إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

وصية الله .... التقوى

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • وصية الله .... التقوى

    وصية الله ... التقوى؟

    إحبائي وسادتي أعود اليكم في ظل ظروفاً كل واحد منا بحاجة الى تهيأة نفسه وروحه لمجابهه الشيطان الغادرالذي يتاخذ كل الوسائل لكي نوقع في شباكه. ومفتاح الخروج من قبضة الشيطان هو الرجوع الى منعش الروح هو القرآن لنعرف منه ماينجينا في هذا الوقت العصيب من هذه الهجمة الشرسة هو الرجوع الى وصية الله وماهي وصيته وماهي صفاتها ؟
    قال الله عز وجلَ((لَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّـهَ ۚ)) النساء 121. أذن هي التقوى
    التقوى : إخواني هي الحصانة والحمايه وهي لباس بني آدم لحمايه جسده المريض .. وهي لباس للنفس والروح التي تعطيه المناعه ضد كل مايجابهه . وهي تقوية للقلوب أي تقوية النفوس .
    بقوله تعالى ((ذَٰلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّـهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ))
    الحج 32.
    ومن صفات التقوى هي :
    1. هي ميزان الكرامه عند الله :
      قال تعالى ((إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّـهِ أَتْقَاكُمْ ))الحجرات 13


    1. وهي احد شروط قبول العمل :

    قال تعالى(( قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّـهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ ))﴿٢٧المائدة
    1. هي أفضل لباس : قال تعالى ((يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآتِكُمْ وَرِيشًا ۖ وَلِبَاسُ التَّقْوَىٰ ذَٰلِكَ خَيْرٌ ۚ ذَٰلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّـهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ ﴿٢٦﴾الاعراف.
    2. وهي مفتاح الهدايه : قال تعالى ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَتَّقُوا اللَّـهَ يَجْعَل لَّكُمْ فُرْقَانًا وَيُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ۗ وَاللَّـهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ ﴿٢٩﴾الانفال.5

    5ــ وبها يفتح الله بركات السماء والارض :
    قال تعالى ((وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَىٰ آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ))الاعراف 96.
    6 ــ وبها يرزق الله ويجعل مخرجاً :
    (( ومن يتق الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لايحتسب ))الطلاق2،3
    1. ــ وبها يكفر الله السيئات ويجزل الثواب :

    قال عز وجل (وَمَن يَتَّقِ اللَّـهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْرًا ﴿٥﴾
    الطلاق .
    1. ــ وبها يدخل الانسان جنة الله :

    قال تعالى((إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَهَرٍ ﴿٥٤﴾ فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِندَ مَلِيكٍ مُّقْتَدِرٍ ﴿٥٥﴾القمر.
    إحبائي ان لاراحة في الدنيا بقول امير المؤمنين عليه السلام
    وماهذه الدنيا الاأبتلائات و امتحان لنا ، فلنرجع الى بارئنا بالصلاة والدعاء والوحده والاعتصام بحبل الله المتين وأهل بيت النبي المنتجبين .
    حفظنا الله وإياكم من كل شر انه سميع الدعاء . أسالكم الدعاء


  • #2
    الأخ الكريم
    ( استاذنا الفاضل د حسين)
    سلمت أناملك لهذا طرح القيم
    جزاك الله خير الجزاء وأجزل لك الثواب
    وجعله الله في ميزان اعمالكم .
    نعم التقوى
    وهي وصية الله تعالى للناس أجمعين، قال الله عز وجل: { يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ * يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ } [الحج:1-2].









    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق


    • #3
      أستاذي الغالي الرضا المحترم
      أشكر مروركم العطر الذي يزيد من قيمة الموضوع أهمية
      ربي يحفظكم ولكم منا كل التقدير والاحترام

      تعليق

      يعمل...
      X