☀ونحن في رحاب الزهراء وفي بيتها

وكيف لاذت وراء الباب رعاية للستر والحجاب ؟؟؟



☀ أي لوذ ذاك وراء الباب ؟ وأي عفة تحملها الصديقة الطاهرة ؟

لو دققنا بهذه الكلمات نرى أن لكل كلمة معنى عظيمآ !!!



☀إنّ مفهومي اللوذ والرعاية من أكثر المفاهيم مناسبة للحجاب والطهارة والعفة ً..


حيث جعلت هذا اللوذ وراء الباب حجاباً لها ؛كي لايراها الرجال ليس خوفاً من الأعداء بل رعاية للستر ! ماهذا الحذر الشديد للحفاظ على حجابها!؟



☀كما أن رعاية الستر والحجاب يقتضي اللوذ والإحتجاب عن أنظار الرجال .



🌟 أين نحن اليوم من هذا الإحتجاب وهذا الستر الفاطمي الذي لامثيل له ..؟؟




☀هذه العفة العظيمة التي تملكها مولاتنا الزهراء "عليها السلام" نتجت هذا الإحتجاب ،الذي لو وُجد اليوم بكافة حدوده ؛ لكانت أوضاعنا أفضل بكثير .. .



☀ هذه الحركة التأريخية من مولاتنا الزهراء عليها السلام هي درس عظيم حكيم لكل إمرأة طاهرة نقية عفيفة .
فالتي تحجب نفسها اليوم عن مغريات الدنيا من حديث مع الرجال الأجانب، أو النظر إليهم ،ومجالستهم .. هذا أول الحجاب فليس لستر الرأس والجسد فقط يُعد حجاباً ..!



☀- الحجاب والستر يتجاوزان ذلك ..،حتى الى حد خفض صوتها كي لايسمعه الرجال الأجانب "غير المحارم "


,☀إذاً : التي تقول أنها محجبة بحجاب الزهراء "عليها السلام " عليها أن تلتزم بذلك ..


🌟 السلام على الطاهرة المطهرة الرضية المرضية .☀


🕊