.jpg 
مشاهدات:	8 
الحجم:	53.1 كيلوبايت 
الهوية:	840545

    اترك تعليق:


  • Om karar
    رد
    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم من الاولين والاخرين
    عن علي بن أحمد بن محمد، عن الاسدي ، عن النخعي ، عن النوفلي ، عن ابن البطائني ، عن أبيه قال : سألت ابا عبد الله عليه السلام لأي علة دفنت فاطمة عليها السلام بالليل ولم تدفن بالنهار ؟ قال : لأنها أوصت أن لا يصلي عليها الرجلان الأعرابيان .
    الأعرابيان: الكافران لقوله تعالى الأعراب أشد كفراً ونفاقاً )




    المصدر: بحار الانوار ج 43 .. ص 167

    اترك تعليق:


  • Om karar
    رد
    تاريخ شهادة الزهراء عليها السلام
    قال ابو الفرج الاصفهاني : وكانت وفاة فاطمة الزهراء عليها السلام بعد وفاة النبي صلى الله عليه واله وسلم بمدة يختلف في مبلغها فالمكثر يقول ستة اشهر والمقل يقول اربعين يوماً الا ان الثابت في ذلك ما روي عن الباقر عليه السلام انها توفيت بعد النبي بثلاثة اشهر.
    فسلام عليها يوم ولدت ويوم استشهدت ويوم تبعث حية .




    المصدر : اعلام الهداية ج3 ص 207

    اترك تعليق:


  • Om karar
    رد
    مصحف فاطمة عليها السلام
    لقد كانت الزهراء ربيبة العلم والتقى وكان حظها منهما وفيراً ويدلنا على شئ من ذلك بعض ما آثر عنها من الاحاديث التي روتها عن رسول الله صلى الله عليه واله وسلم بالمباشرة في الاحكام والاداب والاخلاق وفضائل اهل البيت عليهم السلام وقد جُمع في ما سُمي ب( مسند ف اطمة) لعدة مؤلفين اولهم السيوطي المتوفي عام(911هـ) والثاني للسيد حسين شيخ الاسلامي التويسركاني وقد جمع فيه (260) حديثاً مما نُقل عن الزهراء عن رسول الله صلى الله عليه واله وسلم أو مما يرتبط بها صلوات الله عليها مع رسول الله صلى الله عليه واله وسلم والثالث للشيخ عزيز الله العطاردي والرابع للشيخ احمد الرحماني الهمداني حيث جمع في كتابه ( فاطمة الزهراء بهجة قلب المصطفى) حوالي (84) حديثاً مما نُقل عنها في كتب الخاصة والعامة .
    ومن هنا نعود الى ما كتبه السيد هاشم معروف الحسني عن مصحف فاطمة الذي تشير الروايات اليه وتفصح مروياتها عن سعة علومها وفضلها عند رسوله واهل بيته ، قال رضوان الله عليه فليس بغريب والحال هذه ان تكون السيدة فاطمة عليها السلام قد جمعت قسماً مما سمعته منه ومن زوجها في التشريع والاخلاق والاداب وما سيحدث في مستقبل الزمان من الاحداث والتقلبات وقد ورث الائمة من ابنائها في جملة ما ورثوه عنها هذا الكتاب واحداًبعد واحد)




    المصدر: اعلام الهداية ج3 ص 212

    اترك تعليق:


  • فداء الكوثر
    رد
    كلماتي لك يازهراء
    •┈✭::::::::-::::::::✭┈•

    🔹 يا نجمة السماء إقتربي وحاكيني
    أترى إن سألتك على قبر فاطمة..
    هل تدليني؟؟...

    لأسكب على ترابه مطر الدموع..
    عسى عطش الفراق يا فاطمة يرويني..
    تائهة في صحراء العمر ضيعت أسفاري..
    وفي بحور الفراق غرقت عناويني..

