إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أبي عند مس الضيم 😓

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أبي عند مس الضيم 😓

    حلولُك فى محلّ الضَّيمِ داما *** و حدُّ السَّيفِ يأبى أن يُضامى
    وكيف تمسُّ جانِبَك الليالي *** بِذُلٍّ أو تحلّ به اهتضاما
    ولم تنهض بأعباءٍ ثقالٍ *** بهنَّ سواك لَم يطق القياما
    ولم تُضرم بحدّ السيفِ حرباً *** إلى كبد السما ترمي الضَراما
    فيملأ طرفُك الآفاق نقعاً *** ويملأ سيفُك الأقطارَ هاما
    أتبذلُ لَلخمول جنابَ حُرٍّ *** يحاذر أن يُعاب و أن يُذاما
    وآلك بالضبا شرعوا المعالي *** وجيش الموتِ يزدحم ازدحاما
    غداةَ طريدةُ المختار جاءت *** تقود لحربِهم جيشاً لُهاما
    ورامت أن تسومَ الضيمَ ندباً *** أبى من عزَِه عن أن يُضاما
    فأفرغَ جاشَهُ درعاً عليه *** ونقع الموتِ صيّره لِثاما
    يؤازره أخو صدقٍ شمامٌ *** يساندُ من أباطِحه شماما (الشمام إسم جبل)
    وصلٌّ في صريمتِه مُواسٍ *** لصلٍّ ينفث الموتَ الزؤاما
    هو العباسُ ليثُ بني نزارٍ *** ومن قد كان للاّجي عصاما
    هزبرٌ أغلب اْتخذَ(*) اشتباك الـ *** ـرماح بِحومة الهيجا أُجاما
    فمدّت فوقه العُقبان ظِلاًّ *** ليُقريها جسومَهم طعاما
    و واجهت الضبا منه محيّا *** منيراً نورُه يجلو الظلاما
    أخلاّءٌ تُصافحه يراها *** إذا اختلفت بجبهته لطاما
    أبيٌّ عند مسّ الضيم يمضي *** بعزمٍ يقطع العضب الحُساما


    (*) في نص الديوان جاءت بدون ألف وذلك لضرورة شعرية كما يقال و لكن تم وضع الألف هنا تيسيرا للقراء الغير
    المصدر: ديوان السيد حيدر الحلي – تحقيق على الخاقاني – الطبعة الرابعة 1984 م – 1404 هـ – منشورات الأعلمي للمطبوعات – الجزء الأول – ص 107 – 108
    sigpic
    إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
    ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
    ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
    لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

  • #2
    احسنتم وأجدتم الأختيار
    بارك الله فيكم








    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق

    يعمل...
    X