إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

وللسبي قصــــــــــــــــة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • شعاع الحزن
    رد
    عاشت الايادي ع النقل
    ننتظر الجديد منك
    تحيتي

    اترك تعليق:

  • الحسين فلسفتنا
    عضو فضي

  • الحسين فلسفتنا
    رد
    قصة جعلت الحزن فينا بذاخة وسكن مقيم
    ولشجاعة زينب في مسيرتها وسبيها قصة
    في وسط الخطوب خرجت امرأة تحمل رسالة تخط بأذيالها وسط الجموع المتعالية اصواتهم اومأت أن اسكتوا فأرتدت الانفاس وسكنت الاجراس فرفعت صوتها تتكلم بلسان الخدر: اتدرون اي كبد لرسول الله فريتم؟
    واي كريمة له ابرزتم؟
    واي حرمة له هتكتم؟
    افعجبتم ان مطرت السماء دما ؟
    ولعذاب الاخره اخزى وانتم لاتنصرون .
    خطاب يرجف القلوب ..ويدر الدموع فأهتزت الانفاس ومالت العواطف فكانت الدموع تتهافت على تلك الوجوه التي اسودت بعار الغدر والخديعة
    اطلع الجميع على كلام تلك المرأة فراح الجميع يرفع شعار لننصر الحسين ولو بكلمة منا ولنمجد زينب لانها من صنعت ثورة. في النفوس ولانها من دونت معاني النصر على شفتي الزمن ....
    الحسين انتصر بزينب
    ولو كانت زينب رجلا لكانت ابا الفضل
    السلام على من يقطر من جلبابها الصبر
    بارك الله بكم وسدد لكم الخطى وزادكم رفعة وعلوا
    حماكم صاحب اللواء
    الحسين فلسفتنا
    عضو فضي
    التعديل الأخير تم بواسطة الحسين فلسفتنا; الساعة 02-11-2017, 12:31 AM.

    اترك تعليق:

  • خادمة الساقي
    مشرفة قسم المرأة

  • وللسبي قصــــــــــــــــة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد وآله الطيبين الطاهرين
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...



    كانت البداية مع شهر محرم الذي إظهرلنا أشخاصاً وعظماء هزّوا وقلبوا الموازين

    هي بقية الزهراء وهو بقية الله الباقية وإمام زمانه وولي شيعته

    مشوا وشاقوا وعاشوا أسوء الأيام في حياتهم وأصعبها وأمرّها

    ولكن هذه من أجلّ الدروس التي سجلتها ملحمة الطف وأعظمها

    بأنّ العذاب والألم لا يُوقف الإنسان، بل يستطيع أن يفجر منها مواقف ودروساً تُسجل له في طيات التاريخ الإنساني.

    عادت قافلة العشق لأرض كربلاء, يوم حزين بكلّ تفاصيله

    أرض خجلة مما أُجبرت عليه من أعدائها، إذ احتوت في جوفها جسداً راح وابتعد عنه رأسه

    مع روح أخيها الذي كان قد بقي لها من الدنيا بعد فراق أمها وأبيها وأخيها الإمام الحسن المجتبى

    هي طارت بروحها ووجدانها للسماء وأبقت جسدها ما بين أجساد الشهداء فقط لتخبر أخاها الحسين

    بأنني سأكمل ما بدأتموه أنتم أصحاب الكساء ثم تعود.


    بينما هي تتناجى مع الحبيب، وإذا بصوت ينادي: ها هي كربلاء

    فهبّت ريح حملت معها عطراً مميزاً وكأنهم وصلوا إلى أبواب الجنان


    رفعت بنظرها إلى نهر العلقمي تبحث عن شيء وتدير عينها تبحث عن رفيق الدرب صاحب الوجه المنير كبدر أزهر

    هناك لقد رفض الرجوع إلى الخيام خجلاً من عينيها، وها هي تمشي إليه بخطوات ثقيلة كأنها الدهر

    فلمست تراب قبره الطاهر، ونادت عباس أخي جئتك ضيفة فهلّا قمت واستقبلتني؟!

    فجلست وأرادت أن تحدّثه فترجمت دموع العين ما كان يغلي في قلبها الحزين من آهات

    قامت تودّع حبّات الرمال التي علت جسده الطاهر، ولم تكن قد تعودت هذا البعد وهذا الفراق.

    لن ننسى يوماً قافلة سارت مسرى الدم من العروق

    وكلّ حين تجري دموعنا حزناً على تلك الشموس التي كسفت في أرض الطفوف

    فصارت مداراً تطوف عليها الدنيا

    وستظل كربلاء قصة شمس اغتيلت في كبد السماء.





























    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	photo_2017-10-21_19-26-19.jpg 
مشاهدات:	3 
الحجم:	150.0 كيلوبايت 
الهوية:	861218
    خادمة الساقي
    مشرفة قسم المرأة
    التعديل الأخير تم بواسطة خادمة الساقي; الساعة 02-11-2017, 12:25 AM.
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
يعمل...
X