    🔹🔸لم يتبقى من بقاياي سوى انفاس..
    بحب الزهراء تحييني..
    يا نجمة السماء إن مررت بقبر الزهراء أودعيها سلامي ، واشجاني ،
    وحنيني. ...

    سلام الله عليك مولاتي*ايتها الطاهرة
    ونبض قلبي انت يا زهراء...

    •┈❅::::::- ::::: ❅┈• 🔹🔸🔹

    اترك تعليق:


  • فداء الكوثر
    رد
    🔸وداع الزهراء عليها السلام☀☀

    ( وحانت ساعة الوداع الأخيرة ، فلابد وأن يعطي علي عليه السلام... )

    الفرصة لأبنائه ليلقوا آخر نظرة على محيا أمهم الزهراء . .

    رأى الامام أن يتامى فاطمة،ع، ينظرون الى امهم البارة الحانية ، وهي تلف في أثواب الكفن ، إنها لحظة فريدة في الحياة ، لا يستطيع القلم وصفها ، إنها لحظة يهيج فيها الشوق الممزوج بالحزن ، إنه الوداع الأخير الأخير ! ! .

    هاجت عواطف الأب العطوف على أطفاله المنكسرة قلوبهم ، فلم يعقد الخيوط على الكفن ، بل نادى بصوت مختنق بالبكاء :

    ـ يا حسن يا حسين يا زينب يا أم كلثوم هلموا وتزودوا من أمكم ، فهذا الفراق واللقاء في الجنة ! !
    كان الأطفال ينتظرون هذه الفرصة وهذا السماح لهم كي يودعوا تلك الحوراء الأنسيه ،

    ويعبرون عن آلامهم وأصواتهم ودموعهم المكبوتة المحبوسة ، وأقبلوا مسرعين وجعلوا يتساقطون على ذلك الجثمان الطاهر كما يتساقط الفراش على السراج

    كانوا يبكون بأصوات خافتة ، على أمهم الحانية بالدموع فتجففها،
    الآهات والزفرات ، كان المنظر مشجيآ مثيرآ للحزن ، فالقلوب ملتهبة ، والأحاسيس مشتعلة ، والعواطف هائجة والأحزان ثائرة .

    وفي روايه: ان زينب أقبلت عند وفاة أمها وهي تجر رداءها وتنادي : يا أبتاه يا رسول الله،
    الآن عرفنا الحرمان من النظر اليك الأن حقآ فقدناك فقدآ لا لقاءبعده أبدآ..

    واليوم وداع الزهراء عليها السلام بوداعها الأخير باهاتها واحزانها ومسيرة حياتها المؤلمه....
    انا لله وانا اليه راجعون...

    🔹🔹🔹🔹🔹🔹
    ___________

    اترك تعليق:


  • تراتيل فاطمة
    رد
    سيدة النساء عليها السلام

    سيدتي الزهراء عليها السلام بل وسيدة كل نساء العالمين من الأولين والآخرين،

    ذلك القلب الكبير في سعته المملوء رحمة وحباً وخيراً لكل شيء،

    ذلك القلب الذي وسع العالم بأمومته وتحمل آلام غصب الخلافة وآلام اغتصاب فدك ولكنه لم يتحمل مصاباً هدّ أركان البشرية جمعاء،

    ما كانت الزهراء عليها السلام لتعيش في هذه الدنيا وسيد الأكوان ليس فيها، وما كانت تتنفس هواءً لا تستنشقه رئتاه الشريفتان.

    ترى العالم يلفه السواد أينما تلتفت فكل شيء يبكي فلم تزل تبكي أباها حتى وافتها المنية..

    وأيُّ أبٍ إنه حبيب الله الذي كان أباً للبشرية بكل ثقلها، فكان حزنها عليه لا ينقضي ولوعتها بمصابه لا تنتهي.

    ويا ليتها عانت من الحزن فقط، ولكنها عانت من صدمة غدر القوم بها وجرأتهم على إيذائها وضربها وكسر ضلعها وإسقاط جنينها...

