إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

العراق بين غضبين / حيدر السعيدي

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • العراق بين غضبين / حيدر السعيدي

    يعرف علماء الاخلاق الغضب : بأنه كيفية نفسانية موجبة لحركة الروح من الداخل إلى الخارج للغلبة ومبدؤه شهوة الانتقام،
    ولذلك قالوا : ان الغضب شعلة نار اقتبست من نار الله الموقدة، وتستخرجها حمية الدين من قلوب المؤمنين او حمية الجاهلية من قلوب الجبارين .

    يذهب البعض بعيدا في اوهامه تجاه حالة الغضب ليصورها بالحالة المرضية الممقوتة والرذيلة المرفوضة مجتمعيا بل ودينيا في شتى انواعها ومجمل أسبابها،ولكن وفق قاعدة ( ان الفضيلة تكمن بين رذيلتين )، فإن الغضب منه ماهو مذموم عندما يخرج عن ميزان التعقل والرشد، ومنه ما يكون ممدوحا حينما يكون طابعه الدفاع عن العرض والمال، والغيرة على الوطن والمقدسات ورفض الجور ونبذ الذل ومحاربة المنكر .

    أشارت خطبة الجمعة للمرجعية الدينية يوم ظ£ آب ظ¢ظ*ظ،ظ¨ الى ضرورة تحلي أبناء المجتمع بظاهرة الغضب الممدوح في هذه المرحلة الهامة من تأريخ العراق الحديث .

    هناك اثار إيجابية للغضب ذكرتها المرجعية الدينية ومنها :
    • لا خير في من لا يغضب اذا أُغضب
    • ان كان الغضب دافع للعمل الواعي فهو غضب ممدوح
    • الغضب يجب ان يوجه باتجاه واضح كي لا يحرف صاحبه باتجاهات ومنزلقات لا يريدها
    • الحقوق تؤخذ، على الانسان ان يغضب حينما تسلب حقوقه .
    • الغضب احيانا يكون اداة تعبيرية عن ارادتنا ومطالبنا .
    • التعبير عن الغضب يجب ان يكون مسيطر عليه .
    إن استذكار حالة الغضب التي عمت الشارع العراقي في عام ظ¢ظ*ظ،ظ¤ ضد داعش في تلك الغضبة الايمانية الشبابية الهادرة التي انهارت على أسوار لهيبها دولة الخرافة يمكن لها أن تتكرر وفي نسختها الجديدة ستزول عروش الفساد وتسقط تيجان الفاسدين .
يعمل...
X