إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

نُباركُ لكم ولادةَ الإمامِ المَهديِ ، عجّل اللهُ تعالى فرَجَه الشريفَ مِن قريب

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • نُباركُ لكم ولادةَ الإمامِ المَهديِ ، عجّل اللهُ تعالى فرَجَه الشريفَ مِن قريب

    " إخوتي – أخواتي : نُباركُ لكم ولادةَ الإمامِ المَهديِ ، عجّل اللهُ تعالى فرَجَه الشريفَ مِن قريب ، ونسألُ اللهَ أن يَمُنَّ علينا وعليكم بحُسنِ العاقبةِ والفرجِ .
    :: إنَّ الحديثَ عن الإمام المَهدي ، صلواتُ اللهِ وسلامُه عليه ، حديثٌ شيّق ومُهمّ ، وذلك لارتباطه بعقيدة أهل البيت وضرورة الإيمان بهم جميعاً أئمةً اثني عشر معصوماً منصوبا – وهُنا نُقدّم أموراً منها .

    ( الأمر الأوّل ) : - إنَّنا نعتقدُ يقيناً بأنَّ الإمامَ المَهدي ، أرواحُنا فِداه ، إمامٌ حيٌّ
    لا زالَ موجوداً – وأنّ الإمام العسكري ، عليه السلام ، قد أخبر بمولده واسمه وحاله حال الخضر ونبي اللهِ نوح في طول عمره الشريف ، وأنَّ ظهورَ المُبارك أمرٌ مُرتبطٌ بالله تعالى .
    وإنَّ أيِّ مسألةٍ فكريّةٍ وعلميّةٍ وعقائديّةٍ كلّما أُخذَت عن بصيرة كلّما استطاع الإنسانُ المؤمنُ بها مِن أن يُحصّن نفسه ويحميها من مخاطر الشُبهات – وكلّ فكرةٍ مشوّهةٍ لا تصل بصاحبها إلى نتيجة قطعاً – باعتبار أنّه قد أخذها من دون برهان ويقين – ومن ذلك مسألة الاعتقاد بالإمام المَهدي ، عليه السلام .

    :1:- وفي إطار الاعتقاد بالإمام المهدي لا بُدّ من تحصين النفس والفكر بأخذه من منابعه الصحيحة والسليمة حتى تتمكّن هذه العقيدة وتترسّخ في النفس عن إيمان وثيق.

    :2:- من المعلوم أنَّ العقيدة المهدويّة الشريفة تواجه مجموعةً من المشاكل والتشكيكات طوال فترة الغيبة الكبرى – وخاصة في ما يتعلّق بطول عُمر الإمام – بما يسمح بظهور مُنكرين ودجّالين ودعاوى باطلة وفاسدة على مرّ تاريخها وحتى اليوم – وهذا أمر طبيعي أن تواجه أيّ عقيدةٍ بالتشكيك أو الانكار أو الاستغلال السلبي بما يتوافق ومصالح الجهة أو الشخص .

    :3:- إنَّ الأئمة المعصومين ، عليهم السلام ، أوصونا في زمن الغيبة بأنّنا سنواجه مشاكل وشُبهات – وهناك مصلحة في ذلك للاختبار والتمحيص والحكمة - وليس بجديد أن تُعارض الدعوات الحقّة منذ زمن النبي الأكرم ’ وحتى عقيدة الإمام المَهدي نفسها – وذلك يأتي في إطار الابتلاء في أن ماذا نصنع تجاه ذلك ؟ أو ما موقفنا تجاه المُعاندين والدجّالين ؟

    :4:- إنَّ مسألة طول عمر الإمام المَهدي ، عليه السلام ، لا تُشكّل مشكلةً حقيقيّةً في الواقع فقد عَمّرَ أنبياءٌ كُثر مِن قبله وصالحون – ولكن نحن في خضم امتحان ما بين أن نبقى مؤمنين به وبقلوبٍ كزبرِ الحديدِ وما بين أن نميلَ في الفتنة.
    ( الأمرُ الثاني ) :- ينبغي معرفة الإمام المهدي معرفة شخصيّة باسمه الشريف ونسبه الكريم ومعرفةً عنوانيّةً بصفاته وبالصفات العامّة التي أوصانا بها الأئمة المعصومون ، عليهم السلام ، والتي يجب توافرها في العلماء واللّذين هُم مصاديق للانطباق لكي نتّبعهم في عصر غيبته – علماء الشريعة تجنّباً للأدعياء والدّجالين ومَن لم تنطبق عليهم الأوصاف العامة – وقد حذرنا القرآن الكريم من مثل ذلك كما في قصّة السامري وفتنته.

    :1:- هناك أُناسُ يتخذون الدّينَ طريقاً إلى الدنيا ولا يقاربون الدّينَ إلّا بمقدار مصالحهم الخاصّة – ومثل هؤلاءِ ينبغي الحذر منهم .

    :2:- إنَّ أوّل شيءِ يقوم به الدّجالون المستغلون للعقيدة المهدويّة وأتباعهم هو مُحاربة العلماء الأبرار حتى يقطعوا الطريقَ أمامَ السُذّج من الناس .
    :3:- على الإنسان أن يعتقدَ وفقَ أصول حقّة وصحيحة ليتمكّن من أن يدافعَ عن اعتقاده ولا يتراجع أمام الشُبهات وخاصة في وقتنا الراهن.

    _____________________________________________

    أهمّ مَضامين خطبةِ الجُمعَةِ الأولى ،والتي ألقاهَا سَماحةُ السيّد أحمَد الصافي ، دام عِزّه, الوكيل الشرعي للمَرجعيّةِ الدّينيّةِ العُليا الشَريفةِ في الحَرَمِ الحُسَيني المُقدّس ,اليوم ، الثالث عشَر من شعبان1440 هجري - التاسع عشر من نيسان 2019م . ______________________________________________

    تدوين - مُرْتَضَى عَلِي الحِلّي - النَجَفُ الأشْرَفُ .

    :كَتَبْنَا بقَصدِ القُربَةِ للهِ تبارك وتعالى، رَاجينَ القَبولَ والنَفعَ العَامَ, ونسألَكم الدُعاءَ .
    ______________________________________________

  • #2
    نبارك لكم مولد منقذ البشرية الامام الحجة المهدي ابن الحسن عليهما السلام ارواحنا له الفدا سائلين المولى ان يجعلنا واياكم من انصاره وجنده



    الأخ الفاضل مرتضى علي الحلي12

    حفظك
    الله ووفقك وثبتك على ولايـة مـحمد وآلـ مـحمد
    دمـت بـخير وموفــقيه

    تعليق


    • #3

      تعليق


      • #4
        بارك الله باخينا الفاضل
        مرتضى
        جزاكم الله خيرا
        وجعلكم من جند مولانا الامام الحجه عجل الله تعالى فرجه الشريف

        تعليق


        • #5
          الله يبارك فيكم إخوة وآخوات.

          تعليق

          عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
          يعمل...
          X