    ياللهول أليست هي بنت خاتم النبيين وبضعته.. أليس بيتها محط نزول الوحي.. أليست هي من طهرها الله وطهر أهل بيتها عليهم السلام..

    أليست هي روح النبي صلى الله عليه واله التي بين جنبيه..

    أليست هي من قال فيها النبي صلى الله عليه واله: "فاطمة بضعة مني من آذاها فقد آذاني ومن آذاني فقد آذى الله"

    أليست هي أم أبيها.. أليست هي القديسة الطاهرة.. ما أسرع غدرهم بها وما أقبح ما خلفوا رسول الله صلى الله عليه واله

    في أهل بيته عليهم السلام.. ألا لعنة الله على الظالمين.

    اترك تعليق:


  • الرضا
    رد

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وأفضل الصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين
    اللهم صل على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها
    ان الحديث عن مظلومية فاطمة سلام الله عليها حديث ذو شجون ، ولا ينتهي الكلام فيه ، ولا يمكن اتيان جديد فيه . فالمصادر التاريخية قديمها وحديثها تؤكد على ظلامة الزهراء ، هذه المرأة العظيمة ، وما لقيته بعد وفاة والدها النبي الاكرم محمد صلى الله عليه وآله وسلم من احن ومحن ، وتعرضت لكثير من الويلات والمصائب التي يشيب لهولها الزمان ، ابتداءً من ترك وصية والدها ، ومروراً بغصب الخلافة من زوجها ، وانتهاءً
    بقضية فدك ، مما ادى الى تراكم الهموم .
    ولم يكن رحيل السيدة الزهراء وليد مرض او نتيجة طبيعية بل جاء رحيلها نتيجة غصص والام سرّعت من رحيلها الى عالم الملكوت عند مليك مقتدر، لم تمض فترة قصيرة بعد وفاة أبيها حتى لحقت أم ابيها به صلوات الله عليه وعليها، لقد كابدت تلك المراة معاناة حقيقية بعد وفاة ابيها، لقد تغلغل الحزن فيها الى ان تجذر واصبحت ايامها سوادا في سواد .
    لقد اخذ رحيل ابيها مأخذاً عظيماً منها، فلم يبق لها الا الذكريات، ولم يبق لها الا علي والحسنان سلوتها، بهم تعزي نفسها وبهم تتحمل الآم فراق ابيها، لكن القوم لم يتركوها تمضي بسعادتها معهم، حدث الانقلاب بعد النبي ( أفإن مات او قتل انقلبت على اعقابكم)... ترك الناس علياً يدفن النبي وذهبوا بالخلافة الى من لم يكن لها أهل، وظل عليا يأبى ان يصول بيد جذاء فقرر أن يصبر على طخية عمياء يهرم فيها الكبير ويشيب فيها الصغير.
    فجاءه القوم مطالبين بالبيعة لشخص غيره ، أبى ذلك، فقرروا أحراق البيت على من فيه، ان لم يأت للبيعة، إحراق بيتٍ كانت تنزل فيه الملائكة، أي جرأة هذه؟! وأي محنة تمر بها الزهراء عليها السلام، كسروا الباب أخرجوا علياً - ولم يكن سكوت علي جبناً فانه الذي قتل نصف ابائهم الكفرة، وبسيفه قام الاسلام، لكنه علم ان قتلهم يعني ذهاب الدين الذي ما برح سيفه مخضبا بدم الذي ارادوا نكوصه ، لم يزل سيفه رطبا بدماء الكافرين والجاحدين والمنافقين- لم يشأ أن يقتل القوم ، سكت، وفي السكوت حسرة كبرى، وهو يرى ما بناه بسيفه سيتحطم ، وسوف لا يبقى منه الا القليل، لكنه راى أن الحفاظ على هذا القليل خير من ضياع الكل.
