إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

المَرجَعيّةُ الدّينيّةُ العُليَا تُؤكّدُ مُجَدَّداً على ضرورة الفَهم الدقيق للتشيِّع

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مرتضى علي الحلي 12
    رد
    وأحسنَ اللهُ إليكم ووفقكم.

    اترك تعليق:


  • التقي
    رد
    اللهم صل على محمد وآل محمد


    أحسنتم وأجدتم

    نسأل الله لكم الخير والسؤدد والحشر مع الذين أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا .



    اترك تعليق:


  • المَرجَعيّةُ الدّينيّةُ العُليَا تُؤكّدُ مُجَدَّداً على ضرورة الفَهم الدقيق للتشيِّع

    ( أمرٌ هامٌّ جِدّاً ) " يَمسُّ وضعَنا وواقعَنا الراهن والحاضر اعتقاداً واتّصافاً وتعايشاً وسُلُوكا "
    "" المَرجَعيّةُ الدّينيّةُ العُليَا الشريفةُ " : تُؤكّدُ مُجَدَّداً على ضرورة الفَهم الدقيق والعميق للتشيّع الحقِّ في جوهرِه ومَقاصدِه ، والالتزام بمقومّاته العقائديّة الصحيحة والقويمة ، من حيث تطابق العمل مع العقيدة والعِلم والولاء والمَحَبّة ""
    "" ينبغي أن تتمثّلَ مُقوّمات وأركان التشيِّع الحقيقي الصادق في جوهره وأغراضه بأمور رئيسة ، وهي: "
    :1:- العقيدة الصحيحة الخاليّة من الخطأ والاشتباه وسوء الفَهم .
    :2:- العبادات المشروعة والمتطابقة مع الأحكام الشرعيّة المأخوذة من المَرجَعِ الدِّيني الذي يصحُ تقليده.
    :3:- الشعائر الموروثة والمأثورة. - :4:-العمل الصالح والأخلاق الحميدة .
    :: ينبغي الالتفات إلى ضرورة الملازمة بين شعار التشيِّع وأهميّة التقوى والورع
    في دين اللهِ تبارك وتعالى " وليس من الصحيح التفكيك بين الشعار والتطبيق "::

    "" من مقومات التشيِّع الحقِّ هو رعاية التعايش السلمي مع مكوّنات المُجتمع الأخرى ، بالكفِ عن الإساءة إلى معتقداتهم والتواصل معهم اجتماعيّاً "".
    ::: نصُّ مَا جَاءَ في خِطَابِ المَرجَعيَّةِ الدِّينيّةِ العُليَا الشَريفَةِ, اليَوم, الجُمْعَة ،
    التاسع عشر من رجب الأصبّ ,1439هجري - وعَلَى لِسَانِ وَكيلِهَا الشَرعي ,
    الشيخ عبد المهدي الكربلائي , خَطيب وإمَام الجُمعَةِ فِي الحَرَمِ الحُسَيني المُقَدّسِ :::

    ::: ما زلنا في بيان التشيِّع الصحيح والإتّباع الصادق لأهل البيت ، عليهم السلام ، وسبق أن تكلّمنا في بعض الأمور في الخطبة السابقة ، ونكمل اليوم الجزء الثاني ، لأهميّة هذا الموضوع ،.
    وحين التتبّع والتأمّل في الروايات الواردة عن الأئمة المعصومين ، عليهم السلام ، بخصوص مقومات التشيّع الحقيقي في جوهره ومقاصده ، وخاصة عن الإمامين الباقر والصادق ، عليهما السلام ، نجدُ الاهتمام الشديد في توعية أصحابهم وأتباعهم بحقيقة مقومات التشيّع الصحيح ، ولما يشاهدوه من بعض أتباعهم ،
    من عدم وجود وعي كامل ودقيق ، وسوء فَهم عن حقيقية التشيع وجوهره الحقّ.

