إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

محور المنتدى( شهر الخير والعطايا)338

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • خادم الامام الحجة عج
    رد

    السلام عليكم اخوتي واخواتي الكرام
    رمضان مبارك عليكم جميعا
    اعاده الله عليكم بالخير والبركات
    عن أبي جعفر عليه السلام قال خطب رسول الله صلى الله عليه واله في اخر جمعة من شعبان فحمد الله ثم قال صلى الله عليه واله ايها الناس انه قد ظلكم شهر فيه ليلة خير من الف شهر وهو شهر رمضان فرض الله صيامه وجعل قيام ليلة فيه بتطوع صلاة كمن تطوع بصلاة سبعين ليلة فيما سواه من الشهر وجعل لمن تطوع فيه بخصلة من خصال الخير والبر كأجر من ادى فريضة من فرايض الله ومن ادى فيه فريضة من فرايض الله كان كم ادى سبعين فريضة فيما سواه من الشهور وهو شهر الصبر وان الصبر ثوابه الجنة وهو شهر يزيد الله فيه رزق المؤمن ومن فطر فيه مؤمنا صايما كان له بذلك عند الله عتق رقبة مغفرة لذنوبه فيما مضى فقيل يارسول الله صلى الله عليه واله ليس كلنا نقدر على ان نفطر صايما فقال ان الله كريم يعطي هذا الثواب منكم لمن لايقدر الامذقة من لبن يفطر بها صايما او شربة ماء عذب وتميرات لايقدر على اكثر من ذلك ومن خفف منكم في هذا الشهر عما ملك يمينه خفف الله عنه حسابه وهو شهر اوله رحمة ووسطه مغفرة واخره اجابة والعتق من النار.
    فشهر فيه كل هذه الصفات والمميزات والثواب والاجر العظيم
    يستحق الحمد بالثناء لله عز وجل على هدايته لدين الحق
    والحمد لله رب العالمين

    اترك تعليق:


  • حمامة السلام
    رد
    السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته..
    كل عام وانتم بخير وقبول الطاعات ...
    منذ صغرنا ونحن نعتبر شهر رمضان الامتناع عن الاكل والشرب لساعات من اليوم وبعد ذلك نفطر على موائد عامرة بما لذ وطاب وكاننا نكافئ انفسنا بغذاء قد يكفي عدة ايام على سفرة يوم واحد ،رغم اننا في كل يوم نردد هذا الدعاء ( اللهم لك صمنا وعلى رزقك افطرنا )،الرزق ليس فقط اتخام البطون ،الرزق بنيل المغفرة بقراءة الذكر الرزق باننا قد عشنا من العام الماضي ومكننا الله لصيام وادراك شهر رمضان لهذا العام ، الرزق بحسن العاقبة الرزق بان يرضى ويقبل الله اعمالنا وصيامنا ،هذا هو الرزق المعنوي ،اضافة الى المادي الذي حلله الله لنا وجعله زكاة وتقوية لاجسامنا على الصيام .

    اللهم ارزقنا بما تحب وترضى وبارك لنا فيما رزقتنا.

    اترك تعليق:


  • صادق مهدي حسن
    رد
    زلزال
    ****

    زلزالُ بَرَكَةٍ يَذَرُ جِبالَ الأوزارِ قاعاً صَفصَفاً، وإعصارُ رحمةٍ يقتلعُ عظائم الآثامَ من الجذور، وبُركانُ تَوبَةٍ يَجتاحُ الذنوبَ بسَيلٍ من المغفرة والرضوان، ونَسائم لُطفٍ ورأفةٍ يَرقُّ لها شغافُ القلب وتَسْتَدر مِنَ الآماق دموعَ التَّبتلِ والخشوع..هذا هو موجز (الأنواء القُدسية) في أجواء ربيع القرآن لمن ربحَ مِنَ الصائمين وفاز مِنَ القائمين

    اترك تعليق:


  • فداء الكوثر
    رد
    🌺استثمروا الفرصة في شهر رمضان المبارك*🌺

    سؤال ملح يراود كل إنسان مؤمن، إذ لا يكفي أن يعيش الإنسان في هذا الشهر، بل لابد أن يحقق الهدف منه.

    إن شهر رمضان يشبه إلى حد بعيد المطر الذي يهطل على مختلف الأراضي الخصبة، منها والصبخة، فتتجاوب تلك الأراضي حسب كينونتها ونوعيتها، فمن الأراضي ما تنبت ومنها ما يزيدها المطر عقما، فأناس يستفيدون من بركات هذا الشهر فتخصب نفوسهم وتثمر قلوبهم السعادة والخير، وأناس يمر عليهم هذا الشهر مرور الكرام بل قد يزدادون تعسا وشقاء -والعياذ بالله- كما ورد في الحديث المروي عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: " إن الشقي من حرم غفران الله في هذا الشهر الكريم ".

