إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اثبات كذب ابن عثيمين في عدم تسمية الزهراء فاطمه بسيدة نساء العالمين .

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة
    الرضا
    مشرف قسم فضائل أهل البيت (عليهم السلام)

  • الرضا
    رد
    المشاركة الأصلية بواسطة السيد الاهدل مشاهدة المشاركة
    الصفة غير التسمية
    ففاطمة بنت محمد وخديجة بنت خويلد وعائشة بنت الصديق
    هذه التسمية الصفات والفضائل تختلف فنقول ام المؤمنين عائشة وام المؤمنين حفصه وام المؤمنين خديجة
    لاحظ الروايات التي استندت اليها مروية عن امهات المؤمنين ولم نقل فيها الا الاسماء

    انظر
    عن ‏ ‏عائشة ‏،
    ‏أم سلمة ‏ ‏أخبرته

    والاخر عن حذيفة ويقول فيه فاطمة
    لا نجد كلمة سيدة





    اخرج البخاري في المجلد ج 9 ص 323 باب الطيب للجمعة
    بَاب مَنَاقِبِ فَاطِمَةَ عَلَيْهَا السَّلَام
    وَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَاطِمَةُ
    سَيِّدَةُ نِسَاءِ أَهْلِ الْجَنَّةِ
    3767 - حَدَّثَنَا أَبُو الْوَلِيدِ حَدَّثَنَا ابْنُ عُيَيْنَةَ عَنْ عَمْرِو بْنِ دِينَارٍ عَنْ ابْنِ أَبِي مُلَيْكَةَ عَنْ الْمِسْوَرِ بْنِ مَخْرَمَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ فَاطِمَةُ بِضْعَةٌ مِنِّي فَمَنْ أَغْضَبَهَا أَغْضَبَنِي


    الكتاب : الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه
    المؤلف : أبو عبد الله محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة الجعفي البخاري
    المحقق : محمد زهير بن ناصر الناصر
    الناشر : دار طوق النجاة
    الطبعة : الأولى 1422هـ
    عدد الأجزاء : 9
    مصدر الكتاب : موقع الإسلام
    [ ملاحظات بخصوص الكتاب]
    1- مشكول.
    2- موافق للمطبوع الجزء الأول فقط
    3- معنون.
    4- مقابل الجزء الأول كاملاً بحمد الله .
    المكتبة الشاملة
    أقــــول:
    هذا صحيح البخاري الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه
    هو من يقول :قال النبي صلى الله عليه وآله
    فاطمة سيدة
    أَهْلِ الْجَنَّةِ وليس الغرب
    وشيخ الكذاب يقول كلمة سيدة جاءت من الغرب
    ولم تكن معروفه وهذا نص كلام شيخ الكذابين ابن عثيمين
    ( 471 ) وسئل فضيلته : عن هذه العبارة " السيدة عائشة رضي الله عنها " ؟ .
    فأجاب قائلًا : لا شك أن عائشة - رضي الله عنها - من سيدات نساء الأمة ، ولكن إطلاق " السيدة " على المرأة و" السيدات " على النساء هذه الكلمة متلقاة فيما أظن من الغرب حيث يسمون كل امرأة سيدة وإن كانت من أوضع النساء ، لأنهم يسودون النساء أي يجعلونهن سيدات مطلقًا ، والحقيقة أن المرأة امرأة ، وأن الرجل رجل ، وتسمية المرأة بالسيدة على الإطلاق ليس بصحيح ، نعم من كانت منهن سيدة لشرفها في دينها أو جاهها أو غير ذلك من الأمور المقصودة فلنا أن نسميها سيدة ، ولكن ليس مقتضى ذلك أننا نسمي كل امرأة سيدة .
    كما أن التعبير بالسيدة عائشة ، والسيدة خديجة ، والسيدة فاطمة وما أشبه ذلك لم يكن معروفًا عند السلف بل كانوا يقولون : أم المؤمنين عائشة أم المؤمنين خديجة ، فاطمة بنت رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، ونحو ذلك .الجزء 22 الصفحة 18. )