    هكذا قرر الأمير، اقتادوه أسيرا الى البيعة لكنهم لم يقتادوه فقط بل كسروا ضلع زوجته واسقطوا جنينها قبل أن يقتادوه ، كسروا ضلع فاطمة واجترءوا على مقامها، مؤلم ان يحصل هذا، اجترؤا على ابنة نبيهم، داسوا كرامتها واعتقلوا زوجها، وهي تنظر الى القوم مندهشة ، أيكون هذا بعد العزّ والدلال عند أبي؟؟
    ماتت فاطمة ورحلت الى الملكوت الاعلى وهي غاضبة على القوم ، ودفنت في ليلة ظلماء اين قبرها ؟
    وهذه المظلومية قد تواترت في تراث المسلمين وجاءت في أصح كتب أهل السنة مثل صحيح البخاري وغيره من الصحاح والسنن والمسانيد وكتب السير والتاريخ ونذكر على سبيل المثال البخاري باعتباره أصح الكتب عندهم في مقدمة هذا البحث
    قال البخاري في صحيحه :
    فَغَضِبَتْ فَاطِمَةُ بِنْتُ رَسُولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - فَهَجَرَتْ أَبَا بَكْر ، فَلَمْ تَزَلْ مُهَاجِرَتَهُ حَتَّى تُوُفِّيَتْ وَعَاشَتْ بَعْدَ رَسُولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - سِتَّةَ أَشْهُر . قَالَتْ وَكَانَتْ فَاطِمَةُ تَسْأَلُ أَبَا بَكْر نَصِيبَهَا مِمَّا تَرَكَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - مِنْ خَيْبَرَ وَفَدَك وَصَدَقَتِهِ بِالْمَدِينَةِ ، فَأَبَى أَبُو بَكْر عَلَيْهَا ذَلِكَ
    ج 3 ص 1126 باب فرض الخمس
    طبع: دار ابن كثير ، اليمامة - بيروت
    الطبعة الثالثة ، 1407 - 1987
    تحقيق : د. مصطفى ديب البغا أستاذ الحديث وعلومه في كلية الشريعة - جامعة دمشق
    عدد الأجزاء : 6
    مع الكتاب : تعليق د. مصطفى ديب البغا
    وقال في المجلد 6 ص 2474 من نفس الطبعة
    قال فهجرته فاطمة فلم تكلمه حتى ماتت .
    وقال في المجلد 4 ص 1549 باب غزوة خيبر من نفس الطبعة :
    ‏عن ‏ ‏عائشة : ‏ أن ‏ ‏فاطمة ‏ ‏(عليها السلام) ‏ ‏بنت النبي ‏
    صلى الله عليه (وآله) ‏ ‏أرسلت إلى ‏ ‏أبي بكر ‏ ‏تسأله ميراثها من رسول الله ‏ صلى الله عليه ( وآله) ‏‏مما ‏ ‏أفاء ‏ ‏الله عليه ‏ ‏بالمدينة ‏ ‏وفدك ‏ ‏وما بقي من خمس ‏ ‏خيبر ‏ ‏فقال ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏إن رسول الله ‏ صلى الله عليه ( وآله) ‏ ‏قال ‏ ‏لا نورث ما تركنا صدقة إنما يأكل آل ‏ ‏محمد ‏ صلى الله عليه ( وآله) ‏
    ‏في هذا المال وإني والله لا أغير شيئا من صدقة رسول الله ‏ صلى الله عليه (وآله) ‏ ‏
    عن حالها التي كان عليها في عهد رسول الله ‏ صلى الله عليه
    ( وآله) ‏ ‏ولأعملن فيها بما عمل به رسول الله صلى الله عليه
    ( وآله) ‏ ‏فأبى ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏أن يدفع إلى ‏ ‏فاطمة ‏ ‏منها شيئا فوجدت ‏ ‏فاطمة ‏ ‏على ‏ ‏أبي بكر ‏ ‏في ذلك فهجرته فلم تكلمه حتى توفيت وعاشت بعد النبي ‏ صلى الله عليه ( وآله) ‏
