إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قصة إستبصار مروان خليفات

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قصة إستبصار مروان خليفات

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله الذي تجلى للقلوب بالعظمة ، واحتجب عن الابصار بالعزة ، واقتدر على الاشياء بالقدرة ، فلا الابصار تثبت لرؤيته ، ولا الاوهام تبلغ كنه عظمته ، تجبر بالعظمة والكبرياء ، وتعطف بالعز والبر والجلال ، وتقدس بالحسن والجمال ، وتمجد بالفخر والبهاء ، وتهلل بالمجد والآلاء ، واستخلص بالنور والضياء . خالق لا نظير له ، وواحد لاند له ، وماجد لا ضد له ، وصمد لا كفو له ، وإله لاثاني معه ، وفاطر لا شريك له ، ورازق لا معين له ، الاول بلا زوال والدائم بلا فناء ، والقائم بلاعناء ، والباقي بلا نهاية ، والمبدئ بلا أمد ، والصانع بلا ظهير، والرب بلا شريك ، والفاطر بلا كلفة والفاعل بلا عجز . ليس له حد في مكان ولا غاية في زمان ، لم يزل ولا يزول ولن يزال ، كذلك أبدا هو الاله الحي القيوم ، الدائم القديم القادر .
    والصلاة على أشرف أهل الاصطفاء محمد بن عبدالله سيد الانبياء ، وعلى آله الحافظين لما نقل عن رب السموات والأرضين , واللعنة على أعدائهم أجمعين إلى قيام يوم الدين .

    يذكر مروان خليفات قصة استبصارة قائلآ كنت أمشي مع صديقي الشيعي، حيث كان لا يأتي علينا يوم إلا ويحتد النقاش بيننا . تمنيت في وقتها أن يصبح هذا الصديق سنيا ، وعزمت أن أنقله من مذهبه إلى المذهب الشافعي !!
    وجرت الأيام والتحقت بكلية الشريعة ، وفي الدروس كان مشايخنا يتطرقون إلى الشيعة ، وكان البعض منهم يكفرهم . ومع أنني كنت على المذهب الشافعي ، إلا أنني بدأت أتأثر بما يطرحه أساتذتي السلفيون ، فيما يختص بالعقيدة ، فصرت أردد معالم العقيدة السلفية - مقتنعا بها - وكنت أعرض هذه العقيدة مع ذكر الأدلة على صديقي الشيعي . وما يقال عن الشيعة في قاعة الدرس من تهم ضدهم ، لكي أبدأ بهدايته !! لكنه كان يرد علي بكل قوة . وذات يوم وفي أثناء مسيرنا وبينما كنت احدثه عن فضائل أبي بكر وعمر قاطعني قائلا - كالمنتصر ( رزية الخميس) !
    قلت : خيرا ماذا تقصد ؟
    قال : إنها حادثة كانت قبل وفاة النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) بأيام ، حيث قال النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) لأصحابه : (هلم أكتب لكم كتابا لا تضلوا بعده) . فقال عمر : إن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) قد غلب عليه الوجع ، أو يهجر ، حسبنا كتاب الله !!
    فقلت له : هل وصل بكم الأمر أن تنسبوا هذا الكلام للفاروق ، الذي ما عصى النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) قط ؟!!
    قال : تجد هذه الحادثة في صحيحي البخاري ومسلم (1) و (2) .
    وفي اليوم الثاني عزمت على توثيق نصوص الكتاب من مكتبة الجامعة ، وبدأت برزية الخميس ، فوجدتها مثبته في صحيحي مسلم والبخاري بطرق عدة .
    وكان أمامي احتمالان : إما أن أوافق عمر على قوله ، فيكون النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) يهجر - والعياذ بالله - وبهذا أدفع التهمة عن عمر . وإما أن ادافع عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وأقر بأن بعض الصحابة بقيادة عمر ارتكبوا خطأ جسيما بحق النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) حتى طردهم . وهنا أتنازل أمام صديقي عن معتقدات طالما رددتها وافتخرت بها أمامه . وسألني صديقي عن صحة ما في الكتاب فقلت وقلبي يعتصره الألم : نعم ، صحيح .
    كانت هذه هي البداية التي دعت مروان خليفات لوقفة التأمل مع الذات ، والانطلاق ببحث علمي مقارن ، وتحقيق موضوعي رصين في طروحاته الفكرية من خلال رحلة علمية ومذهبية رائعة تجلت فيها حرية الفكر ، والبحث المحايد عبر السفينة التي أبحر فيها من شاطئه الذي كان يستقر في مآويه إلى الشاطئ الآخر آمنا من مخاطر الأمواج وقصف الريح الكاسح ، مستهديا بالكتاب والسنة وأدلة العقل وشواهد التأريخ .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــ
    (1 ) صحيح البخارى (11/ 122، بترقيم الشاملة آليا)
    حَدَّثَنَا قَبِيصَةُ حَدَّثَنَا ابْنُ عُيَيْنَةَ عَنْ سُلَيْمَانَ الأَحْوَلِ عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ - رضى الله عنهما - أَنَّهُ قَالَ يَوْمُ الْخَمِيسِ ، وَمَا يَوْمُ الْخَمِيسِ ثُمَّ بَكَى حَتَّى خَضَبَ دَمْعُهُ الْحَصْبَاءَ فَقَالَ اشْتَدَّ بِرَسُولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - وَجَعُهُ يَوْمَ الْخَمِيسِ فَقَالَ « ائْتُونِى بِكِتَابٍ أَكْتُبْ لَكُمْ كِتَابًا لَنْ تَضِلُّوا بَعْدَهُ أَبَدًا » . فَتَنَازَعُوا وَلاَ يَنْبَغِى عِنْدَ نَبِىٍّ تَنَازُعٌ فَقَالُوا هَجَرَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - . قَالَ « دَعُونِى فَالَّذِى أَنَا فِيهِ خَيْرٌ مِمَّا تَدْعُونِى إِلَيْهِ » .
    (2) صحيح مسلم (3/ 1259)
    حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ، أَخْبَرَنَا وَكِيعٌ، عَنْ مَالِكِ بْنِ مِغْوَلٍ، عَنْ طَلْحَةَ بْنِ مُصَرِّفٍ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، أَنَّهُ قَالَ: يَوْمُ الْخَمِيسِ، وَمَا يَوْمُ الْخَمِيسِ ثُمَّ جَعَلَ تَسِيلُ دُمُوعُهُ، حَتَّى رَأَيْتُ عَلَى خَدَّيْهِ كَأَنَّهَا نِظَامُ اللُّؤْلُؤِ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «ائْتُونِي بِالْكَتِفِ وَالدَّوَاةِ - أَوِ اللَّوْحِ وَالدَّوَاةِ - أَكْتُبْ لَكُمْ كِتَابًا لَنْ تَضِلُّوا بَعْدَهُ أَبَدًا»، فَقَالُوا: إِنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَهْجُرُ.
    صحيح مسلم (3/ 1259)
    وحَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ رَافِعٍ، وَعَبْدُ بْنُ حُمَيْدٍ، قَالَ عَبْدٌ: أَخْبَرَنَا، وقَالَ ابْنُ رَافِعٍ: حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ، أَخْبَرَنَا مَعْمَرٌ، عَنِ الزُّهْرِيِّ، عَنْ عُبَيْدِ اللهِ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ عُتْبَةَ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: لَمَّا حُضِرَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَفِي الْبَيْتِ رِجَالٌ فِيهِمْ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «هَلُمَّ أَكْتُبْ لَكُمْ كِتَابًا لَا تَضِلُّونَ بَعْدَهُ»، فَقَالَ عُمَرُ: إِنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ غَلَبَ عَلَيْهِ الْوَجَعُ، وَعِنْدَكُمُ الْقُرْآنُ حَسْبُنَا كِتَابُ اللهِ، فَاخْتَلَفَ أَهْلُ الْبَيْتِ، فَاخْتَصَمُوا فَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ: قَرِّبُوا يَكْتُبْ لَكُمْ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كِتَابًا لَنْ تَضِلُّوا بَعْدَهُ، وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ مَا قَالَ عُمَرُ، فَلَمَّا أَكْثَرُوا اللَّغْوَ وَالِاخْتِلَافَ عِنْدَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «قُومُوا»، قَالَ عُبَيْدُ اللهِ: فَكَانَ ابْنُ عَبَّاسٍ، يَقُولُ: «إِنَّ الرَّزِيَّةَ كُلَّ الرَّزِيَّةِ مَا حَالَ بَيْنَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَبَيْنَ أَنْ يَكْتُبَ لَهُمْ ذَلِكَ الْكِتَابَ مِنِ اخْتِلَافِهِمْ وَلَغَطِهِمْ».

