إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

آهٍ ... لجرحك يا علي!

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • آهٍ ... لجرحك يا علي!

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته

    رغيفان من خبز شعير، وقصعة لبن، وبعض ملح جريش، لم تأكل منه إلا رغيفاً وذرات ملح، فأنتَ لا تحب المكوث طويلاً أمام الطعام...



    (المعصية لذتها جسدية ويعقبها ملل وضيق أكبر من اللذة، أما الطاعة فلذتها روحية تعقبها راحة ولذة أكبر)، نعم محراب ومنبر ينعى فقيده يعسوب الدين، وأي كلام أو بلاغة تصل ليوم جرحكَ يا أمير المؤمنين، وقد تعلمنا منكَ ومن إبن عمكَ محمد (صلواته تعالى عليكما) حلاوة الإيمان، وروعة الصبر على الشدائد، والصفح، والزهد، والتقوى، والشجاعة، والتضحية، والحكمة، وكل مكرمة نزلت كنتَ أنتَ قرآنها الناطق، آهٍ لصباح ملؤه أسى وفجيعة لثلمة الدين، فعمَ يتساءلون؟!

    الإمام علي (عليه السلام) كان، وما يزال أسعد إنسان على وجه الخليقة، فهو إنسان لا ينتظر شيئاً من أحد، لأن الواحد الأحد جعله في القرآن،(وإنه لدينا لعلي حكيم)، وعندها فهمتُ الحياة جيداً من أميري وخليفتي، فقد رأيتُ فيها ما كنتُ أخشى رؤيته، وعرفتُ أن الناس مجرد معادن كثيرها يصدأ، وقليلها حرٌّ محافظ، نعم لقد ضُرِب حيدرة في المحراب، فتهدمت أركان الهدى، وإنفصمت العروة الوثقى، ولم يكمل سجدته، لكننا أكملنا نهجه، وصلاته، وعقيدته حتى يوم يبعثون.

    رغيفان من خبز شعير، وقصعة لبن، وبعض ملح جريش، لم تأكل منه إلا رغيفاً وذرات ملح، فأنتَ لا تحب المكوث طويلاً أمام الطعام، لكننا على جرحكَ أحضرنا لبناً لتشربه، ودموعنا قصائد نعي، تزحف صوب هامتكَ المقدسة، دواؤه اللبن، فإذا بجموع الأيتام، والفقراء، والمحرومين، والمساكين، يحومون ويطوفون حول الباب، لينادوا: لقد جئناكَ باللبن، فقط لا ترحل عنا، فمَنْ لنا بعدكَ يا علي، وهو يقول: (الله الله في الأيتام، لا تغبوا أفواههم، ولايضيعوا بحضرتكم).

    أفنى الإمام علي(عليه السلام) حياته الخالدة، في الدفاع عن شوكة الدين، بدءاً من ليلة المنام التي أراد فيها مبغضوه، أن يقتلوا نبي الرحمة محمد(صلواته تعالى عليه)، فكان الفدائي العظيم له، والذاب عن حرمات دينه، سيدي: أنامل ولائي لا تستطيع الوفاء لكَ أبداً ما حييتُ، لأنني كلما غرفتُ غرفة من حياضك المترعة، شعرتُ وكأني عطشى أمام ساحل بحرك اللجي الكريم، أما أوجاع قلبي يوم (19/رمضان/40 للهجرة)، فإنها تحتل أرض الصمت عندي، وتشيد عروشاً من الألم على جرحكَ سيدي.

    أشعر بأمان داخلي وسلام دائمي، عندما أحادث جرحكَ العظيم يا أبا السبطين، لأننا أيتامكَ ونحتاجُكَ في كل زمان ومكان، وها نحن محبوكَ نردد ما تقول: (فصبرتُ وفي العين قذى، وفي الحلق شجى)،علمتنا أن الدنيا بلاء تلو البلاء، ومعكَ موقنون بأن مع العسر يسراً، وأن في حلال الدنيا حساب وفي حرامها عقاب، على أن سجودكَ المخضب بدمكَ الطاهر، في صلاة عشق لم ولن تنتهي، لحظة أدركنا معها كيف أنكَ فزتَ ورب الكعبة، فسلام على ليلة إفطاركَ الأخيرة.


    المصدر: كتابات في الميزان



  • #2

    اللهم صل على محمد وال محمد
    احسنتم
    وبارك الله بكم
    ياعلي مدد

    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X