    ‏ستة أشهر فلما توفيت دفنها زوجها ‏ ‏علي (عليه السلام )
    ‏ ‏ليلا ولم يؤذن بها ‏ ‏أبا بكر ‏ ‏وصلى عليها .
    أقول وكما هو معلوم أن غضب فاطمة هو من غضب النبي صلى الله عليه وآله وغضب والنبي من غضب الله سبحانه وتعالى
    وكما روى البخاري في صحيحه ج 3 ص1361
    باب مناقب قرابة رسول الله صلى الله عليه ( وآله )
    أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال
    ( فاطمة بضعة مني فمن أغضبها أغضبني )
    وقد شهد أمير المؤمنين عليه السلام وأجمل ما جرى على الزهراء عليها السلام برثاء وشكوى إلى رسول الله ( صلى الله عليه وآله )
    حيث
    قال أمير المؤمنين عليه السلام :
    ألسّلام عليك يا رسول اللّه عنّي و عن ابنتك النّازلة في جوارك ،
    و السّريعة اللّحاق بك ، قلّ يا رسول اللّه عن صفيّتك صبري ، و رقّ عنها تجلّدي ، إلاّ أنّ لي في التّأسّي بعظيم فرقتك ، و فادح مصيبتك ،
    موضع تعزّ ، فلقد وسّدتك في ملحودة قبرك ، و فاضت بين نحري و صدري نفسك .
    إنّا للّه و إنّا إليه راجعون ، فلقد استرجعت الوديعة ، و أخذت الرّهينة ، أمّا حزني فسرمد ، و أمّا ليلي فمسّهد ، إلى أن يختار اللّه لي
    دارك الّتي أنت بها مقيم ، و ستنبّئك ابنتك بتظافر أمّتك على هضمها ،
    فأحفها السّؤال ، و استخبرها الحال ، هذا و لم يطل العهد ، و لم يخل منك الذّكر ، و السّلام عليكما سلام مودّع ، لا قال و لا سئم ، فإن أنصرف فلا عن ملالة ، و إن أقم فلا عن سوء ظنّ بما وعد اللّه الصّابرين .
    قال الأستاذ توفيق أبو علم: وقد رأينا أنه تنفيذاً لوصية الزهراء (عليها السلام)، فقد دفنت ليلا، ولم يحضر مع الإمام (عليه السلام) سوى الصفوة المختارة من أصحابه، ( أي خاصت الإمام الذي كانوا معترضين على سلب الخلافة ) ولمّا علم المسلمون وفاتها جاءوا إلى البقيع فوجدوا أربعين قبراً، فأشكل عليهم موضع قبرها من سائر القبور، فضجّ الناس، ولام بعضهم بعضاً، وقالوا:
    لم يخلّف نبيّكم إلاّ بنتاً واحدة تموت وتدفن، ولم تحضروا وفاتها والصلاة عليها، ولا تعرفوا قبرها؟!
    ثم قال ولاة الأمر منهم: هاتوا من نساء المسلمين من ينبش هذه القبور حتّى نجدها فنصلّي عليها، ونزور قبرها!
    فبلغ ذلك الإمام علي ( عليه السام ) فخرج مغضباً، قد أحمرّت عيناه ودرّت أوداجه، عليه قباؤه الأصفر الذي كان
    يلبسه في كلّ كريهة، وهو متكىء على سيفه ذي الفقار، حتى ورد البقيع.
    فبادر إلى الناس النذير، وقالوا: هذا عليّ بن أبي طالب
    (عليه السلام)، قد أقبل كما ترونه يقسم بالله لئن حوّل من هذه القبور حجر ليضعنّ
    السيف على غابر الآخر! فتلقّاه بعضهم، فقال له: ما لك يا أبا الحسن؟ والله لننبشنّ قبرها، ولنصلّين عليها!!