    اترك تعليق:


  • السيد الاهدل
    رد
    المشاركة الأصلية بواسطة الرضا مشاهدة المشاركة


    أنا أقول : انت جمعت بين النصب والكذب
    انت الناصبي

    اترك تعليق:

  • الرضا
    مشرف قسم فضائل أهل البيت (عليهم السلام)

  • الرضا
    رد
    المشاركة الأصلية بواسطة السيد الاهدل مشاهدة المشاركة
    ايها الناصبي
    أنا أقول : انت جمعت بين النصب والكذب
    كلام شيخ الكذاب ابن عثيمين
    واضح حتى لربات الحجال
    حيث قال الكذاب

    [/CENTER]
    (كما أن التعبير بالسيدة عائشة ، والسيدة خديجة ، والسيدة فاطمة وما أشبه ذلك لم يكن معروفًا عند السلف بل كانوا يقولون : أم المؤمنين عائشة أم المؤمنين خديجة ، فاطمة بنت رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، ونحو ذلك .الجزء 22 الصفحة 18.)
    أقول : يعني معناه ان كلمة سيدة لم تكن معروفة كما يدعي الكذاب
    كلمة السيدة جاءت في صحيح البخاري ومسلم
    الرضا
    مشرف قسم فضائل أهل البيت (عليهم السلام)
    التعديل الأخير تم بواسطة الرضا; الساعة 30-08-2017, 06:43 PM.

    اترك تعليق:


  • السيد الاهدل
    رد
    المشاركة الأصلية بواسطة الجياشي مشاهدة المشاركة

    أيها الأهبل


    ايها الناصبي

    اترك تعليق:


  • الجياشي
    رد
    المشاركة الأصلية بواسطة السيد الاهدل مشاهدة المشاركة
    الصفة غير التسمية
    ففاطمة بنت محمد وخديجة بنت خويلد وعائشة بنت الصديق
    هذه التسمية الصفات والفضائل تختلف فنقول ام المؤمنين عائشة وام المؤمنين حفصه وام المؤمنين خديجة
    لاحظ الروايات التي استندت اليها مروية عن امهات المؤمنين ولم نقل فيها الا الاسماء

    انظر
    عن ‏ ‏عائشة ‏،
    ‏أم سلمة ‏ ‏أخبرته

    والاخر عن حذيفة ويقول فيه فاطمة
    لا نجد كلمة سيدة




    أيها الأهبل شيخك ابن عثيمين
    الكذاب هذا نص عبارته يقول :
    كما أن التعبير بالسيدة عائشة ، والسيدة خديجة ، والسيدة فاطمة وما أشبه ذلك لم يكن معروفًا عند السلف بل كانوا يقولون : أم المؤمنين عائشة أم المؤمنين خديجة ، فاطمة بنت رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، ونحو ذلك .الجزء 22 الصفحة 18.


    اترك تعليق:


  • السيد الاهدل
    رد
    المشاركة الأصلية بواسطة العباس اكرمني مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته . السيد الاهدل المحترم اذا كانت جميع النساء لاتسمى بالسيدة فهذا لاينافي ولاعلاقة له بتسمية الزهراء فاطمة بالسيدة .
    الكلام عن تكذيب ابن عثيمين وليس عن المنافاة هنا فهو لم يقل انه لا يجب ان نسمي فاطمة بالسيدة او خديجة بالسيدة بل قال لا اعلم والروايات التي اتيتم بها لا تنص على انه يجب ان يقال لها السيدة

    اترك تعليق:

  • العباس اكرمني
    عضو ذهبي

  • العباس اكرمني
    رد
    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته . السيد الاهدل المحترم اذا كانت جميع النساء لاتسمى بالسيدة فهذا لاينافي ولاعلاقة له بتسمية الزهراء فاطمة بالسيدة .