    :: وفي خضمّ التحديات الفكرية والحضارية الراهنة ، والتي يواجهها أتباع أهل البيت ، يتطلّبُ ذلك مِنَّا ضرورة معرفة ماذا يريدُ منّا الأئمة المعصومون ، عليهم السلام ، في عنوان التشيِّع ، والذي يُمثّلُ الوعاء العلمي والعملي الكامل للقرآن الكريم وسيرة النبي الأكرم ، صلّى اللهُ عليه وآله وسلّم ،:::
    :: وفي ظلّ عدم وجود الوعي الكافي والفهم الدقيق لحقيقة التشيِّع ، وماذا يريدُ منّا أهل البيت ، عليهم السلام ، "" يكون لزاماً علينا ، الحفاظ على هوية التشيِّع الحقيقية والناصعة ، هوية مذهب أهل البيت بجوهرها وحقيقتها في عقيدتنا ،
    وفي شعائرنا وفي أعمالها وفي أخلاقها ، ""
    ونذكرُ الروايات الواردة في شأن ذلك ، لنتأمّل ماذا تريدُ منّا ولنستنطقَ مدلولاتها ومقاصدها ، وهي تُبيّنُ لنا مقوّمات وأركان التشيِّع الحقيقي ،حيثُ تؤكّدُ على ضرورة تطابق العمل مع العقيدة والعلم والولاء والمَحبّة ، لأنَّ البعض قد يتصوّر أنَّ التشيّعَ هو مجرد حبٍّ وولاء دون عملٍ وتطبيقٍ ، أو هو مجرد اعتقاد بإمامة الأئمة المعصومين ،عليهم السلام ، ومنزلتهم عند الله تعالى ، دون الالتزام بالتفقه في الدين والورع عن محارم الله سبحانه ، " أو هو مجرد الفرح لفرحهم والحزن لحزنهم أو زيارة قبورهم "
    " ونلفتُ النظرَ إلى أنَّ هذه الأمور هي مطلوبة ومهمة ، ولكنها لا تمُثّل كلّ حقيقة المَذهب الحقّ وجوهره الصحيح والقويم ، بل لا بُدّ من الجمع بين العلم والعمل والعقيدة والشعائر والعبادة الصحيحة "
    "" ينبغي أن تتمثّلَ مُقوّمات وأركان التشيِّع الحقيقي الصادق في جوهره وأغراضه بأمور رئيسة ، وهي: "
    :1:- العقيدة الصحيحة الخاليّة من الخطأ والاشتباه وسوء الفَهم .
    :2:- العبادات المشروعة والمتطابقة مع الأحكام الشرعيّة المأخوذة من المَرجع الديني الذي يصحُ تقليده. :3:- الشعائر الموروثة والمأثورة.
    :4:-العمل الصالح والأخلاق الحميدة .
    " وهنا لا بُدّ من الجمع بين هذه الأمور معاً ، ولا ينبغي التبعيض بها أو الانقاص منها ، لأنَّ ذلك يُمثّل إخلالاً بجوهر وحقيقة التشيّع ، فالحال في مقومات التشيّع الصحيح حال مقومات أركان الصلاة في حقيقتها ، كما أرادها الله تعالى ،
    ومثلما أنَّ الإخلال بركن من الصلاة يخلّ بها شرعاً كذلك الإخلال بأيِّ ركنٍ
    من أركان التشيِّع يخلّ به اعتقاداً واتّصافا."

    :: ونُلاحظُ من خلال الأحاديث المعتبرة الواردة عن الأئمة المعصومين ، عليهم السلام ، في بيان مقومات التشيّع الحَقِّ والصحيح ::

    :1:- المقوّم الأول :- مدى أهميّة التطابق بين القول والفعل والتطبيق في الاعتقاد والانتماء لمذهب التشيّع الحقّ.
    " عن الإمام جعفر الصادق ، عليه السلام ، أنّه قال:
    (ليس مِن شيعتنا من قال بلسانه وخالفنا في أعمالنا وآثارنا ،ولكن شيعتنا مَن وافقنا بلسانه وقلبه ، واتبع آثارنا وعمل بأعمالنا ، أولئك شيعتنا )
    : بحار الأنوار ، المجلسي ، ج 65 ، ص164.:
    " فالتشيِّع الحقيقي هو الموافقة والمطابقة بين الاعتقاد والأعمال والسيرة والعبادات وما ورد عن المعصومين ، عليهم السلام ، من الالتزام بأوامرهم والانتهاء عن نواهيهم.
    وقد سأل رجلُ الإمامَ الحَسنَ العسكري ، عليه السلام ،: عن الفرق بين الشيعي الصادق وغيره ؟ (قال له الإمام ( عليه السلام ) : الفرق : أنَّ شيعتنا هم الذين يتبعون آثارنا ، ويطيعونا في جميع أوامرنا ونواهينا ، فأولئك من شيعتنا ، فأما من خالفنا في كثير مما فرضَ اللهُ عليه فليسوا من شيعتنا )
    : بحار الأنوار ، المجلسي ، ج 65 ، ص162.:
    وهنا يجب أن نعطي كلّ أمر ما يستحقه من الاهتمام والمُراعاة ، من حيث التفقّه في الدّين ، ومعرفة الله تعالى ، والتعرّف على الأحكام الشرعية الصحيحة.
    " وعن الإمام محمّد الباقر ، عليه السلام ، أنّه قال (لو أتيتُ بشاب من شباب الشيعة ، لا يتفقه في الدِّين لأوجعته ):الكافي، الكليني،ج1 ،ص7.:
    " إنَّ من مقومات التشيّع هو الفَهم العميق والصحيح للدّين ، وأخذ أحكامه الشرعيّة من المصادر الصحيحة والموثوقة علميّاً ، لا مِن التي تدّعي ذلك بغير حقِّ."
    وعن الإمام علي بن موسى الرضا ، عليه السلام ، أنّه قال:
    (رحمَ اللهُ عبداً أحيا أمرنا فقلتُ – الراوي - له : وكيف يُحيى أمركم ؟
    قال : يتعلّم علومنا ويُعلّمها الناسَ ، فإنَّ الناسَ لو علموا مَحاسن كلامنا لاتبعونا)
    : عيون أخبار الرضا ، الشيخ الصدوق ، ج1 ، ص275.:
    (عن نوف بن عبد الله البكالي ،: فقلتُ : صف لي شيعتك ، يا أمير المؤمنين ؟ فبكى لذكرى شيعته ، ثم قال : يا نوف ، شيعتي والله الحلماء العلماء بالله ودينه ، العاملون بطاعته وأمره ، المهتدون بحبه)
    : الأمالي ، الشيخ الطوسي ،ص576.:

