إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

من الثقافة المهدوية : هل ذنوبنا هي سبب تأخير الظهور؟

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من الثقافة المهدوية : هل ذنوبنا هي سبب تأخير الظهور؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على محمد واله الطيبين الطاهرين


    هل ذنوبنا هي سبب تأخير الظهور؟


    لا شكَّ أنَّ للذنوب آثاراً وخيمة على الفرد وعلى المجتمع، بل وعلى عالم التكوين، ولا شكَّ أنَّ ممَّا يمنع من تواصل الإمام المهدي (عليه السلام) معنا بالمباشرة هو ما يصدر منّا من ذنوب، فقد روي أنَّه (عليه السلام) قال:


    «ولو أنَّ أشياعنا وفَّقهم الله لطاعته على اجتماع من القلوب في الوفاء بالعهد عليهم لما تأخَّر عنهم اليمن بلقائنا، ولتعجَّلت لهم السعادة بمشاهدتنا على حقِّ المعرفة وصدقها منهم بنا، فما يحبسنا عنهم إلَّا ما يتَّصل بنا ممَّا نكرهه ولا نُؤثِره منهم...» . ( الاحتجاج للطبرسي 2: 325).


    ولكن هذا لا يعني أنَّ السبب الرئيسي للغيبة وطولها هي ذنوبنا، وذلك لأنَّه:


    1- أنَّ الذنوب تُمثِّل جزء العلة للغيبة ولطولها، وهناك أجزاء أُخرى كانت وراء الغيبة، كالخوف من القتل، وكجريان سنن الأنبياء السابقين في الغيبة، وغيرها ممَّا ذكرته الروايات.


    2- أنَّ العلَّة التامَّة للغيبة غير منكشفة لنا، وإذا أدركنا ظهور الإمام (عليه السلام) سنعرف العلَّة الحقيقية لها، تماماً كما كشف الخضر (عليه السلام) للنبيِّ موسى (عليه السلام) العلَّة الحقيقية لما فعله من خرق السفينة وقتل الغلام وبناء الجدار في نهاية رحلتهما وصحبتهما، وهذا ما ذكره الإمام الصادق (عليه السلام) حيث قال:


    «... إنَّ وجه الحكمة في ذلك لا ينكشف إلَّا بعد ظهوره كما لم ينكشف وجه الحكمة فيما أتاه الخضر (عليه السلام) من خرق السفينة، وقتل الغلام، وإقامة الجدار لموسى (عليه السلام) إلى وقت افتراقهما...» . ( كمال الدين للصدوق: 482/ باب 45/ ح 11).


    3- لا يعني هذا أن نُبرِّر لأنفسنا أن نذنب أو نتجاوز الحدود الإلهية، كلَّا، فلا شكَّ أنَّها تُؤثِّر في تأخير الظهور، بل علينا أن نعمل دوماً لمرضاة الله تعالى، وأن نتذكَّر دوماً ما قاله الإمام المهدي (عليه السلام):


    « فليعمل كلُّ امرئ منكم بما يقرب به من محبَّتنا، ويتجنَّب ما يُدنيه من كراهتنا وسخطنا، فإنَّ أمرنا بغتة فجاءة حين لا تنفعه توبة ولا ينجيه من عقابنا ندم على حوبة» . ( الاحتجاج للطبرسي 2: 323 و324).

  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجه

    تعليق


    • #3
      اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
      اللهم عجل لوليك الفرج والنصر والعافية
      أحسنتم بارك الله فيكم

      تعليق


      • #4
        اعظم الله اجورنا واجوركم
        احسنتم الموضوع المهدوي المبارك
        وبارك الله بكم مولانا
        شكرا كثيرا



        تعليق

        يعمل...
        X