    اترك تعليق:


  • السيد الاهدل
    رد
    الصفة غير التسمية
    ففاطمة بنت محمد وخديجة بنت خويلد وعائشة بنت الصديق
    هذه التسمية الصفات والفضائل تختلف فنقول ام المؤمنين عائشة وام المؤمنين حفصه وام المؤمنين خديجة
    لاحظ الروايات التي استندت اليها مروية عن امهات المؤمنين ولم نقل فيها الا الاسماء

    انظر
    عن ‏ ‏عائشة ‏،
    ‏أم سلمة ‏ ‏أخبرته

    والاخر عن حذيفة ويقول فيه فاطمة
    لا نجد كلمة سيدة

    اترك تعليق:

  • العباس اكرمني
    عضو ذهبي

  • اثبات كذب ابن عثيمين في عدم تسمية الزهراء فاطمه بسيدة نساء العالمين .


    بسم الله الرحمن الرحيم . اللهم صل على محمد وال محمد
    الكتاب : فتاوى نور على الدرب
    المؤلف : فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله.
    الناشر (مصدر الكتاب): مؤسسة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين الخيرية
    الطبعة :.الإصدار الأول[1427-2006]

    ( 471 ) وسئل فضيلته : عن هذه العبارة " السيدة عائشة رضي الله عنها " ؟ .
    فأجاب قائلًا : لا شك أن عائشة - رضي الله عنها - من سيدات نساء الأمة ، ولكن إطلاق " السيدة " على المرأة و" السيدات " على النساء هذه الكلمة متلقاة فيما أظن من الغرب حيث يسمون كل امرأة سيدة وإن كانت من أوضع النساء ، لأنهم يسودون النساء أي يجعلونهن سيدات مطلقًا ، والحقيقة أن المرأة امرأة ، وأن الرجل رجل ، وتسمية المرأة بالسيدة على الإطلاق ليس بصحيح ، نعم من كانت منهن سيدة لشرفها في دينها أو جاهها أو غير ذلك من الأمور المقصودة فلنا أن نسميها سيدة ، ولكن ليس مقتضى ذلك أننا نسمي كل امرأة سيدة .
    كما أن التعبير بالسيدة عائشة ، والسيدة خديجة ، والسيدة فاطمة وما أشبه ذلك لم يكن معروفًا عند السلف بل كانوا يقولون : أم المؤمنين عائشة أم المؤمنين خديجة ، فاطمة بنت رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، ونحو ذلك .الجزء 22 الصفحة 18.

    نستنتج من كلام ابن عثيمين التالي :
    1/ان هذه الكلمة متلقاة من الغرب وليست كلمة عربيه بظنه .
    2/تسمية المرأة بالسيدة على الاطلاق ليس بصحيح .
    3/اذا كانت المرأة صاحبة شرف ودين وجاه جاز وصح ان نسميها سيدة . فعلى كلام ابن عثيمين نساء ال سعود يصح ان نسميهن سيدات لانهن ذات جاه .؟؟؟
    4/ان تعبير السيدة لم يكن معروفا عند السلف وان فاطمة الزهراء (عليها السلام ) لم يطلق عليها وعلى غيرها كلمة سيدة .
    الى هنا لخصنا كلام ابن عثيمين والان سنرد على جميع النقاط الاربعة من كلامه اعلاه ونثبت ان :
    1/ان هذه الكلمة عربية وليست متلقاة من الغرب .
    2/يصح تسمية المرأة بها من دون محذور.
    3/لاتوجد امرأة منذ بداية الخلق والى يوم يبعثون مثل شرف ودين واخلاق الزهراء فاطمه.بل هي وجيهة عند الله ايضا وليس وجاهتها عند الناس فقط.فلماذا تسلب عنها لقب السيدة وتعطيها لباقي النساء يا ابن عثيمين ؟؟؟
    4/ان تعبيرالسيدة كان معروفا في زمن النبي (صلى الله عليه واله وسلم ) وهو الذي اطلقه على فاطمة الزهراء . وجميع الصحابة علمت بذلك وسمعت به وتابعي الصحابة ايضا . واليكم اخوتي القراء الكرام اثبات ردي اعلاه على ابن عثيمين بهذه الروايات ادناه ومن الله التوفيق والسداد .
    فاطمة الزهراء (عليها السلام) سيدة النساء
    عدد الروايات : ( 10 )
    *صحيح البخاري - كتاب المناقب - باب علامات النبوة في الإسلام
    الجزء : ( 4 ) - رقم الصفحة : ( 183 )