    ولكي تتحول نفس الإنسان إلى حدائق بهية تفوح منها عطور التقوى والإيمان والعمل الصالح، فلابد له إن يخطط لهذا الشهر، ليتحول إلى محطة وقود روحي ومنبع للسعادة الإيمانية، ولا يجهل ذلك إلا ببرمجة هذا الشهر المبارك.


    🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹
    🌹🌹🌹🌹🌹🌹

    اترك تعليق:


  • فداء الكوثر
    رد
    🌺 شهر رمضان 🌺

    🌺 لقاءٌ بين التوبة والرحمة*🌺

    ﴿*وَإِذَا جَاءكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِنَا فَقُلْ سَلاَمٌ عَلَيْكُمْ كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ أَنَّهُ مَن عَمِلَ مِنكُمْ سُوءًا بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابَ مِن بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ*﴾

    🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

    إن من نعم الله على الإنسان أنه يمنحه فرص العودة إليه ، هذه الفرص تعتبر بمثابة نفحات رحمانية يتوجب عليه كمخلوق أن يتعرض لها . ومما لا شك فيه أن شهر رمضان من أرقى فرص*التوبة*، وذلك لأسباب عديدة ، منها :

    إن الله سبحانه وتعالى قد كتب على نفسه بأن يتوب في هذا الشهر الكريم على عباده المسرفين الظالمين لأنفسهم . .

    ومنها ؛ إن لهذا الشهر ميزةٌ على غيره من الشهور ، حيث يجد المرء نفسه فيها في ظروف مناسبة تؤهله لخوض تحول معنوي عظيم ، ، فتراه يعكف على*قراءة القرآن*والأدعية وحضور مجالس الخير في ضمن الجوّ الإيماني السائد في مجتمع الصائمين .

    ومنها ؛ إن في أحيانا معينة يتنور قلب الإنسان بنور الله العلي العظيم ، حتى كأنه ثم ومضة من النور الإلهي تنفذ الى أعماقه ، فيتفتح القلب ولو للحظات .

    هذه فرصة ـ لا تُثمَّن ـ قد أمر ربنا سبحانه وتعالى رسوله المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم أن يبلغها الإنسان على الأرض عموماً ، وإلى المؤمنين على وجه الخصوص ، وهي أنه قد كتب على نفسه الرحمة ، وهو دونما أي تأثير خارجي ـ والعياذ بالله جل جلاله ـ أراد الرحمة ، فكان من أعظم أسمائه الحسنى اسما " الرحمن ، الرحيم" وكانت رحمته واسعة ، رحمة سبقت كل الغضب ، وكل ذنوب العباد

    🌺🌺🌺🌺🌺🌺
    🌺🌺🌺🌺

    اترك تعليق:


  • فداء الكوثر
    رد
    🌺 الإستعداد لاستقبال شهر رمضان 🌺

    فالاستعداد و التهيوء لإستقبال شهر رمضان إنما يكون بتصحيح نظرتنا إلى هذا الشهر ، و التعرف على مكانته الحقيقية بأنه شهر الله و شهر المغفرة الإلهية و الرحمة الشاملة ، و أنه المدرسة التي أنعم الله تعالى بها علينا لكي نتربى فيها تربية إسلامية إيمانية قرآنية صادقة نتمكن من خلالها من التخلص من الذنوب و المعاصي و كل ما يحط من منزلة الإنسان و قدره ، و نتخلق بأخلاق الصائم النموذجي ، و نعتبره سُلَّم الرُقي إلى أعلى درجات الكمال .
    كما و لا بُدَّ و أن ننظر إلى شهر رمضان المبارك بإعتباره فرصة فريدة لا بُدَّ من إغتنامها بصورة جيدة .
    فقد روي عن الإمام الصّادق ( عليه السلام ) انّه قال : " مَنْ لَم يُغفَر لَه في شَهر رَمَضان لَم يُغفَر لَهُ إلى قابِل ، اِلاّ أن يَشهَدَ عَرَفَةَ " .*

    🍡🍡🍡🍡🍡🍡🍡🍡🍡
    🍡🍡🍡🍡🍡

    اترك تعليق:


  • فداء الكوثر
    رد
    🌺 الدعاء في استقبال شهر رمضان المبارك 🌺

    و رُوي أن*الإمام جعفر الصّادق*( عليه السَّلام ) كان يدعو في آخر ليلة من شعبان و أوّل ليلة من رمضان ، و يقول :
    اَللّـهُمَّ اِنَّ هذَا الشَّهْرَ الْمُبارَكَ الَّذي اُنْزِلَ فيهِ الْقُرآنُ وَجُعِلَ هُدىً لِلنّاسِ وَبَيِّناتِ مِنَ الْهُدى وَالْفُرْقانِ قَدْ حَضَرَ فَسَلِّمْنا فيهِ وَ سَلَّمْهُ لَنا وَ تَسَلِّمْهُ مِنّا في يُسْر مِنْكَ و عافِيَة ، يا مَنْ اَخَذَ الْقَليلَ ، وَ شَكَرَ الْكَثيرَ ، اِقْبَل مِنِّى الْيَسيرَ ، اَللّـهُمَّ اِنّي اَساَلُكَ اَنْ تَجْعَلَ لي إلى كُلِّ خَيْر سَبيلاً ، وَ مِنْ كُلِّ ما لا تُحِبُّ مانِعاً ، يا اَرْحَمَ الرّاحِمينَ ...

    🎋🎋🎋🎋🎋🎋🎋🎋
    🎋🎋🎋🎋🎋

    اترك تعليق:


  • فداء الكوثر
    رد
    🌺 شهر الخير والعطايا 🌺


    قال النّبي محمد( صلى الله عليه و آله و سلم ) انّه كان إذا رأى هلال*شهر رجب*قال :

    " اَللّـهُمَّ بارِكْ لَنا في رَجَب وَ*شَعْبانَ*، و بَلِّغْنا شَهْرَ رَمَضانَ ، و اَعِنّا عَلَى الصِّيامِ وَ الْقِيامِ وَ حِفْظِ اللِّسانِ ، وَ غَضِّ الْبَصَرِ ، وَ لا تَجْعَلْ حَظَّنا مِنْهُ الْجُوعَ وَ الْعَطَشَ " .
    و لو تأملنا في كلام النبي المصطفى عليه الصلاة والسلام ..

    عرفنا بأن من أهم أهداف شهر رمضان التي لا بُدَّ أن نجعلها هدفاً نسعى للوصول إليها هي العبادة الخالصة ؛ و مخالفة هوى النفس و كبح جماحها من خلال ضبط اللسان و غَضِّ البصر ، و إلا فإن حظنا منه سوف لا يتجاوز الجوع و العطش ، و سوف لا نصل إلى الهدف الأم من الصيام الذي هو التقوى !؟؟

    💐💐💐💐💐💐💐💐💐

    اترك تعليق:


  • فداء الكوثر
    رد
    🌺 متى نبدأ بالاستعداد ؟؟ 🌺

    لضمان الحصول على النتائج الكبرى يحبذ أن يبدأ هذا الاستعداد قبل حلول شهر رمضان بأشهرٍ ، تماماً كالذي يريد الاشتراك في سباقٍ عالمي مهم يفترض أن يقوم بالاستعداد و التحضير له بفترة تسبقه كافية لأن تؤهله للإشتراك في ذلك السباق ، و كذلك فعلى من يريد الفوز بالجائزة الرمضانية الكبرى أن يتحضر لها و يتهيأ لها بصورة كاملة .

    ☘☘☘☘☘☘☘☘☘☘
    ☘☘☘☘☘☘☘

    اترك تعليق:


  • فداء الكوثر
    رد
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    〰️〰️〰️〰️〰️〰️〰️〰️〰️〰️
    🌺 كيف نستقبل شهر رمضان؟؟ 🌺

    الاستعداد لإستقباله و التهيّؤ له لا يكون بادخار الأطعمة و الأشربة و إحتكارها في المنزل كمن يتخوف المجاعة و القحط ، أو التفنن في إبداع الأكلات الرمضانية الشهية ، أو بسط الموائد التي تتجاوز الأرقام القياسية في الإسراف و التبذير و الترف ، خاصة في هذه الظروف الصعبة التي يمر به شعوب العالم بصورة عامة و بلادنا الإسلامية بصورة خاصة من النقص الحاد في المواد الغذائية الرئيسية ، و إنما المقصود هو
    (الاستعداد المعنوي ، و التهيؤ الروحي و الإيماني) بما يتناسب مع أهداف هذا الشهر المبارك .

    ✴✴✴✴✴✴✴✴✴
    ✴✴✴✴✴✴

    اترك تعليق:

المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X