    :2:- المُقوّمُ الثاني من مقومات التشيِّع :- هو الملازمة بين شعار التشيِّع والتقوى والورع عن محارم الله تبارك وتعالى ،... فالشعار لوحده لا ينفع ،
    وليس من الصحيح التفكيك بين الشعار والتطبيق.
    وهنا تكمن الخطورة فيما لو تمّ التفكيك بين شعار التشيّع والتطبيق عملاً وسلوكا ، وقد حذّر الأئمة المعصومون ، عليهم السلام ، من ذلك ، وأقسموا بالله تعالى تأكيداً منهم لأهميّة الموضوع .
    (عن أبي جعفر ، الإمام الباقر، عليه السلام ، أنّه قال : واللهِ ما معنا من الله براءة ،
    ولا بيننا وبين الله قرابة ،ولا لنا على الله حجة ، ولا نتقربُ إلى الله إلاّ بالطاعة ،
    فمَن كان منكم مُطيعاً لله تنفعه ولايتنا ، ومَن كان منكم عاصياً لله لم تنفعه ولايتنا ، ويحكم لا تغتروا ، ويحكم لا تغتروا .)
    :الكافي ، الكليني ، ج2 ، ص 76.:
    " إنَّ الولاية لأهل البيت المعصومين ، عليهم السلام ، إنّما تنفع إذا لازمتها التقوى والورع عن محارم الله تعالى"

    :3:- المُقوّم الثالثُ من مقوّمات التشيّع :- ونحتاجه في وقتنا الحاضر ،
    " وهو التعايش السِلْمِي مع مكوّنات المجتمع الأخرى: .::
    قد يتصوّر البعضُ أنَّ التشيّع الصادق هو أن يطرح معتقداته ويطعن بغيرها ، بزعم الحفاظ على هوية التشيّع ، بينما نجدُ القرآنَ الكريم وما وجّه به المعصومون شيعتهم هو أن يُطرحَ المذهبَ الحقِّ بالحجّة والبرهان ، لا بالطعن أو الإنقاص
    من معتقدات الآخرين باللسان أو الإساءة ، بما يخلّ بالسلم الأهلي ويضرب وحدة الصف أمام الأعداء والطامعين.
    وفي رواية عن الإمام جعفر الصادق ، عليه السلام ، تُوضّح هذا المقوّم المهم ، وهي:
    (عليكم بتقوى الله وصدق الحديث وأداء الأمانة وحسن الصحبة لمن صحبكم ، وافشاء السلام واطعام الطعام ، صلوا في مساجدهم ، وعودوا مرضاهم واتبعوا جنائزهم ، فإنَّ أبي حدثني أنَّ شيعتنا أهل البيت كانوا خيارَ من كانوا منهم ، إن كان فقيه كان ، منهم وإن كان مؤذناً كان منهم ، وإن كان اماماً كان منهم ، وإن كان صاحب أمانة منهم ، وإن كان صاحب وديعة كان منهم ، وكذلك كونوا حبّبونا إلى الناس ولا تبغضونا إليهم)
    : صفات الشيعة ، الشيخ الصدوق ، ص28.:
    _________________________________________________

    الجُمْعَة- التاسع عشر من رجب الأصبّ ,1439 هِجرِي- السادس من نيسان 2018م.

    تدوين – مُرْتَضَى عَلِي الحِلّي – النَجَفُ الأشْرَفُ –

    - كَتَبْنَا بقَصدِ القُربَةِ للهِ تعالى , رَاجينَ القَبولَ والنَفعَ العَامَ, ونسألَكم الدُعاءَ -
    _________________________________________________
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
يعمل...
X