    3426 - حدثنا : ‏ ‏أبو نعيم ‏ ، حدثنا : ‏ ‏زكرياء ‏ ‏، عن ‏ ‏فراس ‏ ‏، عن ‏ ‏عامر الشعبي ‏ ‏، عن ‏ ‏مسروق ‏ ‏، عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏(ر) ‏، ‏قالت : ‏ ‏أقبلت ‏ ‏فاطمة ‏ ‏تمشي كان مشيتها مشي النبي ‏ (ص) ‏، ‏فقال النبي ‏ (ص) ‏: ‏مرحبا بابنتي ، ثم أجلسها عن يمينه أو عن شماله ، ثم أسر اليها حديثا فبكت ، فقلت لها : لم تبكين ثم أسر اليها حديثا فضحكت ، فقلت : ما رأيت كاليوم فرحا أقرب من حزن فسألتها عما ، قال : فقالت : ما كنت لأفشي سر رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏حتى قبض النبي ‏ (ص) ‏ ‏فسألتها ، فقالت : أسر إلي إن ‏ ‏جبريل ‏ ‏كان يعارضني القرآن كل سنة مرة وإنه عارضني العام مرتين ولا أراه الا حضر أجلي ، وإنك أول أهل بيتي لحاقا بي فبكيت ، فقال : أما ترضين أن تكوني سيدة نساء أهل الجنة أو نساء المؤمنين فضحكت لذلك.
    *صحيح البخاري - كتاب الاستئذان
    باب من ناجى بين يدي الناس ومن لم يخبر بسر صاحبه فإذا مات أخبر
    الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 141 )


    5928 - حدثنا : ‏ ‏موسى ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي عوانة ‏ ، حدثنا : ‏ ‏فراس ‏ ‏، عن ‏ ‏عامر ‏ ‏، عن ‏ ‏مسروق ‏، ‏حدثتني ‏ ‏عائشة أم المؤمنين ‏، ‏قالت : ‏ ‏إنا كنا أزواج النبي ‏ (ص) ‏ ‏عنده جميعا لم تغادر منا واحدة فأقبلت ‏ ‏فاطمة ‏ ‏(ع) ‏ ‏تمشي لا والله ما تخفى مشيتها من مشية رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏فلما رآها رحب ، قال : ‏ ‏مرحبا بابنتي ، ثم أجلسها عن يمينه أو عن شماله ، ثم سارها فبكت بكاء شديدا فلما رأى حزنها سارها الثانية فإذا هي تضحك ، فقلت لها : أنا من بين نسائه خصك رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏بالسر من بيننا ثم أنت تبكين فلما قام رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏سألتها عما سارك ، قالت : ما كنت لأفشي على رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏سره فلما توفي ، قلت لها : عزمت عليك بما لي عليك من الحق لما أخبرتني ، قالت : أما الآن فنعم فأخبرتني ، قالت : أما حين سارني في الأمر الأول فانه أخبرني : أن ‏ ‏جبريل ‏ ‏كان يعارضه بالقرآن كل سنة مرة وإنه قد عارضني به العام مرتين ولا أرى الأجل الا قد اقترب فاتقي الله واصبري فإني نعم السلف أنالك ، قالت : فبكيت بكائي الذي رأيت فلما رأى جزعي سارني الثانية ، قال : يا ‏ ‏فاطمة ‏ ‏ألا ترضين أن تكوني سيدة نساء المؤمنين أو سيدة نساء هذه الأمة.