  • #2
    أحسنتم شيخنا الفاضل
    ( اشيخ ابو أسد )
    أنا سمعت هذا الكلام من مروان خليفات مباشر
    عندما كان في دمشق قبل ان يسافر الى السويد








    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيم . اللهم صل على محمد وال محمد
      الاخ الفاضل المؤمن الشيخ ابو اسد الله . السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته . نعم منعوا من كتابة الكتاب الذي يعصمهم من الضلال قبل وفاته وحرقوا احاديث وروايات النبي (صلى الله عليه واله وسلم ) بعد وفاته ومنعوا من كتابتها والتحدث بها . الله اكبر . وانا لله وانا اليه راجعون .

      تعليق


      • #4
        الحمد لله رب العالمين
        نور الله لا ولن يغيب عمن يبحث بجد عنه
        صن النفس وأحملها على ما يزينها---------تعش سالماً والقول فيك جميلٌ

        sigpic

        تعليق


        • #5
          الأخ الرضا مشرف قسم فضائل أهل البيت حياكم الله
          وشكراً جزيلاً لكم على هذا المرور الطيب جعل الله قلبكم عامراً بحب محمد وآله الطاهرين
          .

          تعليق


          • #6
            الأخ المفضال العباس اكرمني
            شكراً جزيلاً لكم على هذا المرور الطيب أسعدني تواجدكم ونظركم الى موضوعي
            أسأل الله العلي القدير أن لا يحرمنا من هذا الفيض
            والتواجد الكريم .

            تعليق

            يعمل...
            X