إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قصة من حياة الإمام الحسن العسكري (ع)

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قصة من حياة الإمام الحسن العسكري (ع)

    قصة من حياة الإمام الحسن العسكري (ع)
    يذكر أن يعقوب بن إسحاق الكندي المعروف بفيلسوف العرب، كان قد بدأ في تأليف كتابٍ يدعي فيه وجود تناقضات في القرآن الكريم، فوصل الخبر إلى الإمام الحسن العسكري (ع)، فصادف أن دخل على الإمام أحدُ تلامذة الكندي فقال له الامام (ع): أما فيكم رجلٌ رشيد يرَدَعُ أستاذكم عمّا أخذ فيه من تشاغله بالقرآن؟ فقال التلميذ: نحنُ من تلامذته، كيف يجوز منّا الاعتراض عليه في هذا أو في غيره؟! فقال له الامام(ع): أتؤدّي إليه ما اُلقيه إليك ؟ قال: نعم .قال: فصِرْ إليه، وتلطَّفْ في مؤانسته ومعونته على ما هو بسبيله، فإذا وقعتِ الأُنسَةُ في ذلك، فقل: قد حَضَرتْني مسألة أسألكَ عنها. فإنّه يستدعي ذلك منك، فقل له: إن أتاكَ هذا المتكلم بهذا القرآن، هل يجوز أن يكون مرادُه بما تكلَّم به منه غير المعاني التي قد ظننتَها أنك ذهبتَ إليها؟ فإنه سيقول: إنَّهُ من الجائز؛ لأنه رجلٌ يفهمُ إذا سمعَ، فإذا أوجب ذلكَ فقلْ له: فما يُدريك لعلَّهُ قد أرادَ غير الذي ذهبتَ أنتَ إليه، فتكون واضعاً لغير معانيه!
    فذهب التلميذ إلى أستاذه وتلطَّفَ إلى أن ألقى عليه هذه المسألة. فقال له: أعِدْ عليَّ! فأعاد عليه، فتفكَّر في نفسه، ورأى ذلك محتمَلاً في اللغة، وسائغاً في النظر. فقال: أقسمتُ عليكَ إلاّ أخبرتَني مِن أين لكَ هذا ؟ فقال: إنّه شيء عَرَضَ بقلبي فأوردتُه عليك، فقال: كلاّ، ما مِثلك مَن اْهتدى إلى هذا ولا مَن بلغَ هذه المنزلة، فعرِّفْني مِن أينَ لَكَ هذا ؟ فقال: أمَرَني به أبو محمد (يقصد الإمام الحسن العسكري (ع))،
    فقال: الآن جئتَ به وما كانَ ليَخرُجَ مثلُ هذا إلاّ مِن ذلكَ البيت.

    ثم أمر الكندي بما ألفه ودعا بالنار فأحرق ما ألفه من الكتاب



  • #2

    سلام الله وصلواته عليك سيدي ابا محمد الحسن . بارك الله بكم اخي الكريم على هذه المشاركه .
    وفقكم الرحمن لخدمة محمد وآلِ محمد .

    دمتم بحفظ الله ورعايته .
    :¦¦: يخاطبنيے السفيہ بكل قبح فاكره ان اكون لہ مجيبآ يزيد سفاهة فازيد حلمآ كعود زاده الاحراق طيبآ :¦¦:

    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيم

      الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد واله الطيبين الطاهرين

      دمتم لنا أخي فخراً وعزاً أنا أتشرف بانتسابي لكم أتمنى أن أوفق لخدمة أهل البيت عليهم السلام أرجوا منكم الدعاء لي أن يفرج عني وأكون لكم من الشاكرين
      أخوك العرداوي

      تعليق


      • #4
        بارك الله فيك وثبتك على ولاية محمد وال محمد

        تعليق


        • #5

          تعليق

          يعمل...
          X