    *صحيح مسلم - كتاب فضائل الصحابة - فضائل فاطمة بنت النبي (ع)
    الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 142 / 143 )

    ‏2450 - حدثنا : ‏ ‏أبو كامل الجحدري فضيل بن حسين ‏ ، حدثنا : ‏ ‏أبو عوانة ‏ ‏، عن ‏ ‏فراس ‏ ‏، عن ‏ ‏عامر ‏ ‏، عن ‏ ‏مسروق ‏ ‏، عن ‏ ‏عائشة ‏، ‏قالت : ‏ ‏كن أزواج النبي ‏ (ص) ‏ ‏عنده لم يغادر منهن واحدة فأقبلت ‏ ‏فاطمة ‏ ‏تمشي ما تخطئ مشيتها من مشية رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏شيئا ، فلما رآها رحب بها ، فقال : مرحبا بابنتي ، ثم أجلسها عن يمينه ‏ ‏أو عن شماله ‏ ‏ثم سارها فبكت بكاء شديدا فلما رأى جزعها سارها الثانية فضحكت ، فقلت لها : خصك رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏من بين نسائه بالسرار ، ثم أنت تبكين فلما قام رسول الله ‏ (ص) ‏سألتها ما ، قال : لك رسول الله ‏ (ص) ‏، ‏قالت : ما كنت ‏ ‏أفشي على رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏سره ، قالت : فلما توفي رسول الله ‏ (ص) ‏، ‏قلت ‏ ‏: عزمت ‏ ‏عليك بما لي عليك من الحق لما حدثتني ما ، قال لك رسول الله ‏ (ص) ‏، ‏فقالت : أما الآن فنعم أما حين سارني في المرة الأولى فأخبرني أن ‏ ‏جبريل ‏ ‏كان ‏ ‏يعارضه ‏ ‏القرآن في كل سنة مرة أو مرتين وإنه عارضه الآن مرتين وإني لا أرى الأجل الا قد اقترب فاتقي الله واصبري فانه نعم ‏ ‏السلف ‏ ‏أنالك ، قالت : فبكيت بكائي الذي رأيت فلما رأى جزعي سارني الثانية ، فقال : ‏ ‏يا ‏ ‏فاطمة ‏ ‏أما ترضي أن تكوني سيدة نساء المؤمنين ‏ ‏أو سيدة نساء هذه الأمة ‏، ‏قالت : فضحكت ضحكي الذي رأيت.

    *صحيح مسلم - كتاب فضائل الصحابة - فضائل فاطمة بنت النبي (ع)
    الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 143 / 144 )

    ‏2450 - حدثنا : ‏ ‏أبو بكر بن أبي شيبة ‏ ‏، وحدثنا : ‏ ‏عبد الله بن نمير ‏ ‏، عن ‏ ‏زكرياء ‏ ‏ح ‏ ‏، وحدثنا : ‏ ‏ابن نمير ‏ ، حدثنا : ‏ ‏أبي ‏ ، حدثنا : ‏ ‏زكرياء ‏ ‏، عن ‏ ‏فراس ‏ ‏، عن ‏ ‏عامر ‏ ‏، عن ‏ ‏مسروق ‏ ‏، عن ‏ ‏عائشة ‏، ‏قالت : اجتمع نساء النبي ‏ (ص) ‏ ‏فلم يغادر منهن امرأة فجاءت ‏ ‏فاطمة ‏ ‏تمشي كان مشيتها مشية رسول الله ‏ (ص) ‏، ‏فقال : مرحبا بابنتي فأجلسها عن يمينه ‏ ‏أو عن شماله ‏ ‏ثم إنه أسر اليها حديثا فبكت ‏ ‏فاطمة ‏ ‏ثم إنه سارها فضحكت أيضا ، فقلت لها : ما يبكيك ، فقالت : ما كنت لأفشي سر رسول الله ‏ (ص) ‏، ‏فقلت : ما رأيت كاليوم فرحا أقرب من حزن ، فقلت لها : حين بكت أخصك رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏بحديثه دوننا ثم تبكين وسألتها عما ، قال : فقالت : ما كنت لأفشي سر رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏حتى إذا ‏ ‏قبض ‏ ‏سألتها ، فقالت : إنه كان ، حدثني : ‏ ‏أن ‏ ‏جبريل ‏ ‏كان ‏ ‏يعارضه ‏ ‏بالقرآن كل عام مرة وإنه عارضه به في العام مرتين ولا ‏ ‏أراني الا قد حضر أجلي وإنك أول أهلي لحوقا بي ونعم السلف أنالك ، فبكيت لذلك ، ثم إنه سارني ، فقال : ألا ترضين أن تكوني سيدة نساء المؤمنين ‏ ‏أو سيدة نساء هذه الأمة ‏ ‏فضحكت لذلك.