    فضرب الإمام بيده إلى جوامع ثوبه، فهزّه ثمّ ضرب به الأرض، وقال: أمّا حقي فقد تركته مخافة أن يرتدّ الناس، وأمّا قبر فاطمة، فوالله الذي نفس عليّ بيده لئن رمت وأصحابك شيئاً من ذلك لأسقينَ الأرض من دمائكم، فإن شئت فأعرض!
    فتلقّاه، أخر فقال: يا أبا الحسن! بحقّ رسول الله، وبحقّ من فوق العرش، إلاّ خلّيت عنه، فإنّا غير فاعلين شيئاً تكرهه.
    فخلّى عنه، وتفرّق الناس، ولم يعودوا إلى ذلك(1).
    ____________
    1- أهل البيت (عليهم السلام)، توفيق أبو علم: 185 ـ 186.
    أقول :
    وهذا ما أعترف به ابن تيمية شيخ النواصب حيث قال بالحرف
    ونحن نعلم يقينا أن أبا بكر لم يقدم على علي والزبير بشيء من الأذى بل ولا على سعد بن عبادة المتخلف عن بيعته أولا وأخرا
    ( وغاية ما يقال إنه كبس البيت لينظر هل فيه شيء من مال الله الذي يقسمه وأن يعطيه لمستحقه... )
    المجلد 8 صفحة 291 .
    الكتاب : منهاج السنة النبوية
    المؤلف : أحمد بن عبد الحليم بن تيمية الحراني أبو العباس
    الناشر : مؤسسة قرطبة
    الطبعة الأولى ، 1406
    تحقيق : د. محمد رشاد سالم
    عدد الأجزاء : 8
    فهذا اعتراف من ابن تيمية على هجوم ابي بكر على بيت فاطمة عليها السلام ,
    وان اعطى مبررات فهي واهية وساقطة .
    فأننا ( نأخذ ما روى ونترك ما رأى )
    نعم ابن تيمية يحترف و لم ينكر هذه الحادثة الا انه أوّلها ، وأوجد عذراً لأبي بكر بأنه أراد ان ينظر هل فيه شيء من مال الله ام لا ؟!! :
    والآن لنحلل كلام ابن تيمية المذكور اعلاه
    ما معنى كبس في اللغة ؟
    لسان العرب :
    والتَّكْبيس والتَّكَبُّس: الاقتحام على الشيء، وقد تَكَبَّسوا عليه، ويقال: كَبَسوا عليهم .
    القاموس المحيط :
    كَبَسَ البِئْرَ والنَّهْرَ يَكْبِسُهما: طَمَّهُما بالتُّرابِ، وذلك التُّرابُ: كِبْسٌ، بالكسر، وـ رأسَهُ في ثَوْبِهِ: أخْفَاهُ، وأدْخَلَهُ فيه،
    وغارٌ في أصْلِ الجبَلِ، وـ دارَهُ: هَجَمَ عليه،
    ويقول الزبيدي في تاج العروس :
    كبس داره : هجم عليه وإحتاط به وزاد الزمخشري :
    وكبس تكييسًا، مثله، أي إقتحم عليه.
    الصحاح في اللغة للجوهري :
    وكبسوا دار فلان : أغاروا عليها فجأة .
    ثم نسأل :
    هل كبس أبو بكر بيت أحد غير علي ليكبس بيت الامام علي؟!
    هل هو يتهم الإمام علياً بسرقة مال الله وإخفائه عن الناس وحبسه عن غير مستحقه.؟
    هل كان بيت علي (عليه السلام) هو بيت مال المسلمين حتى يرى ان كان فيه مال او لا؟!
    وكيف وصل المال المزعوم إلى بيت الإمام علي؟!..
    ولماذا لم يوضع هذا المال في غير بيت علي
    (عليه السلام)؟!
    ثم يحق لنا أن نسأل ابن تيمية :
    من أين أتى بهذه الأعذار الواهية البعيدة كل البعد عن المنطق ؟
    هل هناك نصوص تاريخية تدعم رأيه ودفاعه عن أبي بكر

    اترك تعليق:

المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X