    *أحمد بن حنبل - مسند الإمام أحمد بن حنبل
    باقي مسند المكثرين - مسند أبي سعيد الخدري (ر)
    الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 80 )

    11347 - حدثنا : ‏ ‏عثمان بن محمد ‏ ‏وسمعته ‏ ‏أنا من ‏ ‏عثمان ‏ ، حدثنا : ‏ ‏جرير ‏ ‏، عن ‏ ‏يزيد ‏ ‏، عن ‏ ‏عبد الرحمن بن أبي نعم ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي سعيد ‏، ‏قال : ‏ ‏قال رسول الله ‏ (ص) ‏: ‏فاطمة ‏ ‏سيدة نساء أهل الجنة ، الا ما كان من ‏ ‏مريم بنت عمران.

    *أحمد بن حنبل - مسند الإمام أحمد بن حنبل
    باقي مسند الأنصار - حديث حذيفة بن اليمان (ر) عن النبي (ص)
    الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 391 / 392 )

    ‏22818 - حدثنا : ‏‏حسين بن محمد ‏ ، حدثنا : ‏ ‏إسرائيل ‏ ‏، عن ‏ ‏ميسرة بن حبيب ‏ ‏، عن ‏ ‏المنهال بن عمرو ‏ ‏، عن ‏ ‏زر بن حبيش ‏ ‏، عن ‏ ‏حذيفة ‏ ‏، قال : ‏ ‏سألتني أمي منذ متى عهدك بالنبي ‏ (ص) ‏، ‏قال : فقلت لها منذ كذا وكذا ، قال : فنالت مني وسبتني ، قال : فقلت لها دعيني فإني أأتي النبي ‏ (ص) ‏ ‏فأصلي معه المغرب ثم لا أدعه حتى يستغفر لي ولك ، قال : فأتيت النبي ‏ (ص) ‏ ‏فصليت معه المغرب فصلى النبي ‏ (ص) ‏ ‏العشاء ثم ‏ ‏انفتل ‏ ‏فتبعته فعرض له ‏ ‏عارض ‏ ‏فناجاه ، ثم ذهب فاتبعته فسمع صوتي ، فقال : من هذا ، فقلت ‏ ‏حذيفة ‏ ‏، قال : ما لك فحدثته بالأمر ، فقال : ‏ ‏غفر الله لك ولأمك ، ثم قال : أما رأيت ‏ ‏العارض ‏ ‏الذي عرض لي قبيل ، قال : قلت بلى ، قال : فهو ملك من الملائكة لم يهبط الأرض قبل هذه الليلة فاستأذن ربه أن يسلم علي ويبشرني أن ‏ ‏الحسن ‏ ‏والحسين ‏ ‏سيدا شباب أهل الجنة ، وأن ‏ ‏فاطمة ‏ ‏سيدة نساء أهل الجنة ‏ ‏(ر).

    *أحمد بن حنبل - مسند الإمام أحمد بن حنبل
    باقي مسند الأنصار - أحاديث فاطمة (ع) بنت رسول الله (ص)
    الجزء : ( 6 ) - رقم الصفحة : ( 282 )

    25874 - قال : حدثنا : ‏ ‏أبو نعيم الفضل بن دكين ،‏ ‏قال : حدثنا : ‏ ‏زكريا بن أبي زائدة ‏ ‏، عن ‏ ‏الفراس ‏ ‏، عن ‏ ‏الشعبي ‏ ‏، عن ‏ ‏مسروق ‏ ‏، عن ‏ ‏عائشة ‏، ‏قالت : ‏‏أقبلت ‏ ‏فاطمة ‏ ‏تمشي كان مشيتها مشية رسول الله ‏ (ص) ‏، ‏فقال : مرحبا بابنتي ، ثم أجلسها عن يمينه ‏ ‏أو عن شماله ‏ ‏ثم إنه أسر اليها حديثا فبكت ، فقلت لها : أستخصك رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏حديثه ، ثم تبكين ثم إنه أسر اليها حديثا فضحكت ، فقلت : ما رأيت كاليوم فرحا أقرب من حزن فسألتها عما ، قال : فقالت : ما كنت لأفشي سر رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏حتى إذا ‏ ‏قبض ‏ ‏النبي ‏ (ص) ‏ ‏سألتها ، فقالت : إنه أسر إلي ، فقال : ‏ ‏إن ‏ ‏جبريل ‏ ‏(ع) ‏ ‏كان يعارضني بالقرآن في كل عام مرة وإنه عارضني به العام مرتين ولا أراه الا قد حضر أجلي وإنك أول أهل بيتي لحوقا بي ونعم ‏ ‏السلف ‏ ‏أنالك ، فبكيت لذلك ، ثم قال : ألا ترضين أن تكوني سيدة نساء هذه الأمة ‏ ‏أو نساء المؤمنين ‏، ‏قالت : فضحكت لذلك.

    *الترمذي - سنن الترمذي
    كتاب المناقب - باب مناقب الحسن والحسين (ع)
    الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 326 )

    ‏‏3781 - حدثنا : ‏عبد الله بن عبد الرحمن ‏ ‏وإسحق بن منصور ‏، ‏قالا : أخبرنا : ‏ ‏محمد بن يوسف ‏ ‏، عن ‏ ‏إسرائيل ‏ ‏، عن ‏ ‏ميسرة بن حبيب ‏ ‏، عن ‏ ‏المنهال بن عمرو ‏ ‏، عن ‏ ‏زر بن حبيش ‏ ‏، عن ‏ ‏حذيفة ‏ ‏، قال : ‏ ‏سألتني أمي متى عهدك تعني بالنبي ‏ (ص) ‏، ‏فقلت : ما لي به عهد منذ كذا وكذا فنالت مني ، فقلت لها : دعيني ‏ ‏أتي ‏ ‏النبي ‏ (ص) ‏ ‏فأصلي معه المغرب وأسلهن يستغفر لي ولك فأتيت النبي ‏ (ص) ‏ ‏فصليت معه المغرب فصلى حتى صلى العشاء ثم ‏ ‏انفتل ‏ ‏فتبعته فسمع صوتي ، فقال : من هذا ‏ ‏حذيفة ‏، ‏قلت : نعم ، قال : ما حاجتك غفر الله لك ولأمك ، قال : ‏ ‏إن هذا ملك لم ينزل الأرض قط قبل هذه الليلة استأذن ربه أن يسلم علي ويبشرني بأن ‏ ‏فاطمة ‏ ‏سيدة نساء أهل الجنة ، وأن ‏ ‏الحسن ‏ ‏والحسين ‏ ‏سيدا شباب أهل الجنة ‏ ‏، قال : ‏ ‏هذا ‏ ‏حديث حسن غريب ‏، ‏من هذا الوجه لا نعرفه الا من حديث ‏ ‏إسرائيل.

    *الترمذي - سنن الترمذي - كتاب المناقب - باب فضل أزواج النبي (ص)
    الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 368 / 369 )

    3893 - حدثنا : ‏ ‏محمد بن بشار ‏ ، حدثنا : ‏ ‏محمد بن خالد إبن عثمة ‏ ‏، قال : حدثني : ‏ ‏موسى بن يعقوب الزمعي ‏ ‏، عن ‏ ‏هاشم بن هاشم ‏ ‏أن ‏ ‏عبد الله ابن وهب بن زمعة ‏ ‏أخبره أن ‏ ‏أم سلمة ‏ ‏أخبرته ‏: ‏أن رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏دعا ‏ ‏فاطمة ‏ ‏عام الفتح ‏ ‏فناجاها ‏ ‏فبكت ، ثم حدثها فضحكت ، قالت : فلما توفي رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏سألتها عن بكائها وضحكها ، قالت : ‏ ‏أخبرني : رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏أنه يموت فبكيت ، ثم أخبرني : أني سيدة نساء أهل الجنة ، الا ‏ ‏مريم بنت عمران ‏ ‏فضحكت ‏ ، ‏قال ‏أبو عيسى : ‏‏هذا ‏ ‏حديث حسن غريب ‏ ‏من هذا الوجه.

    *ابن ماجه - سنن ابن ماجه
    كتاب الجنائز - ما جاء في ذكر مرض رسول الله (ص)
    الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 518 )

    ‏‏1621 - حدثنا : ‏ ‏أبو بكر بن أبي شيبة ‏ ، حدثنا : ‏ ‏عبد الله بن نمير ‏ ‏، عن ‏ ‏زكريا ‏ ‏، عن ‏ ‏فراس ‏ ‏، عن ‏ ‏عامر ‏ ‏، عن ‏ ‏مسروق ‏ ‏، عن ‏ ‏عائشة ‏، ‏قالت : ‏ ‏اجتمعن نساء النبي ‏ (ص) ‏ ‏فلم تغادر منهن امرأة فجاءت ‏ ‏فاطمة ‏ ‏كان مشيتها مشية رسول الله ‏ (ص) ‏، ‏فقال : مرحبا بابنتي ، ثم أجلسها عن شماله ، ثم إنه أسر اليها حديثا فبكت ‏ ‏فاطمة ‏ ‏ثم إنه سارها فضحكت أيضا ، فقلت لها : ما يبكيك ، قالت : ما كنت لأفشي سر رسول الله ‏ (ص) ‏، ‏فقلت : ما رأيت كاليوم فرحا أقرب من حزن ، فقلت لها حين بكت : أخصك رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏بحديث دوننا ثم تبكين وسألتها عما ، قال : فقالت : ما كنت لأفشي سر رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏حتى إذا قبض سألتها عما ، قال : فقالت : إنه كان يحدثني ‏ ‏أن ‏ ‏جبرائيل ‏ ‏كان ‏ ‏يعارضه ‏ ‏بالقرآن في كل عام مرة وأنه عارضه به العام مرتين ولا ‏ ‏أراني الا قد حضر أجلي وإنك أول أهلي لحوقا بي ونعم السلف أنالك فبكيت ، ثم إنه سارني ، فقال : ألا ترضين أن تكوني سيدة نساء المؤمنين ‏، ‏أو نساء هذه الأمة ‏، ‏فضحكت لذلك.


    فالروايات المتقدمة قد اخبرنا بها عائشه وام سلمه وحذيفه وابي سعيد عن رسول الله
    (صلى الله عليه واله وسلم ) فكيف تكون هذه الكلمة متلقاة من الغرب ياابن عثيمين وكيف تقول ان هذه الكلمة غير معروفة عند السلف الصالح بينما كان النبي والصحابة وعائشه وام سلمه وحذيفه وابي سعيد يتكلمون بها . فكذب ابن عثيمين وصح اطلاق السيدة بل سيدة نساء العالمين وسيدة نساء اهل الجنة على فاطمة الزهراء (عليها السلام ).
    السلام عليك يا سيدتي ويا مولاتي يا فاطمة الزهراء ورحمة الله وبركاته ... والسلام .
    العباس اكرمني
    عضو ذهبي
    التعديل الأخير تم بواسطة العباس اكرمني; الساعة 29-08-2017, 03:10 PM.
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
يعمل...
X